أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-نتنياهو وفصعة القرن














المزيد.....

بدون مؤاخذة-نتنياهو وفصعة القرن


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6235 - 2019 / 5 / 20 - 13:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جميل السلحوت
بدون مؤاخذة-نتنياهو وفصعة القرن
اعلان الإدارة الأمريكيّة عن ورشة عمل في البحرين 25 و26 حزيران-يونيو- المقبل، التي ستشكّل الاعلان عن الجزء الأوّل من "فصعة القرن"، وما ينضح عن أهداف تلك الندوة كما قال كوشنر "ان الخطة ستناقش أربعة مكونات رئيسيّة هي: البنية التحتية، الصناعة، التمكين والاستثمار في الأفراد، وإصلاحات الحكم "لجعل المنطقة قابلة للاستثمار قدر الإمكان".
وما لم يقله كوشنر أو أيّ مسؤول أمريكيّ أنّ الجزء الأوّل من "فصعة الأمريكيّين للعرب" وهو الجزء السّياسيّ قد أعلن مسبقا، وتمثّل باعتراف أمريكا يوم 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفي 25 مارس 2019 اعتراف أمريكا ببسط السّيادة الإسرائيليّة على مرتفعات الجولان السّوريّة، وما ترافق مع ذلك من اغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وقطع المساعدات الماليّة عن السّلطة الفلسطينيّة والأردنّ، ومحاصرتهما ماليّا، والعمل على تصفية وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيّين"الأنروا"، وغيرها. وتزامن ذلك مع تطبيع أنظمة عربيّة من كنوز أمريكا واسرائيل الاستراتيجيّة في المنطقة لعلاقاتها مع اسرائيل، والتحالف أمنيّا معها، وغير ذلك.
والآن يأتي الإعلان عن الجزء الاقتصاديّ؛ لتكتمل "فصعة القرن"، التي ستتبعها عمليّات تجميليّة في محاولة لخداع شعوب المنطقة وتصفية القضيّة الفلسطينيّة، لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ طويل المدى.
فهل جاءت أمريكا بفصعتها هذه بجديد؟ وللإجابة على هذا السّؤال علينا العودة إلى كتاب نتنياهو "Aplase between nations" الذي صدر أوائل تسعينات القرن الماضي، وترجم إلى العربيّة تحت عنوان" مكان بين الأمم". والقارئ لهذا الكتاب سيجد أنّ ترامب ونتنياهو يطبّقان ما ورد في كتاب نتنياهو سالف الذّكر حرفيّا. ولا أعلم إذا كان القادة والسّياسيّون العرب قد قرأوا ذلك الكتاب أم لا، وهنا لا بدّ من ذكر بعض النّقاط التي وردت في ذلك الكتاب؛ لنعرف أنّ صفقة القرن هي نقل أمين لأفكار نتنياهو، وممّا أكّد عليه نتنياهو في كتابه أنّ رؤيته للسّلام تتحقّق من خلال: القدس الموحّدة عاصمة اسرائيل الأبديّة، لا دولة ثانية بين النّهر والبحر، إذا أراد الفلسطينيّون دولة فسنساعدهم على إقامة دولة في الأردن، حيث أنّ الأردن جزء من "أرض اسرائيل" التي تطلّ على الصّحراء العربيّة، والمقصود هنا الجزيرة العربيّة.
لن تنسحب اسرائيل من الأراضي التي سيطر عليها جيشها في حرب حزيران 1967. وفي حال الوصول إلى هذا السّلام فإنّ ذلك يتطلّب من اسرائيل مراقبة التّسلّح في الدّول العربيّة؛ لأنّ العرب لا يحترمون الاتّفاقات –حسب تعاليم دينهم-!، وهذا السّلام سيكون في صالح العرب؛ لأنّ اسرائيل ستعمل على حلّ مشاكل المياه في سوريا، وستقوم بتطوير الزّراعة في الدّول العربيّة، و"إذا ما اجتمعت الانتليجنسيا اليهوديّة مع الأيدي العاملة العربيّة فإن الشّرق الأوسط سيزدهر! "
أمّا بخصوص الفلسطينيّين الموجودين في "أرض اسرائيل"، وهم غزاة بدأوا الهجرة لأرض اسرائيل عام 1922؛ لعمل توازن ديموغرافي مع الهجرات اليهوديّة التي بدأت العودة إلى أرض الآباء والأجداد، فإنّ نتنياهو يرى بأن يعطيهم إدارة مدنيّة على السّكان وليس على الأرض مع تطوير الاقتصاد فيها، مستشهدا بمقولة قدوته ومعلّمه "جابوتنسكي :"لا يضير الدّيموقراطيّات وجود أقليّات قوميّة فيها."
وممّا يُفهم فيما بين السّطور أنّ "أرض اسرائيل" والمقصود فلسطين التّاريخيّة، كانت خالية من السّكان عند بدء الهجرات العربيّة إليها! بدلالة أنّ المهاجرين اليهود العائدين إلى أرض الآباء والأجداد لم يجدوا فيها شجرة واحدة، وأنّ الاحتلال العربي لأرض اسرائيل-المقصود الفتح الاسلاميّ- لم يترك أيّ أثر حضاريّ سوى بناء "قرية الرّملة"! وهذا يحمل في طيّاته أنّ "اسرائيل دولة اليهود" ستقوم بطرد أعداد كبيرة من "الغوييم" –غير اليهود-؛ لتبقى "اسرائيل دولة اليهود النّقيّة".
وممّا جاء في كتاب نتنياهو "أنّ العرب يرفضون أيّ شيء يُطرح عليهم، ثمّ لا يلبثون أن "يتكيّفوا" معه، وأعطى مثالا على ذلك بأنّ العرب قبل حرب عام 1967 كانوا يطالبون بالقضاء على اسرائيل، وبعد حرب حزيران صاروا يطالبون بالانسحاب من الأراضي التي احتلّت عام 1967، وإذا ما قمنا باحتلال مرتفعات السّلط في الأردنّ؛ فإنّهم سينسون احتلال عام 1967 و"سيتكيّفون" معه، وسيطالبون بالانسحاب من مرتفعات السّلط.
ومن يتابع سياسة نتنياهو منذ استلامه رئاسة الحكومة الاسرائيليّة فإنّه لم يتنازل عن شيء من أفكاره التي طرحها في كتابه آنف الذّكر، بل يقوم بتطبيقها بشكل أمين وعلى رؤوس الأشهاد. وجاء الرّئيس الأمريكيّ ترامب ليتبنّى تطبيقها كخطّة سلام، ويبدو أنّ كنوزهم الاستراتيجيّة في المنطقة العربيّة قد تكيّفوا معها تماما، فهذه فصعة القرن الأمريكيّة للسّلام في الشّرق الأوسط.
20-5-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,108,184
- بدون مؤاخذة-الاستعمار المتجدّد
- بدون مؤاخذة-أمريكا وإيران رابحتان والعرب خاسرون
- بدون مؤاخذة- الاستيطان الأمريكي الإسرائيلي
- بدون مؤاخذة- في العجلة الندامة
- بدون مؤاخذة- اعتذار عائض القرني
- بدون مؤاخذة-الدّولة التّاريخيّة والدّولة اللقيطة
- يوميات رمضانية
- يوميات الضياع
- يوميّات الضّياع-صبا وعبدالله
- رحيل د. صبحي غوشة أحد أعلام القدس
- بدون مؤاخذة- ما لم يقله ترامب
- بدون مؤاخذة- أمريكا وعلاقة المصالح
- أنا العشق ومنك المطر في اليوم السابع
- أنا العشق ومنك المطر في اليوم السابع القدس: 18-4-2019 ناقشت ...
- أكاليل الغار تطوّق أسمهان خلايلة
- -أنا العشق ومنك المطر- ليست سردية
- بدون مؤاخذة- نتائج الانتخابات الاسرائيلية غير مفاجئة
- قراءة في رواية: عند باب السماء
- بدون مؤاخذة-خصومات مخصصات الشهداء والأسرى ليست قضية مالية
- بدون مؤاخذة- قطر تدعم حماس بطلب أمريكي


المزيد.....




- -مكيدة الجنرالين-.. معارضة موريتانيا تتهم الحكومة بتدبير الأ ...
- السعودية تعلن افتتاح مطار خليج -نيوم-
- اليمن... مواجهات بين الجيش و-أنصار الله- شرق مدينة الحديدة
- واشنطن تهدد بعقوبات على السودان -إذا تكرر العنف-
- ورشة البحرين.. اختلاف موقف الكويت مع المنامة لا يفسد للود قض ...
- أميركا وإيران.. حرب كلامية أم مواجهة مرتقبة؟
- حراك شعبي متواصل في السودان للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيي ...
- الدكتور إبراهيم نوار يحلل خطة طرامب وصفقته المشبوهة
- روسيا ترفض الاتهامات بشأن ضربات عشوائية على أهداف في إدلب
- الحوار الذي اجرته صحيفة نخبة السودان


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-نتنياهو وفصعة القرن