أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - مشاعر ...قصص قصيرة ....














المزيد.....

مشاعر ...قصص قصيرة ....


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6241 - 2019 / 5 / 26 - 21:36
المحور: الادب والفن
    


القصة الأولى. ....(جنون )

لانها تحبه بجنون ...أرادت ان تعرف مدى حبه وصدق مشاعره وأخلاصه لها...دخلت على صفحته بأسم مستعار وعبر الخاص أخذت تكلمه..يومين فقط وبأحساس المراة الذي لايخيب شعرت انه سعيد بالتعرف عليها..أحست أن الدنيا تدور من حولها وثمة وجع كبير يربك صدرها وتسارع غير مسبوق لدقات قلبها ...على الفور ودون تردد اعترفت أنها زوجته وأم أولاده هروبا مما قد يستجد وخوفا على قلبها من التوقف تماما والأنهيار ...!!!

القصة الثانية ..... غرباء ....

التقيا صدفة وجلسا معا على دكة الأنتظار في ذلك المرسى وعينهما على السفن القادمة من الغرب...وقدر للسفينة المرتقبة أن تتاخر لأيام ولايعرف موعد مرساها أي يوم أو وقت!؟
هي تنتظر عودة خطيبها ليتزوجا بعد غياب لخمس سنوات ذهب خلالها للدراسة ونيل شهادة الدكتوراه في هندسة الطيران ..وهو ينتظر حبيبته وحلم حياته الازلي والذي شاءت الأقدار أن تتزوج هي عنوة من أحد أقاربها المغترب فيما اكتشفت لاحقا أنها لم تستطع نسيانه أبدا ولا العيش بدونه فطلبت الطلاق واتصلت به لتخبره بعودتها إليه ليستعيدا حبهما الكبير ويعيشا بسلام بما بقي لهما من عمر.....
جمعتهما دكة الانتظار وكلاهما في عقدهما الخمسين ..فتعارفا وتجاذبا أطراف الأحاديث كل تكلم عن ميوله وأحلامه..اختصاصه وماذا يعمل ...وماهي متاعبه..مع من يعيش الآن ..ماهي هواياته!؟..لمن يقرأ من الادباء ولمن يستمع من الاغاني ولمن يهوى من الشعراء !؟ ....تكلما في كل الامور وجميع التفاصيل ...
في اليوم السابع من الترقب والأنتظار ..جلسا معا على نفس الأريكة وعلى غير عادتهما لم يتكلما هذه المرة أبدا ..التزما الصمت تماما ..فقط نظر كليهما في عيني الآخر نظرة طويله ..ثاقبة..وحزينة تحمل معنى واحدا..بل تسألا واحدا يكاد يرعبهما ويدمي قلبيهما.....
ترى .......!؟
ماذا لو رست السفينة الآن !! وجاءت بمن ننتظر .....!؟!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,781,356
- رمضان يذكرنا بمن رحلوا....!!
- تمَهّل ايّها الزمن ....!!
- ليسَ عَدلاً .....!!
- احلام ...!!
- رمضان يجمعنا ....
- إلى الذي منحني الحب وعلمني معنى الحياة ...لروحه السكينة والس ...
- البحث عن المتاعب !!!
- محطات وسفر !!!
- الأجنحة المتكسرة ......!!
- عزيزتي المَرأة...لاتَظلِمي الرَجل !!
- عذراً شَهريار !!
- هَل هو العُمرُ أم هي الحَياة !؟
- يَهلنا شلونكم ....!!!؟
- القمة العربية في تونس هل أتت بجديد !؟ أم كانت كسابقاتها من ا ...
- يا ساعة ...يايووم !؟
- ترى ؟ هَلْ باتَ حلماً !؟
- ياحِزب ...هم ترِد وتعود !؟ لو ما الَك جيًة!؟
- رسالة لاتخلو من وجع ...قصة قصيرة !!!
- وكان لله كلاماً آخر !! عن الأمطار وكثرة السيول في العراق أتح ...
- شيء من راحة البال !!


المزيد.....




- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين
- ترامب يتحدث عن العلاقات الثقافية بين الولايات المتحدة وإيطال ...
- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - مشاعر ...قصص قصيرة ....