أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منى شماخ - يامسافر وحدك














المزيد.....

يامسافر وحدك


منى شماخ

الحوار المتمدن-العدد: 6256 - 2019 / 6 / 10 - 00:16
المحور: الادب والفن
    


- حبيبتي ..لسه فاضل كتير؟
أتاني صوته من الحجرة المجاورة ليخرجني من أفكاري التي لاأدري كم من الوقت مر وأنا مستغرقة فيها ..أجبته وكأني عدت لتوي من رحلة شاقة:
- مش عارفة
إنه فادي ..زوجي ،يستعجلني لأت مهمة اعداد حقيبة سفره ..لأول مرة منذ زواجنا الذي استمر 7 سنوات أعد حقيبة منفصلة له ..لم نفترق منذ تزوجنا ،بل منذ جمعنا معا العمل في أحد البنوك منذ 9 سنوات .

**نظرت الى الحقيبة أمامي وقد كادت تختفي تحت الأشياء التي أعددتها ..يبدو أن حقيبة واحدة لن تكفي **

تذكرت اليوم الأول لاستلامي العمل بالبنك..كان هو هناك يعمل منذ بضعة أعوام ....لا أعلم كيف ومتى تسلل ذلك الاحساس إليّ.. شعرت بقلبه يحيط بي ،وعيناه تتابعني.. كان يتصيد الفرص ليطيل حديثه معي وكنت أستجيب في سعادة .

**تابعت وضع الأشياء فوق الهرم المكدس داخل الحقيبة : ملابسه..أوراقه...كتبه ...لم أكن أتصور أن لديه هذا الكم من الأشياء ،كان يتهمني دائما أني أشغل الجزء الأكبر ولا أترك له سوى مساحة صغيرة في من الدولاب**

أيقن كل منّا أنه يبادل الآخر وأن الآخر يبادله نفس الشعور ..وكما جمعنا احساس واحد ومكان عمل واحد ،اتفقنا أن يجمعنا مسكن واحد .. به مانحتاجه وليس مانتباهى به أمام الآخرين .

وبعد عامين أتى مازن ،ليزيد بهجة الحياة وجمالها ...وأعباءها

تذكرت كيف اتخذنا قرار السفر منذ عدة أشهر ..التعبير الأدق "اضطررنا" أو فرض علينا بعد أن انهزمنا في سباق ارتفاع الأسعار مع راتبينا

لم نحلم بمستوى معيشة مرتفع ،ولم يكن قرارنا من أجل مستقبل أفضل ..كان فقط من أجل البقاء..

**يبدو بالفعل أن حقيبة واحدة لن تكفي ،سأعطيه حقيبتي ،وأشتري أخرى عندما ألحق به **

منذ عدة أسابيع أتى خبر قبول أوراقه للعمل في دولة عربية ..راتب يفي بالاحتياجات الطبيعية لأسرة من 3 أفراد.
سيسافر بمفرده ثم نلحق به بعد أن تستقر اموره ،او سيعود للوطن بعد أن تتحسن الأحوال ،هذا مايقال دائما ،لكنه نادرا مايحدث.

**الحقيبة الثانية امتلأت أيضا**

- ندى ! حنتأخر
لم يكتفي فادي بالنداء هذه المرة وجدته واقفا بجوار باب الغرفة يحاول التغلب على نظراته الزائغة بابتسامة عريضة باهتة .
نظر إلى الأشياء المكدسة فوق الحقيبتين وصاح في ذهول: ايه كل ده ! معقول حاخد كل ده معايا ؟
بدأ فادي يخرج ماوضعته في الحقيبة : ملابسه ...كتبه...ألبوم صور زفافنا .
...قمصان نومي ...زجاجة عطري الذي يحبه ...أدوات ماكياجي ... عقد أهداه لي في ذكرى أول لقاء لنا ،شريطتين كنت اضعهما في شعري فيداعبني قائلا :متجوز طفلة .
...صينية القهوة ومعها السبرتاية والكنكة الصغيرة "عدة الشغل " كما يسميها ، نجلس معا في البلكونة مساء ،يعد القهوة على نيران السبرتاية الهادئة ويمر الوقت متجاوزا الواقع ،بالحديث عن الذكريات والآمال ....
.. جلابية مازن التي يرتديها وهو ذاهب معه إلى صلاة الجمعة ،وكثير من ألعابه التي اعتادا أن يلعبا بها معا...القصص التي كان يقرأها معه ....
وقبل أن يغلق الحقيبة اندفع مازن اليها محاولا أن يجد له مكانا بداخلها ..وانطلقت إلى الحقيبة الثانية أفعل مايفعله مازن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,515,308
- مالم نسمعه في رد الرئيس
- الكفاح الوطني ....راية تتناقلها الأجيال
- الهوى هوايا
- زهرة الياسمين
- نكره
- حلقة مفرغة
- ظِل رجل
- الحرية على الطريقة الشرقية
- الخبز أولا
- كلكم في الخصومة -اخوان-
- امرأة بلا جسد
- خواطر
- الدستور ليس هو الحل
- ردا على مقال -حتى لاتصبح الثورة المصرية في ذمة التاريخ- للكا ...


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منى شماخ - يامسافر وحدك