أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟














المزيد.....

وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 19:03
المحور: الادب والفن
    


وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟


أنا دائماً في المكانِ الخَطَأِ ..
في الوقتِ الخَطَأ .
أنا الذي يُجيبُ دائماً ، عن الأسئلةِ الخاطئة ..
الآتيةِ من الجهاتِ الخطأ.
أسئلةٌ سخيفةٌ من قبيل ..
لماذا جِئْتَ لهذا العالم
ولماذا تستَمِرُّ بهذا العَيْشِ ، الذي لا عَيْشَ فيهِ
ولماذا تموتُ
وماذا سيحدثُ بعد ذلك ؟
كانَ يُفْتَرَضُ بي ، أنْ لا أعيشَ طويلاً
لأُجيبَ عن أسئلةِ كهذه.
كانَ عَلَيَّ أنْ أنتظِرَ ذلك السؤال العظيم ..
وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنَفْسِكَ ،
ماذا فَعَلْتَ..
بعدَ إنْ جِئْتَ لهذا العالم ؟
غيرَ أنّ لا أحدَ الآن ، يسألُ سؤالاً كهذا.
لو أنّهُم سألوا ، لكنتُ أجَبْتُ ..
لا شيءَ .. لا شيء ..
كُلُّ شيءٍ كان لا شيء
في هذا الزمانِ الغشيم.
كنتُ سأُجيبُ هكذا
بدلاً عن رواية هذهِ القصصِ المُشينةِ عن الذات
التي بدأتُ بتلفيقها
منذُ تلكَ اللحظةِ العاديّةِ جدّاً
التي رماني بها آلَ "شامان"
في "سامَرّاءَ" تلك ..
وإلى هذه اللحظةِ اليابسة
حيثُ أجلسُ في غرفةٍ موحشةٍ في بغداد
لأكتُبَ لكم
هذا الهراءَ الشاسِعَ كُلّه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,392,682
- أينَ أنت .. حينَ نحتاجُ إليك
- هذا الماعِزُ الجَبَليّ .. لا يمكنُ أنْ يبكي
- إلى سينما النصر.. يا ولدي الحبيب
- مقاطع من حكاية التنمية ، والتخلُّف، وتنمية التخلُّف، في العر ...
- صيام رقم واحد
- رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة
- كَاردينيا وطُلاّب و تَوَحُّد عائلي
- سأعود .. سأعود
- علاءُ -الدين- والمصباحُ الأمريكيِّ العظيم
- عُمّالٌ .. وعيدٌ .. و فائضُ قيمة
- عن البرّ والبحرِ والسُفُنِ العتيقةِ والسَخامِ الكثيف
- الحياةُ طويلةٌ جدّاً
- يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم
- مارسيليز فرنسي .. مارسيليز عراقي
- نملةُ الحُزنِ .. في مخزنِ العائلة
- وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة
- من الربيعِ العربيّ ، الى عبادِ الرَبِّ الصالحين
- قُلْ وداعاً أيُّها العالَم ، وأنتَظِرْ الفراغَ العظيم
- ثورة السودان الآن .. وثوراتنا السابقة
- ثقوبٌ سوداءُ .. لأمّي


المزيد.....




- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات
- محمود ذو الأصول المصرية يفوز بالمركز الثاني في مسابقة -يوروف ...
- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟