أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الى من نوجه الاتهام ؟














المزيد.....

الى من نوجه الاتهام ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6249 - 2019 / 6 / 3 - 15:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سلسلة التفجيرات الدموية التي طالت محافظة كركوك تقف ورائها عدة جهات ، لكن إلى من نوجه الاتهام؟
جهات أو إطراف عدة في دائرة الاتهام والاشتباه ففي مقدمة تلك الجهات تنظيم داعش الذي مازال يعمل وينشط في مناطق عدة من البلاد و بالقرب من كركوك بالذات لأسباب كثيرة، وقادر على تنفيذ عملياته الإجرامية رغم خسائره الكبيرة في العدة والعدد وانحصار سيطرته عن السابق .
. الجهة الثانية التي تقف وراء هذه الهجمات الأحزاب الكردية التي مازالت رغبتها وإصرارها المعلن على ضم كركوك للإقليم هذا من جانب وجانب أخر هناك دعوات لعودة قوات البيشمركة إلى كركوك ،بسبب وضع المدينة الحالي الذي يحتاج إلى تواجدها ، وهناك دعوات برلمانية تجرى اليوم لإجراء استبيان لتطبيق المادة 140 من الدستور المعروفة من الجميع تفاصليها .
الجهة الثالثة التي لا يمكن عدم اتهامها في إثارة كل الأحداث الساخنة والتفجيرات منذ سقوط النظام السابق وليومنا هذا هي الولايات المتحدة الأمريكية من اجل زعزعة امن واستقرار البلاد ،و تحقيق غايتها وأهدافها وتكون ورقة ضغط على الحكومة، ويثير سخط المواطنين أكثر في عدم استقرار البلاد .
الجهة الرابعة هي إطراف إقليمية لا تخفي مطامعها في العراق وكركوك الغنية بالنفط والموقع الجغرافي المهم ، وهي تسعى بقوة لعدم استقرار الأوضاع في العراق و خصوصا مدينة كركوك لغايات سياسية واقتصادية وتوسيعه .
. الجهة التي نوجه لها كل أصابع الاتهام والتقصير و تقف وراء كل هذه التفجيرات وغيرها أنها الجهات الحكومية التي فشلت في إدارة الملف بشكل مهني وحرفي يتناسب مع حجم التحديات والمخاطر وعدم وضع الحلول الشاملة والجذرية لأغلب مشاكل البلاد ومنها الملف الأمني ،ليكون حالنا بهذا الوضع المتدني في كافة المجالات ،وإلا وجود قوات أمنية متعددة الأصناف والتشكيلات وداعش وغيرهم يصولون ويجولون في البلاد دون محاسبة وردع عنيف بحجة وجود ضغوط على الحكومة وتدخل من بعض الجهات او لاسباب انتخابية وسلطوية بحتة .
. خلاصة الحديث سيتمر مسلسل التفجيرات و الأزمات والدمار الشامل للدولة ومؤسساتها ما لا تكون مساعي حقيقية من الحكومة لوضع حدا لهذا الوضع المأساوي ومن خلال تخطيط وتنفيذ خطط ومشاريع إصلاحية قائمة على أساسات صحيحة ومهنية وليس على أساس التوافق والمحاصصة ومنع التدخل الخارجي وان يكون الوجود العسكري لأي قوة وفق مصلحة البلد وأهله وتحت أمر الحكومة وحل نهائيا لمشاكل المركز مع الإقليم بوضع النقاط على الحروف الوطنية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,223,172
- لماذا ترفض ايران التفاوض مع امريكا ؟
- امريكا وخيارتها المعهودة
- ردة الفعل
- بيت العنكبوت
- من المستفيد من قرع طبول الحرب ؟
- ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟
- ماذا بعد التحشيد الامريكي ؟
- يوم الوحدة الاسلامية
- ماذا تريد امريكا ؟
- ما وراء قمة مكة ؟
- دور الحكومة بين الواقع و المطلوب
- من ولماذا وكيف ؟
- ضربة معلم 2
- الفتنة الكبرى
- قصة الامس 2
- من يحرك عجلة البلد ؟
- اللقاء المؤجل
- هل ستقف روسيا مع إيران ؟
- هل سيستفيد ساسة البلد من التصعيد الإيراني والأمريكي ؟
- اطباء بلا حدود


المزيد.....




- أردوغان يرد على سؤال حول موقف الجامعة العربية: المشكلة في حك ...
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- رئيس الزمالك: لن ألعب في قطر من أجل -صفيحة-
- الناتو يطلق مناورات تحاكي بدء الحرب النووية
- بعد فوزه بالرئاسة التونسية… قيس سعيد يتلقى أول دعوة لزيارة خ ...
- الغراب الناطق بالألمانية يغدو نجما في حديقة الحيوان
- ترامب يقترح على الصين حلا حُبّياً
- سنحت الفرصة لإنقاذ العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا
- أردوغان يعول على -اللجنة الدستورية السورية-!
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الى من نوجه الاتهام ؟