أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبله عبدالرحمن - صاحب السعادة عادل امام!!














المزيد.....

صاحب السعادة عادل امام!!


عبله عبدالرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 6256 - 2019 / 6 / 10 - 02:38
المحور: الادب والفن
    


سكة وطريق عبارة ترددت على لسان الفنانة فيفي عبده في مسلسل مملكة الغجر. يا سيدتي ان السكة او الطريق الذي سارت به الدراما التلفزيونية ما هو الا طريق جهنم بالمعنى الحرفي والمادي لان صورة الخير جاءت باهتة، وكأنه اتفاق ضمني بين كتاب الدراما على انتصار الشر على الخير. نفهم الا يكون الفن واقعيا بدرجة كبيرة ونفهم ان يميل اكثر الى محاكاة الخيال، ولكن ما لا نفهمه ان تنصب معظم موضوعات الدراما التلفزيونية في السباق الرمضاني لمحاكاة شرور النفس ومخاطبة العقل الاجرامي على حساب الخير والاخلاق. قصص الدراما في رمضان الماضي كانت تجسيد للفكر الداعشي من خلال توظيف الية القتل كوسيلة واحدة ووحيدة لحل المشاكل بين البشر. وكما تجري بنا العادة تأخذنا الحمية ونبدأ بالتحسر على الماضي بكل ما فيه من مناقب لاننا لا نعترف بمثالبه وما حصل به من جرائم! ولكن التحسر في هذه المرة جاء صادقا لان الية القتل زادت وتوغلت بحيث انها طالت الاسرة النووية باستخدامها القتل او البيع من ارباب المسؤولية في العائلة الواحدة، ويبدو ان ارث الثأر بين قابيل وهابيل سيبقى يلاحقنا ولكن بطريقة لا رحمة فيها ولا شفقة. لا بواكي للاسرة التي ما عادت جدرانها دافئة. ولا بواكي للاسرة التي فقدت اواصر الدم والمحبة والحنان. ذات زمن شاع شعار" حارة كل من ايده إلو" وكان موجعا لانه كان اشارة الى التشتت والفرقة والقطيعة على مستوى الشعب الواحد وبين الشعوب بصفة عامة، بيدا انه حين يكون هذا هوحال الاسرة الصغيرة التي فقدت لحمتها تحت وطأة الاحساس بالفرقة فأن لسان حالنا لابد ان يصرخ بما قيل ذات زمن: فأن على الدنيا السلام! ونكمل الصرخة ونقول بأنه لم يبقى لنا اي شيء يستحق الاتلاف او الكسر، وسلامة الرأس التي نبحث عنها لا تعني ان رأسنا ليس في حبل المشنقة.
في كل عام نصاب بنكسة المشاهدة والمتابعة، وفي كل عام نتمنى لو ان الرمزية من الدراما تعود الى هدفها الذي وجدت من اجله: وهي انتصارها الى قوة الحياة على الموت وذلك بتكريم الموتى لينالوا الابدية من اجل الاستمرار في قيادة الاحياء. اتمنى لو ان الدراما تتراجع عن قيادة الموت بالموت، وتتراجع كذلك عن قيادة الحياة الى الموت.
لا يعفي القائمين على صناعة الدراما ان يضعوا اشارة التحذير بتخصيص العمر المناسب للمشاهدة. كما لا نرضى او نقبل ان يتم تجسيد الدراما في محور الشر من كتاب الدراما من دون التركيز على قيم عديدة صرنا نخاف ان نفقدها. نتمنى على كتاب الدراما الا يزيدوا الحياة ظلاما حتى لو كان ما يقدمونه هو الوصف الحقيقي للواقع من غير زيف.
علي ان اذكر القائمين على صناعة وانتاج الاعمال التلفزيونية بانهم نجحوا في باقة الاعلانات التي كانت تبث اثناء اذاعة الحلقات على جذب المشاهد لدرجة تداول مثل هذه الاعلانات كمقطع فيديو اكثر من متابعة مسلسلات القتل، لما فيها من مرح ودعوة الى الحياة ولمة العيلة المتماسكة. بقي ان اقول بأننا افتقدنا صاحب السعادة عادل امام وابتسامته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,315,421
- انت قلت!!
- طلاء اظافر
- المرأة اللاجئة في عيدها
- حين يختلط الحابل بالنابل!!
- ملعب رياضة ام إبادة!!
- لطفا بنا ايها العام الجديد
- زوجة في الاربعين!!
- ثوب الاثارة والوصول الى العالمية!!
- الاسير سمير السرساوي يتنفس حرية
- الخاشقجي يطيح بمصداقية الاعلام
- عانس بأرادتي!!
- اوراق مهمة تحت اقدام المارة!!
- جامع الفراشات
- طلب زواج بالحافلة
- داعش في الدراما الرمضانية
- العمى!!
- نعومة الجلاد!!
- قطعة قماش!!
- انتهى وقت التحرش!!
- زوجها الثاني!!


المزيد.....




- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبله عبدالرحمن - صاحب السعادة عادل امام!!