أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بسام جودة - المطلوب حواراً جدياً لا حواراً خطابياً للحال الفلسطيني














المزيد.....

المطلوب حواراً جدياً لا حواراً خطابياً للحال الفلسطيني


محمد بسام جودة
الحوار المتمدن-العدد: 1540 - 2006 / 5 / 4 - 10:15
المحور: القضية الفلسطينية
    


باتت دعوة الرئيس محمود عباس لإجراء وعقد الحوار الوطني الفلسطيني دعوة ملحة وضرورية ، وهي دعوة تستوجب من كل الفصائل والفعاليات الوطنية والسياسية في الساحة الفلسطينية إلي الاهتمام والدفع باتجاه إجراء هذا الحوار الفلسطيني ، سيما وأن الوقائع والمشهد الحالي لمجريات الحالة الفلسطينية الداخلية والخارجية علي السواء، تحتاج منا كفلسطينيين وقفة دقيقة وذات مسؤولية لمراجعة الحسابات ومجريات الأوضاع التي نعيشها في ظل العديد من المتغيرات السياسية والاقتصادية والأمنية التي طرأت علي واقعنا الفلسطيني .
إن الظروف الحياتية التي يعيشها شعبنا الفلسطيني بالغة التعقيد ومليئة بالصعوبات وأصبحت تشكل أزمة حقيقية علي المواطن بل المجتمع الفلسطيني بأسره الذي لا زال مصيره وعيشه الكريم علي أرضه في زمن المجهول وبات يواجه خطرا داهما يهدد كيانه ،فنحن نواجه حصارا سياسيا واقتصاديا لم نشهده من قبل ، رغم كل المحاولات والجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية لكسر هذا الحصار وتعزيز الصمود الفلسطيني في وجهه ، إلا أن هذه المحاولات تبقي ضعيفة كي تنجح في ظل الخلافات والصراعات حول الصلاحيات بين الرئاسة والحكومة وفي ظل حالة الانفلات الأمني وغياب سيادة القانون وإطلاق التصريحات المشينة والتشهير ببعض المسئولين هنا أو هناك ، وهنا لابد من الإشارة إلي أن الحوار ضرورة بين كافة الأطر والجهات الفلسطينية ، ويجب استثمار هذه الدعوة من قبل الجميع حتى نستطيع الخروج من هذه الأزمة وهذه المرحلة الخطيرة بسلام في ظل الهجمة الشرسة التي تشنها الحكومة الإسرائيلية علي شعبنا وفي ظل الصمت العربي والدولي المريب لما يجري علي ساحتنا الفلسطينية وانشغال العالم بقضايا العراق والملف النووي الإيراني ومشكلة دارفور ، مما أصبحت القضية الفلسطينية ليست في سلم اولوياته الحالية .
أعتقد أننا بحاجة لمثل هذا الحوار الوطني ، فنحن أصبحنا الآن كفلسطينيين نواجه أمرنا وحدنا ، مما يستدعي بنا الأمر لتقوية جبهتنا الداخلية ووحدتنا وهذا يحتاج منا بذل كل الجهود والمحاولات لكسر الهوة بيننا وأن نتطلع للمصلحة العليا للشعب الفلسطيني الذي يوشك علي الانهيار لا المصلحة الفردية والحزبية الضيقة لهذا التنظيم أو ذاك ، إن مبدأ الحوار يجب أن يكون علي أساس الشراكة السياسية الفلسطينية وليس علي أساس فرض العضلات والهيمنة لهذا التنظيم أو ذاك ، فكما كنا وهنا اقصد جميع الفصائل والتنظيمات السياسية شركاء بالمقاومة فأعتقد أنه من الواجب والضروري أن نكون أيضا شركاء بالقرار ، فنحن كفلسطينيين لا نحتاج لخطابات إعلامية وشعارات وهمية يراد منها تضليل المواطن الفلسطيني وإعطاءه إبراً مبنجة للحال الذي يعيشه وإنما نحتاج لقرارات ونتائج حقيقية وملموسة ، تعزز مكانته وصموده في وجه الهجمة والعدوان الإسرائيلي الذي يحاك ضده وضد وطنه ، لذا آمل من جميع القوي والفصائل الفلسطينية أن تكون ذات مسؤولية تجاه شعبها وألا تزيد من تعقيداته وظروفه الصعبة وان تقف وقفة واحدة متلاحمة في وجه هذه المرحلة العصيبة و الحصار الخانق الذي نعيشه ،وتتجاوز كل المسائل ذات الحساسية والتي يفترض ألا تشكل أساس لمبدأ الحوار وتضعف من لحمة جبهته الداخلية ، إن طرح فكرة الحوار من قبل الرئيس محمود عباس هي مؤشر علي مدي اهتمامه بضرورة التشديد علي الوحدة الوطنية والتلاحم الوطني في ظل الحالة المتأزمة التي يعيشها المواطن الفلسطيني وتمر بها قضيته العادلة التي تحاول إسرائيل حرفها عن مسارها وفرض الوقائع علي الأرض وتمرير سياساتها التوسعية وبناء الجدار والسير باتجاه الانفصال الأحادي عن الفلسطينيين مستغلة بذلك الصمت العربي والدولي وانشغال العالم بقضايا دولية أخري ، وهنا استغرب حين أسمع تصريحات بعض المسئولين في الحكومة الفلسطينية وطرحهم التساؤلات حول أجندة هذا الحوار وكأن الوضع الفلسطيني في أحسن أحواله ولم يبقي إلا أن نحدد عن أي شيء نحن سنتحاور ، ولا ادري كيف يمكن أن نتساءل عن أجندة هذا الحوار وشعبنا الفلسطيني أصبح يفتقد لقوته ورغيف خبزه نتيجة صموده وتحديه للحصار المفروض عليه ايماناً منه بعادلة قضيته وتعزيز ودعم ومناصرة قيادته السياسية أمام كل الضغوطات التي تواجهها ، أعتقد أن حوارنا هذا لا يحتاج لأجندة تطرح علي مائدته لأن الأجندة طارحة لنفسها بنفسها ولا تحتاج منا لحوار أجندة حتى ندخل في حوار وطني فلسطيني جاد وعملي .
إنني لست متشائماً من حوارنا هذا إذا حقاً كان الهدف منه هو مصلحة شعبنا العليا لا المصالح الحزبية الضيقة ، فالمواطن الفلسطيني يحتاج من هذا الحوار قرارات ونتائج مرضية وايجابية تحسن من واقعه المعاش ، وتعزز من صموده وثباته في وجه الحصار المفروض عليه ، لا شعارات وهمية " الضحك عللحا " يصرح بها المتحاورون عبر الإذاعات والفضائيات وكأن هذا الحوار ما هو إلا لقاءاً إعلاميا لتبريء الذمم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,779,879
- حتى لا تكون غزة مسرحاً للفوضى والفلتان !!!؟؟؟
- القمة العربية في الخرطوم والحال العربي المشئوم!!!؟؟؟
- الشباب الفلسطيني ودوره في المشاركة السياسية
- نحن في زمن الشرعية لمن لا شرعية له...!!!؟؟؟
- حماس وعباس ...توافق أم انقلاب
- قضية الأسري في الخطاب السياسي الفلسطيني وتحديات المرحلة المق ...
- حركة فتح ...والحراك التنظيمي المطلوب!!!
- واقع مؤسسات العمل الأهلي في فلسطين
- الشباب الفلسطيني سيقدم نموذجاً ديمقراطياً لأول ميلاد برلمان ...
- موصلاتي شاهد عيان علي عنجهية الاحتلال وممارساته في المجتمع ا ...
- التغريبة الفلسطينية ملحمة تاريخية تفتح الجرح .. وتنبش الذاكر ...
- قمة شرم الشيخ ونوايا حكومة تل ابيب
- رسالة عفوية من حناجر شباب فلسطين إلى من بقيت لديه حاسة السمع ...
- لم نخسره وحدنا بل خسره العالم أجمع ، لأنه ما آن لهذا الفارس ...
- أيها المحتل ارحل ...فهنا في غزة جنوب لبنان آخر!!!؟؟؟
- الخطاب الاعلامي الفلسطيني والقضايا المحورية القدس ..اللاجئين ...
- حتى لا يصبح الانسحاب من غزة كابوساً في نفق مظلم ...!!!
- الغزو الثقافي الصهيوني...وثقافة المقاومة
- من رفح الشامخة إلى قمة الخجل والذل العربي!!!
- أزمة الثقافة العربية وتحدياتها في ظل الهيمنة الغربية


المزيد.....




- الأمريكيون فقدوا معنى الحياة
- كاميرا مراقبة ترصد عن قرب حادث سير فظيع في مدينة سمارا الروس ...
- اسرائيل تحتج على بيان ملكي بريطاني اعتبر القدس الشرقية مُحتل ...
- الإندبندنت :ترامب يرسي دعائم الفاشية في بلاده
- اسرائيل تحتج على بيان ملكي بريطاني اعتبر القدس الشرقية مُحتل ...
- تمويل سعودي لسلاح أفريقي.. ما المقابل؟
- فنزويلا تنشر جنودا في الأسواق لضبط الأسعار
- ماذا يعني وصول أقوى راجمات الصواريخ إلى درعا السورية
- ترامب: كوريا الشمالية أعادت رفات 200 جندي أمريكي خاضوا الحرب ...
- زعماء الاتحاد الأوروبي يلتزمون بتشديد قيود الهجرة


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بسام جودة - المطلوب حواراً جدياً لا حواراً خطابياً للحال الفلسطيني