أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد برازي - الكنسيه القبطيه و دورها في تخلف مسيحين مصر















المزيد.....

الكنسيه القبطيه و دورها في تخلف مسيحين مصر


محمد برازي
(Mohamed Brazi )


الحوار المتمدن-العدد: 6240 - 2019 / 5 / 25 - 15:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لعب الكنسيه الارذوكسيه عاملا مهما في تخلف مسيحين مصر لانها كانت من قرون عديده تدعم الحكم و شاركت في انجاح مشاريع الحكم لاستعباد الشعب سواء مسيحين او مسلمين و لنعد بالذكراه الى الخط الهمايوني اللذي الارذوكس دوما يتكلموا عليه و يتهموا المسلمين انه يطبقوا عليهم فرض منع الكنائس و لترميم الكنائس يجيب اصادر مذكره من الرئيس حتى يقدروا ان يرمموا الكنائس و كنا نصدق هذا الامر الى راجع امر الكنسيه القبطيه و كيف لعبت دورا هاما في هذا الامر و ان بطرك الاقباط هو من طلب من الخلفيه العثماني هذا لبداء القصه و نتعرف كيفيه خداع المسيحين البسطاء من الكنسيه:
ابتدات الحمله الانكليزيه لمصر سنه 1854 و ابتداء الاروبين يكثروا في مصر من انكليز و امريكان و فرنسين و ايطاليين و بما ان الانكليز و الامريكان بروتسنتات و الفرنسيين و الايطالين كاثوليك و كان يوجد معهم الفلوس لشراء و تعمير الكنائس في مصر و حاولوا نشر البروتستناتيه و الكاثوليكيه بين الشعب المصري و ابتدؤوا بشراء كنائس الارذوكس بالفلوس و كانوا يدفعوا بسخاء و هكذا انشات لهم كنائسهم الخاصه و الغريب ايضا كان بعض الكنائس منقسمه بين الارذوكس و البروتسنتات حيث الكنسيه الواحد لها بابين واحد للارذوكس و الاخر للبروتستنات و رجال الدين الارذوكسي باعوا الكنائس و ضلت الكنائس موجوده لكن بطؤائف اخرى من كاثوليك او بروتستنات و الكنائس اللتي لم تبيع او تشارك كانوا يبنون كنائس في وجههم و هذا تم نشر الكاثوليكيه و البروتستناتيه في مصر و كانت هذه فاجعه للارذوكس و قرر بطرك الارذوكس الذهاب الى الباب العالي اي الخليفه العثماني و الالتجاء له في سبيل ايقاف بناء او شراء الكنائس الارذوكسيه من الكاثوليك او البروتستنات و ذهب بطرك الارذوكس الملقب كرولوس الرابع اللذي اسمه دؤواد الصوامعي الى العاصمه اسطنبول و سمح له بمقابله الخليفه عبد المجيد خان و قال له الحقنا يا خليفه المسلمين الكاثوليك و البروتستنات اخذوا كنائسنا و شعبنا و هم غزاه لمصر و شعبنا تحت حمايتكم و يدعو لكم لانكم خليفه عليه و بما انكم خليفه علينا انجدنا و رد عليه الخليفه كيف استطيع ان اساعدكم في هذا الامر كيف فرد عليه بطرك الاقباط بانكم تصدرو خط همايوني اي تمنعوا بناء الكنئس او تجديدها الا بقرار منكم او من الدوله و هكذا نكون قد قضينا على الكاثوليك و البروتستنات و تكون السياده لكم و ليست للغرب و قد تم اصدار القانون الهمايوني و تم ايقاف بناء او ترميم الكنائس في مصر.
هذه شروط الخط الهمايوني: وفي فبراير 1856، وبعد أن ساعدت إنجلترا وفرنسا السلطان عبد المجيد سلطان الدولة العثمانية في حربه على روسيا، قرر عمل مجموعة إصلاحات سميت بـ«الخط الهمايوني»، وأهم بنوده:
المساواة بين كل مواطني الدولة العثمانية في كل الحقوق والواجبات.
ينتخب بطاركة (رؤساء) الكنائس من كل الملل، وتكون فترة انتخابهم حتى مماتهم، ولا يحق لأحد نزع سلطة البابا إلا من كنيسته على وجوب إبلاغ (إبلاغ فقط وليس أخذ الموافقة) من الباب العالي باسم البابا الجديد في كل مرة.
السلطان شخصيا وفقط له الحق في ترخيص بناء وترميم الكنائس والمقابر الخاصة لغير المسلمين.
إعفاء الكنائس من الضرائب أو المصروفات.
تشكيل مجلس مكون من رجال الكنيسة (كهنة أو رهبان) ورجال من خارج الكنيسة (مسيحيين غير الرهبان والكهنة) لإدارة شؤون الملة، والمعروف باسم المجلس الملي العام، مثل المجلس الملي القبطي الأرثوذكسى.
عدم إجبار أي شخص على ترك دينه.
محو كل الألفاظ التي تمس فئة من الناس مثل الدين أو الملة.
يكون حق التعيين في مناصب الدولة المدنية والعسكرية للكفاءة بدون تمييز في الدين.
إلزام كل مواطنين الدولة بالخدمة العسكرية.
تكون الدعاوى القضائية بين المسيحيين والمسلمين في دواوين (محاكم) خاصة يرأسها قضاة من الطرفين
وفي سبتمبر 1933 ألف عبد الفتاح يحيى باشا الوزارة في مصر، وكان رئيسا للوزراء ووزيرا للداخلية في نفس الوقت، وعين القربى باشا وكيلا له في الداخلية، وفي فبراير 1934 وضع القربى باشا 10 شروط لبناء الكنائس في مصر، وهى:
هل الأرض المرغوب بناء كنيسة عليها هى أرض فضاء أو زراعة، هل مملوكة للطالب أم لا، مع بحث الملكية من أنها ثابتة ثبوتا كافيا وترفق أيضا مستندات الملكية.
ما هى مقادير أبعاد النقطة المراد بناء كنيسة عليها عن المساجد والأضرحة الموجودة بالناحية ؟
إذا كانت النقطة المذكورة من أرض الفضاء هل هى وسط أماكن المسلمين أو المسيحين ؟
إذا كانت بين مساكن المسلمين فهل لا يوجد مانع من بنائها ؟
هل يوجد للطائفة المذكورة كنيسة بهذه البلد خلاف المطلوب بناؤها؟
إن لم يكن بها كنائس فىمقدار بالمسافة بين البلد وبين أقرب كنيسة لهذه الطائفة بالبلدة المجاورة؟
ما هو عدد أفراد الطائفةالمذكورة الموجودين بهذه البلدة ؟
إذا تبين أن المكان المراد بناء كنيسة علية قريب من جسورالنيل والترع والمنافع العامة بمصلحة الرى فتؤخذ رأى تفتيش الرى وكذا إذا كانت قريبة من خطوط السكك الحديدية ومبانيها فيؤخذ رأى المصلحة المختصة
يعمل محضر رسمى عن هذه التحريات ويبين فيه مايجاور النقطة المراد إنشاء كنيسةعليها من محلات السارية عليها لائحة المحلات العمومية والمسافة بين تلك النقطة وكل محل من هذا القبيل ويبعث به اإلى الوزارة.
يجب على الطالب أن يقدم مع طلبه رسماً عملياً بمقاس واحد فى الألف يوقع عليه من الرئيس الدينى العام للطائفة ومن المهندس الذى له خبره عن الموقع المراد بناء الكنيسة به وعلى الجهه المنوطة بالتحريات أن تتحقق من صحتها وأن تؤشر عليها بذلك وتقدمها مع أوراق التحريات.
وحاليا وبعد مشاورات طويلة حول نص القانون بناء الكنائس بين الحكومة المصرية وممثلي الكنائس الثلاثة في مصر «الأرثوذكس- الكاثوليك- الإنجيلين»، توافقوا أخيرا على نص مقترح للقانون سيتم عرضه على مجلس النواب خلال أيام لمناقشته وإقراره.
يتكون نص القانون المقترح من 8 مواد، خاصة بتعريف الكنيسة وملحقاتها، وشروط إصدار تراخيص البناء والترميم والهدم، وتلائم عدد السكان مع الموافقة على بناء كنيسة.
وعرف القانون في مادته الأولي الكنيسة بأنها مبنى مستقل محاط بسور، تمارس فيه الصلاة والشعائر الدينية للمسيحيين على نحو منتظم، يتكون من طابق واحد أو أكثر وله سقف واحد أو أكثر، ويجوز أن يشمل على منارة أو هيكل وساحة للصلاة وقاعة للمعمودية، ويكون له مباني ملحقة به.
كما نص القانون في مادته الثانية على مراعاة أن تكون مساحة الكنيسة المطلوب الترخيص ببنائها وملحق الكنيسة على نحو يتناسب مع عدد وحاجة المواطنين المسيحيين في المنطقة التي تقام بها، ومراعاة معدلات النمو السكاني.
كما حدد القانون في مادته الثالثة شروط التقدم للحصول على ترخيص ببناء كنيسة، من خلال تقدم الممثل القانوني للطائفة بطلب للمحافظ للحصول على شهادة بعدم وجود مانع، من القيام بأي من الأعمال المطلبو الترخيص لها، وإرفاق مستندات الملكية اللازمة لبناء طبيعة الأعمال وموقعها وحدودها خلال 60 يومًا، ويبت المحافظ في هذا الطلب بعد التنسيق مع الجهات المعنية في مدة لا تتجاوز 4 أشهر من تاريخ تقديمه، وإخطار مقدم الطلب بكتاب مسجل
في سنه 1952 و انقلاب الضباط الاحرار في مصر ابتدات الكنسيه القبطيه تاخذ منحى سياسي و ايديت الكنسيه القبطيه الانقلاب و باركته و في 11 سيبتمر 1952 اسست جماعه من الاقباط حزب الامه القبطي او جماعه الامه القبطيه مثل جماعه الاخوان المسلمين و كان شعارهم هو الاتي :
الله ربنا
مصر وطننا
الانجيل شريعتنا
الصليب علامتنا
القبطيه لغلتنا
الشهاده في سبيل المسيح غايتنا
و تمت الجماعه موجود الى ان اصدر جمال عبد الناصر قانون حل الاحزاب السياسيه في مصر و انحلت جماعه الامه القبطيه مع جماعه الاخوان المسلمين و كم حزب صغير في مصر سنه 1954 و بقيت الجماعه مثل جماعه الاخوان المسلمين موجوده لكن على الورق هي جماعه منحله و كان لهم عمليات نوعيه في مصر اشهرها خطف الابنا يواسب الثاني بطريك الكنسيه القبطيه انذاك و يرغمونه على التخلي عن كرس البابا او يقتلونه و فعلا تم خلعه بقوه السلاح و تعين الانبا كرولوس سنه 1959 و كانت علاقه الانبا كرولوس بجمال عبد الناصر علاقه وثيقه و قويه و كتب عنها الكاتب حسنين هيكل: يقول الكاتب الصحفى الكبير محمد حسنين هيكل، فى كتابه «خريف الغضب» عن علاقة عبد الناصر والبابا كيرليس: كانت العلاقات بين جمال عبد الناصر وكيرلس السادس علاقات ممتازة؛ وكان بينهما إعجاب متبادل؛ وكان معروفًا أن البطريرك يستطيع مقابلة عبد الناصر فى أى وقت يشاء. وفى لقاء ودى خاص بين عبد الناصر والبابا كيرلس تم فى بداية سيامته بطريركا عام 1959 قال البابا كيرلس لعبد الناصر: إنى بعون الله سأعمل على تعليم أبنائى معرفة الله وحب الوطن ومعنى الأخوة الحقة ليشب الوطن وحدة قوية لديها الإيمان بالله والحب للوطن ويروى الاستاذ محمد حسنين هيكل، أنه تلقى دعوة شخصية من البابا كيرلس للقائه؛ فتوجه إليه وبصحبته الأنبا صموئيل وكان يشغل منصب أسقف الخدمات العامة والاجتماعية، وفى هذا اللقاء فاتح البابا هيكل فى الموضوع وأبدى له حرجه من مفاتحة الرئيس فى الأمر مباشرة حتى لا تكون فيه إثارة أية حساسيات، وعندما فاتح هيكل الرئيس فى الأمر أبدى تفهما كاملا؛ فكان يرى أهمية وحقوق الأقباط فى النسيج المصرى الواحد؛ ثم إنه كان على وعى كامل بالمركز الممتاز للكنيسة القبطية ودورها الأساسى فى تاريخ مصر. وهكذا قرر أن تساهم الدولة بنصف مليون جنيه فى بناء الكاتدرائية الجديدة، نصفها يدفع نقدا ونصفها الآخر يدفع عينا بواسطة شركات المقاولات التابعة للقطاع العام، والتى يمكن أن يعهد إليها بعملية البناء
و كانت جماعه الاخوان المسلمين لها مرشد ايضا كانت جماعه الامه القبطيه لها مرشد ايضا اللذي هو الانبا شنوده اللذ اصبح بطيريك الاقباط بعد موت الانبا كرولس سنه 1971 و سوف نتابع قصه الانباء شنوده و اذاله للمسيحين الاقباط في المقاله القادمه.......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,655,311
- الاسلام السياسي و الارهاب و لماذا يكون اتباعه ارهابيين
- العقليه الشرقيه الدينيه الجزء الثالث
- العقليه الشرقيه الدينيه الجزء الثاني
- الاسلام السياسي مع الاخوان المسلمين
- الاسلام السياسي و الفكر الارهابي
- العقليه الشرقيه الدينيه


المزيد.....




- عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- نيجيريا: إنقاذ 300 شاب تعرضوا للتعذيب في مدرسة إسلامية
- نيجيريا.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذي ...
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد برازي - الكنسيه القبطيه و دورها في تخلف مسيحين مصر