أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - (شبه القارة العربية)، لم يخلقها الفتح العربي الاسلامي، بل الجغرافيا!















المزيد.....

(شبه القارة العربية)، لم يخلقها الفتح العربي الاسلامي، بل الجغرافيا!


سليم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6244 - 2019 / 5 / 29 - 20:01
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لا يمكن فهم تاريخ الاوطان، دون فهم جغرافيتها..
من ينظر الى الخرائط الطبيعية للعالم، يلاحظ ان جميع القارات والمجموعات الاقليمية والبلدان، بل حتى المدن والقرى، لم تخلقها إرادة ملوك او دول، بل ظروف الجغرافية هي التي حتمتها. ((طبعا لكل قاعدة استثناء، فـ(دولة إسرائيل) مثلا، خلقتها أساسا ولا زالت تحميها إرادة جماعات ودول لها مصلحة بها)).
مثلا، قارة اوربا، لولا البحر المتوسط لما تميزت عن عالم الضفة الشرقية(العالم العربي). لولا (جبال البيرنة)، لما تميزت (اسبانيا) عن (فرنسا). لولا (جبال الالب) العملاقة الشاسعة لما تميزت وانفصلت هذه البلدان: ايطاليا وسويسرا وفرنسا والمانيا والنمسا. لولا (الخليج العربي)، لما تميزت (ايران وإفغانستان وباكستان) عن (الجزيرة العربية). لو مضيق(جبل طارق) لما تميزت(المغرب) عن(اسبانيا). ان (شبه القارة الهندية) التي تضم عدة بلدان، رغم اختلاف لغاتها وحتى أديانها، فانها تشترك بتاريخ سياسي وحضاري وعرقي تراثي وعاطفي. لانها جغرافيا منفصلة عن ما يجاورها، بحدود كبيرة: جبال الهملايا وجبال افغانستان وجبال الكاراكورام والمحيط الهندي وبحر العرب. (مؤرخنا ـ ابن خلدون ـ اول من ربط التاريخ بالجغرافيا).

شبه القارة العربية
تتميز جغرافيا (العالم العربي)، أي العالم الذي يقع في (الضفة المقابلة للعالم الاوربي)، ويمتد جنوبا، في القسم الافريقي الى (جنوب الصحراء وحدود افريقيا السوداء)، وفي القسم الآسيوي حيث ضفاف (بحر العرب) في الجزيرة العربية:
اولا، ليست هنالك حدود وموانع طبيعية بين بلدانه مثل(الجبال والبحار والأدغال)، بل هي اراض سهلية تتخللها بعض الانهار الداخلية(مثل دجلة والفرات والنيل) وكذلك الجبال الداخلية(مثل جبال الشام والمغرب واليمن). بالاضافة الى تشابه كبير في المناخ المعتدل والطبيعة شبه الصحراوية. كذلك ان هذا التشابه في البيئة يخلق تشابها في النباتات والحيوانات(مثال انتشار النخيل والجمال)، كذلك تشابها في التقاليد والامزجة والقدرات البدنية.
ثانيا، ان هذا (العالم العربي) منفصل بموانع طبيعية جبارة عن محيطه الآسيوي والافريقي والاوربي: عن آسيا بـ(جبال زاغاروس) و(الخليج العربي) و(المحيط الهندي). عن اوربا ـ الاناضول ـ بجبال(طوروس) والبحر المتوسط. اما عن (افريقيا السوداء) فبـ(البحر الاحمر) وجبال وادغال وسط افريقيا.

التجانس والتقارب عبر التاريخ
نتيجة هذه الوحدة الجغرافية وتجانس البيئة والمناخ، طيلة التاريخ، ظلت شعوب(شبه القارة) هذه تتنقل في هذه السهول المفتوحة وتختلط وتؤثر ببعضها البعض. يمكن اعطاء بعض الامثلة:

1ـ التأثيرات المشتركة بين اول واقدم حضارات هذه المنطقة: المصرية والعراقية والشامية. ولقد لعبت الشام دائما دور الوسيط الجغرافي الحضاري بين العراق والشام. اسطع مثال على هذا التجانس الحضاري، إنبثاق الكتابة الابجدية في (الشام) نتيجة تمازج المسمارية العراقية والصورية المصرية. كذلك إنبثاق (العرفانية) وذروتها (المسيحية) نتيجة تمازج الاديان القديمة. ليس صدفة ابدا، ان الاسلام اعتبر نفسه مكملا للاديان السابقة للمنطقة، ولم يعتبر نفسه مثلا مكملا للبوذية او الهندوسية او المجوسية او الاوربية!

2 ـ انتقال الشاميون الفينقيون(الكنعانيون) الى سواحل شمال افريقيا(منذ الالف الاخير ق.م)، وتأسيسهم اول واكبر حضارة شمال افريقية هي(الحضارة القرطاجية)(الكنعانية ـ الامازيغية)، التي بسقوطها على يد (الرومان) في القرن الثاني ق.م، سقطت آخر قلاع الدفاع امام الغزو الاوربي. وهذا التواجد الشامي الفينقي هو الذي مهد وساعد فيما بعد المسلمين في عملية تعريب شعوب شمال افريقيا. (على حد قول المؤرخ الفرنسي غوتيهE.F. GAUTIER ـ المصدر تحت)

3ـ ان جميع شعوب المنطقة، من العراق حتى المغرب الاقصى، قبل الاسلام تبنت المسيحية وصنعت مذاهبها وكنائسها الوطنية الرافضة للكنيسة الرومانية المستعمرة: الدوناتية والآريسية في شمال افريقيا، والقبطية في مصر، واليعقوبية في الشام، والنسطورية في العراق.
4ـ ليس صدفة، الاتفاق العلمي على اعتبار اللغات السامية(في المشرق) واللغات الحامية(المصرية والامازيغية و النوبية) هي من نفس العائلة اللغوية(السامية ـ الحامية). لان اختلاط هذه الشعوب عبر التاريخ جعلها تختلط وتتشابه لغويا وثقافيا.

من اجل فهم انساني تاريخي لا عنصري!
ان الفهم(العروبي العرقي / القومي ـ البعثي) الذي ربط تقارب شعوبنا بمفهوم العروبة العرقية القبائلية، ساذج وعنصري، ويقدم خدمة كبيرة لأصحاب الطروحات العنصرية المعادية للعرب والمسلمين. وهذا الفهم القومي هو الذي اخاف وعزل القوميات غير الناطقة بالعربية، مثل الامازيغ والاقباط والاكراد والسريان والتركمان، وغيرهم.
من الضروري الادراك بأن (التقارب الحضاري واللغوي والمصالحي) بين (أمم العالم العربي) اساسه جغرافي تاريخي، وليس قومي عرقي قبائلي. انه شبيه تماما بحال (أمم قارة اوربا)، و(قارة امريكا اللاتينية)، و(شبه القارة الهندية). كان من المحتّم ان يحصل هذا التقارب تحت راية دين آخر مثل المسيحية او الصابئية او حتى اليهودية، ولغة أخرى مثل السريانية او القبطية او الامازيغية. وان العربي، ليس بدمّه وجيناته(المفترضة) بل كل من نطق العربية وعاش في هذا (العالم العربي) الذي يستحق ان يسمّى بـ( شبه القارة العربية).
لمزيد من التفاصيل، طالع:
ـ مقال جيد يشرح تأثير الجغرافية في نشوء الامم وتاريخها.
http://www.discoverlebanon.com/en/panoramic_views/history_geography.php

ـ كتاب تأسيسي لتأثير الجغرافيا في التاريخ: المتوسط والعالم المتوسطي/ موجود في المكتبات وفي الانترنت.
ـ عن دور الاساس الفينقي في تعريب شمال افريقيا، طالع كتاب: ماضي شمال افريقيا/ غوتيهE.F. GAUTIER / المعلومة ص 100
ـ عن تاريخ المسيحية في الشرق قبل الاسلام: https://urlz.fr/9T4g
ـ عن تاريخ قرطاجة وحضارتها طالع:
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE_%D9%82%D8%B1%D8%B7%D8%A7%D8%AC





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,073,944
- تحذير الى انصار ايران في العراق!
- من اجل تجمع عالمي اسلامي مسيحي، لتجريم الافلام الاباحية!
- التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بل ...
- وزير خارجية ايران يهين التاريخ العراقي، بالاعتماد على التورا ...
- (نيروز) عيد الربيع العراقي!
- الحداثيون و(عصاب العنصرية الذاتية) ضد تاريخنا العربي الاسلام ...
- الميديون، وإكذوبة الحضارة الايرانية (الكردية؟!)!
- الحضارات المهيمنة، مقدّساتها ومدنّساتها المهيمنة!
- الحضارة الغربية، ملاك وشيطان: (عقدة تفوقهم) و(عقدة نقصنا)!
- ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية ...
- س (مريم العذراء)! سيدة الامومة والخصوبة، وعلاقتها ب: (عشتار ...
- ما معني(الهوية).. وماهو سوء الفهم السائد حولها؟
- تخيلوا لو كان العالم بالمقلوب: الحضارة في العالم العربي، وال ...
- اخوتي مسيحيّ الشرق، اخاطبكم بكل محبة وحرص، ليس دفاعا عن الاس ...
- الله ، الدين، الشريعة، الحج، نبي، حواء، آدم، المسيح ،عيسى، م ...
- الجوائز الثقافية الخليجية السعودية والسيطرة على مثقفي العالم ...
- العراق.. الى المحتجين واصحاب الضمائر الباحثين عن حل: هذا اقت ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية ...


المزيد.....




- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - (شبه القارة العربية)، لم يخلقها الفتح العربي الاسلامي، بل الجغرافيا!