أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - اجتهادان تونسيان مختلفان في فهم القرآن الكريم














المزيد.....

اجتهادان تونسيان مختلفان في فهم القرآن الكريم


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6243 - 2019 / 5 / 28 - 16:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




1. الاجتهاد الأول للشيخ "الأرتدوكسي" (1) راشد الغنوشي الذي ينتمي إلى الإسلام السياسي أو الديمقراطي (والديمقراطية هي سياسة أيضًا)، وقد قاله أثناء محاضرة ألقاها في فضاء سينما الحمراء في مناظرة مع أستاذة الحضارة الإسلامية نائلة السليني يوم السبت 16 أفريل 2011 على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال:
إذا أقرّينا بوجود ثوابت في الإسلام فطبيعي أن لا نراجع ونناقش الثوابت.
أركان الإسلام الخمسة من الثوابت.
الخمر حرام والزنا حرام من الثوابت.
المساواة بين الناس، مسلمين وغير مسلمين، من الثوابت.
الثوابت، معناها ثابتة الورود وواضحة الدلالة، يعني وردت في نص لا يختلف في تأويل دلالته اللغويون العرب.
الخلافة، ليست من الثوابت وهنالك حزب ينادي بهذا.
تحريم الديمقراطية، ليس من الثوابت بل هو اجتهاد.
الدين ليس قطعة من الصلصال نفصّلها كما نريد.
الدين يحتوي على قواعد صلبة حتى لو لم تكن كثيرة في القرآن.
لا تكوّن آيات الثوابت إلا 7 في المائة فقط من القرآن و الـ93 في المائة المتبقية هي آيات المتشابهات القابلة للاجتهاد والتأويل.

2. الاجتهاد الثاني للفيلسوف غير الأرتدوكسي، يوسف الصديق الذي ينتمي إلى الإسلام الفكري (والفكر يؤثر في السياسة ويتأثر بها)، وقد قاله أثناء محادثة في التلفزة الوطنية 1، يوم الاثنين 13 ماي 2013 حوالي الساعة التاسعة صباحا في تفسير آيات المتشابهات:
القرآن كالجبل، نراه ونقرؤه ونتفكّره ونتدبّره من جميع جوانبه.

3. محاولة لشرح اجتهاد يوسف الصديق:
القرآن رسالة للعالمين ولم يخص الله بها العرب وحدهم ولا المسلمين وحدهم.
القرآن كالجبل، نتفكّره ونتدبّره من جميع جوانبه عن طريق نظرة شاملة (Approche systémique) دون تغليب جانب على جانب إلا باستعمال آخر ما توصلت إليه العلوم الحديثة من اكتشافات وحقائق نسبية وظرفية (العلوم الحديثة هي : الرياضيات والفيزياء والكيمياء والبيولوجيا والسوسيولوجيا وعلم النفس والفلسفة والإبستمولوجيا والألسنية وعلم الأجناس والأنتروبولوجيا وعلم الأديان المقارن والأركيولوجيا والجيولوجيا... وغيرها كثير).
ولكل مسلم أو غير مسلم الحق في الحفر والتنقيب والنهل والاستفادة من هذا الجبل ومن الجانب الذي يريحه أو يراه صالحا له، دون تغيير أي حجرة من مكانها إلا لتحليلها في المخابر العلمية المختصة مع عدم المساس بالتوازن البيئي المتوارث أو بمبدأ التنمية المستدامة وحق الأجيال القادمة في هذه الثروة الوطنية المؤممة ربانيا.
ولكل مسلم أو غير مسلم الحق في الاجتهاد وتأويل آيات القرآن من وجهة نظره دون تطاول ودون تزوير أو تعديل ودون نية سيئة مبيتة ودون شرك بالله ودون إقصاء أو تكفير غيره ممّن ينظرون للقرآن من جانب أو جوانب أخرى أو من فوق أو من تحت الجبل أو من قلبه.
ومَن يصرّ على رؤية الجبل من زاوية واحدة، يحرم نفسه من بهاء وجمال القمم والسفوح الأخرى، وقد صاغها حكمة شاعرنا العظيم أبو القاسم الشابي منذ قرن تقريبا، حين قال: " ومن لا يحب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر"، لأن مَن عاش في حفرة لا يرى غير الحفرة، ومَن يصعد إلى قمة الجيل يستمتع برؤية بارونامية شاملة.

(1) تفسير كلمة أرتدوكسي
« On -dir-a d’un sujet qu’il est orthodoxe dans la mesure où il accepte et même demande que sa pensée, son langage et son comportement soient réglés par le groupe idéologique dont il fait partie et notamment par les appareils de pouvoir de ce groupe. » Deconchy J-P

الإمضاء (نقل سمعي بتصرف دون تحريف مقصود لـمواطن العالَم )
"لا أحد مُجبر على التماهي مع مجتمعه. لكن إذا ما قرّر أن يفعل، في أي ظرف كان، فعليه إذن أن يتكلم بلسانه (المجتمع)، أن ينطق بمنطقه، أن يخضع لقانونه" عبد الله العروي
لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة والبراهين بل أدعوكم بكل تواضع إلى تجريب وجهة نظر أخرى وعلى كل مقال سيء نرد بمقال جيد، لا بالعنف المادي أو اللفظي أو الرمزي.
الكتابة بالنسبة لي، هي مَلْءُ فراغ، لا أكثر ولا أقل، هواية أمارسها وأستمتع بها، متعة ذهنية لا تساويها أي متعة أخرى في الوجود.
تحية دائمة ومتجددة لزملائي المربين: في ألمانيا المعلمون أعلى دخلاً في البلد، وعندما طالب القضاة والأطباء والمهندسون بالمساواة، ردت عليهم ميركل: كيف أساويكم بمن علّموكم؟
قال ويليام بلوم: لو كان الحب أعمى فـالوطنية الشوفينية الضيقة الإقصائية والمتعصبة فاقدة للحواس الخمس.
"الذهنُ غير المتقلّبِ ذهنٌ غير حرٍّ".
"الكاتب منعزل إذا لم يكن له قارئ ناقد".
"الرجل الذي يقلّم نفسه ليُرضي الآخرين، سوف يتلاشى في القريب العاجل".
Nietzsche
Il faut frapper avec un marteau sur les mythes, non pour les détruire, mais pour les faire résonner car ils sont creux
ما أقصر العمرَ حتى نضيّعه في الهجر والجفاء بين الأحبة والأصدقاء!









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,918,275
- جوابان جميلان على سؤالين دينيين - ظننتهما محرجين - سمعتهما ا ...
- هل عِرقُنا ودِينُنا هما سببُ تَخلّفِنا؟
- قال باستور: القليل من العلم يبعدنا عن الله، والكثير منه يعيد ...
- هل سينقرضُ يومًا مفهومُ الجهادِ الأصغرِ؟
- أقوال إسلامية مأثورة في التسامح الديني: جزء 2
- أقوال إسلامية مأثورة في التسامح الديني: جزء 1
- ما الفرق بين التفكير العلمي والتفكير الديني؟
- مهنٌ فلاحيةٌ جديدةٌ برزت مع نَوبَةِ زراعة الدڤلة في نف ...
- مقارنة جزئية بين فجر الإسلام وفكر النهضة الأوروبية
- من الأفضل أن لا نسجن أنفسنا في خانة الخيارات الخاطئة
- دعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في ندوة فكرية
- آراء غريبة سمعتها من بعض المنتسبين إلى الإسلام السياسي المعا ...
- أخافُ ربي...
- حضرتُ الليلةَ مسامرةً رمضانيةً ثقافيةً ثالثةً بالعاصمةِ
- لن تقومَ للعربِ المسلمينَ قائمةٌ ما لم يغربلوا تراثَهم الحضا ...
- اجتهادٌ عن إخلاصٍ و ليس عن درايةٍ
- الطبيب الفيلسوف، المنظِّر في علوم البيولوجيا، عضو لَجنة علم ...
- لم أضحِّ في حياتي من أجل أحدٍ!
- شكرًا جمنة وألف شكر!
- حضرتُ البارحةَ مُسامرةً ثقافيةً رَمضانيةً ثانيةً في قاعةِ ال ...


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...
- أوفد مبعوثا للأسد.. بابا الفاتيكان قلق على سكان إدلب
- الإخوان المسلمون السوريون يقرأون قاموس أدونيس
- المسجد الإبراهيمي في الخليل... ثكنة عسكرية
- بابا الفاتيكان يوجه خطابا إلى الرئيس السوري من 3 طلبات
- اكتشاف مثير في الفاتيكان أثناء البحث عن مراهقة مفقودة قبل 36 ...
- الصين: الإسلام لم يكن المعتقد الأصلي للإيغور ونسبهم للأتراك ...
- الصين: الإسلام لم يكن المعتقد الأصلي للإيغور ونسبهم للأتراك ...
- حلول موسم تسليم الأسلحة النارية في نيوزيلندا عقب مجزرة المسج ...
- البحث عن إيمانويلا.. رسالة مشفرة تقود لعظام بشرية أسفل الفات ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - اجتهادان تونسيان مختلفان في فهم القرآن الكريم