أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - عن أدب السجون














المزيد.....

عن أدب السجون


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 6249 - 2019 / 6 / 3 - 13:16
المحور: الادب والفن
    


مرّت مياه كثيرة تحت الجسر، أو على الأصح: مرّ مئات آلاف الرجال والنساء والأطفال عبر زنازين وسجون المحتلين الإسرائيليين منذ ظهر كتاب "أوراق سجين" وهو من تأليف الدكتور أسعد عبد الرحمن، الذي يروي فيه تجربته في السجن الإسرائيلي، إثر اعتقاله هو وعدد من رفاقه الفلسطينيين بعد هزيمة حزيران 1967 .
كذلك؛ ظهرت خلال السنوات الخمسين الماضية كتب عديدة عن تجربة السجن، الممهورة بالعسف والتعذيب والألم والمعاناة، كتبها معتقلون وأسرى فلسطينيون أثناء وجودهم في السجن أو بعد خروجهم منه، وتراوحت هذه الكتب بين الشهادات والسير الذاتية والمجموعات القصصية والروايات والكتب الفكرية واليوميات والكتب المكرسة للفتيان وللفتيات.
أنوه هنا، بكتاب من تأليف القائد مروان البرغوثي: "ألف يوم في زنزانة العزل الانفرادي"، وبكتاب من تأليف القائد أحمد سعدات: "صدى القيد"، وأنوه بما كتبه ويكتبه المفكر الدكتور أحمد قطامش من مقالات ودراسات وبما ألّفه من كتب في الفكر السياسي. أنوه كذلك برواية "سر الزيت" المكرسة للفتيات والفتيان التي فازت بجائزة اتصالات، وكتبها الأسير وليد دقّة، الذي ما زال يقبع في سجون الاحتلال منذ أربع وثلاثين سنة.
وبالطبع؛ ثمة نتاجات شعرية وقصصية وروائية كتبها أدباء فلسطينيون أثناء وجودهم في السجون الإسرائيلية أو بعد خروجهم منها، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر: عبد الناصر صالح، عمر حمش، محمد عليان، جميل السلحوت، عزت الغزاوي، سمير التميمي، المتوكل طه، وليد الهودلي، حسام كناعنه، سائد سلامة، ومحمود شقير.
ولا بد من وقفة عند بعض روايات كتبها أسرى فلسطينيون وهم في الأسر، والتنويه بروايات أخرى كتبها أسرى محررون.
كتب الأسير باسم خندقجي روايته "نرجس العزلة" محاولاً ما أمكن الابتعاد عن ذلك النمط من الكتابة الفلسطينية التي تتوخّى الحذر في نقد الحالة الفلسطينية، وتسعى إلى الحفاظ على الهالة المعقودة على هامة الفلسطيني باعتباره مقاومًا لا يطاله العيب، وذلك بزعم المحافظة على زخم المقاومة، وكي لا يتسرب الإحباط إلى نفوس الفلسطينيين حينما تتم تعرية نواقصهم أمام الملأ وأمام أنفسهم، مع أن هذه التعرية حينما تتوخى فضح الأخطاء للتقدم نحو ذرى جديدة، تصبح أهم من دغدغة المشاعر بكتابة لا تقول الحقيقة، فالفلسطيني كائن إنساني مثل سائر البشر، له ضعفه الذي لا يخجل منه، وله قوته التي تتساوى مع قدراته الفعلية وليست المتخيلة.
الجدير ذكره أن باسم خندقجي المحكوم ثلاثة مؤبدات، نشر وهو قابع في السجن خمسة كتب: ديواني شعر، وثلاث روايات. وقد صدرت له قبل أشهر عن دار الآداب في بيروت رواية "خسوف بدر الدين" المكتوبة بلغة جميلة وبسرد متقن اعتمادًا على بعض وقائع التاريخ.
وكتب الأسير المقدسي حسام زهدي شاهين، الذي أمضى حتى الآن ست عشرة سنة من حكم بالسجن مقداره سبع وعشرون سنة، روايته "زغرودة الفنجان" بوصفها نتاجًا أكيدًا لمعاينة النضال الوطني ضد الاحتلال وللانخراط الفعلي في هذا النضال، محددًا الأمكنة التي كان يتحرك فيها بطل الرواية، عمر، وهي المخيم ومدينتا بيت لحم ويبوس. ويطرح الكاتب موضوع الإسقاط الجنسي الذي يعتمد عليه المحتلون لتجنيد بعض الشباب والشابات المغرر بهم وبهن من أجل التحول إلى جواسيس وعملاء. وما يلفت الانتباه أن الكاتب يتحدث بلغة مباشرة في الرواية عن اغتيال حسين عبيات، وهو أحد قادة الانتفاضة الثانية في منطقة بيت لحم.
كما كتب الأسير المحرّر عصمت منصور روايته "السلك" وهو في السجن، انطلاقًا من المعلومات التي جمعها من أفواه زملائه في السجن من أبناء قطاع غزة. كتب عن المخيم، وعن الأنفاق التي تحولت إلى استثمار تجاري تمر عبرها سلع مختلفة ومواد مهربة، وعن الانقسام الذي ولّد حالة غير سوية في القطاع.
وكتب الأسير المحرّر صالح أبو لبن روايته "البيت الثالث" معبرًا فيها عن مخيم الدهيشة ومدينة بيت لحم، وكنيسة المهد أثناء الانتفاضة الثانية، وإلى ذلك فقد تحدث عن محطات سابقة تمثل سيرته ومعاناته من الاحتلال الإسرائيلي وعسفه ضده وضد أبناء شعبه.
وكتب الأسير المحرر خضر محجز روايته "اقتلوني ومالكًا" مستدخلاً التراث العربي الإسلامي في عنوان روايته وفي مضمونها، بحيث يتمنى بطل الرواية الذي عانى من عسف المحتلين لو أن الصواريخ العربية تقصف مفاعل ديمونا النووي لكي تبيد الإسرائيليين والفلسطينيين معًا، ولكي تبقى فلسطين بعد ذلك.
ولعل بطل الرواية يؤكد على تعلقه بفلسطين حين تولد له طفلة، فإنه يسميها "يافا" ودلالة هذا الاسم لا تحتاج إلى توضيح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,552,948
- الغسيل/ قصة قصيرة
- الاتحاد الحيفاوية مسيرة نضالية حافلة
- قصص عدي مدانات/ مقالة
- عن العودة وحلم العودة
- عن الجبهة الوطنية الفلسطينية وتجربة الاعتقال والإبعاد
- إشكاليات التحديث الثقافي في فلسطين للباحث سعيد مضية.
- الفارس/ قصة
- زجاجة ماء/ قصة قصيرة جدًّا
- من دفتر اليوميات 24/3/2008
- عيد ميلادها
- من دفتر اليوميات23/03/2008
- من دفتر اليوميات/الاثنين17/03/2008
- من دفتر اليوميات11/03/2008
- يوميات/ الخميس 06/03َ/2008
- من دفتر اليوميات/ الثلاثاء/ 15/01/2008
- من دفتر اليوميات/ الخميس 03 /01 / 2008
- من دفتر اليوميات/ الثلاثاء 1/1/2008
- من دفتر اليوميات27/12/2007
- من دفتر اليوميات/ السبت8/12/ 2007
- من دفتر اليوميات/ الجمعة 23/11/2007


المزيد.....




- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها
- أمير الغناء العربي يصدح بـ -مصر أجمل شيء-
- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟
- أشهرهم علي الزيبق وأدهم الشرقاوي.. هؤلاء جرّمتهم السلطات رسم ...
- -الأجنحة المتكسرة- بالدوحة.. فنانة قطرية تستلهم أعمال جبران ...
- رواية -طائر الحسّون-.. كيف أثرت لوحة فنية على مسار فرد ومجتم ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - عن أدب السجون