أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - نه صراع حضارى بامتياز!














المزيد.....

نه صراع حضارى بامتياز!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6257 - 2019 / 6 / 11 - 09:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




انها حقيقة يمكن برهنتها ان قلنا وجود مسافات حضارية داخل الاقليم العربى.نحن هنا لا نقوم بتصنيف اخلاقى لان احترام كرامة الانسان فى الاقليم العربى بغض النظر عن اصله العرقى او الدينى امر لا نقاش فيه .
و الحقيقة التى لا غموض فيها ان الجزيرة العربية هى الافقر ثقافيا ان قارناها بالمناطق الاخرى مشرقا و مغربا .
لكن التناقض فى الامر ان هذه البلاد بحكم وضعها المادى بسبب النفط صار بوسعها شراء احدث تكنولوجيا الاتصالات و تسخير هذا لبث ثقافة التخلف فى الاقليم كله .

و انا اعتقد ان هذا لعب دورا فى بث الفكر الدينى المتزمت . فعلى عكس المناطق الاخرى فى الاقليم العربى حيث الغنى الاثنى و الدينى و بالتالى الثقافى نجد ان الجزيرة العربية الاكثر فقرا من ناحية التنوع ,لذا ليس من المستغرب ان يكون انتاجها الدينى صورة لمجتمع فيه فقر ثقافى مدقع.و لهذا السبب بالذات كتبت فى مقالة قبل اعوام ان انتقال القيادة العربية الاسلامية فى غضون ثلاثين عاما الى دمشق و بعدها بغداد لان الفكرة الاسلامية كانت تحتاج الى حامل حضارى ليس متوفرا فى الجزيرة العربية .

الوهابية لم تسقط من السماء و هى صورة صادقه عن تلك المجتمعات و من غير الممكن لمجتمعات فى اقصى درجات التخلف ان تنتج مثلا اسلاما تحرريا على الطريقة البروتستانتية .
و الطريف انهم حاربوا الاحزاب العلمانية من اصحاب الفكرة الواحدة بالفكرة الدينية الواحدة الامر الذى ساهم فى ما وصلنا اليه .و اذا كنا نسعى الى الخلاص من الايديولوجيات الشمولية العلمانية فمن غير المعقول استبدالها بايدلولوجيات دينية شمولية اكثر سوءا بالف مرة.

و فى المجتمعات التى كانت تحكم من قبل احزاب علمانية شمولية كان هناك حد معقول من التعايش بين المجموعات المختلفه فى المجتمع .قد لا يكون ذلك ناحجا تماما لكنه على الاقل حافظ على الحد الادنى من تماسك مجتمعات بلادنا .
اما الفكرة الدينية الواحدة فهى وصفة مؤكدة لمشروع انتحار مجتمعى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,787,358
- حول ظاهرة جلد الذات عند العرب ؟
- فى ذكرى استشهاد الشاعر على فودة
- عدنا لمرحلة الملل و امان امان !
- 2011
- فى نفس الطريق
- بابلو يقود تاكسى اجرة فى شوارع بومباى !
- نبات ينمو بعيدا عن الشمس!
- لكى تنتهى من الحب من طرف واحد !
- لبير قصيرى و فلسفة الكسل او الصوفيه الجديدة!
- دعوا الاطفال يلعبون .دعوهم اطفالا!
- ايسلاندا وضعت فلسطين على خارطة اليووفيجن!
- ورد ما بعد الموت !
- صناعة الكتابة
- لا عودة الى الوراء !
- يا له من صباح ممطر !
- شبح يحوم فوقهم !
- التمرد و الثورة!
- لقاء الاصدقاء و الكتب و عن القطيعة المعرفيه بين المشرق و الم ...
- علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا
- فى ذكرى النكبة


المزيد.....




- فلسطين لي الأم
- مجلس النواب التونسي يقر تعديلات قانونية تقصي مرشحين بارزين ل ...
- سجل مشوه وأفعال تخالف الأقوال.. من يحكم السودان؟
- السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية ...
- ماذا قال منافسو مرسي في انتخابات رئاسة مصر 2012 عن رحيله؟
- بيان حول وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي
- ما سبب ازدياد حجم أقدامنا؟
- سابقة قانونية: إسرائيل تأذن بتدمير 13 مبنى في منطقة خاضعة لس ...
- السعودية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية ...
- ماذا قال منافسو مرسي في انتخابات رئاسة مصر 2012 عن رحيله؟


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - نه صراع حضارى بامتياز!