أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حواس محمود - مدارات في الثقافة والادب














المزيد.....

مدارات في الثقافة والادب


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 19:44
المحور: الادب والفن
    


مدارات في الثقافة والأدب

يتناول الدكتور عبد العزيز المقالح في كتابه الجديد " مدارات في الثقافة والأدب " عدة ميادين ومجالات ثقافية وأدبية ابتداء من الشعر مرورا بالنقد والفكر والرواية وانتهاء بالفن ، والمؤلف – بحسب سيف المري رئيس تحرير مجلة دبي الثقافية – علم من أعلام الثقافة العربية ورمز من رموزها ، قبل أن يكون رائدا من رواد الثقافة اليمنية التي لم يبخل عليها بقلمه الثر وفكره المبدع الثاقب وعطائه الجم .
في مدار الشعر يشير المؤلف إلى اختلاف الشعراء، وكذلك النقاد فيما بينهم كما اختلفوا – النقاد- مع الشعراء في الإمساك بتعريف جامع وعميق ومحدد للشعر العظيم ، وهم لا يختلفون حول تعريف الشعر وحسب، وإنما يختلفون أيضا حول مكان التأثير في الشعر وهل هو القلب أم العقل ؟ ، الجسد أم الروح؟!
ثم من أين تأتي المتعة فيه : أمن ألفاظه أم من معانيه؟ ومن إيجاز الفكرة أم من بسط هذه الفكرة والتوسع في إثراء طاقاتها الفنية بالإمكانات ؟
ويفند المؤلف وجهة نظر بعض النقاد من أن محاولة تعريف الشعر لم تظهر إلا مع العصر الحديث ، ويقول عنها ب" تصور خاطئ لا يستند إلى معرفة حقيقية ، فالاهتمام بتعريف الشعر رافق ظهوره تقريبا ، وكان عدد من الشعراء القدامى يجهدون في أن تكون هذه التعريفات منظمة عالية البراعة ، وربما كان أبو تمام أكثرهم عناية بتعريف الشعر وفهم بواعثه ومراميه احتكاما إلى ثقافته وفكره الثاقب " ص 18
ويذكر المؤلف دور الشعر في النضال الوطني فيقول: واستمرت الآداب والفنون تخوض المعارك الضارية التي تولى الشعر فيها دور القيادة وأحيانا خاض الحروب بدلا من الجيوش ، ألم يقل أمل دنقل ساخرا " وحاربت بدلا عنها الأناشيد؟" لقد كانت القصيدة وعلى مدى قرن كامل تخوض معارك النضال الوطني والقومي، ولم يتراجع عن المشاركة في هذه الحروب سوى نفرقليل من الشعراء كانوا يعدون في خانة الخوارج عن الإجماع ص 25
وفي مقال رائع يقول المقالح : الشعر واحد من الفنون المصطلح على تسميتها – حديثا- بالجميلة ، ويكاد هذا الفن – بلا مبالغة- أن يكون أكثر الفنون احتفالا بالجمال واحتشادا بمعطياته ، ومن المؤكد أنه الفن الجميل الوحيد الذي تلتقي عنده كل الفنون الجميلة
وفي مدار النقد يشير المؤلف إلى نقطة أساسية وهامة في النقد الأدبي ، وتتجسد ب شبه الغياب للنقد الأدبي فقد انكفأ النقد الأدبي حقيقة عن متابعة الأعمال الإبداعية منذ زمن ليس بالقصير وتم ايكال الأمر إلى الصحافة الأدبية حيث يقدم القائمون عليها رأيهم في بعض ما ينشر من خلال رؤية نقدية باهتة متعجلة تتناسب والصحيفة اليومية أو الأسبوعية أو حتى المجلة الشهرية والدورية ولم يعد القارئ - والمتخصص بخاصة- يستقبل كتبا نقدية تتناول الظواهر الإبداعية المتتابعة الظهور، وما تنطوي عليه من قيم جمالية ورؤى إنسانية واجتماعية ، كما أمعن النقد الأدبي في الجامعات في ترسيخ أكاديميته، ولم يغادرها بل ازداد بها تشبثا سيما بعد أن تفتحت فيها عيون الدارسين وأفكارهم على المدارس اللسانية الحديثة من جمالية ووظيفية وتوليدية تحويلية ...الخ ص 115
وفي مدار الفكر يخصص المؤلف خمس شخصيات فكرية ، ويتناول الماعاتها الفكرية المتعددة، ابتداء من أبي حيان التوحيدي ثم د. عبد الرحمن بدوي ثم ميخائيل نعيمة، وقسطنطين زريق وأخيرا المهاتما غاندي زعيم تحرير الهند من الإنجليز
وفي مدار الرواية يناقش المؤلف مقولة أن الرواية هي فن غربي بالأساس ، ويشير إلى استفادة العرب من تقنيات الرواية في الغرب لكنه يؤكد – في نفس الوقت- إلى وجود الفن الروائي في التراث العربي " إن السير الشعبية نصوص روائية متعددة الملامح والرؤى وهي ذخيرة واسعة غنية بالقصص والأساطير والخرافات ، وإهمال المبدعين العرب لها قديما هو السبب الكامن وراء بعدهم عن مصادر هائلة الثراء بالفرادة والإبداع ، وربما جنت على بعض النقاد القدامى عقلانيتهم المفرطة ومفهومهم المتعالي لبعض الفنون الإبداعية ، وهو ما دفع المبدعين العرب إلى النفور من هذه الأعمال الشعبية، وعدم التفاعل معها أو كتابة نماذج موازية لها بالفصحى ، فكانت الهوة وكانت الخسارة ، إلى أن بدأ جيل جديد من المبدعين في الاقتراب منها واستيحائها في كتابة أعمال إبداعية متميزة، كما هي الحال مع الروائي الكبير جمال الغيطاني الذي برع في هذا الإستيحاء " ص 190
وفي مدار الفن يدحض ويفند المؤلف المقولة الداعية إلى إقليمية الفن ، فيؤكد على أن الفن العربي في أي قطر يأخذ مداه وشعبيته وانتشاره في كل الأقطار العربية ص 254
الكتاب غني بالآراء والأفكار المتعددة حول عدة موضوعات ثقافية أدبية وفنية وهو سياحة فكرية في هذه المجالات وذلك كله بقلم كاتب وشاعر وناقد بارع في الصياغة اللغوية الجميلة الأنيقة والمعبرة
هامش :
الكتاب : مدارات في الثقافة والأدب
المؤلف : د. عبد العزيز المقالح
الناشر : مجلة دبي الثقافية – دبي –
الصفحات : 298ق متوسط
عرض :حواس محمود




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,296,082
- بناء الدولة
- الطيب تيزيني والاحلام التي كسرها الواقع
- ضجيج صحفي
- حرب الخليج الثالثة الدرس العراقي الكبير
- التحالفات الهشة و الحكمة السياسية الكردية المفقودة
- المثقف التضليلي
- عفرين عنوان خسارة السوريين بكردهم وعربهم
- هل انطلق الربيع الكردي ليخفق ؟
- التصفيق السياسي بين التشجيع والتغطية على الحقائق
- الكردي التائه بين شرق يصادر حقوقه وغرب يتاجر بها
- حوار مع الناشطة الفلسطينية امتثال النجار
- لماذا تخلى الب ي د عن تسمية روج افا
- حوار مع المخرجة السينمائية الكردية افين برازي
- الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة
- مثقفون كرد لكنهم غارقون في وحل الايديولوجيا
- الكردي التائه بين الانانية الفردية والطموحات الكبرى !
- ايها العراقيون قلوبنا معكم
- ما حكاية رفيق نصر الله؟!!
- الكرد بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية العراقية والخيار الأن ...
- شعوب الببغاء بين الموت والبقاء


المزيد.....




- الفنان دريد لحام في تسجيل صوتي لـ -مينا الحبايب-: نصلي كي تت ...
- مشروع مرسوم جديد لحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها ...
- رسميا.. 300 درهم غرامة على عدم ارتداء الكمامة
- العنصرية: بي بي سي تتلقى 18600 شكوى لاستخدامها كلمة مهينة في ...
- الفنانة السورية أمل عرفة ترد على اتهامها بادعاء إصابتها بكور ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم البطاقة الإلكترونية
- ماجدة الرومي: أكثـر عيون حزينة هي عيون لبنان
- كاريكاتير العدد 4743
- -ارجموا مريم- و-خبير كورونا- مسرحيتان بدعم وزارة الثقافة بغز ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث  -صندوق الاستثمار ...


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حواس محمود - مدارات في الثقافة والادب