أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - شراب البشير














المزيد.....

شراب البشير


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6236 - 2019 / 5 / 21 - 17:49
المحور: كتابات ساخرة
    



نُشِر على صفحات التواصل الأجتماعي خبر معزز بصور قناني خمر قيل تم العثور عليها في قصر البشير بعد سقوطه غير المأسوف عليه ... ومر الخبر على الجميع مرور سهل بإستثناء (أحدهم) ... هذا (الأحدهم) كذب الخبر وأعتبره من قبيل التسقيط الذي يقف وراءه بعض أعداء الأسلام !!! , ولا أدري كيف أصبح البشير بِعُرفْ هذا الرجل هو رمزالأسلام , ولم يتوقف هذا (الأحدهم) عند هذا الحد بل قال إن الشعب السوداني سيدمي إصابعه ندما كما ندم الشعب العراقي على إسقاط صدام !!!.

(أكلك بويه أحدهم منه خولك تصير ناطق باسم الأسلام مره وبأسم العراق مره ثانيه؟؟؟)... وماهذا الخلط يا(أحدهم) ؟ ألم تأت أحزاب الأسلام السياسي على أعتاب سقوط طاغية العراق , فلماذا حسب رأيك يشعر أهل العراق بالندم ؟ هل إسلام أحزاب العراق يختلف عن إسلام البشير الذي تدعي إن السودان ستأسف لرحيله بعد حين ؟

ربما كانت عملية خلط الأوراق قد أصابت رؤى الناس , ولكن يا(أحدهم) لم يكن صدام محبوب العراقيين ولن يكون ... فالرجل كان عادل في توزيع جرائمه على طول وعرض خارطة العراق ولم يسلم من بطشه حتى أقرب الناس نسبا وفكرا ومذهبا ودينا وقوميه , فماذا يدفع العراقي للندم على بطل الأنفال والمقابر الجماعيه ووسائل القتل البشعه من (المثرامه) الى (الكلاب الجائعه) الى (الأسلحه الكيمياويه) وهي السابقه التي لم يُقدم عليها غيره !!!!.

دعني أغبط إخوتنا في السودان يا(أحدهم) لأنهم أسقطوا طاغيتهم بوثبتهم وتلاحم قوى الشعب , وهذا مالم يحصل بالعراق رغم إنتفاضة الشعب ومحاولات العسكر , دعني أتمنى للسودان بديلا عن البشير لايشبه سلطة العراق بنسختها المحاصصاتيه التي حولت البلد الى مغنم للمتنفذ وللنفعي والوصولي والرداح والمداح والذيول النكرات وحرباوات الزمن الأغبر .

يا (أحدهم) حال العراق اليوم ليس شعور بالندم على سقوط طاغيته .. بل هو الأقرب لحال المرحومه (فضه) التي كانت تنتظر عودة شقيقها من غربته وهي تؤمل النفس بأن يكون مقدمه مُفرح لها ولصغارها وهم يعانون اليتم والعوز ... فجاء (الهيبه) كما وصفته شقيقته (إيد وره وإيد جدام) ... وبدلا من أن يأتي محملا بالهدايا إلتهم (الديك) وهو الذكر الوحيد في عشها الذي تعتمد عليه في إعالة صغارها , ذبحته لغداءه (وعساه سم وزقنبوط) فأتى عليه دون أن يدعو أيتام شقيقته لمشاركته وهم ينظرون له بعين التوسل .. وأمام هذا الحال قالت ناعية :

( ياساعة السوده اللفه بيج ... ماياب صوغه وكرمط الديج)

وختاما يا (أحدهم) .. لا أتمنى للأشقاء في السودان أن يرددوا ماقالته فضه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,813,200
- خيال (المهزهز)
- (الفايخ ... والدايخ)
- مي للبيع
- العدس
- الغضب
- مبارك (الباشيه)
- الشاعره !!!
- لو كان (حسون) حيا
- أتِكاء
- (بيت أبو إرحيم)
- ترامب خرج من سوريا
- (هلوسات)
- (صراير) شنان وأمراض (العربان)
- إنقاذ
- لاتخذلني أرجوك
- (خاشقجي) قضيه والشعب ليس قضيه
- (خوش زيان)
- (طيوف موشان)
- حساسية الذيول
- صيام (أبو إسعيده) وفنادق الحكومه


المزيد.....




- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام ب ...
- بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين
- فيلم روسي نال جائزة أفضل سيناريو في مهرجان شنغهاي السينمائي ...
- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة
- اعتصام لمنتخبين من كلميم بمقر وزارة الداخلية
- الصويرة المغربية تحيي أيام موسيقى القناوة في دورتها الـ22 وت ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - شراب البشير