أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - في سيكولوجيا الحشد الجماهيري المسلك البصري نموذجا















المزيد.....

في سيكولوجيا الحشد الجماهيري المسلك البصري نموذجا


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 19:35
المحور: الصحافة والاعلام
    


مواقع التواصل الاجتماعي و إذكاء ثقافة الحشد والهرولة ورعاية التفاهة الشاملة 2/4
في سيكولوجيا الحشد الجماهيري المسلك البصري نموذجا
عزيز باكوش
تكشف ظاهرة الحشد أو التجمهر لساعات طويلة لدرجة الاحتقان المروري في الشارع العام حقيقة نفسية وحالة مجتمعية لافتة ، ونموذج تربوي في حاجة للتفكيك والتحليل اليوم أكثر من أي وقت مضى . ذلك أن التحلق البشري حول حادث معين مثل احتكاك بسيط بين سيارة خفيفة ودراجة ثلاثية العجلات ، أو حول حالة نزاع مسلح بين شابين متهورين في أحد أحياء الهامش الشعبي للمدينة يستعمل فيها أحدهما السلاح الأبيض ، فضلا عن كونه يمنع بشكل جزئي استفاء معالم النازلة ،وتبين أسبابها فهو يخلق المناخ المناسب لتضميخها بتوابل متعددة النكهات والأذواق . وإذا ما قاربنا حالة التحلق العائلي حول شاشة التلفزيون خاصة خلال رمضان قبل الإفطار وبعده ، سيتأكد بما لا يدعو مجالا للشك أن الظاهرة جديرة بالتأمل والملاحظة سواء كممارسة اجتماعية وأخلاقية أو كثقافة مكتسبة باتت اليوم في حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى لإثارة الجدل حولها وتحليل ومناقشة أشكال التفاعل وآليات اشتغاله الذاتية والموضوعية .
فما معنى التجمهر ؟ ومتى تتمكن هذه العادة من بسط سيطرتها على الكائن ؟ وهل ثمة إمكانية للإقلاع عن هذه الممارسة المجتمعية التي أقل ما يقال في شأنها أنها لا تربوية وفضولية وطفيلية ؟ لكن وقبل هذا وذاك كيف متى ولماذا وأين تتم ؟
أسئلة وغيرها كثير زرعناها في تربة خصيب وتفاعل مع تربتها سكان العالم الأزرق بما يتمثل في أذهانهم من حمولات ننقل بعضها لقراء الجريدة في حياد وإنصات هادئ :
في محاولة للتفكيك وإعادة التركيب يتساءل الباحث في مجال علم الاجتماع عن أسباب النزول لماذا هذا الحشد وما جذوره ومسبباته ؟ لنفجر القنبلة ونجمع الشظايا في محاولة أولية لتفكيك الأوصال ومعرفة البواعث والأسباب ؟ لماذا استرخص المغاربة أذواقهم إلى هذه الدرجة من الحضيض؟ هل لذلك ارتباط بالنموذج السياسي الحاكم ؟هل سبب ذلك راجع إلى رعاية التفاهة من جهات نافذة ترى في ذلك حماية لاستقرارها ، وتحكمها في رقاب صناديق الاقتراع؟سواء عبر التزامات ووعود سياسوية او قنوات إعلامية سامة ؟ مالدور المفترض للمدرسة المغربية؟ وكيف يقارب الإعلام بكافة تجنيساته هذه الظاهرة الأخلاقية الملفتة ؟
يقول طالب جامعي : المشكل في أن الناس يحبون التجمهر .. التكدس ويحتشدون حول أي كان وكيف ما كان ومتى كان ..وتتفاقم هذه الممارسات الملفتة للنظر ، وتنمو إلى درجة المرض حين ترتبط بالتفاهة على مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية مثل الوات ساب والفايسبوك ؟
ويسوق الطالب الشاب أمثلة من الواقع الحي قائلا : في الجوهر ، ثمة تماهي بين يحدث في حلقيات جامع لفنا بمراكش وكذلك الحولقة الجماعية حول التلفزيون بقنواته المتعددة المسالك ليالي رمضان قبيل الإفطار وما بعد الآذان ؟
ويعود بنا أحد نشطاء الفايسبوك إلى الماضي القريب مستطردا ، لعل الجميع يتذكر واقعة بولمان الشهيرة ، حين أدعى أحد النكرات وجود كنز بجبل بميسور ، وسرعان ما هرول الآلاف من بني تفاهته بالهجرة من كل حدب وصوب ،زرافات ووحدانا إلى إقليم بولمان ، بعد أن حدد الزعيم الروحي للكنز زمن ومكان وجوده ، ومع مرور الوقت ، حصلت الفاجعة التي لم تستغل إعلاميا وثقافيا بما فيه الكفاية من التنوير والإشعاع العقلاني سواء من قبل النخبة المثقفة أو الإعلام الناهض ، فلا كنز ولا هم يحزنون ، فكان أن خمدت نار التفاهة، ونام التافهون نومة نصوحة إلى حين الاستيقاظ من جديد على وقع تفاهة جديدة.
ويذكر ما أحد الفسابكة بقوله : لن ينسى المغاربة قاطبة كيف كان المدعو "المكي الترابي" أحد أكبر دجالي القرن الواحد والعشرين يصرف زبناءه المتكدسين بمحيط عيادته بتمارة من أجل العلاج ليلا ونهارا مستعملا قنينة ماء وقالب من سكر ، وكانت النتيجة إفلاس عدد من أطباء المنطقة وإغلاق عيادتهم بل الأنكى من ذلك ، لم تكتف فئة اجتماعية متنورة من بركة المدعو الترابي بل قامت بالدعاية له ، والنتيجة انمحاء المهزلة إلى مزبلة التاريخ
" المناخ حار والناس متوترون والضحايا في وضع حرج تقول السيدة الخمسينية إثر سقوط انقلاب دراجة ثلاثية العجلات بأحد المدارات وسط المدينة ، وسقوط أحد الركاب وجرح اثنين من رفاقه ، ورغم محاولة العديد من الناس تفريق الحشود إلا أن العشرات منهم تجمعوا حول الضحايا وبدأو في إطلاق العديد من الروايات والتفاصيل المفتعلة والتكهنات لأسباب الحادثة ، فيما شرع البعض في إعلاء الاحتجاجات والانتقادات في إشارة إلى الاستهتار الحكومي وعدم النجاعة و الفاعلية والتدخل في مثل هذه المواقف المؤسفة .
تقول طالبة من بين الحشد "أشعر بالقلق لأن أخي يمتلك دراجة ثلاثية العجلات شبيهة ومتهور في قيادته ، ومثل هذه الحوادث لها تداعيات على نفوس العائلة ، فدائماً ما يتم تضخيمها رغم بساطتها وتضيف: "مؤسف أننا لا نستطيع تفريق الناس وفسح المجال أمام الضحايا لاستنشاق الهواء ..."

ويتساءل أستاذ مادة الإعلاميات فيما إذا كان للصحافة في شقيها المكتوبة والإلكترونية يد في هذه الجريمة الدهرية النكراء؟وبنفس الحدة يتساءل عن حجم مسؤولية مواقع التواصل الاجتماعي في هذه الطبخة التواصلية الرديئة ؟
ويقدم أمثلة حية في هذا الاتجاه : فعندما يتحدث أحدهم بكلام تافه ، وفم مخرب، وبطن به تجويفات منجمية متخلى عنها ، ليتربع بذلك على عرش المشاهدات وبأرقام قياسية تدرك إلى حد سقط الوعي وانكسرت أضلاعه في مهوى سحيق .
أما صاحب قناة استثمارية على اليوتوب ، فهو لايشك لحظة واحدة في أن الذين يسعون إلى تعميم التفاهة والتافهين والسطحيين من الناس على شكل فيديوهات أو كليبات مصورة هم من أشهر المستثمرين فيها من أجل ترسيخ حضورهم وقطف الأصوات اجتماعيا وسياسيا تمهيدا للآتي من المهازل الكبرى ،وهم بذلك لا يكتفون برفع منسوب التفاهة لديهم ، بل يسعون إلى تضخيمها فوق درجة الابتذال والسطحية في ذاكرة المحيط الذي يأويهم . مضيفا أن هناك نخبة فاسدة ومركب مصالحي يغتني من مثل هذه المستنقعات ويعمل جاهدا على توفير الحماية اللازمة لها للانتشار ويخطط لتعميم التفاهة والسخافة والوضاعة و يحلق ويطوف حولها ومن بعيد ، كما يحوم الذباب في المزابل حول قمامة ونفايات الصيف الماضي .
ومن تجليات هذه المظاهر الاجتماعية المتفشية تجد حشدا جماهيريا في شارع رئيسي او حي متوسط او حتى زنقة ضيقة مكدسا حول حادث احتكاك بسيط لسيارة مع دراجة او عربة ، مما يسبب احتقانا مروريا لساعات لا تسمع فيها سوى السب والشتم واللعن وكافة انواع التفاهة .ذلك أن مجرد تلاسن بين شابين أعزلين قادر على حشد جماهيري بالمآت من الأعناق والرقاب والهامات المشرئبة والمتلهفة لنسج السيناريوهات وحبك القصص الدرامية للحدث ، فيما لم تستطع الدعاية لحدث ثقافي أن تستقطب أكثر من 20 نفرا في الحالات القصوى للتعبئة .
ويستغرب أحد الأساتذة في النكوص التربوي الحاصل قائلا : في تاريخ المغاربة لم يسبق لهم ان احتشدوا حول التفاهة مثلما هو عليه الأمر اليوم ، حيث يمكن لمشعوذ دجال بلحية ولباس افغاني ان يحشد الآلاف من الأنصار حول خلطة قذرة بمجرد النقر على دف أو الكشف عن حجاب بلون النحاس أو إخراج أوتميمة من قمقم ؟ لماذا هذا الحضيض والدرك الأسفل ؟
لماذا يقف المثقف المغربي مكتفيا بالمشاهدة واللعنة من بعيد وفي احسن الأحوال في مقال بجريدة لا يقرها سواه وبضع من مريديه دون ابداء موقف مناسب حاسم وفعال ؟ لماذا الاضواء اليوم مسلطة بما يكفي على التفاهة سواء في التلفزيون او في شوارع المدن او مواقع التواصل الاجتماعي فيما الدولة مكتفية باستخلاص الضرائب لتوفير الذيوع والانتشار لها؟ولم إحجام الصحافة في ثوبها الحالي تحجم عن الاشعاع والتنوير نحو التضليل والتسخيف والتتفيه؟ ما معنى أ تفرد جريدة يومية صفحة كاملة بالألوان لخبرين الأول دردشات آنية مع جميلات دون موعد الثاني إشهارا مدفوعا للمعشبات. لماذا لا تقترن المشاهدة بالوعي ؟
ولعل ما يحدث على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم هو مجرد نموذج مصغر لما يحدث في حياتنا العامة في السياسة في الثقافة والفن وفي ادارة مشاريع حياتنا الخاصة والعامة فلا غرابة ان ينعكس الواقع على الافتراض ... يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,777,539
- الذاكرة الغنائية لفاس - المغرب - من 1850 إلى اليوم في كتاب
- طفل في الرابعة يتعلم اللغة الروسية بفضل إدمانه قناة اليوتوب
- توقيع كتاب مدخل إلى علم التدريس للكاتب الدكتور خالد فارس بفا ...
- الرابور المغربي رضا غنامي يكشف عن جديد الموسم وينتقد الإقصاء ...
- كيف يمكن للسينما كمجال للإبداع والتأثير الواسع أن تساهم في إ ...
- الباحث عبد العزيز الطوالي يوثق للأنشطة العلمية لماستر اللغات ...
- الفنانة التشكيلية سناء نجيح في حوار شفيف تازة المملكة المغرب ...
- الحق في المعلومة بين الآليات الدولية والقوانين الداخلية محور ...
- في معرض الرسامة العصامية الشابة من ذوي الاحتياجات الخاصة أسم ...
- كيف تشتغل الصحافة الورقية المغربية خارج الحدود من حيث الارتب ...
- فعاليات المهرجان الوطني لسينما الهواء الطلق بتازة في نسخته ا ...
- موقع الكاتب المغربي عزيزباكوش على الحوار المتمدن يتخطى عتبة ...
- الإعلام الجهوي والجهوية المتقدمة بالمغرب الراهن والتحديات
- الفنان المغربي والمبدع الملتزم الأستاذ جمال الكتامي في حوار ...
- التواصل عبر الأدب والفن في الثقافة العربية من خلال نماذج الر ...
- العلاقة بين الثقافة والإعلام في حوار مع الأكاديمي والإعلامي ...
- المرصد الجهوي للإعلام والتواصل يدشن موسمه الجديد بأربع ورشات ...
- حوار مع الإخصائية النفسية Psychologue الدكتورة وصال لمغاري ح ...
- الدكتور انويكة في ثان إصدار له تحت عنوان - تازة الممر والمست ...
- من أجل مأسسة وترسيخ مقاربة النوع الاجتماعي داخل قطاع التربية ...


المزيد.....




- فلسطين لي الأم
- مجلس النواب التونسي يقر تعديلات قانونية تقصي مرشحين بارزين ل ...
- سجل مشوه وأفعال تخالف الأقوال.. من يحكم السودان؟
- السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية ...
- ماذا قال منافسو مرسي في انتخابات رئاسة مصر 2012 عن رحيله؟
- بيان حول وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي
- ما سبب ازدياد حجم أقدامنا؟
- سابقة قانونية: إسرائيل تأذن بتدمير 13 مبنى في منطقة خاضعة لس ...
- السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية ...
- ماذا قال منافسو مرسي في انتخابات رئاسة مصر 2012 عن رحيله؟


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - في سيكولوجيا الحشد الجماهيري المسلك البصري نموذجا