أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - ذهب في هارودز














المزيد.....

ذهب في هارودز


فلسطين اسماعيل رحيم

الحوار المتمدن-العدد: 6255 - 2019 / 6 / 9 - 18:59
المحور: سيرة ذاتية
    


الأماكن التي لا يمكن أن يشاركني فيها البسطاء من الناس، تجف روحي فيها وينشف صوتي. .وتذوي ضحكتي. .إنها تقتلني
هذا المبنى ذو التاريخ العريق. .يقبع في قلب العاصمة البريطانية، بمعية رفيقتي المهوسة بطبقية العالم الجديد كنت هناك، العالم الذي يقدر قيمتك من ماركة قميصك وحذاؤك وحقيبتك ونظارتك وساعتك. .وربما حتى ورق مرحاضك. .
لا اريد ان انقل اليكم هنا حديثا عن اناقة المكان ولا البذخ والترافة البادية على زبائنه والذين شكل أباطرة عالمنا العربي معظمهم
امرأة مثلي لا يمكنها أن تقدر قيمة هكذا أشياء. .فهي لا تعنيها ..
ساقص عليكم مشاهداتي انا. .
في المقهى الذي كان يطل على لندن من شرفة هاردس حيث قررت صديقتي أن نشرب قهوتنا كان ثمة رجل أعمال عجوز جدا عراقي. .يقف خلفه عامل خدمة شاب جدا لبناني. .يسعى الشاب بكل وسيلة لاضحاك العجوز. .مادحا كل شيء فيه مقدما له طعامه. .قاسما إلا يتركه يأكل إلا من يديه. .ينهض العجوز متبخترا يتبعه الشاب حتى باب المقهى. .يرمي الرجل خمسين باونا يتلقفها الشاب بفرح. .غاب العجوز. .وعاد الشاب لعجوز آخر
بعد رحلة طويلة بين طوابق هاردس ، أتبعت الأسهم التي تدلني على الحمام مقتحمه أفواج الزبائن المنهمكين بتكديس أموالهم في أكياس مشتريات تضم ماركة هاردس. .في الحمام الذي ابهرني حقيقة. .كانت تقف ذهب ، هذا هو اسمها الذي قراءته في بطاقتها المثبتة على ثوبها ، ذهب تبتسم بحزن للزبائن المرتادين الحمام. .تدخل الحمام بعد كل استعمال لتنظفه. .لم تخف ملابسها النظيفة والأنيقة والمعطرة يباس روحها. .حاولت أن انظف حمامي بنفسي كوسيلة للتخلص من وجع خلفته ابتسامتها العاتبة على الله في قلبي
بعد أن طفح كيس رفيقتي بالمشتريات والتي كانت تحرص أن تأخذ صورة مع كل قطعة تشتريها ليكون جمهورها متابعا لرحلتها إلى هاردس. غادرنا المبنى. .كنت قد لمحت بعض عاملات هاردس الانيقات والجميلات أيضا ..كن يفترشن الرصيف على الجانب الآخر من المبنى ليتناولن غداؤهن توست مع الجبنة وقنينة ماء صغيرة..كن يضحكن بفرح وهن يطالعن المبنى الكبير الذي بدا كفم حوت يبتلع الزبائن ذوي الكروش المترهلة. .كن خارج المبنى جميلات وصغيرات جدا. .كنت أقول لرفيقتي التي انشغلت بتصوير المبنى من الخارج وتصوير سيارات رواده ذات اللوحات العربية. .كنت أقول لها أن السعادة يمكن أن يوفرها لك رصيف وقطعة توست مع جبنة ..بصدق مطلق تمنيت لو قاسمتهن تلك الجلسة ..كن أجمل ماعلق بذاكرتي من هاردس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,835,515
- ومضة حب في زمن التدجين
- مادة إنشاء- من حكايات الحي القديم
- انت كل حواسي - من سيرة الغياب
- من سيرة الغياب
- شونة زنبقة البزل - من ذاكرة الأنهار
- من صدى الأغاني
- أبواي - من سيرة الغياب
- عرب الصغيرة وأم سالم- من حكايات الحي القديم
- مومس - من حكايات الحي القديم
- عرس - من حكايات الحي القديم
- معسكر التدريب - من حكايات الحي القديم
- الشامية ووردة الدار -من حكايات الحي القديم
- كابينة الهاتف - من حكايات الحي القديم
- الجيران - من حكايات الحي القديم
- من حكايات الحي القديم


المزيد.....




- لافروف بشأن الرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبية: سنركز على ال ...
- البحرية الأميركية تعلن البدء بعمليات في الخليج بحثاً عن بحار ...
- ترامب: شعرت بالسوء من الهتافات التي صدرت عن "جمهوري&quo ...
- البحرية الأميركية تعلن البدء بعمليات في الخليج بحثاً عن بحار ...
- ترامب: شعرت بالسوء من الهتافات التي صدرت عن "جمهوري&quo ...
- تطور الخلاف مع تركيا حول الغاز لمواجهة شاملة
- البحرية الأمريكية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب
- عضو بالأمة الجزائري: زيارة الرئيس لمصر ولقاء السيسي تحمل هذه ...
- اليمن... قتلى وجرحى من -أنصار الله- بهجوم للجيش غرب الجوف
- الهند تعرب عن استعدادها العودة إلى تطوير أو شراء -سوخوي 57- ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - ذهب في هارودز