أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الأمير - البخاري ومسلم و-مويان-














المزيد.....

البخاري ومسلم و-مويان-


سمير الأمير

الحوار المتمدن-العدد: 6240 - 2019 / 5 / 25 - 21:25
المحور: الادب والفن
    


البخاري ومسلم و"مويان"
. ..

اتعجب من مثقفين يحتقرون لغتهم التي يسيرون بها حياتهم اليومية ويتحدثون بها في البرامج الثقافية والفكرية متجاهلين أن الفصاحة والركاكة صفتان يمكن أن يوجدا في العامية وفي اللغة الرسمية "المسماة فصحي" أيضا
اكتب أو ترجم بأي لغة شئت ولكن لا تكن لا فجا مبتذلا ولا متعاليا صلفا وتعلموا أن تختلفوا دون صراخ ولا تعتبروا ما يحتمل ان يكون خطأ خطيئة ..وانظروا ﻷنفسكم في المرايا..لتعلموا أن الداعشية أكثر انتشارا عندكم منها عند العامة و "الدهماء" الذين جاعوا من أجل تعليمكم ، وأن اللغة العامية قد تكون قد جنبت الشعب وأنصاره ومحبيه وقاحة الأمراض التي تفتك بقلوب المتعصبين من مطلقي اللحي والألسنة والرصاص في ظهور أهاليهم..
صراخ ..صراخ ومع كل اختلاف تكفير ومعارك مصطنعة لا غرض لها الا تجنيب أنفسكم الكلام عن عيشة الناس وأكل الناس والفقر الذي يضيق عليهم الحصار يوما بعد يوم.. لماذا تصرخ هكذا ﻷن ترجمة رواية قد فشلت. .لم لم تصرخ بنفس الحدة عندما اسودت عيشة الفقراء وتوقح البدو ي الجلف وصورهم سعداء راضين وأمامهم كراتين المن والأذي..؟
لم تتجنب الكلام عن حرية التعبير وتخيم في المعارك الصغيرة مأمونة العواقب.؟؟ وتقيم الدنيا لأن مترجما استخدم العامية المصرية وهو يترجم رواية صينية لمويان
لم لا تكتب مقالا هادئا لمناقشة الموضوع..؟ لم لا تدعو المنزعجين لعمل ترجمة أخري..ولدينا سوابق لهذا بل وهناك دائما أنصار لكل ترجمة ؟ لماذا تحول الموضوع لأداة للانتقام بسبب مشاكل لا علاقة لها بالترجمة ولا بالصين ولا باﻷدب كله ،بدليل افتقار الأسلوب الي الحد الادني لادارة خلاف مع ناس أغلب الظن أنهم قابلون لاستيعاب ما تعترض عليه ومناقشته ونقد الذات إن اقتنعوا ،
بالنسبة لي ورغم عدم اعجابي بالترجمة.. ليس بسبب عاميته قطعا ، استطيع أن أميز طبعا بين هدفين لهذا الصخب وان كنت أراه "سخيفا". الأول عند العقلاء وأصحاب النوايا المعلنة وهو مناقشة الأمر موضوعيا والثاني عند الغاضبين الراغيين في الانتقام لأشياء لا شأن لها ب"مويان" رضي الله عنه وأرضاه. ..الذي صار بين خفقة غضب وانتقام و " افتكاستها" صار قدس الاقداس المنتهك..من قبل عصابة من المجرمين اﻷشرار ، صار " مويان" ضحية القتل العمد" الذي سينتقم له مثقفون وسط البلد الزياطون الأحرار.
وانها لزيطة حتي النصر...
..
سمير الأمير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,264,655
- كفاح المصريين كمتتالية روائية - حوار مع الروائى أحمد صبرى أب ...
- الشاعر حمدى عيد
- رحلة الفتى الدمياطى الذى جاوز الستين..
- ما الذى يجعل الماضى مستمرا
- لماذا تتعثر نهضتنا العربية الحديثة؟
- رواية-برسكال- رحلة المهمشين إلى متن الحياة فى القرية المصرية
- تكاثر الشعراء
- اللغة والهوية
- حوار مع جريدة الكرامة
- صلاح عيسى -الكتابة بقلب العاشق و بمبضع الجراح !-
- الفصل الأخير فى حكاية مقاومة الشاعر- طارق مايز -للموت
- ملحمة السراسوة أنثروبولجيا الريف المصري
- صندوق ورنيش_ ديوان محمد عطوه
- -شال أحمر يحمل خطيئة -نصوص لا نسوية--
- حرية سليمان ورواية - أسود دانتيل--
- وداعا عم سيد ندا أقدم عمال النسيج فى مصر
- الطالع لوش النشيد
- الثورة والواقع والقصيدة
- فاروق شوشه
- الأدب بين الانعزال والمشاركة المجتمعية


المزيد.....




- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الأمير - البخاري ومسلم و-مويان-