أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - كينونة الزمن الفلسطيني وفشل العدم الوجودي الصهيوني














المزيد.....

كينونة الزمن الفلسطيني وفشل العدم الوجودي الصهيوني


صالح الشقباوي

الحوار المتمدن-العدد: 6254 - 2019 / 6 / 8 - 13:05
المحور: القضية الفلسطينية
    


العلاقة التي تربط الفلسطيني بوطنه ، تستمد ابديتها من العلاقة التي تربط الزمان بالكينونة ، فكلاهما يحل الى الآخر دوما، فالوطن هو اهم شئ نملكه في هذا الوجود ، فهو من يكسبنا الماهية والمعنى وقصدية الحضور ، وهو من يزودنا باليات الاستمرارية التواصلية ، وهو من يمنع العدم من ممارسة فعله التفكيكي ضد انية الذات ، خاصة وان العقل الصهيوني العارف يمارس فلسفة احتواءه لي لكي يفقدني خصائصي لامتلاك الوطن ، علما ان صراع الافتقاد هذا ينتهي في دورات سرمدية الزمن .المسجلة فعليا في ذاكرة الزمن الماضي ، وذاكرة الزمن القادم ؟! الذي تحول فيه الفلسطيني الى كائن من اجله الوطني ..همه ان يحقق وجوده ( المشروع الوطني ) .
ان الفلسطيني بهذا المعنى يكتسب وجودا وحضورا ذو ثنائية خاصة ، وجود في وطن ..ووطن في الوجود..وبالتالي فان الفلسطيني لا يستطيع ان يوجد زمانيا دون ربط هذا الوجد مكانيا " الوطن" ..وبهذا المعنى يكون الفلسطيني مكون للزمن ..!!
فالزمن والوطن في حياتنا الفلسطينية..هما وجهان لعملة واحدة ..فبكل بساطة فلسفية نجد ان الفلسطيني هو الوطن والوطن هو الفلسطيني .وبذلك تنبثق الكينونة الفلسطينية عن وحدة ثنائية الفلسطيني ككائن والوطن كمكون في حركة دائبة نحو المستقبل .
وهنا يتجلى الفشل الذريع للعدم الصهيوني المبتذل والذي يسعى الى سلب وجودنا من خصائصه البنيوية ، ويريد ان يحيلنا الى العدم الموجود ( وجود دون ماهية ، وجود مسلوب المكونات والخصائص الوطنية ، وجود دون قصدية تؤكد معالم الهوية ).
من هنا تكمن خطورة المعركة التي يقودها الرئيس ابو مازن
في اللحظة الراهنة ، والذي ينطلق فيها دائما من .فكرة ان الفلسطيني دائما يجب ان يكون صاحب وجود متحرك ،نحو المستقبل ، فنحن شعب لديه كل الامكانيات لانتظار مستقبله الوطني ، وفي موقع العمل الصح لتحقيق امكانية قدوم المستقبل ..وانتظاره ، خاصة وان المستقبل عندنا لا يعني الآن الذي لم يحدث بعد ، اي انه مازال ضمن الممكنات التي لم تحدث بعد، وان الماضي لنا لا يعني ذلك الآن الذي انقضى ،
بمعنى ما تحقق من ممكنات ، كما ان الحاضر لا يعني ذلك الآن الذي يقضى في اللحظة الراهنة " لحظة ترامب " .التي تريد محو وجودنا الوطني لتبقي وجودنا الانساني ..يغلقون امامنا كل نوافذ المستقبل ..يعدون لقتلنا بالعشرات ..واستحضار نكبة كبرى ..ليتخلصوا بها من همنا الديموغرافي المؤرقهم؟!..سيمارسون ضدنا الية التطهير العرقي ..يستغلون الزمن ويسابقونه ليصنعوا مشاريعهم ويفرضوا مخططاتهم قبل ان تنزل امريكا عن كرسي قيادة العالم..وتصعد اليه الصين التي لا تربطها باسرائيل وشائج ايديولوجية كما هو الحال مع الامريكان الانجلوسكسونيين ..لذا وامام خطورة هذا المشهد ..المطلوب من القائد الفلسطيني ابو مازن صنع فلسفة البقاء وفلسفة الحفاظ على مكونات الهوية ..على امل انبثاق قوى عالمية جديدة تساندنا وتساعدنا في تحقيق امالنا واحلامنا في العشر سنوات القادمة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,899,741
- الصهيونية والفلسطينية ضدان لا يلتقيان
- نداء الى فتح وحماس ..كل عام وانتم بخير
- فلسطين الحضارة لن تسمح لاهل العروبة العاربة بيعها
- سوسيولوجيا العودة الى النكبة
- الامتان تنهزمان امام اورشليم اليهودية
- اسرائيل تعيش اشكال انطلوجي وقلق ع الهوية
- الدور التفكيكي الصهيوني لفلسطين
- الخياة فلسفيا
- نتنياهو الوحش التوراتي
- معاك الله الاخ الرئيس ابو مازن
- ميشال فوكو واركيولوجيا الفعل اللاتواصلي
- يورغن هابرماس ..تواصلية عقلانية نقدية
- ميشال فوكو ومنهجة الابستمولوجي
- الرئيس ابو مازن ومحاولاته الوطنية الانطولوجية
- لست ضد اليهود بل ضد رأي اليهود عن شعبي
- العوائق الابستمولوجية عند باشلار
- باشلار وختام مشروعه الابستمولوجي
- حماس وفقه الاستيلاء على شرعية التمثيل الفلسطيني
- الى صديقي واخي سفير فلسطين بالجزائر د.لؤي عيسى ٥
- الفلسطيني سينتصر


المزيد.....




- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- كبار السن في اليابان يسافرون حول العالم عبر الواقع الافتراضي ...
- تاريخ بصري للقمر.. من غاليليو إلى أرمسترونغ
- بعد ما تردد عن وفاته.. حسين الجسمي: لا تردد الشائعات ولا تست ...
- صورٌ تنقلك إلى بعدٍ روحي.. ما مغزى هذه القبعات على شكل مآذن؟ ...
- كأس الأمم الأفريقية 2019: مشجعون من الجزائر والمغرب يحتفلون ...
- قطر عن -صاروخ النازيين- في إيطاليا: بعناه لدولة صديقة قبل 25 ...
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا وساحل العاج
- إيران ترد مجددا على بومبيو... لا تفاوض حول القدرات الدفاعية ...
- أهم بنود الاتفاق السياسي في السودان


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - كينونة الزمن الفلسطيني وفشل العدم الوجودي الصهيوني