أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عبد الأمير - تراتيل الرجوع














المزيد.....

تراتيل الرجوع


طالب عبد الأمير

الحوار المتمدن-العدد: 1541 - 2006 / 5 / 5 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


حين التقيتك، مرة أخرى.
بي الارضُ دارت، ودار بي الزمان.
وآنَ غادرتك، مرة أخرى،
بدأتُ بالدوران.

حين ترجلتُ من غربتي في حضرتِك،
أرضي اليباب ترطبت،
وشَغاف قلبي الضامئات،
تفتحت،
كالاقحوان.

***

ها أنا ذا عدتُ،
قلبي المتلهفُ يسبق خطوي
يشق ضلوعي،
ويقفز بين ذراعيك،
يحضنك،
فهو المفطوم من الدفء سنين.

***

ها انا ذا عدتُ،
أطوي ثلاثين غربتي،
ادفنها بين ثنايا الايام الساهرة، كي أغفو
استلقي بين الاعشاب وبين النهر،
كما كنتُ
أتطلع للنخل، يداري حزناً أعرفه،
حزناً صادفني في الطرقات،
وفوق شفاه الصحب اذا ابتسموا.
حزناً صافحني
حزناً، أعرفه... و يعرفني.
آهٍ ياحزني،
ياغربة أيامي، وسني عمري آهٍ
ياوطني

***

ها انذا عدتُ
خصلات النخل تداعب ذاكرتي
أبتسمُ،
ابكي،
ويبكي النخل ويبتسمُ
فبيني وبين النخل حكايات
يرويها النهرُ،
- للسفن الراسية فوق الشطآن،
استوحشها الليلُ وهجرِ الصيادين.
- للجسر المتلفت نحو الضفيتين
يبحث عن عشاق مروا ولم يعدوا،
- لليل الساهر في الطرقات،
يؤاسي شجن المحرومين.
- للطرقات المطلية بالاسفلت وبالطين.
- لمنازل كانت يوماً شامخة، زاهية الالوان،
فأحنى هيبتها الدهرُ.

***

ما بيني وبين النخل حكايات
يرويها النهرُ..
او بقايا نهر، عن نهر كان
وعن بستان،
كان يسمى " دُوولي"
كان ملاذا للعشاق،
ولكركرة الصبية والصبيان
"بعيد الدخول"
وكانَ وكانَ وكان البستان
أيام زمان.

ويُحكى عنه الآن،
ان مجزرة حدثت،
ذُبحت فيها كل جذوع النخل الباسقة،
واشجار التفاح الزاهيةِ
واشجار الرمان.
يحكى عنه،
أن دماً أخضر سال ...
آهٍ ياوطني ! كيف الحال

ها انا ذا عدتُ،
كالتائه، أبحث عن سالف ايامي،
عن صحبي، ومدرستي،
عن كلمات واغاني
حملتها الريح الى الاغصان
ونامت،
في سُبتٍ أزلي،

ابحثُ عن أهلي،
عن أمي، وترنيمتها،
بدفء الصوت وسحر القول:
"دللول.....
دللول، يالولد يبني دللول.
عدوك عليل وساكن الجول"

****

ارمي جسدي المتعبَ فوق القبر
ينتحب القلبُ
وبركان الصرخة ينفجرُ
آهٍ، آهٍ يا أمي،
يا كل أحبائي، الاموات
الزمن الاغبر فات
وها انا ذا عدتُ،
عذراً يا امي، تأخرتُ
عذراُ ياكل احباني الموتى،
تأخرتُ.
تأخرتُ.

ترفع أمي "شيلتها" البيضاء
كملاكٍ يهبط فوق الارض
تومئ لي أن أقتربَ.
فأقتربُ
آهٍ ياولدي، قد عدتَ،
فشكراً للربِ.... سلامات
سلامات ياولدي، سلامات
الزمن الأهوجً ولّى،
والثعلبُ فات
"الثعلبُ فات، فات"
لكنَّّّّ، طويل ذيله يا أمي
طويل.. وأطول من "سبع لفات"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,251,195
- غموض وصية ألفريد نوبل وراء مأزق جائزته للآداب، عبارة «الأدب ...
- مرثية للوطن
- لوركـــــــــــا المتألق ابداً
- هل إنتهت حرب الولايات المتحدة على الارهاب؟
- مصافحة بيد واحدة
- عز الدين ميهوبي: لا يمكن تصور اتحاد يعلق عضوية الأدباء العرا ...
- سلام عبود في (زهرة الرازقي) العودة للنقاء العراقي وطيبة الجذ ...


المزيد.....




- التمثيل الضوئي الاصطناعي يصنع الوقود السائل
- علي شهيد المحراب وكفى – علي الشاعر
- بالصور: عرض أزياء وراء القضبان
- وزيرة الثقافة المصرية تكشف تفاصيل جائزة السلطان قابوس لعام 2 ...
- سوق الصدرية وأم كلثوم – زيد الحلي
- -مسار- في دارة الفنون.. تجارب عشرة فنانين عرب يبحثون عن فضاء ...
- ستالون: نجحت في التمثيل رغم إعاقتي الكلامية
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى 3 دول عربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبدا أنني سأمتهن التمثيل
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عبد الأمير - تراتيل الرجوع