أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - بير رستم - فيزا ونخب.. حكاية من حكايات الهجرة














المزيد.....

فيزا ونخب.. حكاية من حكايات الهجرة


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6234 - 2019 / 5 / 19 - 01:11
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


بما أن اليوم ركزت في كتاباتي وبوستاتي على فكرة الهجرة والاغتراب، دعوني أسرد لكم الحكاية التالية والتي حصلت معي شخصياً.. بعام 2010 خرجت من السجن وبعد مضي أقل من شهر على خروجي، اتصل صديق عزيز كان هو الآخر يعمل بتجارة الزيت ومهتم بالسياسة ومن مؤيدي البارزانية عموماً؛ يعني كان يجمعنا أكثر من قضية وموضوع .. وبعد السلام والتحية أفهمني بأننا معزومين يوم الجمعة -يوم عطلتنا- لدى أحد المعارف؛ بأن نكون ضيوف على مأدبته.. وفعلاً في اليوم المحدد اجتمعنا بحدود ثلاثون شخصاً وكل منا قد أتى بسيارته الخاصة موديل العام، كون الأغلبية تجار زيت وحبوب وبعض ميسوري الحال وكانت العزيمة في مياه صابونصي، أي القريبة على قلعة نبي هوري .. طبعاً الرجل -صاحب الدعوة وليس صديقي- كان جايب معه قصاب وصبيه ميشان يقوم بذبح الكبش وفرمه والقيام بما يتطلب أمور الشوي وكذلك كانت هناك فرقة موسيقية مع مطرب، ناهيكم عن المشاريب طبعاً حيث الكراسي والطاولات وسط مجرى النهر وتحت أشجار الزيزفون.

بدون طيلة سيرة و"كتر غلبة"، هونيك فهمت بأن العزيمة على شرف أحد الأصدقاء -وكان هو الآخر صديق قديم من أيام الجامعة- وأن سبب العزيمة؛ بأن صديقنا القديم قد أصبح سمساراً لجلب الفيز وبأنه تمكن من أن يجلب فيزا لصاحب الدعوة إلى كندا .. وهكذا وبعد أن أستقر كل منا على مقعده وأصبحت المشاريب والشوي جاهزاً، كان لا بد من رفع الأنخاب مع الكأس الأول وإلقاء كلمة على شرف الدعوة وصاحبها وصاحب صاحبها ولو بعبارة وذلك للتعبير عن المشاعر بخصوص المناسبة –كما أسلفنا- وعندما جاء دوري وللحظة ترددت؛ هل أطلب الإعفاء أم أقول لهم حقيقة مشاعري .. وبالأخير قلت التالي؛ "إنني عندما قدمت إلى هنا لم أكن أعلم المناسبة -وفعلاً كنت أعتقد بأننا سوف نجتمع كما هي عادة الأصدقاء أو أن هناك مناسبة اجتماعية ما- لكن وبعد أن أصبحت هنا وعرفت سبب العزيمة، فها إنني أوجه السؤال التالي لصديقنا صاحب الدعوة؛ أتعلم كم من السنوات سيلزمك لتقدر أن تعمل عزيمة مثل هذه لأصدقائك في كندا؟".

وقبل أن يجيبني أسردت مجدداً؛ "دعك من الجواب، كوني سأجيب على سؤالي بنفسي.. صديقي أنت لن تقدر أن تقوم بمثل هذه العزيمة ولأسباب كثيرة؛ منها إنك لن تقدر أن تكوّن لنفسك في الغربة هكذا جو وأصدقاء، ثم لن يكون بمقدورك أن تركب سيارة موديل نفس العام وحتى لو قدرت لن تكون رب العمل، كما أنت اليوم هنا على رأس عملك، بل ستكون عاملاً لدى الآخرين". ربما البعض يستغرب ويسأل؛ بما إنك كنت تعرف ذلك فلما تركت البلد.. طبعاً أجبت في بوستاتي السابقة وقلت: "لقد أخطأت" رغم إنني أنجبرت -أو على الأقل هكذا أقول لنفسي- لكن لعلمه ولعلم الآخرين؛ فلقد توفرت لي الظروف ولأكثر من مرة، بأن آتي لأوربا ورفضت وهذه حكاية طويلة يعرفها أصدقائي المقربين، لكن ومتل ما بيقولوا؛ "غلطة الشاطر بعشرة" .. بالمناسبة أغلب من كان يرفض أن يعمل في بلده ضمن وظائف كان يجدها أقل مرتبة من مكانته الاجتماعية، بات يعمل في دول الاغتراب بأعمال لم يكن يتوقع يوماً أن يفكر بها!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,237,515
- هل نحتاج لأحزاب جديدة أم لذهنية جديدة؟
- هل خانت الحركة الكردية نورالدين زازا؟!
- نحن كرد روجآفا محكومون بإيجاد حل ل-شمال كردستان-.
- القتل والجريمة غريزة بدائية أم سلوك حضاري؟
- خطاب الكراهية لا يقدم حلاً لمشكلاتنا الخلافية!
- عفرين في ظل الخرائط الجديدة! هل سنكون اللاجئين الجدد على غرا ...
- تركيا .. تعمل على ضم عفرين!
- محتل ومحتل .. الفرق بين تركيا وإيران.
- أيها البوق أيهما الأفضل أن يحكمك أبن بوطان أم يتحكم فيك ابن ...
- الجزء الأول من حواري ل-جريدة العالم الأمازيغي-.
- قراءة موجزة في خطاب السيد نيجيرفان بارزاني
- إقليم كردي آخر هل هو جزء من الإستراتيجية الأمريكية الجديدة؟
- من منا يريد الفتن والمكائد.. نحن الكرد الذين نطالب بحق الشرا ...
- هورباك في بلاد الأتراك
- سوريا القادمة والحلول والسيناريوهات المطروحة
- تركيا وخيبة -المنطقة الأمنية-.
- الكرد والمجازر الأرمنية الآشورية
- تركيا.. إلى أين؟!
- الولد المجنون قراءة في تصريح أردوغان!
- ندائي الأخير لكل من المجلس الوطني والإدارة الذاتية


المزيد.....




- أول تعقيب من الرياض على قتل طالب سعودي شخصين بقاعدة أمريكية ...
- روسيا.. اكتشاف مصنع تعدين من عصر ما بعد الميلاد
- ترامب يدعو البنك الدولي إلى وقف منح قروض للصين
- مقتل ثمانية أشخاص على الأقل في هجوم لمتشددين مشتبه بهم في كي ...
- الدفاع الأمريكية: لدينا إمكانات كافية بالشرق الأوسط لردع أي ...
- أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
- يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
- النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع ال ...
- وعود والتزامات وغياب للتفاعل... تعرف على أبرز ما جاء في أول ...
- الملك سلمان للرئيس ترمب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا لا يمثل ...


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - بير رستم - فيزا ونخب.. حكاية من حكايات الهجرة