أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنا موسى - ثمة حزناً ما














المزيد.....

ثمة حزناً ما


حنا موسى
(Hanna Mossa )


الحوار المتمدن-العدد: 6254 - 2019 / 6 / 8 - 16:44
المحور: الادب والفن
    


ثمة حزناً ما

( كُتبت قبل وفاة ابي بيوم )


1

ثمة حزناً ما سرياً
يسهر معنا
يدغدغ الصدر
يجعلنا نجهش
بالبكاء كالاطفال لاي سبب !

يُلجم فمنا يسكنهُ الصمت
يجعلنا
نطيل النظر الى الاشياء
حتى انسكاب الدمع
وان لم نقصد .

2

ثمة حزناً ما غريباً
يباغتنا ونحن نحضن اطفالنا !

ونحن نضحك
من ضعفنا الطبيعي
تجاه الجمال

او نحن نتفرس في وردة
حية وسط حديقة
او وردة يتيمة وسط كتاب

وحين نرى كفين تعانقا ليفترقا

3

ثمة حزناً ما يزورنا جميعاً
من وقت لآخر
ونحن لم ندعوه
لكن لفرط كرمنا
لانرفض مضايفته ابداً

وهو لا يخبرنا اسباب مجيئه

ولا كيف عرف
عناويننا المتعددة .

4

ثمة حزناً ما ليس له اسباب
ليس له داعٍ
ليس له ترياق
ليس له شيئاً فينا
ويضمنا بالف ذراعٍ

هل يكبر الحزن مع العمر ؟
هل تمكن تعريف
الشيخوخة بانها حزن كبير ؟!


5

اضحك متعمداً متكلفاً
ليشعر بثقل ظله
يضحك هو متجهماً
يعرف انني اخادعه

اخبره بافراحي السابقة
وشغفي باللحظة
فيسألني وهل هذا
لا يجعلني ضرورياً للغد ؟

فأتمتم :

" انت ضيف ثقيل ايها الحزن "

6

ثمة حزناً ما عميقاً
يبقى بعد نهاية الرحلة

بعد قراءة القصة

وبعد انطفاء المصباح الاخير
في الشارع الطويل

وبعد سماع اخبار البلاد

وعند كل وداعاً اخير

7

ثمة حزناً ما مبرر
ثمة حزناً ما شريف
ثمة حزناً ما قبيح
ثمة حزناً ما جميل
ثمة حزناً ما طويل
ثمة حزناً ما يؤرقنا الآن
ثمة حزناً ما قريب .

26 فبراير 2019
مصر _ المنيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,759,194
- اغنية الغريب
- رحى
- ميراث الفقير
- خريفي المزاج .. ربيعية العاطفة
- 1999
- الاعمى
- السكير
- العبد
- حارس حدائق الشعراء
- العجوز


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن اختصاصات وتنظيم وزار ...
- كنز مخبأ في جدران.. -صدفة- تكشف عن لوحة -مسروقة- منذ 20 عاما ...
- 25 مليون دولار في تسوية مبدئية لقضية تحرش هارفي واينستين
- تشويه لوحة فتاة محجبة في الرياض ووزير الثقافة يعلق!
- نصف لغات العالم مهددة بالانقراض.. 6 ألسنة توشك أن تختفي من ك ...
- انعقاد الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني المغربي-الفرنسي
- عندما يقرأ الحلوطي ما كتب له: شكرا أهل المصباح!!
- تدريبات بحرية تركية -تحبس الأنفاس ولا تقل عن أفلام الأكشن-.. ...
- عزاء الفنان والمخرج المسرحى الكبير محسن حلمى فى مسجد عمر مكر ...
- معتز مطر و(الرابور) المزيف والجهل المركب


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنا موسى - ثمة حزناً ما