أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - 1 يونيو … عيدًا مصريًّا














المزيد.....

1 يونيو … عيدًا مصريًّا


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6250 - 2019 / 6 / 4 - 11:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في مثل أمس الأول (1 يونيو) قبل نحو ألفي عام، سجَّل التاريخُ في دفتر مصرَ غزيرِ الأوراق، سطرًا مُهمًّا من تاريخها. حدثٌ جلل يُشرقُ بحروف من نور بين سطور كتابها العريق. في مثل ذلك اليوم، دخل أرضَ مصرَ شخصان كريمان لم يعرفا الخطايا ولم تقربهما الآثامُ. عذراءُ شابّةٌ، تحملُ فوق ذراعيها طفلَها الكريمَ كلمةَ الله ومعجزتَه، يصحبهما شيخٌ جليلٌ في رحلة شاقّة، خارجين من أرض فلسطينَ داخلين إلى رفح المصرية. السيد المسيح طفلاً، وأمُّه البتولُ مريم، أطهرُ نساء العالمين، يصحبها يوسف النجار، قاطعين ما يزيد عن ألف كم من بيت لحم الفلسطينية، إلى الدير المحرّق بقلب مصر أسيوط، ليمثكوا في أرضنا الطيبة أكثر من سنواتٍ ثلاث، قبل أن يعودوا إلى فلسطين بعد موت هيرودس الملك الروماني قاتل الأطفال.
حدثٌ تاريخيٌّ استثنائي ميَّز اللهُ به مصرَ على سائر بلاد الدنيا. يومٌ مصري ووطني فارقٌ في تاريخ البشرية علينا الاستثمار فيه معرفيًّا وتثقيفيًّا وحضاريًّا وسياحيًّا. يومٌ يثبتُ لنا وللدنيا أن مصرَ طوال تاريخها الطويل هي الملاذُ الآمن للمحزونين، تفتحُ لهم ذراعيها وتقول: “ادخلوا مصَر إن شاء اللهُ آمنين"، كما قالها نبيُّ الله يوسفُ لأبيه يعقوب عليهما السلام، وإخوتِه، مُرحِّبًا بهم بعد الرحلة الشاقّة من كنعان/فلسطين إلى أرضنا الكريمة التي تُرحِّبُ بالطيبين وتفتح لهم قلبها في العسر وفي اليسر.
وبالفعل كانت الدولةُ المصرية قد بدأت الاهتمامَ بتوثيق رحلة العائلة المقدسة داخل مصر مع بدايات الألفية الجديدة، وجعلها رحلةً سياحية رسمية موثّقة؛ يتوجّه إليها السياحُ من كافة بقاع الأرض، بما يضعُ مصرَ من جديد على قمّة الدول السياحية في العالم، كما يليق بها. وفي السنوات الأخيرة زاد الاهتمامُ بالأمر وأقيمت عدة مؤتمرات حول ذلك الأمر، واتخذت بعض الإجراءات الجميلة من قِبَل وزارة السياحة والآثار لترميم المزارات الدينية ونقاط توقّف وإقامة العائلة المقدسة. وأتمنى أن تتضافر جهود وزارات الطرق والنقل والمرافق من أجل تعبيد دروب ومسارات السياح وإزالة الإشغالات التي تشوّه المشهد العام، وتزويد الأماكن باستراحات ومطاعم وحمامات عامة، لتُيسّر الأمور على الأفواج السياحية المرتقبة، حتى تنتعش تلك الرحلة السياحية المهمة التي سوف تُدرُّ على الدولة المصرية دخلا قوميًّا هائلا، نحن في أمسّ الحاجة إليه. وهنا يجبُ أن أشكر رجل الأعمال الوطني "منير غبور" الذي يهتمُ اهتمامًا خاصًّا برحلة العائلة المقدسة وتدشينها رحلةً سياحية عالمية، جاعلا من هذا الأمر مشروعَ عمره، يُسخِّرُ من أجله الوقتَ والفكرَ والمالَ والجهدَ. وفي يوم 24 من هذا الشهر، سوف تشهدُ مصرُ حفلا أوبراليًّا عالميًّا مشهودًا في قاعة "المنارة" بشارع التسعين، يقدمه "منير غبور" هديةً لمصر في هذه المناسبة القومية التاريخية. وأرجو من وزير التعليم المثقف، د. طارق شوقي، أن يُدرج مسارَ رحلة العائلة المقدسة بأرض مصر في مناهج التعليم؛ حتى يُدركُ النشء الصغير قيمة وطنهم العزيز وفرادته على خريطة العالم الحضارية. ففي ذلك قيمةٌ معرفيةٌ ووطنيةٌ جميلة، تربطُ الأبناءَ بمصرَ الوطن، وتُساهمُ في إعلاء شأنها في عيونهم.
أتمنى من الدولة المصرية تسليط الضوء على هذا اليوم المهم، الأول من يونيو، وجعله يومًا مصريًّا وطنيًّا، يحتفلُ فيه المصريون كافة بحدث تاريخيّ فريد تتمايزُ به مصرُ على سائر دول هذه الأرض. فهو عيدٌ وطنيٌّ، وليس دينيًّا؛ لأن دخول العائلة المقدسة أرض مصر يسبق نزول المسيحية والإسلام. ففي جعل هذا اليوم عيدًا مصريًّا ما يقوّي عُرى الترابط بين المصريين، حين نتأملُ أن التاريخَ المشرّف الذي يربطنا يسبق ويتفوق على النزعات الطائفية التي تُفرّقنا وتُشتتنا.
هذا اليوم المصري الفريد، أطلق عليه الغربُ The Global Coptic Day (اليوم المصري العالمي). لأن كلمة (قبطي) تعني (مصري). فنحن "المصريين" "أقباطٌ”: مسلمون ومسيحيون. ألم يحن الوقتُ لنجعل من هذا اليوم عيدًا رسميًّا نفرح فيه ببلادنا التي طوّبتها أطهرُ نساء الأرض، وباركها رسولُ السلام السيد المسيح عليه السلام قائلا: “مباركٌ شعبي مصر"؟ فأيُّ أرض سوى أرض مصر الطيبة استقبلت هذا الوليد الجليل، وأمَّه الطاهرة، وخبأتهما في قلبها عن عيون الشر، لينجو رسول السلام الذي حماه الله من نخْسِ الشيطان؟ هي مصرُ التي احتضنته طفلا ليكبُر بين ربوعها، ويغدو رسولَ السلام للإنسانية كافة، "يجول يصنع خيرًا"، بعدما طوّبه اللُه بالسلام عليه: "يومَ وُلِد ويومَ يموتُ ويوم يُبعثُ حيّا". أرضنا الطيبة كانت لتلك العائلة المقدسة “ربوة ذات قرار ومعين". جالت فيها سيدةُ الفضيلة، فتفجرت تحت قدميها عيونُ الماء، وشقشقت في كل بقعة وطئتها زهورُ البيلسان، فامتلأت أرضُ مصرَ بالبركة والنور والخصب الذي لا يبور، وإن بارت الأرضُ كافة.
“الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,646,990,637
- محمد عبده يُشرقُ في سماء الأوبرا القاهرية
- كتابٌ … يبحثُ عن مؤلف!
- أنا أفريقية وأفتخر!
- أطفالُ السجينات ... فوق كفِّ السيدة الجميلة
- محمد ممدوح … صمتُه كلامٌ!
- الصحوةُ من الصحوة … وارتزاقُ الأصفار!
- محمد عبده وطلال … يراقصان صِبانا
- شافت الصليب قالت: والمصحف مانا واخدة تمنه!
- الطريدة
- كونوا طيبين … حتى تطيرَ بالوناتكم!
- دموعي … بين يدي الأبنودي
- القيامة … البابا … رمضان … النقشبندي
- مصرُ التي … على صفحة العائم
- حوار مع متطرّف: نعم … أنا متطرّفة!
- مَن يقرعُ الأجراسَ في باريس؟
- الملك لير … سرُّ عظمة مصرَ
- روچر … البودي جارد الذي خاصمني!
- مصطفى الفقي … سَلطنة التشريح الفكر
- في قانون التحضُّر: البقاءُ للأضعف!
- الإسكندراني والسيسي وزيدان …. يا حفيظ!!!


المزيد.....




- جونسون يصوّر اليهود بالمسيطرين على الإعلام في رواية له
- صحفي سعودي: قطر عرضت التخلي عن الإخوان.. ومن مصلحة الدوحة ال ...
- صحفي سعودي: عرض قطر التخلي عن الإخوان اعتراف بما نفته مُسبقا ...
- بولندا تعتقل أوكرانيا اعتنق الإسلام يشتبه بتخطيطه لاعتداء إر ...
- بولندا تعتقل أوكرانيا اعتنق الإسلام يشتبه بتخطيطه لاعتداء إر ...
- ضجة في السعودية... رد فعل صادم لرجل دين رأى فتاة كاشفة وجهها ...
- حركة النهضة الإسلامية التونسية تفشل في تمرير مشروع «صندوق ال ...
- فاطمة خير تكتب:ميكروفونات المساجد .. الأذان الموحد.. و سيطرة ...
- اكتشاف حطام سفينة من زمن المسيح فيها نبيذ وزيت زيتون
- شاهد: مغارة عيد الميلاد تخرج من الكنيسة إلى الشارع


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - 1 يونيو … عيدًا مصريًّا