أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - تقاطع المسارات في الواقع السياسي العراقي ! الحلقة (3)















المزيد.....

تقاطع المسارات في الواقع السياسي العراقي ! الحلقة (3)


صبحي مبارك مال الله

الحوار المتمدن-العدد: 6232 - 2019 / 5 / 17 - 08:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاحظنا من خلال تقديم الحلقة الثانية من المقال بأنه لايوجد إستقرار سياسي تبعاً لفهم حركة التحالفات والكتل والأحزاب وحسب التقسيم الطائفي والسياسي ، وذكرنا بداية الأحزاب السنيّة وتحالفاتها وما حصل لها بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات 2018 من حيث إنهيار الصف الأول من القيادات وصعود الصف الثاني بسبب عدم ثقة جماهيرها بها ونتيجة لإلتصاق هذه القيادات بمصالحها وعلاقاتها بحيث لم تعطِ النموذج في الحرص على العملية السياسية ولم تعمل لصالح الشعب في تلبية مطاليبه في البناء والتقدم . لغرض إسترداد المواقع وإستعادة جماهيرها عملت على الإصطفاف الجديد بغض النظر عن الطائفة، ولهذا حصل زلزال في المواقف المتصلبة فإنهارت الجدران المانعة بين الكتل والتحالفات وسمحت بالتنقل من طرف إلى آخر، لغرض تغيير ميزان القوى فيما يخص ترشيح الكتلة الأكبرفي البرلمان وتسميتها بغض النظر عن الخلافات في التوجهات السياسية وما يرتبط بها ، ولهذا ظهرت تحالفات بمسميات جديدة. لقد ظهر على الساحة السياسية العراقية التيار الصدري الذي يعتبر تيار سياسي وديني يتبع للزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، والتيار الصدري أكبر تيار شعبي شيعي في العراق ،تأسس عام 2003 وشارك في جميع الانتخابات وحصل على مقاعده من خلال دخوله في التحالفات الشيعية ومن ثم دخل في تحالف سائرون (إسلامي -علماني -مدني ) في دورة مجلس النواب الأولى 2005-2010 كان ضمن الإئتلاف الوطني العراقي الشيعي الذي حصل فيه الإئتلاف (109) مقعد وفي الدورة الثانية 2010-2014 (70) مقعد أيضاً ضمن الإئتلاف الوطني العراقي وفي الدورة الثالثة 2014-2018 دخل ضمن تيار الأحرارالصدريين (34 ) مقعد وفي الدورة الرابعة الحالية 2018-2022 ضمن تحالف سائرون الذي حصل على (54) مقعد .والتيار الصدري كان يتدرج في التقارب إلى الجهة الشعبية وتبني مطاليبها وتبني المواقف الوطنية حيث كان منحنى التدرج بين هبوط وصعود ولكن المحصلة كانت صعود عندما دخل في تحالف مع الشيوعيين والأحزاب المدنية الأخرى . ولكن هذه المحصلة مرتبطة بقيادة الزعيم .
تيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم والتذبذب بين الأجنحة الشيعية التي إنقسمت بين الولاء لأيران حسب المذهب وولاية الفقيه من جهة وبين الولاء الوطني وإستبعاد ولاية الفقيه حسب الواقع الشيعي العراقي من جهة أخرى . لقد كان السيد عمار الحكيم زعيم المجلس الإسلامي الأعلى خلفاً لوالده السيد محسن الحكيم، وبداية خرج حسن العامري من المجلس ومن ثم خرج عمار الحكيم وأسس تيار الحكمة الذي كان من أهدافه 1- رفع شعار الوطنيةوالإنفتاح 2-التخلي عن الإلتزام بخط الأمام الخميني 3-الإنفتاح على الجميع والفئات الشبابية 4-السياسات هي مصالح .
تحالف الفتح : دخل هذا التحالف السباق الإنتخابي بعد الإصطفافات الجديدة للأحزاب والكتل الشيعية حيث حصل على 47 مقعد فأصبح القوة الثانية بعد تحالف سائرون. زعيم هذا التحالف هو حسن العامري -منظمة بدر- ولائه لعقيدة ولاية الفقيه بزعامة الخميني ومن ثم الخامنئي وكان يعتبر عصا ضاربة في جهاز المجلس الأعلى الإسلامي . لقد ضم ّ تحالف فتح الشق الثاني من المجلس الأعلى مجموعة همام حمودي ، وحزب الله بزعامة (المهندس) وعصائب أهل الحق بقيادة قيس الخزعلي بدأ نشاطه في عام 2006م وعصائب الحق تتبع ولاية الفقيه وآديولوجية خمينية كما أنها إنشقت من جيش المهدي سابقاً كما إن هذا التحالف يمثل الحشد الشعبي وقياداته.
الحزب الشيوعي العراقي : يتميز الحزب بأنه عراقي وطني يمثل كل مكونات الشعب العراقي ويعتبر من الأحزاب التأريخية حيث تأسس عام 1934 وقاد نضال الشعب من أجل التحرر والإستقلال والحرية والديمقراطية . شارك في العملية السياسية بعد سقوط النظام الدكتاتوري مع إعتراضه على خطط المعارضة العراقية والتي كانت تعتمد على الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها لغرض التخلص من النظام الدكتاتوري، حيث كانت النتيجة بعد التاسع من نيسان 2003 م هو إحتلال العراق رسمياً وهذا ما كان الحزب يتخوف منه. شارك الحزب في مجلس الحكم وفي المجلس الوطني المؤقت والحكومة المؤقتة والجمعية الوطنية من خلال إنتخابات عامة وشارك في القائمة العراقية بقيادة أياد علاوي ، ثم دخل في التحالف المدني الديمقراطي الذي فاز التحالف فيه بثلاثة مقاعد ودخل في تحالف سائرون الآن الحزب يعمل من أجل قيام وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية وحرية التعبير وضمان حقوق الإنسان وفصل الدين عن الدولة . ولهذا يعمل الحزب بإعتباره حزباً مجازاً حسب قانون الأحزاب، في ظروف معقدة سياسياً وإجتماعياً وفي أجواء المحاصصة السياسية والطائفية . القوى اليمينية والمتعصبة دينياً والتي لاترتاح لوجوده في الساحة السياسية العراقية لأنه يمثل الوحدة والهوية الوطنية العراقية والديمقراطية الحقيقة ويناضل من أجل الإصلاح والتغيير وضد الفساد. تميز الحزب بإستقراره التنظيمي والقيادي ولم يعرف عنه إنشقاق أو مشاكل تنظيمية (ناظم الخزرجي ) وحرصه الشديد على الإحتفاظ بإسمه وإعتزازه بتأريخه النضالي ، حرصه على ان يكون حاضراً في تحركات الجماهير الناقمة على الأوضاع الداخلية ...نفس المصدر .
تحالف الحزب الشيوعي مع التيار الصدري ضمن تحالف سائرون أثار قلقاً للتيارات الأخرى فالتيار الصدري أثبت أنه القوة الأكثر قدرة على تحريك الشارع ، كما إن شعاراته تحولت من الخطاب الديني إلى شعارات وطنية شعبية تتناغم مع الخطاب اليساري .
عندما نحلل الواقع السياسي العراقي ، نجده مثقل بالكثير من الأزمات المتراكمة منذ عام 2003 م بسبب الخلافات الفكرية والسياسية وإختلاف الولاءات للدور الدولي والإقليمي بين القوى السياسية. بعد إن تصدرت الأحزاب الإسلامية السياسية المشهد السياسي من خلال تكوين تحالفات الأحزاب الإسلامية السياسية ولكن هذه الأحزاب على مدى أكثر من ثلاثة دورات تشريعية لم تبلور برامج واضحة لها أو طرح نظرياتها الفكرية والسياسية حول إدارة الدولة وشكل النظام السياسي ، وليس هناك وضوح في بناء الدولة ومؤسساتها بل جعل الوضع يدور في إطار الحزب والكتلة بعيداً عن بناء الدولة الجديدة . من خلال العلاقات الحزبية الضيقة ومصادرة المراكز والمناصب الإدارية والسياسية، مما فسح المجال لإنتشار الفساد وشل هيمنة الدولة وجعل دورها ثانوياً مقابل التداخل بين المصالح العامة والخاصة وتراجع الإداء الحكومي . لقد إنعكست الخلافات الفكرية والسياسية على مجمل عمل البرلمان والخاص بالمناقشات حول تشريع القوانين وخاصة اللجان البرلمانية وعلى منع كشف الفساد الكبير المستشري في البلاد. من أهم المعاناة في تأخر وتردي الأوضاع، هو خلط الدين بالسياسة وليس الدين التوجيهي والأخلاقي وإنما الدين السياسي ومن خلاله شل حركة التقدم والتطور . فالمسارات السياسية والفكرية تتقاطع عند الدولة المدنية وتتقاطع أكثر عند الدولة المدنية الديمقراطية، وكذلك تتقاطع عند التوجه نحو الدولة الدينية أو التفكير بولاية الفقيه وتقليد تجربة بعيدة كل البعد عن الشعب العراقي بتأريخه الطويل وأقصد بها التجربة الإيرانية. كما نجد قوى محافظة تعتمد النظام العشائري في تصريف الأمور وهذه حالة سبق أن أستبعدتها الدولة العراقية منذ عام 1958 بإلغاء قانون العشائر، ولهذا عادت المنازعات العشائرية المسلحة بشتى أنواع الأسلحة والتي سببت فقدن الأمن والرعب وعدم الاستقرار وبما أن بعض الكتل السياسية تستفيد من التقسيم العشائري ولغرض ضمان الأصوات فهي تشجع النظام العشائري الذي لفظه المجتمع . التقاطع حول الديمقراطية حيث نلاحظ من يريد الديمقراطية حالة شكلية وليس ديمقراطية حقيقية والتقاطع حول الثقافة التقدمية و حقوق المرأة ودورها المهم في المجتمع . التقاطع حول التعليم والتعليم العالي وكيفية توجيه العملية التعليمية حسب سياسة الوزارة التي تنتمي لجهة سياسية وخصوصاً بث التعليم الديني الطائفي وشحن الطلبة بالحقد والكراهية . كذلك التقاطع حول الاقتصاد والعمل على الخصخصة وتحويل الاقتصاد إلى إقتصاد السوق الحرة ومحاربة كل من شأنه يكون لخدمة الشعب، وكذلك الإنصياع لشروط البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بإلغاء دعم السلع والمواد الغذائية لأبناء الشعب . النتيجة الإختلاف الفكري والسياسي وبين التعصب الديني وبين التسامح وبين نبذ الطائفية والمحاصصة وبين المحافظة على وحدة النسيج الاجتماعي العراقي ووحدة أراضي الوطن .وضمن تقاطع المسارات وأجوائها تظهر فئات سياسية إنتهازية تعمل على خلط الأوراق . كذلك نجد المنطلقات في التعامل مع القضايا المطروحة سواء في مجلس الوزراء أو في مجلس النواب أو في الدوائر والوزارات ، هي منطلقات تعتمد الإنتماء لهذه الكتلة أو تلك وهذا يشمل المنافع التي تُقر والتي تخص الشعب .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,549,164
- تقاطع المسارات في الواقع السياسي العراقي ! الحلقة (2)
- تقاطع المسارات في الواقع السياسي العراقي! الحلقة (1)
- إنتفاضتي الشعبين السوداني والجزائري والمتغيرات السياسية المر ...
- كارثة غرق عبارّة الموصل والفساد الحكومي (الحلقة الثانية والأ ...
- كارثة غرق عبارّة الموصل والفساد الحكومي (الحلقة الأولى )
- النظم السياسية في الدول العربية .......الديمقراطية خط أحمر ! ...
- النظم السياسية في الدول العربية .......الديمقراطية خط أحمر ! ...
- النظم السياسية في الدول العربية .......الديمقراطية خط أحمر ! ...
- إغتيال حرية التعبير من كامل شياع إلى علاء مشذوب!
- في دائرة الضوء....موضوعات سياسية عاجلة!
- مطالبب الشعب والحراك الشعبي بين البرلمان وجمود الحكومة!!
- الدولةالعميقة ظهير الأنظمة الشمولية والمانعة للتحول الديمقرا ...
- الدولة العميقة ظهيرالأنظمة الشمولية والمانعة للتحول الديمقرا ...
- الحكومة العراقية وزيارة الرئيس الأمريكي المفاجئة !!
- مفهوم الدولة العلمانية
- الدولة المدنية الديمقراطية ومنطلقات بنائها الحلقة الثانية
- الدولة المدنية الديمقراطية ومنطلقات بنائها الحلقة الأولى
- إستعصاء تبني مشروع الإصلاح والتغيير !
- ليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
- نتائج الإنتخابات هل غيّرت موازين القوى ؟


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - تقاطع المسارات في الواقع السياسي العراقي ! الحلقة (3)