أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابو حازم التورنجي - الشيوعية التي يريدونها هم ، خط آب معاصر !!














المزيد.....

الشيوعية التي يريدونها هم ، خط آب معاصر !!


ابو حازم التورنجي

الحوار المتمدن-العدد: 6233 - 2019 / 5 / 18 - 00:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشيوعية التي يريدونها هم ، خط آب معاصر!
الجزء الثاني

أبو حازم التورنجي

ليس هنالك في الكون كله ، حزبا لا يحمل هوية طبقيه ، وأن لم تك تللك الهوية في مفردات وتفاصيل الانتماءات ، هوية خالصة صرفة ، خالية من التداخلات الفئوية للمجاميع التي تعيش على هامش تلك الطبقة التي يمثلها الحزب …فالرأسمالية بعد نهوضها على الصعيد العالمي لم تترك حيزا اجتماعيا بلا انتماء او انحياز ،
المشكلة تبرز الى السطح حين يفشل الحزب اي حزب في التعبير والدفاع عن مصالح الطبقة التي ينتمي اليها ، والسبب الرئيسي يكمن في انحسار التمثيل الطبقي لعناصر الطبقةفي قوام الحزب وخصوصا قمته …
وثمة بلبلة فكرية في العقول التي تتصدى لمعضلاتنا الحالية على صعيد الموقف السيافكري ، نتيجة الاصرار على الهروب من الاجابة على الاسئلة التي يطرحا الواقع وكيفية تحليله بمعيار ماركسي ثوري و بالتصدي الجريء للاسئلة الكبرى المتعلقة بطبيعة السلطة والموقف منها وتحديد اصطفافات القوى في الخارطة السياسية ،وهذا الهروب المتأتي من ضعف المستوى الفكري والنظري للقادة ومحدوديته ، وانعكاس تلك البلبه داخل الحزب باتساع رقعة التنوع وتزايد الميل نحو الاجتهاهات الفردية التي تفتقد للمرجعية الفكرية ، وتزايد ظاهرة التنظيرات التي لايجمعها مع الماركسية جامع ، بل مجرد أجتهادات لا تستند للمنطق ، تثير الكثير من الاسئلة وعلامات الاستفهام وسط الشيوعيين
لم تطرح لحد الان اية وثيقة فكريه تستقطب اهتمام وأجماع الاكثرية من الشيوعيين – أضعف الايمان – كامر مالوف في حياة الشيوعيين في الازمنة السابقة ، وثيقة تحدد طبيعة السلطة وأين نتقف منها ، ومن هي القوى القريبة منا ومن هي القوى التي تقف في الخندق الاخر ؟؟؟
لم تطرح اية وثقية تدرج الاولويات السياسية المرتبط بالموقف الفكري المجسد للموقف الطبقي ، ازاء وضع عراق في غاية التعقيد من حيث الاحتلالات الاجنيبة وفقدان السيادة وتدهور شامل وعلى كل الاصعدة في حياة شعب يرسغ تحت وطأة ظلم لا حدود له من مختلف القوى،التي استحوذت على كل شيء ، وحتى المتحالفين معها، ،وابيح لنفسي القول الراكضين خلفها ، هذا بالترافق مع النزعة الارادوية لنزع الطابع الايديولوجي من تلك العلاقات واحلال الطابع الميكافيلي بدلا عنه ، حتى لصار عاديا جدا في تصريحات بعض الرموز ( ان الحزب الشيوعي بلا عقيدة ) حتى لغدونا وكأنا مجموعة مقاتلي سابقين يعلنون بانهم بلا سلاح من اجل تبيان حسن النية لقوى مدججة بالاسلحة الايولوجية المعادية للشيوعية بلا هوادة في كل اجزاء الوطن .. والانكى من ذلك ان نزع او تمييع الجانب الايديولوجي من قبل بعض أقطاب اليمين الانتهازي ، يراد له ان يخدم مصالح فردية متداخلة مع مصالح البرجوازية الكميرادورية المهيمنة على كل من السلطات والاسواق وحركة الاقتصاد بل وحركة المجتمع بمجمله، لتبرز امامنا حقيقة قاسية في التغيير النوعي الجوهري في صفوف القادة من حيث الانحدار الطبقي بل والموقف الطبقي ،وخصوصا أقطاب اليمين الانتهازي الذيلي،من حيث تشابك المصالح والمشاريع وجملة من العمليات التجارية التي انتجت ولاول مرة في حياة الحركة الشيوعية العراقية في ازدواجية الصفة في ان مليونير وان تكون رمزا او قائدا او مرجعا ، هذا بالتزامن مع الصعود السريع للكثير من جهلة الفكر الماركسي من اصحاب الثروة الى الواجهة السياسية كقادة ورموز ومراجع .. ومن هنا يتضاعف الميل التصفوي ، فقد ولى زمن المتفرغ الحزبي الذي لا يمتلك غير المخصصات الحزبية المتواضعة كمصدرعيش حلال ومشرف ،،
وبالترافق مع منحى نزع الجانب الايديولوجي ،تبرز الاشكالية الاكثر تعقيدا وجده ، بتحول الحزب الشيوعي من حزب ثوري له وزنة في عموم الساحة ، الى حزب انتخابي مكبل بجملة الضوابط الاجرائية التي تنتجها وتضعها السلطة التي لم نحدد معالمها ولا موقفنا منها ، وبواقع عملي مختل وغير متوازن ابدا ، وفي نفس المسار جري التراجع من قبل الاطراف المتحكمة بالقرار ، عن الكثير من الاعتبارات التي كانت محط اهتمام الحركة الشيوعية وأستنزفت الكثير والكثير جدا من نضالات الشيوعيين شهداء وسجون وتضحيات جمة لا يمكن حصرها حتى بمجلدات…. من اجل ماذا ؟ من اجل نائب او نائبين لا يمكن لهما ان يخرجا عن النسق العام لحركة (برلمان فاسد) مجلل بالخيانة الوطنية ، وهما مكبلان بقيود الاجراءات وألغام التهديدات بالفضائح المفتعلة والتهميش ، والامر لايعكس مجردنزاع وخلافات بين قوى العملية السياسية الامريكانية ، بل هو تجسيد حي و حقيقي لصراع شامل سياسي وفكري ايديولوجي وطبقي بين قوى كمبرادورية جشعة متحالفة مع الغول الرأسمالي الامبريالي سرقت وتسرق كل شيء وبين شعب منهك القوى يعاني الويلات بشكل يومي ،و يسعى أقطاب وقوى اليمين الانتهازي الذيلي في مجرى هذا الصراع، الى ترويض الجانب الثوري فيه وتطويعه وتحجيمه ووضعه امام الامر الواقع، فأن نجحت فخير بها فالمشروع التصفوي يسير على مايرام والدنيا بخير ، وان لم ينجح فالتكفير والشطب والالغاء والحصار وكل الاساليب التركيعية ربما تكون جاهر للمارق والمشاكس ؛
نحن لسنا امام حالة احتقان طارئة بل نحن في ازمة لابد من الاعتراف بها اولا كي يفتح الطريق لامكانيات الحوارات الفكرية الشماملة لكيفية الخروج من الازمة ،
ساتناوله في الحلقة القادمة ومعذرة للاطالة والاسهاب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,411,684
- أشكاليةالمفردات اللغويةأم أزمة الخيارات الثوريه
- المحاصصه مرة اخرى
- ماكنة الديمقراطية الكردستانية المعطوبه
- العقوبات الامريكية على ايران ،ابتزاز ومطالب بلا سند
- تغيير المواقع وأنقلاب المواقف
- الحصار تلك المفردة الكريهة
- وهم الدولة المدنية - الجزء الثاني
- وهم الدولة المدنية !
- الزوابع السوداء والسنديانة الحمراء
- الصدمة ، ولكن لمن ؟
- مدارات الميكافيلية والبرغماتية والانتهازية
- المناورات السياسية والبالونات الاعلامية
- تحذير عالماشي
- بين قصر النهاية ونقرة السلمان تسكن العبرات
- الاطلاق والتعميم لغة الانحياز والتعتيم
- مثقفون أم مرتزقه
- وبأي حال عدت يا رمضان ؟
- تحريض للقتل العلني ، من يتحمل المسوؤليه؟
- رثاء غوبلز الطغمة الصدامية موقف لايشرف أصحابه
- كردستان : اللعب بالنار ومحنة الديمقراطيه !


المزيد.....




- -يوم من أيام الله ويُذكر بفتح محمد الفاتح رضي الله عنه للقسط ...
- فلكيان أمريكيان: كوكب مفترض تاسع قد يكون ثقبا أسود صغيرا
- -أنصار الله-: 58 غارة جوية للتحالف على 4 محافظات
- هل كان الفيروس التاجي موجودا في حالة سبات قبل الجائحة؟
- حقوق المثليين: جدل بشأن دعوات لمقاطعة -طحينة الأرز-
- أردوغان عن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد: -بعث جديد-.. وبشارة عود ...
- فرنسا تعرب عن أسفها لقرار مجلس الدولة التركي بشأن تغيير وضع ...
- أنقذه من دخول السجن.. ترامب يخفف عقوبة صديقه ومستشاره السابق ...
- ولاية كاليفورنيا الأمريكية تفرج عن 8 آلاف سجين في إطار مكافح ...
- ترامب: سندعم سياسيا منتخبا في فنزويلا


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابو حازم التورنجي - الشيوعية التي يريدونها هم ، خط آب معاصر !!