أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - شجون العزاء شجون الأيائل














المزيد.....

شجون العزاء شجون الأيائل


مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 1541 - 2006 / 5 / 5 - 11:49
المحور: الادب والفن
    


شجون الرسائل عبرالمحطات
قديماً، تكون البدايةْ، طريقاً يساوي العلامةْ
يحاط ابتداء التواصل في تقيّةْ
ويطوي الخيال بفن التكايا
وَهَمّ اللقاء الفصول
وما من جديدٍ
سوى الحلم في رجةٍ كي يعيد الرجاء الينا
ويمنعُ عنكمْ وباء المصائد..
شجون البريد المسلسل
انتظارٌ سقيمٌ يعيد البلاهة
ليورق حزناً، يمرُ طنيناً، ويمضي اغتراب المسافة
ويغمس كل الطنين المعاد اليفاً
بصوت الاراضي، وخوف انفجار الزوايا
يسود الغبار التآكلْ.. حضورالسنين الغمامةْ.
غيابٌ حزينٌ وعسر السلوك
بمرّ الليالي
ومرّ الرحيل الندامةْ
وسرب النساء بصخب التداعي
يزيد الحنين المرار قيامةْ
سطوع العقوق يفزُ صباحاً
بقطع الوريد
وذبح الوليد
ووأد النساء اللواتي امتلأن بِقِن اللهاث السراب.
وانتَ البعيد البعيد
القريب الذي قد تذوب ذُبَالاً
بعقم الخلايا
بدون الحريق الشرار
تزيداحتقاناً لبعد الجواب
وفحوى سؤال المذلّة
متى.. في الخروج
وجرح العراق امتثالاً لقسم المسلةْ
جروحٌ تفيضُ بعسر المصير ودرب الهلاك
لماذا نزوح الايائل خلف الثلوج
وخلف الجبال وخلف السهول وخلف الحقول وخلف التلال
وخلف القرى وخلف المدن؟
لماذا الضحايا، قباب القواقع؟
لماذا تسود القمامةْ؟
تلال القطاف ومرمى السهام
وقصف المدائن عبر المآذن
وعقرٌ لبغداد صعب العثور
وخلف الحدود الفيافي
وصخر الجمود المرائي
بمرئى مقاتل
يغوص القرار على انهرٍ من دماء العروق
يهوى المرامي
يعيق الوصول سحاب المسافة
وشرخ الطريق الشظايا
لسحق الاماني
ونزف الرؤى
وفوضى المراسي.
وانت البعيد البعيد
القريب الذي قد تكون اشتعالناً
تقيم الحداد على جثةٍ من بقايا الايائل
فكيف الشجون الرسائل
وكيف التعطلْ، وهذا النشيج العويل الطويل
وكيف الشجون البريد
يشح الزفير الشديد
وهذا العراق الغمامة
برؤيا الضحايا
على دق دفٍ وصدّح الصنوج
ولطم الصدور وشق الرؤوس
يقيم العزاء الجديدْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,975,793
- ايار رمز للتضامن ولنضال الطبقة العاملة العراقية الوطني والطب ...
- جريمة اغتيال وخطف النساء كرهائن بديلاً
- المحاصصة الحزبية والطائفية لن تخدم التوجه لبناء العراق الديم ...
- المسؤولون عن ضحايا الفراغ السياسي في العراق
- المقاطعة اضرت مصالح العراق والشعب العراقي
- ثمة دهليز في الزمن الكرّ
- البرلمان العراقي كسلطة تشريعية هو المكان الحقيقي لتخاذ القرا ...
- المحنة تتلوها المحنة والأبغض محنة الاحتقان السياسي على الكرا ...
- وبعد.. الى اي مصيبة اكثر من هذه المصيبة
- الموقف من الاقاليم ورفع جلسة البرلمان الجديد
- بلا هوادة... اثنان وسبعون عاماً من النضال الوطني والطبقي
- اخطار السياسة الايرانية المريبة
- خيول الجلود الذهبية
- الفروقات في استقلالية سلطة القضاء بين عهدين
- المرأة العراقية و ( 8 ) آذار مابين الواقع والطموح
- مزالق سياسة الانفراد تؤدي الى التسلط والدكتاتورية
- حسن بن محمد آل مهدي ودعواه المستقبلية بالضد من الحوار المتمد ...
- لا للطائفية لا للحرب الأهلية نعم للوحدة والتلاحم الوطني
- أحفاد الذين قصفوا المراقد في كربلاء آبان الإنتفاضة فجروا الم ...
- من هم وراء اغتيال وترهيب العلماء العراقيين؟


المزيد.....




- السفير هلال: منتخبو الصحراء هم الممثلون الشرعيون لساكنة المن ...
- السفير المصري: ممثل البوليساريو تسلل إلى حفل اثيوبيا
- هلال: مبدأ الوحدة الترابية يسمو على قواعد القانون الدولي الأ ...
- موقع فرنسي يكشف تفاصيل محاولة سعد لمجرد الانتحار
- قطّعوه وهم يسمعون الموسيقى.. تفاصيل مرعبة لتصفية خاشقجي
- روبوت يشبه الكلب يرقص على أنغام الموسيقى
- آلة البالالايكا رمز روسيا الموسيقي والثقافي
- جائزة كتارا للرواية العربية تكرم المتوجين بدورتها الرابعة
- فرنسا: تكريم الكاتب الجزائرى الشهير الراحل كاتب ياسين
- الامارات: دورة جديدة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطف ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - شجون العزاء شجون الأيائل