أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سامى لبيب - تأملات ومشاغبات وخربشات ساخرة















المزيد.....

تأملات ومشاغبات وخربشات ساخرة


سامى لبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 22:20
المحور: كتابات ساخرة
    


- أربعمائة حجة تُفند وجود إله - من 355 إلى 368 .
- خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم (90) .

هذه التأملات هى خربشات ومشاغبات ساخرة فى فكرة الإله لتنضم لسلسلة مقالى "أربعمائة حجة تفند وجود إله " , وليس معنى مشاغبتها وخربشتها وسخريتها أنها تبغى الطرافة فقط , فهى تحمل فى داخلها قضايا جدلية فلسفية عميقة لتكون الطرافة من باب تخفيف حدة النقد الصارم , كما أن فكرة الإله تحمل فى ثناياها فكر وخيال وفنتازيا وطرافة إنسان أنتج الفكرة بشططه وجموحه .

355 - أنا والله والبوسة .
يوجد مشهد طريف خطر ببالى عن العلم والمعرفة الإلهية المطلقة أقتبسها من مشهد قبلتى لبنت الجيران فى الثانية عشر من عمرى والتى هى فى العلم الإلهى منذ الأزل وفقا للقول بأن الله لديه المعرفة الكلية بكل شئ فى الوجود فى لحظة زمنية معينة ولكل لحظة زمنية منذ الأزل .. أى أن علم الله كله جاء فى لحظة واحدة فقط ولم يفعل الله شيئاً منذ تلك اللحظة حتى الآن وإلى المالانهاية من الزمان !! فالمعرفة المطلقة لا تأتى على دفعات أو تراكمات , ولتسأل هنا كيف تكون هناك لحظة فى المالانهاية , كما ستثير الشبهات حول كماله فهو لم يكتمل إلا بعد أن إكتملت معرفته الغير منقوصة .. هذا ما آلت إليه فكرة الإله من تخبط عندما تعاملنا مع فكرة المطلق .
لنا ان نرجع لقبلتى لحبيبتى فوق سطح منزلنا , فمعرفة الإله بهذه القبلة ليست قبل ساعة أو يوم أو سنه , وليس قبل مولدى , وليست قبل ألف سنه أو مليون سنه , فهذا يعنى أن المعرفة مُستحدثة وليست مطلقة , وعليه فلا مفر من أن تكون القبلة فى معرفة الإله منذ الأزل أى أن قبلتى تسابق الإله فى الأزلية .! أى أن قبلتى مكون أساسى من مكونات ذات الإله .!
أضف لذلك أن معرفتى بالقبلة تفوق معرفة الإله فليس من برمج كمن من مارس وذاق وأحس .

356 - الله وورق الشجر والبلح والقمل .
- ( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين) سورة الأنعام
لا تسقط ورقة شجر بدون إذن الله وفق هذا الزعم ولن أخوض فى جدوى وأهمية هذه المعرفة التى تشبه أمين مخزن يحصى عدد حبات الأرز خشية السرقة والتبديد فهل الله حريص ؟!, ولكن هذا المشهد يحمل فى أعماقه العبثية واللامعنى , فهم لا يفطنون أن زعمهم هذا يجعل الإله عبداً للطبيعة أو للدقة جزء منها مستوطناً في ثناياها مرتبطاً بها فهو يشرف على قطف كل ورقة شجر وفق قوانين الطبيعة , فإذا كانت القوانين من إنتاجه كما يزعمون فلا معنى لإشرافه على سقوط كل ورقة شجر , وإذا كانت قوانين الطبيعة مستقلة عنه فهنا تكون الطبيعة خارج مشيئته وإرادته ولزم التدخل للإشراف على سقوط كل ورقة شجر .

-القمل أكثر دقة .
آية لوقا 12: 7( بَلْ شُعُورُ رُؤُوسِكُمْ أَيْضًا جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ. فَلاَ تَخَافُوا! أَنْتُمْ أَفْضَلُ مِنْ عَصَافِيرَ كَثِيرَةٍ ) .
هل يمكن أن تكون صياغتها :( بَلْ قَمْلُ رُؤُوسِكُمْ أَيْضًا جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ. فَلاَ تَخَافُوا! أَنْتُمْ أَفْضَلُ مِنْ قَمْلُ كَثِيرَ).
لماذا لم يذكر القمل ؟ فأليس القمل أفضل من الشعر فهى كائنات حية ذات روح تتغذى وتتناكح فى الشعر .

357 - الله يُميت الإنسان .
" هو الذى يُحيى ويُميت " فبالفعل قدرة الإماتة تكون أساسية فى منحه الألوهية , فإذا لم يقدر على أن يميت فهو ليس بإله , ولكن هل الله يميت الإنسان فعلاً .. لو سلمنا بهذه الفكرة فتكون الحياة كلها عبث وبرمجيات , فالموت إما يكون نتاج إنهيار الوظائف الحيوية وإختلالها أو موت حادث مثل القتل , ففى الحالة الأول سيكون الله داخل أجسادنا يعبث فى أحشائنا حتى تختل ليأتى الإنهيار والموت , أما فى الحالة الثانية فيكون الله المُحرض الأول والأخير للقاتل على القتل وإلا لما تحقق الموت , فلو ترك الأمور لمزاج القاتل فقد لا يتحقق الموت الذى حدده لهذا الإنسان فى اللحظة التى رتبها .

358 - الله الغير محدود .
الله غير محدود وهذا يعنى ان الإله فى كل مكونات الحياة والوجود فلا تستطيع القول بأن الإله تبدأ حدوده بنهاية حدود الكائن الحى من إنسان أوحيوان أو نبات أو من نهاية حدود الجبل والنهر والبحر فهذا يعنى أن الله صار محدوداً , فمعنى الله مطلق غير محدود أنه موجود داخل كل جزئية فى الحياة بدءاً من الجبل وحتى الذرة , وعليه يكون القول بأن الكائنات والأشياء سُخرت لنا خاطئ فهذا يعنى ان الله سُخر لنا ! .. كذا من الخطأ البصق على الأماكن القذرة العفنة فالإله موجود في داخلها .!

359 - لمن كانت الأشياء تُسخر قبلنا ؟
يقولون أن الشمس والقمر والحيوانات والنباتات وُجدت ليستفيد منها الإنسان لنسأل لمن كان النحل ينتج العسل قبل وجود الإنسان ب 150 مليون سنه ؟ ولمن كانت النباتات تقدم إنتاجها قبل وجود الإنسان بمئات الملايين من السنين ؟ , وما فائدة الأمطار قبل وجود الإنسان ؟ ولمن كانت الشمس تشرق وتغرب قبل الوجود البشرى ؟ كذلك لماذا كانت الزلازل والبراكين والأعاصير تضرب الارض قبل وجود الإنسان العاصى ؟.. يمكنك إستحضار ملايين المشاهد الطبيعية الوجودية التى مارست وجودها قبل أن يوجد الإنسان على وجه الأرض , فماذا يعنى هذا ؟ هل يعنى أنها سُخرت لنا ؟ وهل يعنى أن وجودنا مؤثر ومحوري ؟!

359 - الله والمنطق والدائرة المربعة .
أنا : هل يمكن ان يكون هناك دائرة مربعة ؟
أحمد : ماهذا ؟ وانا الذي كنت ظننتك عاقلاً , فكيف تسأل مثل هذا السؤال ؟ فمفروض سؤالك يتضمن تناقض ذاتي , فكيف يمكن أن يكون هناك دائرة مربعة مع العلم أن المربع له أضلاع والدائرة ليس لها أضلاع .. إن هذا بحق لهو الخروج عن العقل والمنطق والتفكير القويم , بل هو الضلال والإنحراف والإنجراف.
أنا : وهذا هو ما أقوله أنا !
أحمد : ماذا تقول ؟ فسؤالك خطأ من أساسه !
أنا : هذا هو ما أحاول أن اقوله لك .. لايمكن ان يكون هناك دائرة مربعة وفق منطقنا ووعينا وسؤالي يكشف عن بديهية هذه النتيجة , ولكن وفق فكرة قدرات الإله المطلقة التى لا تعرف منطق أو مستحيل فيمكن أن تكون هناك دائرة مربعة ومثلثة أيضا , فالفكر الخرافى لا يعرف منطق أو مستحيل فلتراجع قدرات خرافاتك المطلقة التى لا تتعامل مع منطق .

360 – الله والحرية والمستقبل .
أنا : هل يملك الله حرية إرادة؟
أحمد: طبعاً هو الله , فبالتأكيد يملك حرية إرادة.
أنا : هل هي إرادة مطلقة ؟
أحمد: أكيد إنّه الله , إنما أمره يقول للشيء كن فيكون , فالله إرادته مطلقة يفعل ما يشاء سبحانك ربي إنك على كل شيء قدير وإذا لم يكن يملك إرادة مطلقة فلن يكون الله , أستغفر الله من كل ذنب وقول سفيه .
أنا :طب هل هذا يعني أنّ بإمكانه أن يرى المستقبل ؟
أحمد: أكيد , قلت هو الله يفعل ما يشاء .
أنا : هذا يعني أنّ بإمكانه رؤية مستقبله , أليس كذلك؟
أحمد: طبعاً إنّه على كل شيء قدير , ما الهدف من كل هذه الأسئلة؟
أنا : إذا كان بإمكانه رؤية مستقبله فهذا يعني أنّ إرادته محكومة وبالتالي ليست مطلقة وبالتالي لا يصير مطلق القوى وإرادته ليست حرة لأنها قد حُكمت مسبقاً بما رآه , وإذا كانت إرادته حرة ومطلقة فعليه أن لا يتمكن من رؤية المستقبل , وإذا كان ذلك فهو ليس كامل أو مطلق القوة والعلم وبالتالي ليس إله .. أضف لذلك أنه يستحيل أن يدرك مستقبله لماذا ؟ لأن مستقبل الإله مطلق لانهائى غير محدود فكلما أدرك مشهد مُستقبلى مُتقدم فسيوجد مشهد مستقبلى قبله ولن يصل إلى كل مستقبله بإعتبار أن مستقبله ممتد إلا مالانهاية .

361 - هل الله لديه عواطف .
- هذه الحجة تعتنى بفكرة الإله فى الأديان والعقائد المختلفة ولا تعتنى بفكر الألوهيين فهم يعتبرون الإله بلا عواطف .. الأديان وخصوصاً الإبراهيمية منها تعطى تصور واضح ان الإله ذو عواطف فهو يغضب ويحب ويرضى وينتقم ويرحم الخ من صفات تذكرها الكتب الإبراهيمية , ولكن العواطف لا تستقيم مع فكرة الألوهية .!
حسب الميثولوجيا الدينية فالإله لديه مشاعر فهو يغضب وينتقم ويفرح ويكره ويندم بل يسب ويلعن , لذا سنتوقف عند حالة الإله المُنفعل المُتفاعل وعلاقتها بالكمال والمعرفة والتفكير , فالمشاعر تنال من فكرة الكمال والمطلق فهي ردود أفعال تنتج عن أحداث غير متوقعة , حزن, غضب, فرح, حب, رضى .. فكيف يمكن لإله مطلق القدرة أى لا حدود لإمكانياته وفى نفس الوقت عالم بكل شيء لديه علم الماضي والحاضر والمستقبل أن يغضب وينتقم ويرضى الخ , فغضبه مثلاً سيكون غير محدود لينال من رضاه فهو مازال غاضباً حتى الآن ولن يتوقف حتى إلى الأبد , فكون الغضب يتوقف فيعنى أنه ذو مشاعر إنسانية ذات إنتهاء لتتغلب وتحل مشاعر أخرى عليه . الغضب أيضا سينال من معرفته وقدرته المطلقة , فالحدث الذى أثار غضبه لم يكن يعلم به لينفعل ويتولد لديه غضب فليس من المعقول أنه يعلم منذ الأزل الحدث ليأتى بعد ذلك فيغضب إلا إذا كان ممثلاً .!
- الطريف فى الموضوع أننا لو تأملنا مشهد غضب الله ولعنته لأبو لهب والسيدة حرمه مثلا فهذا يعنى أن غضب الله وعصبيته لم تكن وليدة هذا المشهد ولكنها منذ الأزل بحكم أن الإله عالم الغيب وليس إنفعالى أى أن مشاعره ليست حادثة وليدة اللحظة أى أن غضب الإله ملازم له فى أزليته قبل الوجود , والطريف أيضا أن هذا الغضب الإلهى من أبو لهب ملازم معه عبر الزمن فى أبديته بحكم أن غضب الإله مُطلق مُمتد وليس حادث يمكن أن يزول , فلو زال فهذا يعنى إنتفاء صفاته المطلقة لتتحول لصفات بشرية حادثة منتهية .. فليبتعد الجميع فالله مازال غاضبا من أبولهب والست حرمه .!
فهم وحل هذه الإشكالية أن هناك مؤلف سَخْرَ فكرة الإله للإنتقام وتصفية حساباته .

362 - هل نشتغل الإله ؟
نشتغل فى اللهجة المصرية تعنى التأثير والتحايل والإيهام والخداع , لنسأل هنا هل نحن نشتغل الإله بمعنى أننا نغضبه ثم نبدل مواقفنا لنجعله يرضى وهكذا من إنفعالات متكررة متباينه تنتابه مع كل مشهد ؟

363 - إستحالة تحقق القدرات المطلقة معاً .
(قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ) الكهف 109
هذه الآية كانت تفتنى لغوياً بلاغياً فى إطار إفتنانى بالشعر والكناية والإستعارة ولكنها تعلن صراحة عن فكرتى بإستحالة وجود قدرات مطلقة للإله , فلو كان البحر على كبر حجمه بمثابة المداد التى تكتب به كلمات الرب فهذا البحر سينفذ قبل أن تنفذ كلمات الله , فالقدرة على خلق المداد عجزت أمام قدرة كلام الله فلا يمكن تحقق قدرتين مطلقتين كخلق مداد بشكل غير محدود وكلمات إلهية مطلقة .. كما يشكك فى أن القرآن هو كل كلام الله .

364 - معرفة الإنسان أفضل من معرفة الله .
هل الله يعلم بلذتنا وشهوتنا الجنسية ؟! هل يعلم بكل ما يعترينا من شبق وهياج وفوران ؟ إذا كان يعلم بحكم أنه كلى المعرفة فهل المعرفة النظرية تتساوى مع التجربة والمعايشة والمعرفة العملية ؟ بالطبع لا تتساوى المعرفة إلا مع التعايش والممارسة لتتفوق معرفة الإنسان على معرفة الإله .

365 - هل الإله أهلاوى أم زملكاوى , وهل الله يتدخل فى ركل الكرة ؟
يؤمن لاعبى الكرة والجماهير بأن الله يتدخل فى مباريات الكرة ليمنح التوفيق والحظ لفريق عن آخر , لأتأمل هذا الحكى فأفهمه بأن الله يتدخل فى التوافق العضلى والعصبى للاعبين ويلغي هذا التوافق للاعبين آخرين فيمنح هذا اللاعب توافق وتوازن عضلى وإنفعالى ليسدد الكرة فى المرمى ويجعل لاعب آخر يقلش فلا يستطيع أن يبعد الكرة ولا مانع من أن يؤثر الله على قرارات الحكم لينحاز لفريق ضد آخر ويمكنك تصور سيناريوهات كثيرة لتوفيق الله وإرادته فليس هناك أمر أو مشهد يتم بدون علمه وإرادته .
معنى تدخل الإله فى مباريات الكرة أنه ينحاز لفريق ضد آخر ولكن هذا يبدد الألوهية , فالله يستحيل أن يتحيز لفريق ضد فريق أو أن يقف مع جهة ضد جهة بحكم نزاهة ألوهيته , لأنه لو فعل ذلك سيكون متحيزاً لأحدهما وهذا ينتقص من الألوهية ويبددها , فالإله ليس مع أو ضد كما أنه ليس مع اليمين ضد الشمال , لأنه لو كان مع أو ضد فهذا يعني أن له مصلحة مع أحد دون الآخر , فالذي لا مصلحة له لا يكون مع أو ضد , فالجهة سواء كانت مادية أو معنوية فهي من مستلزمات البشر وليست من مستلزمات الإله , ومن هنا لا يمكن أن يقال بأن الله مع المؤمنين ضد الكافرين لأنه لو قيل كذلك فهو متحيز أي أنه يميل لطرف مقابل الآخر أي أن البشر يؤثرون فيه وهذا مستحيل بالطبع فهو على الحياد دائماً وأبداً وليس مع أحد , فالحالة المثلى للوجود الإلهى هي الحياد وليست الانحياز .

366 - الله وقناة فالوب .
الله هو من يَرزق ويُقدر ويُرتب وهذا يعنى أنه المسئول والمتحكم فى الإنجاب أو العقم , فإذا كان التلقيح هو قدرة حيوان منوى واحد ما من ملايين الحيوانات المنوية على إختراق بويضة فهذا يعنى أن الله يتحكم فى مرور الحيوان المنوى ومنعه من المرور والإختراق فى حالة العقم ,كما يسد قناة فالوب فلا يسمح بإكتمال التخصيب والتكوين علاوة على تدخله فى مشاكل اخرى كثيرة تحول دون التخصيب والإنجاب , فإما أن يقوم الله بمهمة المنع والسد أو ينيب عنه ملاك يقطن فى رحم المراة يكتب على جدرانه بقلم صينى رزق وشقاء وأقدار الجنين فى حالة الإخصاب .
لك أن تتأمل هذه الفنتازيا فى رحم المرأة ولو قلت أن هذه طبيعة وظروف مادية موضوعية فلما كل هذه الفنتازيا .

367 - الله والمادة .
لو إستدعينا إنسان أخرص وأطرش وأردنا أن نُعرف له الله , فبلاشك سنصدر إشارات وإيحاءات عن كيان ضخم وكبير ساكن فى السماء فلن تستطيع أن تشير له بأنه روح ولا مادة لعجز الإشارات عن إيصالها و لعجز هذه الكلمات العبثية عن أن يكون لها تعريف فأنت لو صورت له الروح كنفخة فى الهواء كذلك الإشارة انه ضخم وكبير فهنا قد جعلت منه مادة وليس إله .
مثالى هذا يُراد منه تبيان أن فكرة الإله هى فكرة مادية مشخصنه أُريد لها عنوة أن تكون مغارقة ومغايرة للمادة , فالمتكلمون أنفسهم وليس الخُرص لا يستطيعون أن يعرفوا لنا الروح واللامادة فهم يجهلون ذات وكينونة إلههم .. هم خرص وطرش ايضا يتعاملون بالإشارة مع هو مادى .!

368 - أم السيد أفضل .
عبد العال أخذ يتأمل الجنه الموعودة مستمتعاً بوفرة النكاح بين 72 حورية بقضيب لا ينثنى ليمنى نفسه بتلك المتعة الممتدة الخالدة ,ليطرأ على ذهنه دروس الفيزياء والزمن فيقول فى سريرته معنى الخلود هو اللازمن أى لا توجد وحدات زمنية فى اللانهائية , أى لا يوجد فعل فى إطار زمنى محدد , أى لايوجد تاريخ وتعاقب الأزمنة وعليه لا يوجد تتالى فى الأفعال والأحداث كوننا سنعيش الخلود اللا نهائى , فتميز أى لحظة ومفارقتها وتتاليها يعنى أن هناك زمن .
يا نهار أسود .. فلو صدق وعد الله بنكاح الحوريات فهذا يعنى أننى لو بدأت بنكاح حورية فسأظل أدكها إلى المالانهاية من الزمان وليس كما ظننت أنكح هذه الحورية الشقراء ثم أنتهى وأقذف لأقوم أأكل من حمام وفاكهة وكاسين ويسكى ثم أرتاح قليلا وأشرب كأسين آخرين لأقوم بعدها أنكح حورية سمراء هيفاء وياليتها هيفاء وهبى .
يانهار أسود .. فوفق القول باللازمان فى الجنه الخالدة فهذا معناه أننى عندما أطأ الجنه سأحشر قضيبى فى حورية لأنكحها إلى المالانهاية فى فعل ميكانيكى مستمر لا يتوقف .. يا نهار اسود كم سيكون هذا مرهقاً مملاً غير ممتعا أن أظل أنكح لأسمع نفس التأوهات إلى المالانهاية .
يمشى عبد العال فى الشارع صارخاً مش عاوز جنه ولا حوريات يكفينى أم السيد .

دمتم بخير.
- أجمل ما فى الإنسان هى قدرته على مشاكسة الحياة فهو لم يرتقى ويتطور إلا من قدرته على المشاكسة ومعاندة كل المسلمات والصنميات والقوالب والنماذج , وأروع ما فيه هو قدرته على السخرية من أفكاره فهذا يعنى أنه لم يخضع لصنمية الأفكار فكل الأمور قابلة للنقد والتطور .. عندما نفقد القدرة على المشاكسة سنفقد الحياة .
- "من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته " أمل الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,685,167
- تأملات فى أسئلة-400 حجة تُفند وجود إله
- دعوة للحوار قبل الإحتفالات حول حتمية المراجعة
- خربشة ومشاغبة عقل .. تسالى رمضانية.
- فوقوا بقى - مائة تناقض فى القرآن من 61 إلى 83
- فى المنطق -400 حجة تُفند وجود إله
- فوقوا بقى - مائة تناقض فى القرآن من 41 إلى 60
- فوقوا بقى - مائة تناقض فى القرآن من 21 إلى 40
- فوقوا بقى - مائة تناقض فى القرآن من 1 إلى 20
- الحاجة والضرورة والصدفة والوعى
- حتى لا ننسى وحتى لا نغفل ونغفو .
- أربع مائة حجة تُفند وجود إله .
- أكذوبة الحضارة الإسلامية وفضح الغزو والفتوحات
- أنا فهمت الآن سر ولغز الحياة .
- منظومة فكرية وسلوكية فاسدة وضارة
- الوثنية هى الأصل
- الحالة الإيمانية ضارة ومنتهكة لإنسانيتنا وتطورنا
- قضية للنقاش-هل القومية العربية وهم أم حقيقة
- ثقافة تجميل القبح وتقبيح الجمال !
- إشكاليات فى فكرة الإله-خربشة عقل على جدران الخرافة والوهم
- آمال وأمنيات فى العالم الجديد


المزيد.....




- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- هل يأتي جيل من العرب أسماؤهم بلا معنى؟
- صدر حديثا المجموعة القصصية «سارق الزكاة» لعلي عمر خالد
- النواب المغاربة يصوتون لصالح تعزيز اللغة الفرنسية في نظام ال ...
- النواب المغاربة يصوتون لصالح استخدام اللغة الفرنسية في التدر ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سامى لبيب - تأملات ومشاغبات وخربشات ساخرة