أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الاء السعودي - شبح زواج القاصرات لا يزال يحلق! والمجتمع يحدق وشخوصه تصفق واهالٍ تطبل!














المزيد.....

شبح زواج القاصرات لا يزال يحلق! والمجتمع يحدق وشخوصه تصفق واهالٍ تطبل!


الاء السعودي

الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 19:50
المحور: كتابات ساخرة
    


زواج القاصرات اصبح ينتشر في المجتمع بشكل مخيف حقا (لم يعد يقتصر مسمى "زواج القاصرات" على زواج فتيات دون العاشرة، بل اصبح ليمتد ليشمل زواج فتيات دون الثامنة عشر)!! الأردن وبعض الدول العربية الأخرى اصبحت تشهد جدلاً محتدماً حول ظاهرة زواج القاصرات!! ومن من؟ زواج طفلة او مراهقة صغيرة من رجال كبار في السن، او حتى من الشباب!! في نظري ارى ان هذه الظاهرة تعود لأسباب مادية بحتة!! خصوصا في ظل هيمنة المال على عقول الكثير من أبناء المجتمع القذر!! فحاجة الأب للمال، وطمعه احيانا، تدفعه لبيع ابنته الى احد التجار المتنفذين والقادرين على دفع المهر!! مهما غلا ثمنه!! كما ان المال، ذلك الوحش الذي يعميه عن فهم حقيقة وابعاد مثل هذا الزواج وتأثيره السلبي على ابنته القاصر!! هذا غير ما سوف تعانيه ابنته من مثل هذا الزواج الجائر، المخجل والعار وغير المتكافىء!! والذي في حقيقته، هو عبارة عن متجارة بجسد ابنته، حتى ولو كان زواجا شرعيا وموثق!! نعم تجارة تجارة!! ويعتبر مثل هذا الزواج الباطل اخلاقيا واللانساني في حقيقته استغلال جنسي فاضح!! لجسد فتاة قاصر!! ولمضمون وروح الزواج الحقيقي المعروف والمعهود!! وابعاده الموضوعية!! فالزواج من فتاة قاصر، لا يبني اسرة كريمة!! خاصة اذا كانت هذه القاصر جاهلة!! ولم تستكمل تعليمها!! كما انها لا تستطيع ابعاد مثل هذا الزواج، وفهم الهدف منه، وسوف تكون لعبة بيد من يتزوجها، ويستغلها جسديا، بدون اية عواطف انسانية متبادلة تذكر!! من اجل متعته الخاصة فقط، كونها "صغيرة جدا"، الامر الذي يعطي للزوج متعة كبيرة جدا كما يعتقد بعض من يرغبون في مثل هذه الحالات المخزية من الزواج!! بغض النظر عن الآثار السلبية التي ستعاني منه الزوجة القاصر من آثار سلبية!! فهي قد تكون غير مهيأة، لا نفسيا ولا جسميا ولا فسيولوجيا ولا عقليا ولا حتى ثقافيا لمثل هذا الزواج!! فتتحمل القاصر، عبئا لا قدرة لها عليه، ولن تفهم دورها به مطلقا!! وقد يستغلها هذا الزوج، حسب رغبته وشهوته، وإذا لم تقبل، فقد يلجأ الى ارهابها وتخويفها وحتى الى اغتصابها عنوة!! وهذا هو الظلم بعينه، الذي قد يقع على هذه القاصر، والذي سيسبب لها آلاما متعددة!! نفسيا وجسميا وعقليا، فالزوج، في هذا النوع من الزواج لا يهمه سوى أن يحصل على متعته الكاملة، بدون اكتراث لعواطف وشعور الطرف الآخر، طالما هو دفع مهرها لوالدها، ووافق الوالد على استغلال ابنته بدون قيد او اي شرط!! ألم يسال المجتمع نفسه عن اثار هذا الزواج الباطل والمجرد من الأخلاق على الزوجة الصغيرة وعلى جنينها حتى؟ خصوصا في ظل فقر المحتوى العقلي العربي عن أهمية التثقيف الجنسي وآثاره على الصحة الجنسية التي تتسم بالإيجابية والاحترام، بالإضافة لإمكانية الحصول على تجارب جنسية آمنة وخالية من الإكراه والتمييز والعنف!! الم يخطر بباله الاثار الصحية والنفسية المؤلمة وصعبة التحمل كاضطرابات الدورة الشهرية، وتأخر الحمل، والآثار الجسدية، مثل تمزق المهبل والأعضاء المجاورة له من آثار "الاغتصاب الزوجي"، وازدياد نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام وبسن مبكرة نتيجة نقص الكلس، كما أن هناك أمراض مصاحبة لحمل قاصرات السن، مثل حدوث القيء المستمر عند حدوث الحمل، وفقر الدم والإجهاض، حيث تزداد معدلات الإجهاض والولادات المبكرة، وذلك إما لخلل في الهرمونات الأنثوية، أو لعدم تأقلم الرحم على عملية حدوث الحمل، مما يؤدي إلى حدوث انقباضات رحمية متكررة، تؤدي لحدوث نزيف مهبلي، والولادة المبكرة وارتفاع حاد في ضغط الدم، قد يؤدي إلى فشل كلوي ونزيف حاد، وحدوث تشنجات وزيادة العمليات القيصرية، نتيجة تعسر الولادات، وارتفاع نسبة الوفيات، نتيجة المضاعفات المختلفة مع الحمل، وظهور التشوهات العظمية في الحوض والعمود الفقري، بسبب الحمل المبكر!! هذا غير الآثار على صحة الأطفال كاختناق الجنين في بطن الأم، نتيجة القصور الحاد في الدورة الدموية المغذية للجنين، والولادة المبكرة وما يصاحبها من مضاعفات مثل كالقصور في الجهاز التنفسي لعدم اكتمال نمو الرئتين، واعتلالات الجهاز الهضمي، وتأخر النمو الجسدي والعقلي وزيادة الإصابة بالشلل الدماغي، والإصابة بالعمى والإعاقات السمعية و الوفاة بسبب الالتهابات!! نعم الامر اخطر مما قد نتصور جميعنا!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,907,690
- نظرة على لوحة جوديث تقطع راس هولوفيرنس للفنان الايطالي كارفا ...
- تحليل لوحة “مشهد من الطوفان” للفنان الفرنسي جوزيف ديزيريه، ر ...
- نظرة على ثلاث لوحات من مدارس فنية وحقب زمنية مختلفة تحمل الع ...
- ما بعد انتهاء المرحلة المدرسية، وعقدة الاختيار الجامعي
- الداهية الماكر، افيخاي ادرعي
- 10 معلومات قد لا يعرفها البعض عن فينسنت فان جوخ:
- نظرة على اربع لوحات تحمل العنوان ذاته -القبلة-، من اربع مدار ...
- حول لوحة -التضحية باسحق- للإيطالي دومينكو زامبيري
- حول لوحة ظهور المسيح بعد قيامته للقديسة مريم المجدلية للفنان ...
- حول لوحة -القبلة- للإيطالي فرانشيسكو هايز..
- كلمة وداع اخيرة، للرمز الكاريزمي للامم المتحدة.. كوفي عنان!!
- ليس كل من يكتب جملة.. يصبح كاتبا!!
- نظرة عامة على لوحة -الساقي المغني- للفنان جاك فيتريانو
- لبنان ما بعد عودة الحريري، ترقب، انتظار والخوف من -تصعيد- جد ...
- التوقعات الواردة والتغيرات المحتملة لتنازل الملك سلمان المرت ...
- هل سينجو احد من قبضة محمد من سلمان؟ وماذا بعد اعتقالات الامر ...
- تركيا وامريكا، الحليفين اللذان لن يتفقا ابدا! طرق اصلاح مسدو ...
- قراءة سريعة حول مفهوم -العلمانية-
- امجاد شمعية
- اليمن، حرب سياسية واهلية..مجاعة وفقر وكوليرا


المزيد.....




- لعنة الكتابة الإقليمية للبيجيدي بخنيفرة
- رواندا تقرر فتح سفارتها في المغرب
- كروغر يعود -بالرعب- إلى شاشات السينما من جديد!
- تطوان... انطلاق الجامعة الصيفية بمشاركة 120 شابة وشاب من مغا ...
- وائل كفوري يدلع ابنته الكبرى بعبارة لبنانية تقليدية!
- ملخص رواية شيفرة بلال 
- احتفالية خاصة بالعدد الجديد الصادر من كتاب -المرايا-
- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الاء السعودي - شبح زواج القاصرات لا يزال يحلق! والمجتمع يحدق وشخوصه تصفق واهالٍ تطبل!