أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية














المزيد.....

عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 18:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن وثيقة التقدمي والوحدة
دعوة لقراءة نقدية واعية

لم أصادف حتى الآن منشوراً فيسبوكياً يتناول نقدياً وثيقة التعاون بين حزبي: التقدمي والوحدة. أجل ثمة نقاط ثلاث يشارإليها، عبر التناقل، والاستنساخ، ومن دون قراءة من قبل كثيرين، ولكن دون قراءة حيثيات هذا الاتفاق، ودواعيه، وتشخيص طبيعة اللحظة
شخصياً، كنت أريد لقرارهما أن يكون انضماماً للمجلس الوطني الكردي الذي يعيش أرذل عمره، ولاخيار-الآن- في ظل انعدام البديل المناسب، عن جبهته المحتضرة، المقاومة، المتهالكة، بسبب بؤس بعض قياداته، واستبداد ب ي د الذي ينسف بنسفه له أرومة الكرد!
-ويكفي فخراً من هم موجودون ميدانياً من قيادات المجلس الوطني الكردي ممن هم غيرمتواطئين من تحت الطاولة مع ب ي د ويدفعون ضريبة الحفاظ على الذات فهم أبطال حقيقيون-
أنا ضد النظام الدموي، ولكم تمنيت من الموقعين لوأنهم بينوا مجاهرة أنهم ضد النظام القاتل
كان عليهم أن يبينوا: هل النظام أفضل من المعارضة؟
هل أن العيش ضمن حدود سوريا بات ممكناً حقاً، بعد أن انكشفت عورات جميعهم: متسلطي معارضة مباعة مشتراة ونظاماً قاتلاً...
هل أن هؤلاء هم سوريا أم أن سوريا هي شرفاؤها الذين نعرفهم أيضاً..

مع أني أقولها علناً: هناك كردستان كبرى وثمة جزء منها ضمن حدود سوريا، الآن...
وثيقة التقدمي والوحدة هي عرض حال لواقعنا المر البائس الذي كان الحزبان مثلنا جميعاً من بين مسببيه وأبطال تهاويه في آن..!
هل من إشارة ضوء ما في هذه الوثيقة الخاوية الملغمة؟ لاأريد لأحد أن ينخدع: إنه نظام الأسد المجرم..
الوثيقة نعوة الانقسام التي قادنا إليها ب ي د، ولكل متواطىء منا دوره في المشاركة في إيصال مصيرنا لهذا الدرك السياسي...
إنني أطلق أسئلتي فحسب...!
أجل.....
التقدمي والوحدة- وهماحزبان كبيران لهما حضورهما وتاريخهما- قدما مشروعاً ما، وبعيداً عن تقويمه، وتقويم تاريخهما، فإن علماء الفيسبوك الذين يشتمون طرفي التوقيع لن يقدمواإلا المزيد من دواعي التقهقر
تعالوا نناقش المشروع بروية، ونضع أصابعنا على مكامن الخلل فيه
ولايمكن الشطب على الحزبين الكبيرين بنقرات أصابع فيسبوكيين عابرين..!
ماسجل عليهما لاسيما من جهة إغفال العلم الكردي صائب
النظام عنوان بائس لمن يريد التوجه إليه
نحن الشعب الكردي في سوريا: من التفوا حول ب ي د- مغرراً بهم- ونحن جمهورالمجلس الوطني الكردي السليل التاريخي لمن دافعوا عن الكرد ومنهم الحزبان صاحبا الوثيقة ونحن التحالف ونحن المستقلين ولكل منا خطؤه. أخطاؤه....
إننا نحتاج رؤى نقدية منصفة
لاأدافع عن أخطاء أحد
لكن: يجب علينا كمثقفين أن تكون لنا كلمتنا النقدية. إنني أرانا من يجب أن نوجه السياسي، لاأن نهادنه-عبرخطاب صائب عقلاني- ولا أن نوجه من قبله..!!؟
تسليمنا لقيادة أمور شعبنا للسياسي وحده تواطؤ وخيانه، فلننتبه...!

https://www.facebook.com/ibrahimelyousif





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,141,954
- الشاعر وحيداً في مواجهة الغول: عن أمجد ناصر الآن..!
- في فضاء الاحتفال بسيد الفنون: دورة زمن الشعر تتواصل
- في يوم المسرح العالمي أنا والمسرح: أحلام مجهضة..!
- لقاء مع الكاتب والناشط الحقوقي إبراهيم يوسف حاورته: همرين حا ...
- رسالة إلى فنانينا- المغنين- الكرد..! نحو نوروز 2020 من دون ا ...
- الثورة والحرب في سوريا على أبواب سنتهما التاسعة:ألسنة نيران ...
- الأحلام “شيك” مفتوح برصيد لاينتهي يرى أن- الشعر أكثر من جسَّ ...
- عن دولة-مجمج-
- رسالتي إلى جلسة جمعية شاوشكا في قامشلي لقراءة روايتي شنكالنا ...
- من سلم مفاتيح عفرين إلى حفيد أرطغرل ؟
- المجلس الوطني الكردي آن الأوان لمراجعة نقدية شجاعة
- عفرين من الانسلاخ إلى السلخ
- الناقد والأديب القاص د. دريد يحي الخواجة في رسائله الواتسابي ...
- هذه القصص هذا القاص..!: مقدمة مجموعة - على ضفاف الخابور- للق ...
- دلجار سيدا: قيادة القطب الثالث في العالم* في الغياب الصاعق ل ...
- و صارلنا سجن كردي حكاية المعتقل الأسود في عفرين
- تدريبات على الدكتاتورية إلى الصديق نعمت داوود
- حزب الاتحاد الديمقراطي في مأزقه تصعيد الاستبداد في مواجهة ال ...
- كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي
- الشيخ عبدالقادر الخزنوي خارج الأسوار العالية


المزيد.....




- الدفاع الجوي السعودي يسقط طائرة مسيرة تحمل متفجرات أطلقها ال ...
- النائب العام الجزائري يحيل ملفات رئيسي وزراء سابقين إلى المح ...
- فيديو: احتدام "حرب القمامة" بين كندا والفلبين
- شاهد: احتفالات لاعبي بايرن ميونخ بعد إحراز الثنائية المحلية ...
- أول محجبة من أصول صومالية تصبح عمدة فى شمال لندن
- مظاهرات الجزائر: إحالة أويحيى وسلال ووزراء سابقين للمحكمة ال ...
- النائب العام الجزائري يحيل ملفات رئيسي وزراء سابقين إلى المح ...
- فيديو: احتدام "حرب القمامة" بين كندا والفلبين
- شاهد: احتفالات لاعبي بايرن ميونخ بعد إحراز الثنائية المحلية ...
- السودان إلى أين؟... البرهان في الإمارات وحميدتي في السعودية ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - عن وثيقة التقدمي والوحدة دعوة لقراءة نقدية واعية