أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد كشكار - شكرًا جمنة وألف شكر!














المزيد.....

شكرًا جمنة وألف شكر!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 08:48
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ضِعافُ النفوسِ قد يتبادرُ إلى عقولِهم الضيقةِ أنني أمُنُّ عليها بما فعلتُ من أجلِها، والعكسُ هو الصحيحُ، هي التي رفعتني وهي الرفيعةُ بأهلِها، وهي التي شرّفتني وهي الشريفةُ بنسبِها. ما فعلتُه أنا من أجلِها.. قليلٌ قليلُ، ما فعلتْه هي من أجلِي.. كثيرٌ كثيرُ: ربّتني.. وأزعمُ أنها أحسنتْ تربيتي.
للمرّة 18، أُدْعَى في الندوات السياسية والفكرية للتكلمِ باسمِها والدفاعِ عن قضيتِها المركزيةِ المتمثلةِ في استرجاعِ حقِّها الشرعي في واحة ستيل.
الرفعةُ لها وحدَها، والشرفُ لها وحدَها، وما أنا إلا خادمٌ مطيعٌ وعاشقٌ متيّمٌ بحبِّها وناقلٌ أمينٌ لتجربتِها. حفظتُ درسَها عن ظهرِ قلبْ وأصبحتُ أردده دون عناءْ، بل أشدوه بمتعةٍ وانتشاءْ.
جمنة رفعت اسمَ تونس في أشهرِ الجامعات العالمية وأصبحت مرجعًا للمعرفة ينهلُ منه طلبة العالَم.
مرجعٌ نوعيٌّ فريدٌ في الاقتصادِ الاجتماعيِّ-التضامنيِّ: مرجعٌ مُنحازٌ للفقراءِ، مُقدِّمٌ للمصلحةِ العامةِ على حسابِ المصلحةِ الخاصةِ، باعثٌ لقِيمِ التطوّعِ ونُكرانِ الذاتِ، وكابحٌ للجشعِ والأنانيةِ.
إمضاء مواطن العالَم
الهُوية هُويّات، أنا مواطن العالَم، كشكاري، ڤَصْرِي-شِتْوِي، حَمَادِي، جمني، حمّام-شطي، تونسي، شمال إفريقي، أمازيغي، عربي، وطني، قومي، أُمَمِي، مسلم، عَلماني، يساري غير ماركسي، عربي اللسان، فرنكفوني، محافظ، حداثي. كل هُوية تُضافُ إليّ هي لشخصيتي إغناءُ، وكل هُوية تُقمَعُ فيّ هي لشخصيتي إفقارُ.

و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إذنْ إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الخميس 16 ماي 2019.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,298,093
- حضرتُ البارحةَ مُسامرةً ثقافيةً رَمضانيةً ثانيةً في قاعةِ ال ...
- حضرتُ البارحة مسامرةً ثقافيةً رمضانيةً في قاعة الأفراح ببلدي ...
- أيُّ -اتحادِ- هذا وأيُّ -جبهةٍ- هذه، اللذان ابتُلِينا بهما ف ...
- -تديّن أغلبية المسلمين المعاصرين-: أسمنتٌ مغشوشٌ!
- صمويل هنتنڤتون، أخطأ وأصاب في نظريته -صِدامُ الحضاراتِ ...
- مشروعٌ واعدٌ، قد يبدو لقابِرِي الأحلامِ مشروعًا طوباويًّا!
- ماذا جلبت النظرية الماركسية للأقليات في العالم؟
- حكايةٌ جزائريةٌ طريفةٌ: للعبرة وليست للمزايدة!
- حنينٌ نقديٌّ إلى أيام الشباب الماركسية وليس تمجيدًا للنظرية!
- طلبة منوبة اليساريون وعبد الحميد جلاصي؟
- مَن يتمتّع بحرية التعبير في تونس؟
- محاولة أوّلية لتصنيف المشتغلين على المعرفة عمومًا؟
- متى وُلِدَ اليأسُ العربيُّ؟
- مقارنة طريفة بين العامل بالساعد والنبات الأخضر!
- يا عمال العالَم، اضربوا عن الإضراب عن العمل!
- ما لِقومي وماذا دهاهم؟
- اليوم فقط فهمتُ حكمة الرسول صلى الله عليه وسلم مع المؤلفة قل ...
- الزعيم جمال عبد الناصر: ما له وما عليه؟
- الغرائب والعجائب دائماً تأتينا من الصين: مجتمعُ -نا- (Na)، م ...
- هذه بعض أسباب نفور الجماهير العربية من الفكر اليساري


المزيد.....




- الانتخابات الأوروبية: اليمين المتطرف يتصدر نتائج التصويت بفر ...
- اليمين المتطرف يتقدم في انتخبات البرلمان الأوروبي بفرنسا
- تقدم اليمين المتطرف في فرنسا على -الجمهورية إلى الأمام- في ا ...
- اصطفاف الانظمة الشمولية لمواجهة الحراك الشعبي
- تركيا.. نواب وسجناء أكراد ينهون إضرابهم عن الطعام تلبية لدعو ...
- انهاء? ?اضراب? ?السجناء? ?عن? ?الطعام? ?في? ?تركيا? ?بعد? ?د ...
- 71عاما على النكبة: تحية للمقاومة الفلسطينية وللمتضامنين معها ...
- الأكراد المضربون عن الطعام في تركيا ينهون إضرابهم بعد طلب من ...
- مئات المهرجين في شوارع العاصمة البيروفية إحياء لذكرى "م ...
- مئات المهرجين في شوارع العاصمة البيروفية إحياء لذكرى "م ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد كشكار - شكرًا جمنة وألف شكر!