أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - يوم ١٧ آيار ٢٠١٩














المزيد.....

يوم ١٧ آيار ٢٠١٩


خولة عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6254 - 2019 / 6 / 8 - 08:23
المحور: سيرة ذاتية
    


صاحب الدرب الطويل يلعب الدومينو في ستارباكس .. وأنا هنا في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية. . واسأل نفسي.. ماذا أفعل هنا. .جمارات القلب يأتون قليلا ويغادرونني. .. ولدي لا أراه إلا لماما. . ولدي الذي كان أقرب صديق لي ؟؟ ماذا جرى ...إنهم يركضون من الصبح للمساء. .من أجل لقمة العيش. . ثم ماذا. .. سيظلون يركضون. .ثم ذات يوم يكتشفون انهم لم يعيشوا لحظات ثمينة لكنها للأسف غادرتهم تلك اللحظات. .ومضت بالعمر سريعا. .. ماذا؟ هل وصلنا الأربعين. ..؟؟؟ ماذا أنها الخمسون!!!!؟ .. ثم لن يعودوا يحسبون. .. لأن الحساب مؤلم والعمر يتسرب من بين يدينا. .. كالماء. أنظر من شباك غرفتي ..المنظر جميل جدا والساعة توشك أن تصل التاسعة مساءا. . والشمس ماتزال مشرقة مابين غيوم بيضاء رمادية رائعة. . لو كنت أرسم لرسمت أحلى منظر لغروب شمس اليوم الأربعاء. اليوم كان كبيسا بامتياز بالنسبة لي. .. أوشكت السيارة أن تصدم صباحا لأن السايق كان شابا صغيرا. كل امنيته بالحياة أن يكون أبا وله بيت أسرة خاصة به. ..والداه مدرسان (رياضيات و فيسكل سيكولوجي والأخير لم افهمه ) أكمل الهاي سكول بالكوة هذا البراندون الجميل الطلعة. .والذي يحلم بطفل. .إلى الآن طلع معنده حتى كيرل فريند. .. يالاحلامه البسيطة في بلد من أرقى البلدان من العالم الأول. .. وأفكر بشبابنا ماذا يفكرون هناك. .في بغداد وغيرها؟؟ آسفة لأني لا أعرف الرسم. ولكني أحاول الرسم بالكلمات. . علها حين تصبح على ورق النت الإفتراضي أن اقرأها غدا وأقول ماذا جرى لك ياليلى البارحة. .ثم لا أضع أي توقيع. . هل نستطيع وضع توقيع على ورق إفتراضي إلا لو كان التوقيع افتراضي. . سئمت النقاشات العقيمة لأسباب تافهة. .. ألم أقل لكم أن اليوم الأربعاء كان بائسا بامتياز؟ ؟؟؟ في آخر النهار سألت نفسي ماذا أفعل هنا في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية؟ ؟؟ العنصرية ..موجودة هنا في كندا الراقية. ..كل الدول الرأسمالية عنصرية حد النخاع. وحد اللعنة . والذي لايمتلك هذا الحس هم الأطفال ال16 عاما إنهم هم الأمل حتى لبلد مثل كندا!!!! ياللهول إلى أين نذهب؟ ؟طوال ساعات و دمعتي بباب جفوني. .أحاول أن ابتلعها. .ولا أستطيع حين أكون وحدي. .. ربما يعرف أو لا يعرف رفيق الدرب بأني أقضي أيامي بالتحدث إلى أصحابي وصاحباتي في بغداد...اعرف كل الأخبار عن بغداد وعنهم. . ولكني لا أعرف من أخبار كندا شيئا. .إلا ما اعرفه من صديقاتي و مدرباتنا الكنديات كل يوم اربعاء. ..عرفت تاريخ كندا وأمريكا و نجومهم. .ورياضيوهم. . . وإلا جنت كل ها 3سنين ..ما أعرف شيء عن رب كندا بس اعرف ترودو !! ال 9 وربع مساءا و مازالت الشمس خجولة تطل بين الغيمات الجميلة. .. حتى هنا في آخر الدنيا العراقيات قسم ممن يتعاملن مع الناس. .يخفن أن يستعملن أسمائهن الصريحة... يختبئن خلف أسماء مزيفة. . حذرات و كانهن في الوطن. . يا لهول ما أصابنا نحن كشعب؟ ؟؟؟؟ ستقولون ارجعي ماذا تفعلين هناك؟ ؟؟؟ والجواب ..ليس بهذه البساطة. .. إنه المرض... والأدوية ..والتعامل اللا إنساني في مستشفياتنا والقصور في الأجهزة المتطورة للفحص. . و و ..وكل من يعمل بقطاع الصحة هنا كأنه ماخذ دورة في رعاية المرضى. .سبحان الله. ... و ماذا اقول لولدي أن رجعنا وخطف والدهم للمرة الثالثة؟ ؟؟؟؟ ولكني أعود لأحدث نفسي وأقول ماذا أفعل هنا في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية. ... وبعد خطوتين واوكع بالمحيط الهادي (الباسيفيك ) ... وحتى التقيكم مرة أخرى. .فقد حان وقت نومي ..تصبحون على خير... وصباح الخير ياوطني. ... صباح الخير حبيبتي بغداد .... خولة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,767,014
- يتساقطون رطبا قبل الأوان
- تكملة يا أول فجر في حياتي
- قالوا عن الكمون!!!
- بين كفاح الراحلة وبين إحداهن!!!
- المنافي و الوطن
- رثاء ثابت أحمد ثابت الجميل
- طوق نجاة
- لا تقطف وردة
- أول فجر في حياتي
- إلى روح كامل شياع مع مقدمة
- لم أكن تلك!!!
- يوم من أيام الغربة
- ابحث عن مفتاح وطن
- إمرأة نتعرض العنف يومية(
- ربما لا أكون امرأة متدينة
- شعر/أحجية
- شعر/أمرأة عاملة
- شعر/ أحن اليك
- شعر/ غني معي غني
- شعر/ عندما...؟ ولماذا؟؟؟


المزيد.....




- ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار بعد اقترابها من سفي ...
- شاهد: حديقة حيوانات فيينا تكشف عن صغيرها الوافد الجديد
- أبو عودة.. سبعيني فلسطيني واجه الاحتلال طويلا وانتصر لقريته ...
- -النواب- الأميركي يجدد رفضه بيع الأسلحة للسعودية والإمارات.. ...
- الراي.. مهرجان مغربي يواجه الغزو الثقافي الغربي
- كردستان العراق: مقتل الدبلوماسي التركي بأربيل كان مدبرا
- استئناف الملاحة الجوية في مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية بعد ...
- أمريكا: عقوبات على شبكة دولية متورطة في شراء مواد نووية حساس ...
- بالفيديو... طائرة تهبط اضطراريا على شاطئ البحر وسط دهشة الحا ...
- أول تعليق إيراني على إعلان أمريكا إسقاط الطائرة المسيرة


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - يوم ١٧ آيار ٢٠١٩