أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيلين ديركي - عاد زمن الجواري والعبيد














المزيد.....

عاد زمن الجواري والعبيد


هيلين ديركي

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 10:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خرج البارحة شيخ اسمه ياسر العجلوني يدعي انه يتحدث نيالة عن علماء الشام وينادي ب الرحمة والخوف والرأفة بالنساء السوريات اللواتي تهجرن بسبب الحرب والثورة السورية

هذا الرجل الذي ولد من رحم الغزيرة الحيوانية الموجودة لدى المسلمين وترعرع على افكار الوهابية السعودية وداعش ،
جاء هذا الرجل الجاهل بفتوى اقل من يقال عنها الذل والهوان والاستعباد للمرأة السورية
التي سخط الدهر عليها وجعلها تنزح كلاجئة الى بعض البلدان العربية المسلمةالمجاورة بحثاً عن الأمن والأمان ولقمة العيش لتجعلها لقمة سائغة بأفواه الرجل الشرقي المسلم الذي لا ينظر الى المرأة الا كجسد فقط خلق لتلبية غرائزة المتأججة دوماً
هذا الرجل يقول انه في ظل الحرب وقلة عدد الرجال الذين قتلو او استشهدوا مقارنة بالنساء
فإن الحل الوحيد هو ان تدخل النساء في عقد زواج ملك اليمين بحيث يصير الرجل سيدا لها وتكون له ملك يمينه
وتطبق فيها احكام ملك اليمين التي جاءت في الدين الإسلامي أي ان تصير أمة له وجارية له

وملك اليمين: هم الأرقاء المملوكون لِمن ملكهم عبيداً، ذكوراً أو إناثاً.
ملك اليمين هو مصطلح في القرآن يشير إلى العبيد والجواري.

ويأتي من يقول ان الاسلام كرم المرأة وحفظ لها حقوقها
والحقيقة المظلمة ان المرأة في الاسلام مهمشة تعيش تحت قهر الرجل وظلمه وعبوديته وسوطه
في زمن تعيش المرأة في البلاد الغربية معززة مكرمة
تتساوى حقوقها مع الرجل في جميه نواحي الحياة
ما زالت المرأة العربية المسلمة تقتل باسم الدين والشرف ولا يحق لها ان تخرج من تحت جناح الرجل
فهي عبدة له حسب الشرائع الدينية والفتاوى التي تخرج كل يوم
هل يحق لي ان اسأل متى تثور النساء على واقعهم ، هل ما زلنا في زمن الرق والعبيد
ان ما جاء به هذا الشيخ ما هو الا مشروع جهاد النكاح الذي تنادي به داعش وامثالهم
هذا ما جناه على النساء الاسلام وشريعته المجحفة بحق النساء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,308,841
- عاد زمن الجواري والعبيد


المزيد.....




- -الإخوان- تعتبر وفاة مرسي -جريمة قتل مكتملة الأركان-.. وتُحم ...
- جماعة -الإخوان المسلمين- تصدر بيانا حول وفاة مرسي
- القرضاوي والبرادعي من أوائل المعلقين على وفاة مرسي.. وابنه: ...
- الإخوان: هذه آخر كلمات مرسي قبل وفاته داخل القفص
- -الإخوان المسلمون-: وفاة مرسي جريمة قتل متعمدة والسلطات المص ...
- سنافر ومخالب وأتلاف حشرة الارضة والعنكبوت والقمل أصبحوا الان ...
- ماأشبه تلك الايام بهذه نزاع وقتل وجشع وسقوط اقوى امبراطورية
- افتتاح كنيسة ودير صير بني ياس.. الموقع الأثري المسيحي الوحيد ...
- كاتدرائية نوتردام: أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق ...
- خبير: روسيا ستجذب 10 مليارات دولار عبر إصدار السندات الإسلام ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيلين ديركي - عاد زمن الجواري والعبيد