أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - من المآزق خروجكم محالٌ .














المزيد.....

من المآزق خروجكم محالٌ .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 21:54
المحور: الادب والفن
    


حرق السنابل بالنار المتأججة أهون من إبادتي بالأسلحة النووية التي عجزت عن اقتلاعي من الجذور .
رماد حبات القمح المتفحمة يتناثر مع الهواء ...
لكن جذوري بقيت متأصلةً .

لن أخمد نيران حريقكم الخلبية ، و لن أَقْعَ على استي ،
و لا ألصق ركبتيَّ على بطني ، أو أضع رأسي على ركبتيَّ ،
و لا حتى أكَوِّر نفسي ...

لن أسقط خائراً ، مهما راقص الغاصبون ألسنة نيرانهم ،
و سعوا لتدمير ملامح حياتي ...
واقفٌ على قدميَّ أنا .... و غرارة القمح تنتظرني عند جذوري .

أضرموا نيرانكم ما شئتم .
لم يعد ينفعكم الفراسة ولا الاستبصار ، أو رقابتكم المتشددة ...
فمخططاتكم مخرومةٌ .
و لن يستطيع لهيب نيرانكم التهام هويتي .

إنه الفقد المتسارع لكيانكم المصطنع .
عواقب أفعالكم تراكمت .
و منظومة أخلاقكم تنهار بالتدريج . و لو أنها بالأصل منهارةٌ .

حرق السنابل بالنار آخر سلاحكم .
قد تظنونه ابتكاراً ، يخرجكم مما أنتم فيه من الكربات و المحن .
أو يفرج عن ضيقكم .
لكن استمتاعكم مؤقتٌ ، قصير المدى .

تأويلاتكم خاطئةٌ ،
و تنبؤاتكم بعيدةٌ عن جادة الصواب .
نجمكم آيلٌ للأفول ، و غابت شمسكم .
ليبدأ فجري بالبزوغ ، و ينبلج صبحي .
فقد حان أوان تألق نجمي ، و بدأت شمسي تزف بالسطوع .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,882,225,167
- سباق المصفقين للجراح النازفة .
- حينما القهر ينقضي ، و يتبدد الظلام .
- محنتي مع اللغات ليومٍ عسيرٍ .
- حينما الوطن يقسو عليك ، و يرفسك .
- حينما لا يتخلى عنك الألم البتة .
- وحده الحوار الهادئ الرزين مثمرٌ .
- الأول من أيار شعلة نضالٍ ، لن ينطفئ نورها .
- البيئة القذرة ، وصمة عارٍ على جبين المسؤولين !!
- بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .
- الوقوف ضد الفكر التكفيريِّ من مسؤوليات الحكومات .
- لا ربيع في وعي مجتمعاتنا التعيسة بالمطلق !
- التقليد الأعمى ظاهرةٌ مجتمعيةٌ مرضيةٌ .
- الفن وهجٌ دفيءٌ لروح طفلٍ لا وطن له .
- نوروز رمز التآلف و النضال ، للانعتاق .
- بياض لبن الضأن ، و مذاقه !
- المرأة ضحية الرجل ، و صمتها معاً .
- حينما يتغير مسار الكلمات .
- ترويض الفكر ضرورةٌ ، لبناء مجتمعٍ آمنٍ .
- يبيع كلامه ، لكنه لا يأخذ أجره .
- في قلوبنا أطيافٌ تضيء أرواحنا .


المزيد.....




- علماء يبتكرون جلدا صناعيا قادرا على الشعور مستوحى من أفلام - ...
- محافظ المنوفية يهنئ ثالث الثانوية العامة وتعلن رغبتها في الا ...
- الشلة الحقوقية: أنصر شريكك ظالما أو ظالما...
- -الأمور لا تزال تحت السيطرة-... الفنانة السورية أمل عرفة تعل ...
- مجلس النواب: خطاب العرش خارطة طريق واضحة المعالم للحاضر والم ...
- موعد عرض فيلم -الحوت الأزرق- في دور السينما المصرية
- -غوغل- يحتفل بالفنانة المصرية بهيجة حافظ.. فهل تعرفها؟
- نقابة للصحة ترفض قرار وزير الصحة بتعليق الرخص السنوية
- كلبة تظهر قدرات مدهشة في الغناء مع صاحبها... فيديو
- فنانة سورية تعلن إصابتها بفيروس كورونا


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - من المآزق خروجكم محالٌ .