أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - سرقتني














المزيد.....

سرقتني


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6237 - 2019 / 5 / 22 - 13:09
المحور: الادب والفن
    



سرقتني واكلت مــالي بحرم وسحت

بئس الرفيق وبئس من صحبتها


وجئت بـــــك وانت لا شىء فيها

وصنعت منك انسان لـه شهوتها


حتى صار فيك وكـــان علم عاليا

ولكن هل يعلم السارق عقوبتها؟


خوان وخائن لعيش لــــه صحوة

ان كنت لـــم تراها فان الله يراها


واعلم انك سارق والحرام مأكلك

فاشرب وكل الحـرام حتى شبعها


فهذه الكلمات لك انت فانصت لها

واني ساكون بعون الله في صحوها


فلا ابالي من سارق وحرامي مال

انما ابالي ان لا ينصفه الله وقتها


يــا كاذب، يا داجل، يا عاهر، كم

كان الود مني صمت وانت جنها؟


اقبحت عشرة العمر في مال سوء

وانت تعلم بان الله يرى في نفسها


فنفسك البالية ستصاب عمن قريب

ولن اكون متشفيا ولن اكون لها


بل ساكون مشفقا واشتكي الى الله

امري فهو العزيز والمحاسب فيها


وانت ستكون جمرا بلا نار لمأكل

او شراب في نفسك لـــم تجاريها


واولادك الصغار ما ذنبهم في حرام

قد حط في بطونهم حتى ارتوت نارها


يا فاجر، كم انت كاذب ولسانك قبيح

حتى الكائنات كـــان صمتا لقولها؟


وانت والنار سيان في اكل حرام

فكل مني الحرام ان شئت لعبورها


فاني والله لـــن اكون صامتا ولو

قطر الدم الاحمر بحور في جواريها


سادعوك الى كل الخلائق حتى ترى

وادعوك الى الله حتى تتخبط شــرها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,586,547
- جلسة فوق العرش
- اقتلعوه من ارضه
- تاريخنا نكبة
- نحن النيام
- عقول مريضة
- انا من هنا
- تجاعيد في الوجه
- نحن اسيادكم
- دعوا غزة
- كأنها الحرب
- يا مطر
- محمد
- الكل في بلادي مستوزر
- دَوَجان خطيئة
- عندما سرقتني
- اظننت انك قتلتني
- انا غصن اخضر
- هو الماكر
- وكن سيدا ان سألوا عنه قالوا عرفناه
- اني اعرفك


المزيد.....




- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى
- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - سرقتني