أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - يوسف عاشي - الممارسة الميدانية في الجغرافية القروية بين الصعوبات الذاتية والشروط الموضوعية















المزيد.....

الممارسة الميدانية في الجغرافية القروية بين الصعوبات الذاتية والشروط الموضوعية


يوسف عاشي

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 04:23
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


نهدف من وراء تحرير هذا المقال التركيبي إلى تقديم بعض العناصر الأولية حول البحث الميداني الجغرافي في العالم القروي الذي يشكل واحدا من الأولويات العلمية التي نقر بأهميتها في حقل الجغرافيا، فبدون بحث ميداني لا يمكن الحديث عن معرفة جغرافية في ظل التحولات المادية والرمزية والثقافية التي تعرفها الأرياف المغربية. فمقاربة موضوع الصعوبات في تجلياتها وأبعادها المختلفة وبعض الطرق لتجاوزها ما هي إلا محاولة للإحاطة بالجوانب الإشكالية للممارسة الميدانية في الجغرافية القروية من منطلق موضوعي يؤمن بأن الممارسة الميدانية هي سيرورة عملية واجتماعية بالأساس. فعلى المستوى المنهجي إعتمدنا في مقاربة هذا المقال على أعمال بيبليوغرافية للباحثين في الجغرافيا القروية وأيضا على بعض تجارب الأساتذة والطلبة الباحثين. فالدراسة النقدية لسيرورات البحث الميداني في حقل الجغرافيا تكتسي أهمية قصوى ليس فقط للباحثين الجامعيين، ولكن أيضا لدى مختلف المتدخلين والفاعلين في الشأن الأكاديمي والسياسي.
هذا المدخل يقتضي طرح تساؤلات نقدية من قبيل: لماذا الحديث عن الممارسة الميدانية؟ وما هي أبعاد العلاقة بين الممارسة الميدانية والمعرفة الجغرافية؟ وما مدى ملاءمة المناهج والتقنيات والأدوات المعتمدة في الأبحاث الميدانية للبنيات والسياقات المجالية المحلية؟ وكيف يمكن تحسين شروط الممارسة الميدانية في ظل الديناميات المتسارعة للأرياف المغربية؟
يعتبر البحث الميداني الجغرافي في العالم القروي إشكال راهن له ارتباط حقيقي بمسألة البحث العلمي بشكل عام، ويكتسي أهمية كبرى لدى الباحثين في حقول العلوم الإنسانية والإجتماعية. ولا شك أن الباحث الجغرافي اليوم يواجه مشاكل متعددة أثناء العمل الميداني، بعضها يعود إلى شخصية الباحث وأخرى ترتبط بسياقات البحث وطقوسه. ويشكل البحث الميداني مرتكزا أساسيا للكشف عن حقيقة المجال، وارتبط تطوره في العالم القروي بمجموعة من الأدوات والتقنيات. لهذا نعتقد بأن البحث الميداني في العالم القروي يعتبر من الإهتمامات المركزية في البحث الجغرافي وذلك لسببين أساسيين على الأقل:
أولا لكون البحث الميداني يشكل عنصرا أساسيا ضمن أدوات البحث الجغرافي إلى جانب العمل البيبليوغرافي والخرائطي.
وثانيا لأن طبيعة المواضيع التي يهتم بها حقل الجغرافيا تستدعي القيام بعمل ميداني دقيق من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة، وإعطاء مصداقية أكثر للبحث.
إن صعوبة العمل الميداني بشكل عام تكمن في ارتباطه بسياقات متداخلة سياسية وإدارية وثقافية وأكاديمية محددة، ولكن أيضا بطبيعة التأطير من طرف المؤسسات الجامعية المشرفة عليه وبشخصية الباحث وقدرته على تحمل المتاعب، لأن الباحث خاصة الجغرافي هو شخص مزعج وعنصر غير مرغوب فيه سواء بالنسبة للسلطات أو بالنسبة للمستجوب، لذا يجب الحذر منه. فالجغرافي ليست غايات سياسية ولا يسعى وراء أية مصلحة أو إلى تعرية واقع معين أو الكشف عن ألغاز معقدة، بل يسعى وراء معطيات بسيطة وحقائق تخص المجال في أبعاده التنظيمية والعلائقية من منظور مؤسساتي أكاديمي لمحاولة تفسير وفهم أبعاد وفلسفة تنظيم المجال وعلاقة هذا الأخير بالإنسان.
يسعى الباحث من وراء البحث الميداني إلى تعزيز الطرح النظري الذي يدافع عنه وإعطاء المصداقية لعمله وإضفاء نوع من المشروعية على ممارسته الأكاديمية، فالميدان هو منبع الحقائق يسعى من خلاله الباحث إلى دعم معطياته وتثبيتها وتأكيدها، أو إلى جمع المعطيات التي لم يجدها في المراجع البيبليوغرافية أو لدى المصالح الإدارية المختصة، وغالبا ما يجد الباحث نفسه أمام تضارب في الأرقام الإحصائية المحصل عليها من طرف مختلف الإدارات، وأحيانا صعوبة الحصول على كل المعطيات الحديثة حتى على مستوى بعض المواقع الرسمية في الأنترنيت، وهنا يواجه الباحث مشاكل في التعامل مع واقع البحث الميداني مما يجعله في احتكاك متواصل مع السلطات. لذا يتجه الباحث إلى إجراء المقابلات وملء الإستمارات لتكوين الصورة الكاملة عن الظواهر المدروسة.
إن أول مشكل يواجهه الباحث في المجال القروي أثناء ممارسته الميدانية هو الصورة النمطية عن المجال والإنسان القروي وطبيعة الأنشطة، ويجب أن نؤكد على أن هذه الإشكالية تسائل الباحث الجغرافي بالخصوص في مستويين أساسيين، أولا على المستوى المفاهيمي وهنا يشير الأستاذ جنان إلى ضرورة التمييز بين ما هو فلاحي وما هو قروي، وبين مفهوم العالم الفلاحي والعالم القروي: فكل فلاح يقطن بالبادية قروي، وليس كل قروي بفلاح. أما المستوى الثاني فيتعلق بمدى صلاحية وملاءمة المناهج وأدوات البحث والتقنيات المتعددة المثقلة بحمولة غربية في مقاربة الظواهر الجغرافية بأريافنا ذات الخصوصيات المعقدة، وبالتالي ضرورة تجديد الأدوات من أجل فهم أعمق للإشكاليات الجديدة التي تطرحها الأرياف اليوم. إن الممارسة الميدانية تقترن بعراقيل منهجية معقدة، فالمتتبع لتاريخ تطور البحث الجغرافي بالمغرب سيلاحظ بأن العمل الميداني شكل وما يزال إحدى ركائز الممارسة الجغرافية، لكن تقنيات البحث الميداني في العالم القروي، وبحكم مرجعياتها الغربية ترتكز على أسس مادية لا تلائم الواقع المجالي لبلادنا، وقد تؤدي إلى قطيعة بين الباحث والظواهر المدروسة. ونريد أن نؤكد على أطروحة أساسية مفادها أن التحولات العميقة التي عرفتها الأرياف المغربية سلبت الباحث سلطته المعرفية، إذ لم يعد مصدرا للمعلومات، بمعنى أنه لم يعد مرجعا للمعلومات أو سلطة للمعرفة، وهذا يجعلنا نتساءل حول المكانة والرمزية التي يتمتع بها الباحث أكاديميا ومؤسساتيا ولكن أيضا داخل المنظومة الإجتماعية ككل.
أما على المستوى النظري، فإن الباحث يواجه صعوبة في ملاءمة شروط الممارسة الميدانية لطبيعة الموضوع، وصعوبة الإحاطة بكل العناصر الأساسية للإشكالية في الميدان إضافة إلى صعوبة الإلتزام بالمناهج المتبعة، وذلك لعدم ملاءمة منهج واحد لطبيعة الموضوع، وغالبا ما يقتضي هذا الأخيرأكثر من مقاربة، ليس من الزاوية الجغرافية فقط، ولكن يفرض أيضا تحليلا سوسيوتاريخيا مركبا ومتعدد الأبعاد. لأن التحليل الجغرافي للمعطيات خاصة فيما يخص المقارنة بين المجال المدروس والمستويات المجالية الأخرى يقتضي التوفر على معطيات شاملة.
أما الصعوبات المتعلقة بالتقنيات والأدوات المستعملة، فالملاحظ هو أن التوجه الحالي أكثر استعمالا للطرق الكمية والإحصائية، فتبني المعطى الرقمي يعد تجاوزا للمقاربات الوصفية التقليدية، وهذا راجع إلى طبيعة المواضيع الجغرافية، رغم أن البحث الجغرافي المعاصر يسلك اليوم نحو المزج بين المنهجين الكمي والكيفي، لأن الباحث لا يستطيع رصد تمثلات الأفراد للمجال إلا باستعمال المنهج الكيفي لرصد الجوانب الرمزية والثقافية. لكن يبقى التساؤل مطروحا حول مدى ملاءمة هذه الآليات لسياقنا ولواقعنا. فالإستمارة كأداة ووثيقة يجب أن تضم أسئلة مركزة وتراعي تدرجها وتسلسلها المنطقي، لأن الباحث ملزم بترجمة الأسئلة المعقدة إلى خطاب بسيط وواضح لدى المبحوث، لكن المشكل الحقيقي يتعلق بطبيعة الأسئلة وكيفية صياغتها ومدى تفاعل المبحوث معها، لأن الباحث يتعامل مع عينة محددة، وهذا ما يقتضي الحيطة والحذر في التعامل مع المعطيات المحصل عليها من الميدان قبل تعميمها على المجال المدروس.
إن تفادي صعوبات البحث الميداني يرتبط أولا بضرورة التنسيق الإداري مع المؤسسة المشرفة على البحث ومع المصالح الإدارية ذات السيادة في المجال (العمالة، القيادة، الباشوية، الجماعة) لتسوية الوضعية القانونية للباحث. وذلك لتمكينه من الحصول على الوثائق التي تخول له ممارسة العمل الميداني لتفادي الإصطدام بالرفض من طرف السلطات المحليه.
لكن العوائق المعقدة ترتبط أساسا بتمثلات الباحث، فالمجال الريفي حسب الباحث هو مجال مهمش ومتخلف يفتقر إلى التجهيزات الأساسية، يضم ساكنة من الفلاحين بنمط عيش تقليدي، رغم أن الإنسان القروي يدرك جيدا خبايا المجال، بل ويشكل هذا الأخير نتاجا لهندسة محكمة ومنظمة للمجموعة البشرية التي تسهر على تدبيره. لأن الديناميات المتسارعة الثقافية والسوسيواقتصادية جعلت الأرياف تضم تشكيلات اجتماعية متنوعة، تمارس أنشطة فلاحية وغير فلاحية، فهذه الصعوبات المرتبطة بشخصية الباحث تقتضي التخلص من التمثلات التي راكمها عن الميدان أي أن يتخلص من الأفكار الجاهزة بتعبير دوركايم لأنها تؤثر في تفسير الواقع رغم أن ذاتية الباحث أحيانا تساعد على فهم وتأويل الواقع. مما يعني أن الباحث مطالب بمراكمة بعض المعرفة النظرية حول مجال الدراسة لكشف بعض الجوانب عن الحياة الإجتماعية والإقتصادية للساكنة ولفهم عادات السكان وثقافتهم ونمط عيشهم، وذلك لتفادي الإصطدامات الرمزية والثقافية والهوياتية. فرغم انفتاح الأرياف إلا أن أمية المبحوثين تزيد من تأزيم العلاقة بين الباحث والمبحوثين، لأن عملية الكتابة وملء الإستمارة باعتبارها أداة من أدوات البحث الميداني تتخذ طابعا سلطويا بالنظر إلى الصراع التاريخي بين المخزن والقبائل، مما يجعل المبحوث حذرا أتناء تصريحاته، لذا فعلى الباحث أن يكون أكثر دراية بالنفسية القروية. وفيما يخص الصعوبات التواصلية فهي مرتبطة بثقافة الباحث ولغته، خصوصا للباحث الغير المنتمي للمجال، الذي يواجه صعوبات حقيقية في التواصل مع المستجوبين الذين يجدون في نبرته نوعا من الغرابة، خاصة في مجالات محافظة لا يفهم سكانها سوى لهجتهم المحلية. في هذه الحالات يجب على الباحث أن يهتم بمظهره ولهجته، فهذين الأخيرين قد يعيقان سيرورة البحث الميداني خاصة بالمناطق الهامشية. فالباحث مطالب بالتظاهر بانتمائه للمجال، وأن يتخلى عن إيديولوجياته المرتبطة أساسا بالمرجعية الفلسفية للمنظرين المؤثرين في شخصيته. وأثناء تواصله واستجوابه للأشخاص فمن المفروض أن يتجنب استعمال لغة رسمية معينة، بل وعلى الباحث أن يوضح لهجته (اللهجة المحلية) ليقترب من عمق المجال ويكسب عطف المستجوب؛ ولكن عليه أيضا تجنب المظهر الرسمي كي لا يبدو مخيفا أو غريبا بل وسلطويا في بعض الأحيان كي لا يخيف المبحوثين، لذلك يجب عليه اختيار لباس يلائم خصوصيات المجال الطبيعية والبشرية أي السوسيوثقافية والبيئية. .
وهناك صعوبات نرجعها أساسا إلى خصائص المجال الطبيعية (تضاريس، مناخ...) خاصة في حالة شساعة مجال الدراسة مما يمنع من الوصول إلى كل أجزاء المجال، حيث يصعب على الباحث التنقل والوصول إلى بعض الدواوير المعزولة، خاصة في فصل الشتاء، وهو ما يقتضي على الباحث أخذ عامل الزمن بعين الإعتبار واختيار الوقت الملائم للقيام بالعمل الميداني. لذلك فإن النزول إلى الميدان يتطلب عدة ووسائل لوجيستيكية (خريطة طبوغرافية، نظام تحديد المواقع، الهاتف...) لضمان سلامة الباحث من جهة وتسهيل مأموريته في الميدان من جهة أخرى.
يتضح إذن أن مقاربة موضوع الصعوبات المتعلقة بالبحث الميداني في حقل الجغرافيا يبقى صعبا ومعقدا، ذاتية الباحث تبقى مؤثرة في سيرورة الممارسة الميدانية، فالباحث اليوم يتأثر بمناهج متعددة، خاصة المناهج الحديثة في العلوم الإجتماعية المرتكزة على المفهوم المادي بعيدا عن منظومة القيم والممارسات، وفي هذا الصدد يقول محمد بلفقيه "قضية الوجود الإنساني ضاعت في متاهات الفلسفة، وضلال الإيديولوجيات". ولأن سياقات وطقوس البحث الميداني تختلف من مجال لآخر ومن باحث لآخر بالنظر إلى اختلاف المناهج والتقنيات المعتمدة، ولأن الباحث لازال يعتقد بأن النتائج والخلاصات هي الأساس، لكونها هي التي تناقش وتنشر، لكن الطريقة التي تم الحصول بها على النتائج تبقى مجهولة. عموما فالبحث الميداني يشكل محورا معرفيا لطرح القضايا الراهنة المرتبطة بالإشكاليات الجغرافية حول الديناميات التي يشهدها المجال الريفي، وحول مسلسل التنمية القروية. لذا فمن الضروري تطوير البحث الميداني ممارسة وموضوعا ومؤسساتيا أولا من طرف الباحثين الجامعيين على الأقل في الجوانب المنهجية والتنظيرية والمفاهيمية، وثانيا من طرف المصالح الإدارية لمساعدة الباحث ولتسهيل مهمته.
المراجع:
إديل عمرو (1995) ، البحث الميداني في الجغرافيا القروية (حدوده و إمكانياته) ، منشور بمجلة بحوث ، العدد 6، كلية الآداب ظهر المهراز فاس.
جنان لحسن وعمرو إديل (1987) ، تحولات البوادي المغربية مقاربة منهجية، ورد في مجلة مكناسة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، مكناس العدد 2.
جنان لحسن ،(2010)، العالم القروي في البحث الجغرافي، ورد في: مجلة دفاتر جغرافية، العدد 7، منشورات كلية الآداب، ظهر المهراز، فاس.
مئوية الجغرافيا المغربية، حضور متواصل في التنمية الترابية، تنسيق محمد الزرهوني، منشورات الملتقى الثقافي لمدينة صفرو، عدد خاص، أبريل، 2016.
مجلة بيت الحكمة، العدد 3، السنة الأولى، أكتوبر 1983.
BODIGUEL. M, le rural en question, l’Harmattan, Paris, 1986.
GILLARDOT. P, Géographie rurale. Ellipses, Paris, 1997.
LACOSTE – DUJARDIN. C : la relation d’enquête. Hérodote n°8, 1977.
LAZAREV, G. Ruralité et Changement Social, Etudes Sociologique, Publication de FLSH, Rabat, Série : Essais et Etudes n°64, 2014.
NACIRI. M, Déterminants et contextes de la production du savoir géographique au Maroc, de la fin de 19 au milieu des 20 siècle, in : la recherche géographique sur le maroc. FLSH. Rabat. Série Colloque et Séminaire n°12. 1989.
PASCON. P, ENNAJI. M. les paysans sans terre. Col. Connaissance Sociale. Les éditions Toubkal. Casablanca. 1986.
KAYSER. B : Sans enquête, pas de droit à la parole. Hérodote n°9,1978.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,649,456
- تقرير شامل حول رسالة ماستر بعنوان الديناميات المجالية ورهانا ...


المزيد.....




- الولايات المتحدة تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35
- مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح منع الرئيس ترامب بيع أسلحة إ ...
- وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر با ...
- تركيا: قرار إخراجنا من برنامج -أف 35- مجحف
- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية
- إيران.. حريق يلتهم مستودعا جنوب طهران وألسنة اللهب تطال أبني ...
- -قلق- فرنسي إزاء حضور صيني -متنام- قرب مراكز حساسة
- -الصحة العالمية- تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي الإيبولا بالكونغ ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - يوسف عاشي - الممارسة الميدانية في الجغرافية القروية بين الصعوبات الذاتية والشروط الموضوعية