أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - يا له من صباح ممطر !














المزيد.....

يا له من صباح ممطر !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6236 - 2019 / 5 / 21 - 05:29
المحور: الادب والفن
    


يا له من صباح ممطر !

سليم نزال

انهض فى الصباح الباكر على صوت هطول المطر .اهرع كالعادة الى الحدثقة لكى اتامل هطول المطر فوق اشجار الحديقة .ما اجمل ان يجلس المرء يتامل سقوط المطر وسط هذا السكون الذى لا يقطعه سوى زخات المطر حين تزداد قوة . العصافير لم تات بعد او ربما لن تاتى هذا الصباح .لكن بين الحين و الاخر كنت اسمع صوت هديل الحمام من بعيد .يا لها من الحان تعيد ذكريات قديمة طواها الزمن .و انهال عليها تراب الايام فبدت مثل اثار قديمة غطتها طبقات و طبقات من التراب .ما حياة الانسان سوى صور متراكمة من الذكريات. ما ان يفتح المرء البوما من الذكريات حتى تتقاطر اليه ذكريات اقدم . الذكريات على راى موراكامى و هو كاتب يابانى تدفىء لكنها تمزق ايضا !
بين حين و اخر كان المطر يتوقف . لكن الاشجار التى تشبعت بالمطر تبدا هى الاخرى تمطر قطرات تتساقط من الشجرة و كانها تصبح وكيلة السماء على الارض فى انتاج المطر .اسمع لحن عصفور و اتساءل ان كان عصفور ا تمرد على الاوامر فانطلق وحده يغرد ام انه ارسل كما فى عصفور سفينة نوح لكى يستطلع الوضع .
اشجار الورد فى الحديقة ازهرت و اينعت مضيفة للحديقة جمال الربيع لهذا العام .لكن ورد الجورى لم يزل ينتظر بعض الشمس لكى يظهر .
عادت الامطار تتساقط بقوة اكبر محدثا اصواتا على الشمسيه التى تحمينى من المطر .انظر للسماء فاراها متجهمة فى وضع متناسب مع اكفهرار الطبيعة على الارض . اما الشمس فقد غابت تماما وراء جبال الغيوم .
يا له من صباح ماطر , قلت فى نفسى و انا اتامل الامطار و هى تسقط مدرارا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,552,352
- شبح يحوم فوقهم !
- التمرد و الثورة!
- لقاء الاصدقاء و الكتب و عن القطيعة المعرفيه بين المشرق و الم ...
- علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا
- فى ذكرى النكبة
- الطريق الى النكبة الجزء السادس
- انتهت مرحلة الايديولوجيين و الايديولوجيات و لا بد من حلول عص ...
- انتهى زمن تقديس الاشخاص
- الطريق الى النكبة الجزء الخامس و الاخير
- انتهى زمن الاشعار المدرسية فى حب الوطن!
- الطريق الى النكبة تاسيس العربية الفتاة و مرحلة الاعدامات
- الطريق الى النكبة الجزء الثالث حول الفكرة الصهيونية
- الطريق الى النكبة الجزء الرابع المراة جميلة لكنها متزوجه !
- حول الية اتخاذ القرارات !
- الطريق الى النكبة الجزء الاول
- الطريق الى النكبة الجزء الثانى
- حول صفقة القرن
- درس صمود غزة
- عودة للفكر الاصلاحى
- من الماغنا كارتا الى قتل الرئيس


المزيد.....




- بنادم غير داوي...عن أي صفقة وعن أي قرن يتحدث البعض؟
- كاظم الساهر يحيي حفلا غنائيا في قطر
- بعد الرسالة النارية لجمعية مفتشي الشغل.. وزارة الشغل توضح
- مدينة سورية تحول الحافلات العامة لمسارح ومنصات موسيقية (صور) ...
- الدكتور زاهي حواس يوقع كتابه -أسرار مصر-
- عمر هلال يترأس بجنيف افتتاح قسم الشؤون الإنسانية للامم المتح ...
- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - يا له من صباح ممطر !