أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد عبد المجيد - رضا الرئيس!














المزيد.....

رضا الرئيس!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6246 - 2019 / 5 / 31 - 19:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


رضا الرئيس!

صناعة التطرف والدواعش والدعاة الحمقىَ والنقاب والإعلام المقرف والسلفية الجاهلة وتغطية الوجه لارتكاب المعصية والجريمة وكذلك صناعة التسول في الإعلام والشارع يقوم بها أو يسكت عنها أو يُسهّل الطريق لها أو يقننها أو يجعلها واجهة مصر الحديثة هو الرئيس عبد الفتاح السيسي بدون منازع، فهو الأول والآخر والظاهر والباطن والآمر والناهي وولي النعمة والمعبود والمُطاع!
أنا أتحدى مصريا واحدا يزعم أن ما ذكرته هنا غير صحيح!
من حقك أن لا تُعقب أو ترد أو تضع لايك، لكن ليس من حقك أن تكذب بوضع مسؤولين آخرين بجانب الرئيس!

كلهم أصفار وعبيد فالرئيس يستطيع أن يُغير الدولة من ألفها إلى يائها؛ لكن إمكانياته العقلية والفكرية والثقافية والوطنية والإنسانية لا تسمح له بأبعد من كوبري ومسجد وكنيسة وطرق واسعة وبنايات وعمارات وعواصم جديدة وأبراج؛ أما الإنسان المصري فهو آخر اهتماماته؛ بل هو لا يدخل ضمن اهتماماته.

لهذا عندما أنفق أموال الشعب وتنازل عن الجزيرتين وفشل في قضية سد النهضة ووعد بملايين الأفدنة الزراعية وأقسم أنه سينهي الإرهاب في سيناء ضد حفنة صغيرة في منطقة محددة بأقوى جيش شرق أوسطي؛ نكث وعده لأنه لم يعرف قيمة الإنسان وكرامة المواطن والالتزام بالوعد.

الذين أوهموا الرئيس أن يقترض، ثم يقترض ليسدّ بعض الديون، ثم يقترض ليقيم مشروعات تُخلد اسمه؛ لم يقولوا له بأن أحفاد المصريين سيلحسون طين الأرض لتسديد هذه القروض.
تلك هي رؤيتي وليس عليكم حرج في رفضها!
من كان يظن أنه ليس صفرًا فليجهر برأيه لدقيقة واحدة في ساحة أو ميدان أو شارع!
عندما تتابعون شيوخ الإثم والتخلف وإخفاء القتلة والمجرمين والمهربين خلف نقاب فاعلموا أن الرئيس أعلم منكم بهم، ورضاه عنهم لا يخفىَ على إلا على الصم والبُكم والعُمي.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 31 مايو 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,633,051
- عيد الخرس العُمالي!
- فوائد النقاب!
- معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!
- اللعنة!
- السيسي الجديد بعد التعديلات الدستورية!
- ماذا لو حكم المصريين حمارٌ ميّت؟
- لهذا لن يكون في مصر يناير جديد!
- الربيع الثاني .. إما النصر وإما مصر!
- تمخض الرصاصُ فوَلَدَ حُبًا في نيوزيلندا!
- العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!
- الكلمةُ في البِدءِ وليستْ في القبر!
- خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!
- رضا القاريء والسلطة أَمْ .. عيون أولادي!
- كوابيس الشعب وأحلام الطاغية!
- وأخيرًا غضب المصريون!
- عبد الناصر والسيسي .. المقارنة المبكية!
- قراءة في وعي فنان.. خالد أبو النجا!
- لم أصل لنقطة النهاية بعد!
- الإسلام ليس اللغة العربية التي تكرهها!
- رصاصة الرحمة على خط الدفاع المصري!


المزيد.....




- أعمال شغب وهتافات تطالب برحيل الحكومة في بيروت بعد خطاب الحر ...
- نيران وشغب في أعقاب خطاب الحريري بوسط بيروت
- دبلوماسيون بريطانيون يزورون مواطنهم المتهم بالتجسس في روسيا ...
- "جول لابز" تقرر تعليق بيع سجائر إلكترونية بعد تسجي ...
- "جول لابز" تقرر تعليق بيع سجائر إلكترونية بعد تسجي ...
- تواصل الاحتجاجات ببرشلونة وإلغاء رحلات وقطع طرق تؤدي لفرنسا ...
- -سامسونغ- تطلق تحديثا لعلاج ثغرة خطيرة في هواتف -غلاكسي-
- رفع العلم السوري عند نقطة التفتيش الحدودية مع تركيا في عين ا ...
- بعد إلغاء حفلها في المملكة... نيكي ميناج تتغزل في السعوديين ...
- البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد عبد المجيد - رضا الرئيس!