أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - متى نستوعب الدرس .... ؟؟؟ .














المزيد.....

متى نستوعب الدرس .... ؟؟؟ .


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6255 - 2019 / 6 / 9 - 13:29
المحور: كتابات ساخرة
    



لسنا من إكتشف البارود ولسنا من صنع أسلحته ، من صنعوها تقاتلوا فذاقو مرارات الحروب وركنوا للسلام لكنهم لم يغلقوا معامل الأسلحه. ... حولوها لمصادر رزق لهم على حسابنا نحن ... نحن الذين صارت بيوتنا مشاجب تتبارى فيما بينها بنوعية ماتحتويه وكثرة القطع الناريه وكمية الذخيره ... نحن الذين خضنا حروب تحرير الارض من دنس الصهاينه وفي نهاية كل معركه تضيف إسرائيل لما إحتلته أرض أخرى ونضيف لمكتبتنا الغنائيه أناشيد جديده وتأتي حلولنا العاجزه إطروحات سياسيه بديله ينتقد فيها الجيل الجديد من سبقوه لقصورهم وغياب حكمتهم وفقدانهم للبصيره وتمتليء الدنيا زعيقا بالدعوة للبديل ونلتف حوله مطبلين مزمرين ... ويسقط بديلنا الجديد بعد أول إختبار ونستعد لبديل أخر .... .

أخر تقليعاتنا السياسيه 《الأسلام هو الحل ) ... وجاء الحل على أيدي الدعاة مسخ وجه ضغائنه لبني جلدته فأمعن بنا ذبحا وسبيا وتشريد وعدو الأمس الذي 《أعددنا له من قوة ومن رباط الخيل كي نرهبه) شعر بأمان مابعده أمان وهو يتابع أخبارنا بين إعادة الفرع الى الأصل وبين عاصفة حزم وتقاذف التهم المذهبيه التي تعمق شقة الخلاف وتملا الصدور غيضا وغل حتى تصل الذروه وندخل في جولات إقتتال أخرى يبدأها فريق لتطهير الأرض من رجس 《الصفويين) ويرد الفريق الأخر بعنف لايقل عن عنف المهاجم وغايته القضاء على 《الوهابيه) التي إنحرفت بالأسلام عن جادة الصواب ... وياللطامه ، فحين نحصي قتلى هذه المعارك لانجد بينهم أحد من رؤوس الفتنه أو خاصتهم وخلص أتباعهم ، وتدور تروس ماكنة صنع السلاح في أرض الصليبيين لتواصل تصدير أدوات الموت الزؤام لنا ... ويذهب النفط المستخرج من أرضنا بعضه ثمنا للسلاح وبعضه الأخر يودع في مؤسساتهم الماليه بأسماء السراق ولكل فاسد نصيب يتناسب مع دوره في إشعال فتيل الحريق في بلداننا المبتلاة .

معركه بين عشيرتين في العراق تكشف لنا عن إسلحة لا تملكها المؤسسه العسكريه الرسميه ... وسلاح حديث إشترته الدوله بما تبقى من أموالنا المنهوبه صار غنائم للدواعش تركوه نهبا للناس بعد هزيمتهم فهنيئا للأمهات العراقيات ماتشتمل عليه بيوتهن من أدوات موت أبنائهن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,790,307
- إبن المرجعيه
- لاسباق
- شراب البشير
- خيال (المهزهز)
- (الفايخ ... والدايخ)
- مي للبيع
- العدس
- الغضب
- مبارك (الباشيه)
- الشاعره !!!
- لو كان (حسون) حيا
- أتِكاء
- (بيت أبو إرحيم)
- ترامب خرج من سوريا
- (هلوسات)
- (صراير) شنان وأمراض (العربان)
- إنقاذ
- لاتخذلني أرجوك
- (خاشقجي) قضيه والشعب ليس قضيه
- (خوش زيان)


المزيد.....




- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...
- سلطات الشيشان تحظر -الإبداع الحر-!
- العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة .. وهذا برنامج ا ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- فنان مصري مشهور يتعرض لانتقادات لاذعة بسبب إحراجه معجبا أمام ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- مهرجان جدة: بعد انسحاب نيكي ميناج، جانيت جاكسون تحل مكانها
- مصر.. وفاة أحد أفراد مسلسل -عائلة ونيس- الشهير
- غسّان مسعود: كل ما قدّمته من أفلام لم يخفني كما أخافني -الاع ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - متى نستوعب الدرس .... ؟؟؟ .