أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - العذاب الأخروي في القرآن 22/39














المزيد.....

العذاب الأخروي في القرآن 22/39


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 11:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العذاب الأخروي في القرآن 22/39
ضياء الشكرجي
dia.al-shakarchi@gmx.info
www.nasmaa.org
وَقالَ فِرعَونُ يا أَيُّهَا المَلَأُ ما عَلِمتُ لَكُم مِّن إِلاهٍ غَيري فَأَوقِد لي يا هامانُ عَلَى الطّينِ فَاجعَل لّي صَرحًا لَّعَلّي أَطَّلِعُ إِلى إِلاهِ موسى وَإِنّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الكاذِبينَ، وَاستَكبَرَ هُوَ وَجُنودُهُ فِي الأَرضِ بِغَيرِ الحقِّ وَظَنّوا أَنَّهُم إِلَينا لا يُرجَعونَ، فَأَخَذناهُ وَجُنودَهُ فَنَبَذناهُم فِي اليَمِّ فَانظُر كَيفَ كانَ عاقِبَةُ الظّالِمينَ، وَجَعَلناهُم أَئِمَّةً يَّدعونَ إِلى النّارِ وَيَومَ القِيامَةِ لا يُنصَرونَ. (28 القصص/38 - 41)
وَقيلَ ادعوا شُرَكاءَكُم فَدَعَوهُم فَلَم يَستَجيبوا لَهُم وَرَأَوُا العَذابَ لَو أَنَّهُم كانوا يَهتَدونَ. (28 القصص/64)
وَالَّذينَ كَفَروا بِآياتِ اللهِ وَلِقائِهِ أُلائِكَ يَئِسوا مِن رَّحمَتي وَأُلائِكَ لَهُم عَذابٌ أَليمٌ. (29 العنكبوت/23)
وَقالَ إِنَّمَا اتَّخَذتُم مِّن دونِ اللهِ أَوثانًا مَّوَدَّةَ بَينِكُم فِي الحياةِ الدُّنيا ثُمَّ يَومَ القِيامَةِ يَكفُرُ بَعضُكُم بِبَعضٍ وَّيَلعَنُ بَعضُكُم بَعضًا وَّمَأواكُمُ النّارُ وَما لَكُم مِّن نّاصِرينَ. (29 العنكبوت/25)
يَستَعجِلونَكَ بِالعَذابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحيطَةٌ بِالكافِرينَ [أي غير المؤمنين بالإسلام من أتباع أديان أخرى، ومؤمنين لادينيين، وملحدين، ولاأدريين، بل ومسلمين غير ملتزمين بأحكام الشريعة]. (29 العنكبوت/54)
يَومَ يَغشاهُمُ العَذابُ مِن فَوقِهِم وَمِن تَحتِ أَرجُلِهِم وَيَقولُ ذوقوا ما كُنتُم تَعمَلونَ. (29 العنكبوت/55)
وَمَن أَظلَمُ مِمَّنِ افتَرى عَلَى اللهِ كَذِبًا أَو كَذَّبَ بِالحقِّ لَمّا جاءَهُ أَلَيسَ في جَهَنَّمَ مَثوًى لِّلكافِرينَ. (29 العنكبوت/68)
وَأَمَّا الَّذينَ كَفَروا [بالإسلام] وَكَذَّبوا بِآياتِنا وَلِقاءِ الآخِرَةِ فَأُلائِكَ فِي العَذابِ مُحضَرونَ. (30 الروم/16)
وَمِنَ النّاسِ مَن يَّشتَري لَهوَ الحديثِ لِيَضِلَّ عَن سَبيلِ اللهِ [أي سبيل الإسلام] بِغَيرِ عِلمٍ وَّيَتَّخِذَها هُزُوًا أُولائِكَ لَهُم عَذابٌ مُّهينٌ. (31 لقمان/6)
وَإِذا تُتلى عَلَيهِ آياتُنا وَلّى مُستَكبِرًا [لعدم قناعته بصدورها عن الله] كَأَن لَّم يَسمَعها كَأَنَّ في أُذُنَيهِ وَقرًا فَبَشِّرهُ بِعَذابٍ أَليمٍ. (31 لقمان/7)
وَإِذا قيلَ لَهُمُ اتَّبِعوا ما أَنزَلَ اللهُ قالوا بَل نَتَّبِعُ ما وَجَدنا عَلَيهِ آباءَنا أَوَلَو كانَ الشَّيطانُ يَدعوهُم إِلى عَذابِ السَّعيرِ. (31 لقمان/21)
وَمَن كَفَرَ [بك يا محمد] فَلا يَحزُنكَ كُفرُهُ إِلَينا مَرجِعُهُم فَنُنَبِّئُهُم بِما عَمِلوا إِنَّ اللهَ عَليمٌ بِذاتِ الصُّدورِ، نُمَتِّعُهُم قَليلًا ثُمَّ نَضطَرُّهُم إِلى عَذابٍ غَليظٍ. (31 لقمان/23 - 24)
وَلَو شِئنا لَآتَينا كُلَّ نَفسٍ هُداها وَلاكِن حَقَّ القَولُ مِنّي لَأَملَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الجنَّةِ وَالنّاسِ أَجمَعينَ. (32 السجدة/13)
فَذوقوا بِما نَسيتُم لِقاءَ يَومِكُم هذا إِنّا نَسيناكُم وَذوقوا عَذابَ الخلدِ بِما كُنتُم تَعمَلونَ. (32 السجدة/14)
وَأَمَّا الَّذينَ فَسَقوا [أي لم يلتزموا بواجبات ونواهي الدين] فَمَأواهُمُ النّارُ كُلَّما أَرادوا أَن يَّخرُجوا مِنها أُعيدوا فيها وَقيلَ لَهُم ذوقوا عَذابَ النّارِ الَّذي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبونَ. (32 السجدة/20)
وَلَنُذيقَنَّهُم مِنَ العَذابِ الأَدنى دونَ العَذابِ الأَكبَرِ لَعَلَّهُم يَرجِعونَ. (32 السجدة/21)
لِيَسأَلَ الصّادِقينَ [من المسلمين] عَن صِدقِهِم وَأَعَدَّ لِلكافِرينَ [بالإسلام] عَذابًا أَليمًا. (33 الأحزاب/8)
لِيَجزِيَ اللهُ الصّادِقينَ [من المسلمين] بِصِدقِهِم وَيُعَذِّبَ المُنافِقينَ إِن شاءَ أَو يَتوبَ عَلَيهِم إِنَّ اللهَ كانَ غَفورًا رَّحيمًا. (33 الأحزاب/24)
إِنَّ الَّذينَ يُؤذونَ اللهَ وَرَسولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُم عَذابًا مُّهينًا. (33 الأحزاب/57)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,881,521
- العذاب الأخروي في القرآن 21/39
- العذاب الأخروي في القرآن 20/39
- العذاب الأخروي في القرآن 19/39
- العذاب الأخروي في القرآن 18/39
- العذاب الأخروي في القرآن 17/39
- العذاب الأخروي في القرآن 16/39
- العذاب الأخروي في القرآن 15/39
- العذاب الأخروي في القرآن 14/38
- العذاب الأخروي في القرآن 13/38
- العذاب الأخروي في القرآن 12/38
- العذاب الأخروي في القرآن 11/38
- العذاب الأخروي في القرآن 10/38
- العذاب الأخروي في القرآن 9/38
- العذاب الأخروي في القرآن 8/38
- العذاب الأخروي في القرآن 7/38
- العذاب الأخروي في القرآن 6/38
- العذاب الأخروي في القرآن 5/38
- العذاب الأخروي في القرآن 3/38
- العذاب الأخروي في القرآن 4/38
- العذاب الأخروي في القرآن 2/38


المزيد.....




- مختلف عليه - المسلمون في الغرب
- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...
- مفتي القدس يدين الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسر ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - العذاب الأخروي في القرآن 22/39