أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - لماذا؟














المزيد.....

لماذا؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6253 - 2019 / 6 / 7 - 01:08
المحور: سيرة ذاتية
    



السؤال المكرر: لماذا لا توغِلُ في نقد الإسلام السياسي (النهضة)، كما توغِلُ في نقد الستالينية (حزب العمال والأوطاد)؟

الجواب المكرر:
- الثانية، تجربة فشلتْ ، انتهتْ وسقطتْ مع سقوطِ جدار برلين سنة 1989، وما أنا إلا ناقلٌ أمينٌ لِحُكمِ التاريخ، أما الأولى فتجربة فتية ولا أريدُ أن أسبقَ حُكمَ التاريخ.
- الثانية، اطلعتُ على الكثير من أدبياتها، أما الأولى فإلمامي بأدبياتها ضعيفٌ.
- الثانية، تضم رفاقًا ظلموني وباللفظ العنيفِ آذوني، أما الأولى فلم أر من منتسبيها إلا اللطفَ والمجاملة رغم الاختلاف الصريح والمعلن، وعلى اللطفِ لا أستطيع أن أردّ إلا بلطفٍ أكبرَ ولا أرى أمامي اختيارًا غيره (à gentillesse, on ne peut rendre que gentillesse. On n’a pas d’autres alternatives).
- الشيوعية ماضيَّ الذي لم ولن أنكره يومًا، النهضة أختلف معها جذريًّا، أعارضها (اليساري ضد الرأسمالية والليبرالية أو لا يكون) لكنني لم أشيطنها ولن أعاديها، اليسار غير الماركسي حاضري ومستقبلي الذي لن أحيدَ عنه، أما الستالينية فأمقتها مَقتًا لا رِجعة فيه.

خاتمة: محمد كشكار يجامل ولا ينافق، أما الفكر النقدي الذي أنهل منه وأنقل عنه فهو فلسفةٌ والفلاسفة لا يجاملون وهم للأساطير والخرافات بالمرصاد واقفون ولها مفكّكون وللتصورات غير العلمية هادمون وقابرون.

إمضاء: "الذهنُ غير المتقلّبِ، ذهنٌ غير حرٍّ".

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 6 جوان 2019.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,909,012
- أعجبني حديثٌ يُقالُ أنه موضوعٌ!
- هل يحتمل وطني التمزيق على اثنين بين والدتين مزيفتين؟
- باسم الإسلام و باسم القومية، لم نخدم الإسلام وفقدنا بعض الوط ...
- هل أصبح تراثنا العربي الإسلامي كالبيت الآيل للسقوط؟
- كيف أفهم ديني؟
- سؤال إلى المطالبين بتطبيق الشريعة الآن وليس غدًا: أيهما الأف ...
- أيُّ أمة نحن، عَجَزَ الدين والعلم والثورة مجتمعين عن تغييرها ...
- هل الإيمان بالله وراثيّ أو مكتسب؟
- الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلاميي ...
- اجتهادان تونسيان مختلفان في فهم القرآن الكريم
- جوابان جميلان على سؤالين دينيين - ظننتهما محرجين - سمعتهما ا ...
- هل عِرقُنا ودِينُنا هما سببُ تَخلّفِنا؟
- قال باستور: القليل من العلم يبعدنا عن الله، والكثير منه يعيد ...
- هل سينقرضُ يومًا مفهومُ الجهادِ الأصغرِ؟
- أقوال إسلامية مأثورة في التسامح الديني: جزء 2
- أقوال إسلامية مأثورة في التسامح الديني: جزء 1
- ما الفرق بين التفكير العلمي والتفكير الديني؟
- مهنٌ فلاحيةٌ جديدةٌ برزت مع نَوبَةِ زراعة الدڤلة في نف ...
- مقارنة جزئية بين فجر الإسلام وفكر النهضة الأوروبية
- من الأفضل أن لا نسجن أنفسنا في خانة الخيارات الخاطئة


المزيد.....




- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- كبار السن في اليابان يسافرون حول العالم عبر الواقع الافتراضي ...
- تاريخ بصري للقمر.. من غاليليو إلى أرمسترونغ
- بعد ما تردد عن وفاته.. حسين الجسمي: لا تردد الشائعات ولا تست ...
- صورٌ تنقلك إلى بعدٍ روحي.. ما مغزى هذه القبعات على شكل مآذن؟ ...
- كأس الأمم الأفريقية 2019: مشجعون من الجزائر والمغرب يحتفلون ...
- قطر عن -صاروخ النازيين- في إيطاليا: بعناه لدولة صديقة قبل 25 ...
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا وساحل العاج
- إيران ترد مجددا على بومبيو... لا تفاوض حول القدرات الدفاعية ...
- أهم بنود الاتفاق السياسي في السودان


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - لماذا؟