أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - مصطلح سومر(شومر): -ارض- ثمر (النخيل)















المزيد.....

مصطلح سومر(شومر): -ارض- ثمر (النخيل)


علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 05:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مصطلح سومر(شومر): -ارض- ثمر (النخيل)


لم يذكر الاكاديون شعبا باسم سومر وانما قالوا بوجود لغة سومرية، وهي إشارة يفهم ضمنيا انها تتعلق بمن هم يقطنون جنوبهم. واما ما كان يطلقه السومريون على انفسهم فهما اشارتان احداهما غير كاملة، بما معناه أن السومريين يطلقون على موطنهم: [ki-en-gir15/gi7(-r)]؛ [ki-en-gi(-ra2)]: أرض الاعيان (السادة) الاصلاء. حيث KI أرض وEN أعيان او سادة و ĜIR15 وطني ومحلي(اصيل)native لتمييز انفسهم عن الوافدين (العمال) أو(العبيد) أو البدو الرحل والمهاجرين الساميين الذين مع تقادم الزمن تسيدوا عرقيا وسياسيا. المصطلح السومري اشبه بالمصطلح الدارج في الخليج مواطن تمييزا عن الوافد. وهو ما يدفع للتساؤل كيف يعقل ان لا يتكرر اسم شعب فيما تتكرر اسماء هامشية كطيور او اسماك وغيره. كما يدفع البعض للاعتقاد بأن الأصل في التسمية ربما مقرون بمن سبق السومريين في التوطن في سواد العراق. وبتقديري ان ما يقف وراء ذلك هو غلبة المنصهرين الرحل في الثقافة السومرية -انكيدو مثالا1 - على السكان الأصليين مبكرا وتحولهم لاداة دفاعية عسكرية بالأصل عن هذه الثقافة واصحابها البائدين وابرزهم قبيلة تدنم Tidnim او ددنم Didnim أي الددانيون الذين لم ينقطع ذكرهم في التاريخ وكانوا احد أسباب تدشين السومريين لاطول سد دفاعي في التاريخ، وأشارت اليهم التوراة وبتقديري ان لهم صلة بما يوصف بعمليق وهم ذاتهم من العرب البائدة الذين عاود ذكرهم للظهور تحت مسمى مملكة ددان نحو 700-600 قبل الميلاد في طور تحول القبائل الرعوية التي كانت تقلق سومر للتوطن والزحف جنوبا للجزيرة مع تطور خطوط التجارة عبرها وتدجين الجمل شمال اليمن.
في السومرية تعني emeĝir: [ eme-gi ؛ eme-ĝir15 (eme-gi7) ]: اللغة السومرية. والمرادف الاكدي šumeritum: سومريتوم(شومريوم)؛ šumerû: سومري(شومري)؛ كتابة بالسومرية. وتوجد أيضا قراءة لـ eme-gir15 في الاكدية بصورة ادغمت فيها الميم شويروم(سويروم) šu-we-rum . كتابة الكلمة مكونة من eme بمعنى لسان و ĝir15 بمعنى اصيل ومحلي، واما giفتعني قصب. أي ان الكلمة تعني اللسان المحلي والوطني والاصلي او الأصيل. وهو يعطي الانطباع بتمييزه عما هو وافد او غير اصيل. وقد يفهم منه أيضا ما يوازي القول اللغة الفصحى كما العربية بمعنى ان هذا اللسان هو الأصلي الاقدم وهو لسان الأجداد. واما اللفظ فهو على الأرجح بدون الراء وحتى يقرن الكاتب الكلمة بسواد العراق ويسهل على القارئ معرفة ما يقصده استخدم على الاغلب رمز القصب وهو الوافر في المنطقة -قارن الاهوار- بمعنى لسان منطقة القصب.
في العربية لا استبعد أن مقا على صلة بهذه الكلمة اثناء ابتداع الجذر الثلاثي من الالصاقي، حيث تعني المُقامِقُ المتكلم بأقصى حلقه. المَقْمَقَةُ حكاية صوت أَو كلام. والسبب ربما لقلة احرف السومرية وبالتالي تركز نطق حرف القاف فيها وعدم اتضاح الاحرف الحلقية واشقائها وغلبة نطقها بالالف.
قارن أيضا:
مكا: المُكاء: الصَّفِير. مَكا الإِنسان : صَفَرَ بفِيه. المُكَّاء، بالضم والتشديد: طائر في ضرب القُنْبُرةِ إِلا أَن في جناحيه بَلَقاً، سمي بذلك لأَنه يجمع يديه ثم يَصْفِرُ فيهما صَفِيراً حسناً.
مغا: مَغا السِّنَّوْرُ: صاحَ. مَغَوْتُ أَمْغُو ومَغَيْتُ أَمْغِي بمعنى نَغَيْتُ.
نغا: النَّغْيةُ من الكلام والخبرِ: الشيءُ تَسمعه ولا تفهمه، وقيل: هو أَوَّل ما يبلغك من الخبر قبل أَن تستبينه.
ونَغَى إِليه نَغْيةً: قال له قولاً يفهمه عنه. وفي القاموس المحيط نَغَى، كَرَمَى: تَكَلَّمَ بِكَلامٍ يُفْهَمُ. ومن ذلك نستخلص ان اللغة السومرية هي كانت لغة مفهومة لاغلب الناس ومن ثم حملت معنى لم يعد الناس يفهمونه. ولوجود العديد من الأمثلة ذات العلاقة بتكليم الام للصبي بما يسره ويعجبه وتعني الكلمة أيضا المحادثة فإن ذلك يوحي بأن السومرية لها علاقة بما يوصف بلسان الام (الانثوي) مع الإشارة الى ان الام والاناث عامة هن مصدر اللسان تاريخيا.
واما المصطلح الاكدي سوميرو أو شوميرو او( ثوميرو)، فمن البداهة القول انه يعني لسان المنطقة الجنوبية من العراق قديما او حاليا. ويكمن تذليل فهمه من العربية التي ليست صدفة انها ورثت مصطلح المنطقة السومرية في كلمة السواد -سواد العراق، وهي المنطقة الجنوبية حيث يدرج اللسان على وصف كثير من الكلمات بـ السوادية، قارن المناظرة بين سوادية وشومريتوم šumeritum - وهو ما يوازي ذهنيا الوصف الأكدى القديم للمنطقة بشعبها. وفي اللسان السواد جماعةُ النخلِ والشجرِ لِخُضْرَته واسْوِدادِه.
والمعروف أن جنوب العراق هو ارض النخيل التاريخي، وهو من احدى ركائز الحضارة السومرية التي نقلته على الأرجح اما من خاركان أو من اليمامة وهذه الأخيرة بحسب وصف ابن وحشية النبطي سبق العرب فيها قوم اسماهم البابانيين ووفق روايتي ابن وحشية يمكننا إن لا نستثني أن السومريين كانوا قبل الزحف شمالا في اليمامة الى جانب وجودهم على سواحل الخليج العربي. واحسبها ليست صدفة ان تفتقد تسمية النخيل في العراق بينما تحتفظ جزيرة العرب بالبادئة ĝeš ذات الصلة بالشجر والخشب، حيث لا يزال العديد من انواع النخل فيها يحمل اسماء جشفعر، قش حمد، قش ربيع، قش حبش. جـش نـغـال، خـشـكـار، جـش ربـيـع ،خـصـاب، جــش طــبــق، جـش مـنـحـى، جـش تـريــس، جـش سـويـح، جــش حــنـظــل ابـيـض، جــش شــهـلـى. جش رملي. خشرم وغيرها.
والمفارقة ان المصطلح الاكدي يتفق صوتيا مع السُّمْرَةُ التي هي منزلة بين البياض والسواد. السَّمَرُ الظُّلْمَةُ. ونظرا لاقتران المنطقة ذهنيا بالنخيل فإن من المحتمل ان يكون الاصل من النخيل ĝešnimbar مرادفه في الاكدية gišimmaru. وبما أن البادءة تعني عموما شجر او خشب فمن الأرجح ان تكون اجتزئت ĝ في البادءة ĝešالتي تعني شجر او خشب. وللمقاربة فإن مرادف ĝeš هو işu-قارن العِضاهُ أَعظمُ الشجر - ويوحي بأن المصطلحين من اصل واحد2 . وبتقديري ان كلمة ثمر مرت بصور لفظية مثل * غثنمبر>غثمر> غثمر>إثمر> ثمر. وأيضا جثنمبر (كثنمبر) جثنمبر) >كثمر (جثمر) (جذمر) > كثر. كلمة ثمر في العربية كانت تطلق بالاصل على النخيل. حيث يرد في لسان العرب: في الحديث: لا قطع في ثَمَرٍ ولا كَثَرٍ؛ الثمر: هو الرطب في رأْس النخلة فإِذا كبر فهو التَّمْرُ، والكَثَرُ: الجُمَّارُ؛ ويقع الثَّمَرُ على كل الثِّمارِ ويغلب على ثمَرِ النخل. قارن ايضا كيف انبثق في العربية مصطلحات فرعية من اسم شجرة النخيل: تمر (بدون بادءة ĝeš ) وكثر (بدون الميم) وجمار (بدون الثاء=الشين).
ومن الكلمات ذات الصلة ولكنها تبلبلت مع جذر القطع GAZ وفي اللسان امثلة عديدة على ذلك الجذمور وهو بالاصل تصحيف لاسم النخلة السومري حيث الجِذْمارُ والجُذْمُورُ: أَصل الشيء، وقيل: هو إِذا قُطعت السَّعَفَةُ فبقيت منها قطعة من أَصل السعَفة في الجِذْعِ. الجُذْمُورُ بقية كل شيء مقطوع، ومنه جُذْمُورُ الكِباسَةِ. واما الربط بالقطع فهو لأن النخيل هو أكثر شجر يحتاج لعناية بقطع السعف الزائدة، وأيضا لأن جني البلح يحتاج لقطع الكباسة (العذق) .
وبتقديري ان مصطلح سمر وعلاقته باللون له صلة بالنخيل (ثمر) وهو شبيه بمصطلح السواد عند العرب بل اكثر دقة لأن الصفة الغالبة للنخيل هي السمرة اكثر منها السواد ولها علاقة بالظلة. وفي عقل البدو أن جنوب العراق اشبه بالظلة الطبيعية لاكتسائه بالنخيل مقارنة بالبادية المكشوفة التي لا تربط الظلة بشجر الطلح ويقول عنه ابن شميل : الطَّلْحُ شجرة طويلة لها ظل يستظل بها الناس والإِبل. وبتقديري أن رابط التسمية لجنوب العراق الاكدي اخذ على القياس في تسمية شجر السمر. حيث السَّمُرَةُ، بضم الميم: من شجر الطَّلْحِ. السَّمُرُ ضَرُبٌ من العِضَاهِ، وقيل: من الشَّجَرِ صغار الورق قِصار الشوك وله بَرَمَةٌ صَفْرَاءُ يأْكلها الناس، وليس في العضاه شيء أَجود خشباً من السَّمُرِ، ينقل إِلى القُرَى فَتُغَمَّى به البيوت، واحدتها سَمْرَةٌ، وبها سمي الرجل. وللمقارنة الطَّلْحُ شجرة حجازية جَناتها كجَناةِ السَّمْرَةِ، ولها شَوْك أَحْجَنُ ومنابتها بطون الأَودية؛ وهي أَعظم العِضاه شوكاً وأَصْلَبُها عُوداً وأَجودها صَمْغاً؛ الأَزهري: قال الليث: الطَّلْحُ شجرُ أُمِّ غَيْلانَ ووصفه بهذه الصفة. وأُمّ غَيْلان: شجر السَّمُر. قارن المِغْيال: الشجرة المُلْتَفَّة الأَفْنان الكثيرة الورق الوافِرَة الظِّلّ. تسمية الطلح لها علاقة بالظل . قارن في السومرية DUL يغطي واما الظل AN.DUL.
وفي اللسان السُّمْرَةُ: منزلة بين البياض والسواد، يكون ذلك في أَلوان الناس والإِبل وغير ذلك مما يقبلها إِلاَّ أَن الأُدْمَةَ في الإِبل أَكثر. السُّمْرَةُ لَوْنُ الأَسْمَرِ، وهو لون يضرب إِلى سَوَادٍ خَفِيٍّ. السَّمَرُ الظُّلْمَةُ3 .
شمر: الشَّمْرُ: تَقْليصُ الشيءِ،كالتَّشْميرِ، وصِرامُ النَّخْلِ. 4. الشمري الكيس في الأمور المنكمش بفتح الشين والميم. ورجل شمر وشمير وشمري وشمري بالكسر : ماض في الأمور والحوائج مجرب ، وأكثر ذلك في الشعر. رجل شمر أي زول بصير نافذ في كل شيء. -المعنى يحتمل اكثر من وجهة اما السرعة او انه قياس من الضليعين في الكتابة السومرية ولكون العالمين بها هم من المثقفين والنافذين-
ومن الجذور المركبة من النخلة والتي تدعم ان اصل التسمية بالشين شمر قبل ان يتحول النطق بالثاء في ثمر -قارن مصطلح اشوريون واثوريون - .. شَمْرَخَ النخلةَ: خَرَط بُسْرَها. الشِّمْراخُ والشُّمْروخ: العِثْكالُ الذي عليه البُسْرُ، وأَصله في العِذْق وقد يكون في العنب.

هامش:
1 تقديري ان اسمه يعني السيد الوحشي باعتبار ان اسمه EN.KI.DU3,الذي درج عليه -الذي خلقه انكي- طورت منه الأسطورة على القياس من هويته الوحشية على اعتبار ان ekdu تعني وحشي ضاري.
2 حرف ĝ نغ في كثير من الكلمات يتحول في العربية الى حرف الغين وفي السومرية يرتبط في كثير من الكلمات الليل والعتمة والسواد. وبتقديري ان عضاة işu قبل ان تلفظ بالعين كانت بالغين ومنها غشي كصفة لظلال الشجر.
3 السَّمَرةُ الأُحُدُوثة بالليل- السامر عند البدو نوع من الاحتفالات الليلية وتضم الاعراس وغيرها واغلبها في الليالي المقمرة. والاصل من زمر. انظر zamāru : اغنية.. السَّمَرُ ظلُّ القمر، والسُّمْرَةُ: مأُخوذة من هذا. أَصل السَّمَرِ: لون ضوء القمر لأَنهم كانوا يتحدثون فيه- لا علاقة له بالسمرة وهو جذر مركب واصله سنمار أي القمر (سنSIN) الأبيض المنير namru.
كل ما له علاقة بالسرعة أيضا تحت جذر شمر لا علاقة له بالسمرة وانما بـ zamar بسرعة وعلى عجل. وحيث .zamarānu: فجأة. zamar(ṣamar) : بسرعة، حالا، في العاجل،فورا. zamar... zamar... : الآن...الآن. zamar zamar: فجأة. zamariš: بسرعة.
امثلة السُّمَيْريَّةُ: ضَرْبٌ من السُّفُن. ناقة سمور : نجيب سريعة. التسمير إرسال السهم بالعجلة. شمر الشيء فتشمر : قلصه فتقلص . شمرت السفينة أرسلتها . وشمرت السهم : أرسلته . الاشتمار : المضي والنفوذ. الشمرية : الناقة السريعة . وانشمر الفرس : أسرع . وناقة شمير، أي سريعة . مِضْمارُ الفرس: غايتُه في السِّباق.
4 ربما قياس من اللغة السومرية كمقلصة وبسيطة مقارنة بالاكدية. واما صرام النخل فيوحي بالقياس من النخل والحاجة للتقليم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,831,920
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الجمعة
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم السبت
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاربعاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الخميس
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الثلاثاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاحد
- اسم الشمس في السومرية خنس وكسف
- فقه اللغة: تشرين الثاني- حرث واشباع للمخازن
- فقه اللغة: تشرين الاول/ربيع الاول : سرعة في البدء والجمع وال ...
- فقه اللغة: شهر ايلول وربته عشتار
- فقه اللغة-شهر آب اللهاب
- فقه اللغة: شهر تموز: لغز دورة الحياة والموات
- حزيران شهر الخنزير
- فقه اللغة: ايار شهر الورد
- فقه اللغة: نيسان وتشرين
- سياسات المالكي الطائفية واعادة دمج المجتمعات السنية اهم المس ...
- البوم:طائر رباني ظلمته الاسطورة
- البوم:ناطور رباني ظلمته الاسطورة
- صعود الى اسفل


المزيد.....




- مارب..سيول غزيرة تتسبب بتدمير وتضرر أكثر من 200 منزل للناز ...
- تعليق قطري على إمدادات غاز إضافية للإمارات
- المجلس العسكري السوداني يصدر بيانا جديدا بشأن -اجتماع القصر- ...
- كشف السبب الرئيس للعدوى الشتائية
- أردوغان: نحبط كل يوم مؤامرة ضد بلادنا في الداخل والخارج
- دمشق: استخدام -الكيميائي- في كباني خبر كاذب تناقله الإرهابيو ...
- الجزائر.. طلبة في جامعة الطارف يطردون أعضاء مجلس الولاية (في ...
- مبارك يكشف النقاب عن -الفرصة الضائعة- بين سوريا وإسرائيل
- الفاكهة ليست بريئة كما تعتقد
- بيان مشترك من البحرين وأمريكا حول ورشة -السلام من أجل الازده ...


المزيد.....

- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - مصطلح سومر(شومر): -ارض- ثمر (النخيل)