أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - قصة قصيرة/شغف و إنتظار














المزيد.....

قصة قصيرة/شغف و إنتظار


خولة عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6256 - 2019 / 6 / 10 - 20:18
المحور: سيرة ذاتية
    


الله .. كم يوجعني غيابك وكم توحشني طرقات أصابعك على شباكي البعيد , كما تقرع شباكي الآن قطرات المطر في قلب حزيران في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية .. كم موحش هو المطر بدونك يا آخر الفرسان .. أتدري أني امرأة ولدت خطأ في صيف حار من القرن الماضي .. وها أنا استجدي مطرا لم أعرفه من قبل كي يعود بك ولو للحظات .. أضع راسي على كتفك وننطلق في شوارع بغداد والمطر ينهمر علينا .. المطر الذي يغطي شباكي الآن ويذرف الدمع مدرارا وكأنه يعتذر مني لأنه لم يأتِ بك لنعيش شتاءا آخر في قلب الصيف ... أنا امرأة خلقت للشتاء للحب تحت المطر , وقد فعلتها قبل أيام هنا , حين انتظرت من يقلني للبيت تحت زخات المطر الشديد وابتل شعري .. فرحت كطفلة صغيرة وتذكرت أيام زمان حين كنت أركض تحت المطر وأضحك .. و.أضحك مني , فما عدت أستطيع المشي فماذا عن الركض يا صاحبي .. قالت لي صديقتي قبل يومين (آه كم كنت سريعة وخفيفة ما كنت استطيع اللحاق بك) نعم لقد كنت ظبية برية في الغابة .. وها أنا الآن لا أقوى اللحاق بسلحفاة .. لكنني مازلت أحب المطر وأعشقك.

تعبت من الانتظار والحلم .. تعبت منك وأشكو لك وأنت لا تصغي .. وتسالني لماذا جننت؟؟؟

لأنك تتجاهلني وتجامل الكل وتشعل نار غيرتي .. والله من زمن طويل طويل جدا لم أشعر بهكذا أحاسيس غريبة , هي بضعة شهور وكأنك حبيبي من سنين وعاشقي من قبل قرن من الزمان .. أواه مني ومن شغفي بك يا أسمر الوجه وحزين العينين أنت لا تعرف من أنا ؟ وقد تعرف .. مهلا يا صاحبي ترفق بقلبي .. فأنا هشة أوشك أن أتفتت بين يديك.

لا تنتظر كثيرا لترد علي , ربما لن أكون هنا حينها , ربما تقرأ الفاتحة على روحي الهائمة أحبك نعم , وماذا في ذلك ؟ أما قلت أني حبيبتك وأنك لي .. وإنا سنكون معا ذات يوم , ومنذ ذلك اليوم وأنا أعتاش على حلم أن تكون معي صبحا وعشية , هل تفهم ؟ لا تغب عني كثيرا يا صاحبي ورفيقي فهذا قدري أن أحب من ليس لي فيه أي نسبة مئوية ؟ هل أبدو لك غبية أم مجنونة ؟ لا أدري ؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,928,196
- وكنت زمانا مهرة برية!
- آمنة ذنون جراح أم ياسر وداعا
- أمي ليلى
- ما بين 20 آيار 2018 و 2 حزيران 1950
- قهر و حزن
- يوم ١٧ آيار ٢٠١٩
- يتساقطون رطبا قبل الأوان
- تكملة يا أول فجر في حياتي
- قالوا عن الكمون!!!
- بين كفاح الراحلة وبين إحداهن!!!
- المنافي و الوطن
- رثاء ثابت أحمد ثابت الجميل
- طوق نجاة
- لا تقطف وردة
- أول فجر في حياتي
- إلى روح كامل شياع مع مقدمة
- لم أكن تلك!!!
- يوم من أيام الغربة
- ابحث عن مفتاح وطن
- إمرأة نتعرض العنف يومية(


المزيد.....




- -البحث عن حمزة-.. هل وجد هذا المصور الفرنسي صديق طفولته بين ...
- نهائي كأس الأمم الأفريقية 2019: 28 طائرة محملة بالمشجعين الج ...
- باكستان تعتقل مؤسس جماعة -عسكر طيبة-
- التوقيع على اتفاق بين المجلس العسكري في السودان وتحالف المعا ...
- شاهد: فوضى على متن طائرة إماراتية متجهة من آوكلاند إلى دبي.. ...
- كيف تتسبب الأنشطة البشرية في وقوع الزلازل؟
- تغريدات ترامب -عنصرية- أم خطة محكمة لإعادة انتخابه؟
- أيّ أفق للانتخابات القادمة؟
- التوقيع على اتفاق بين المجلس العسكري في السودان وتحالف المعا ...
- شاهد: فوضى على متن طائرة إماراتية متجهة من آوكلاند إلى دبي.. ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - قصة قصيرة/شغف و إنتظار