أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عناد - فندق حامد المالكي














المزيد.....

فندق حامد المالكي


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 6252 - 2019 / 6 / 6 - 03:45
المحور: الادب والفن
    


الفندق
النهاية كانت صادمة لي كنت قد كتبت في الأيام الأولى حين هوجم المسلسل في أولى حلقاته وقلت لنصبر حتى النهاية لنستطيع ان ننقد المسلسل من كل جوانبة القصة السيناريو الإخراج والبقية ..
قدم المالكي واقعة حقيقية جداً لايستطيع احد ان ينكرها بل وكما قدم في احدى تغريداته وقال ما قدمت هو عشرون بالمائة مما موجود وهو محق بذالك الوقع اكثر مرارة مما قدم وايظا لانستطيع ان ننكر ذلك فهي معاناة عراقية درامية حقيقية نجدها اليوم في مواقع التواصل وفي ملفات الشرطة والمحاكم وكل ما يدور هو حقيقة واقع وكانت الشخوص حقيقية من الواقع .
العمل كان سريع جداً كما قدم المالكي ووقت قياسي من إعداد القصة والسيناريو والتصوير حتى ان الحلقات الأخيرة انتهى تصوريها ربما في مواعيد عرض الحلقات العشرة الأولى حسب معلوماتي
المخرج حسن حسني احاطت به ضروف كثيرة بالعمل ومنا تدخل في اختيار بعض الشخصيات اضافه لبعده عن العراق كان سبب بعدم معرفه كثير من الوجوه فذهب حينا لمن قدم بعضهم وأخرى ذهب فيها لمن يعرفهم من سنوات ولا احتاج للتوضيح اكثر .
كان عليه وضع وجوه جديد لم يكن موفق باختيار (كريم نعمان )محمود ابو العباس رغم احترامي له ولامكانيته لكن تقديم صورة المثقف بهذه الصورة كان متعمداً لكن نسي ليش شرطاً ان يكون المثقف بهذا السن والذي وصل للستين وليس شرطاً ان يكون شعره منسدلنا على وجهه وليس شرطا ان يكون شارباً للخمر فالصورة التي وضع فيها المثقف كانت خاطئة جداً وعكس ما قدم تماماً.
كان من الممكن تقديمه بصوره واقعية اكثر ويتحملها الكاتب والمخرج من جانبين القصة والوجه ثم في اخر المطاف نجد ان المثقف مجنون بالكامل ويتعاطى حبوب لمرضه وبهذا قدم المثقف مريض نفسي وبهذه الصورة فقط .
وهي سكين ذو حدين ان المثقف مريض نفسي ربما يأتي يوم بعد هذه السنوات العجاف بكل شي ان يكون المثقف مريض نفسي بحب الوطن لان من قاده لايعرف ولايضع للوطن قيمة..
وكان النصح والتوجيه من شخص حين يسال من انت يقدم نفسه كمجنون وفعلا هو مجنون من يبد ثروة كاملة على ملذاته فهو مجنون وبالتالي يأتي النصح والتوجيه من هذا المجنون وأيضا هنا ربما تذهب للمقوله خذو الحكمة من افواه المجانين .
اجاد خيون بدوره لكنه قدمه بطريقة مسرحية وليست تلفزونية وأيضا اعطي السبب لقصر الوقت فانا متاكد ان لو اعطي الوقت لخيون كان سيبحث عن الشخصية في الشوارع ويتقمصها ويقدمها
سناء عبد الرحمن كانت مبدعة وقدمت شخصية رائعة وبقوة وإجادة .
لانريد ان نزيد على ما قدم البقية فكلن له حسناته وسيئاته .
الفندق بأجمله حالة عراقية يومية قدمت باجادة وحرفية رغم اعتراض الكثير
احمد عناد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,130,051
- المليشيات
- علاء مشذوب ..شهيد الكلمة الحرة
- معمم يطالب الدولة بتشريع قانون يحمي الألقاب
- للجيش والشرطة تاريخ تم تناسيه
- عدمية سيزيف وبين الأمل رحلتي مع المرض
- الموت يتربص بنا
- العبادة الإلهية والوضعية ..وطريق الانسانية
- حرب الثمانينات والالمها
- ياسامعين الصوت
- مراجعة في فليم الرسالة
- من الاستبداد الى الربوبية
- ابوً گروة يبين بالعبرة ..
- البشير والمتقاعدين
- لا بوعلي ولامسحاته
- يدگه لا تغديش
- الفتوى والاكتفاء
- اما ان تكون على خطاي او لست معي
- سام هاريس وماجد نواز ملحد ومتطرف
- معيار الذات وقبولها
- ليش مريدي


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك
- وحوش نيتشه وتحذيرات هوبز.. كيف يعبر فيلم -الجوكر- عن عالمنا ...
- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عناد - فندق حامد المالكي