أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - زرياب الموصلي -الطائر الأسود الجميل- والفنان الذي ظلمه التاريخ!














المزيد.....

زرياب الموصلي -الطائر الأسود الجميل- والفنان الذي ظلمه التاريخ!


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 6247 - 2019 / 6 / 1 - 15:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زرياب، الموسيقار الذي ابتكر فن الذوق العام "الإتيكيت"، وعلَّم الأوروبيين كيف يأكلون ويلبسون ويجلسون وأسس أول مدرسة موسيقية غنائية!
*هو أبو الحسن علي بن نافع الموصلي ولد في الموصل شمالي العراق سنة (789م - 173 هـ) وتوفي في قرطبة بالأندلس سنة (857م / 243 هـ هـ).
*سمي على اسم طائر أسود عذب الصوت هو الزرياب ويسمى أيضا الشحرور فقد كان زرياب أسمر البشرة عذب الصوت. وقد عاصر الخليفة العباسي الرشيد وأعجب به الأخير شديد الإعجاب وأوصى به إسحق خيرا ولكن هذا الأخير داخله الحسد والغيض وخير تلميذه بين أن يرحل عن بغداد او أن يقتله!

فهرب زرياب من بغداد وتوجه إلى بلاد الشام ثم إلى شمال إفريقيا وأقام ردحاً من الزمن في بلاط بني الأغلب في القيروان إلى أن قرر التوجه إلى الأندلس.
*زرياب عبقري الموسيقى ومتعدد المواهب. فهو مبتكر فن الذوق العام والذي يسمى اليوم بـ "الإتيكيت"، والذي مثل حلقة وصل هامة في نقل مظاهر الحضارة الاسلامية والشرقية من بغداد إلى الاندلس ومنها إلى أوروبا والعالم أجمع
*عرض عليه خليفة الأندلس عبد الرحمن الثاني، حين وصل إلى قرطبة، قصراً وراتباً شهرياً قدره مائتا دينار، وتقول بعض المصادر أنه قدم له كل هذه الأعطيات وأعطيات أخرى حتى قبل أن يسمعه يغني. وسرعان ما غدا زرياب شخصاً معروفا في قصر الخليفة والبلاد.
* نقل زرياب من بغداد أجمل ما فيها عهد ذاك إلى الأندلس وليس الغناء والموسيقى فحسب، فقد نقل أحسن الأقمشة وأزهى الألوان من بيوت الخلفاء إلى بيوت النبلاء. ولم يكن أثر زرياب مقصوراً على تطوير الموسيقى والغناء بالأندلس، وتجديده فيهما، وسحر أهلها بحسن صوته وجمال أدائه وإعجاز فنه، وتبحره فيه، حتى قيل أن ما حفظه منه تجاوز الألوف من الألحان والأغاني.
*ينسب إليه أنه ارتقى بالذوق العام في الأندلس، ووصفوه بأنه الرجل الأنيق في كلامه وطعامه. وكيف كان يلفت الأنظار إلى طريقته في الكلام والجلوس إلى المائدة أيضا. وكيف يأكل على مهل ويمضغ ويتحدث ويشرب بأناقة.
* فكان إذا جلس إلى مائدة الطعام وضع على مائدته الكثير من المناديل: منديل لليدين وآخر للشفتين وهذا للجبهة وهذا للعنق.
*كان زرياب أول من لفت أنظار النساء إلى أن مناديل المرأة يجب أن تكون مختلفة اللون والحجم وأن تكون معطرة أيضا.
*أدخل زرياب إلى أوروبا عبر الأندلس نظام الوجبات الطعام الثلاثية الأطباق: تبدأ بالحساء (الشوربة)، ثم يتبعها الطبق الرئيسي، إما من اللحم، أو السمك، أو الطيور، ثم تختتم بالفواكه والمكسرات.
*كان له ذوقه الخاص وطريقته في تنسيق الموائد وتنظيمها واتخاذ الأكواب من الزجاج الرقيق بدلا من المعادن، وابتكار الأصص للأزهار من الذهب والفضة.
*ومن الأطعمة التي ابتكرها أو نقلها معه من بغداد النوع المسمى على حد تعبيرهم (النقايا) وهو مصطنع بماء الكزبرى محلى بالسنبوسق / السنبوسة (نوع من المعجنات المحشوة باللوز والفستق والسكر (يشبه القطائف).
*أدخل إلى المطعم الأندلسي فالإسباني والأوروبي لاحقا طعام (الهليون) وهي بقلة لم يكن أهل الأندلس يعرفونها قبله، وقد سموها بلسانهم (الاسفراج). وتسمى اليوم باللغة الفرنسية " إسبيرج".
*إلى الآن ينسب نوع من الحلوى إليه في الشرق يسمونه (زلابيه) وهو تحريف عن (زريابية).
وقد اشتهر عنه إقامة الولائم الفخمة وتنسيقها وترتيبها وكان ذلك كله النواة الأولى في فخامة قصور ملوك الأندلس وبيوت الأغنياء وأناقتهم. وفي الزي والتصميم تخير زرياب البساطة والتناسق والرشاقة.
*علم الناس الشُرب في الأواني الزجاجية بدلاً من الأدوات المصنوعة من الذهب والفضة، ونقل إليهم طرق تسريح الشعر للرجال والنساء وتنظيف الأسنان بمادة أشبه بالمعجون.
*أدخل الشطرنج إلى الأندلس ومنها إلى أوروبا، و(الشاه مات/ شيخ مات) بالعربية ما زالت مستخدمة في أوروبا والعالم إلى اليوم.
*يعتبر زرياب هو السبب في اختراع الموشح لأنه عمم طريقة الغناء على أصول النوبة، وكانت هذه الطريقة هي السبب في اختراع الموشح. وقد أدخل زرياب على فن الغناء والموسيقى في الأندلس تحسينات كثيرة.
*زاد زرياب بالأندلس في أوتار عوده وتراً خامساً اختراعاً منه، مع صديقه بن نعيمة حيث إذ لم يزل العودُ بأربعة أوتار على الصنعة القديمة، فزاد عليها وتراً آخر متوسطاً، فاكتسب به عوده ألطَفَ معنى وأكمل فائدة.
*بنى الخليفة في قرطبة داراً خاصة سمّاها دار المدنيات فكانت أول معهد للموسيقى في الأندلس، عميده زرياب، وقد اتخذ من أبنائه وبناته وجواريه أساتذة لمساعدته على تطور فن الموسيقى والأداء. وكان المنهاج الدراسي لهذا المعهد يشمل تعليم مختلف أنواع العزف، والغناء، والتلحين، والشعر بسائر عروضه، والرقص -وكان الإقبال عليه عظيما- يقصده الطلاب من كل فج، العرب وغير العرب، من الأندلس وخارجها. مما كان ذا أثر عظيم بالنهوض بفنون الموسيقى والشعر في تلك البلاد التي امتد الكثير من فنها إلى أوروبا.
*توفي في قرطبة سنة (243 هـ الموافق ل857 م).
*ليس له تمثال واحد أو شارع أو مَعْلَم يحمل اسمه في البلد الذي ولد فيه، العراق، ولكن له نصب تذكاري جميل في إحدى الساحات العامة بمدينة قرطبة الإسبانية اليوم.

*أعدت هذه المادة من الموسوعتين المفتوحتين / المعرفة وويكيبيديا ومصادر أخرى.



*كاتب عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,535,555
- شيوعيو اقتصاد السوق الاجتماعي وقصة الفجل الأحمر!
- كتاب خزعل الماجدي: ملوك سومريون أم أنبياء توراتيون؟
- كيف نقرأ علم الآثار -الإسرائيلي-: كتاب فنكلشتاين مثالا!
- قصة لطيفة عن ثنائية -التخلف والتحضر- في المعجم السياسي المعا ...
- هيفاء الأميرن وجفصة الجفصات البيروتية
- التحالف الجديد مع حزب المتصهين مثال الآلوسي لطخة عار على جبا ...
- قصة صفحتي الملغاة على الفيسبوك!
- فراس السواح يكرر خرافات يوسف زيدان حول القدس والمسجد الأقصى!
- حول بذاءات الشيخ المشبوه سعد المدرس بحق الخليفة الثاني عمر ا ...
- فيديو/ لماذا يروج عبد المهدي لعقود المشاركة النفطية؟
- إزالة صورة الحسن بن الهيثم من الدينار العراقي ورفع نصب الثير ...
- لعنة إقليم البصرة: من برسي كوكس إلى دستور بريمر!
- القدس هي أورشليم الكنعانية الفلسطينية!
- العبادي يكشف بعض المستور في الملفات الساخنة!
- عن شارع الرشيد والطائفية
- نقد -الجغرافية التوراتية اليمنية-: فاضل الربيعي مثالا
- البارزاني للعبادي بلغة المليشيات: لولا البيشمركة لما استطاع ...
- استبدال أسماء الأشهر العراقية الآرامية بالرومانية من وراءه و ...
- فيديو:العبادي يتهم إدارة اللإقليم وعبد المهدي بالتفريط بأموا ...
- كارثة العبارة بين مسؤولية الحكومة والمسؤولية الفردية


المزيد.....




- ميركل: ننتظر نتائج التحقيق في هجوم أرامكو.. والدبلوماسية أفض ...
- خامنئي.. كيف تحول تلميذ الخميني إلى مرشد إيران الأعلى؟
- مرشح القائمة العربية المشتركة سامي أبو شحادة: لن نكون جزءا م ...
- -هواوي- تتحدى -آبل- بسماعات لاسلكية متطورة
- رسمياً: سعيّد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئا ...
- اشتباك جمود روس مع قارب صيد كوري شمالي في بحر اليابان
- شاب يمني يطعن عسكرياً في ميلانو ويهتف "الله أكبر" ...
- رسمياً: سعيّد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئا ...
- اشتباك جمود روس مع قارب صيد كوري شمالي في بحر اليابان
- شاب يمني يطعن عسكرياً في ميلانو ويهتف "الله أكبر" ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - زرياب الموصلي -الطائر الأسود الجميل- والفنان الذي ظلمه التاريخ!