أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جنات حرات - قوانين الحرب عند مكيافللي : تجريم الهيمنة الدائمة














المزيد.....

قوانين الحرب عند مكيافللي : تجريم الهيمنة الدائمة


جنات حرات
(Djennat Harrat )


الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 03:28
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


خط رفيع يجعلنا ننصف في قراءة مكيافللي ونميز بين ما يكتبه وما يقصده
أولا يقول عن تجارب الحروب " يجب تجريم كل من يجمع ما يكفيه في وقت الحرب لدعم نفسه للأبد عن طريق السرقة والقتل والكثير من العنف تجاه اضدقائه فضلا عن اعدائه" (1)
ثانيا وعن اهمية الجيش للحفاظ على النظام والقوانين يقول: " افضل القوانين والطقوس في العالم سوف يتم احتقارها وتدهس تحت الاقدام اذا لم تحظ بالدعم من القوة العسكرية كما ينبغي لها ان تكون"(2)
ثالثا كما دعا مكيافللي الحاكم لإستخدام كل الوسائل الضرورية من اجل الحفاظ على الدولة. وتشمل هذه الوسائل القسوة والخداع والقوة.(3 )

فعندما يقول ميكافيلي بالقول الاول ( يجرم من يخادع) ويقول في المقابل في القول الثالث( يحق للدولة ان تخادع )
فهنا يبدو انه تناقض صريح وذهب عديد الباحثين بالفهم الى ان ميكافيلي شرير، فهل هو كذلك ام له قصد محدد مما قاله، فإن كان فما الذي يقصده الفيلسوف الايطالي ؟
اذا عدنا للبراديغم الذي يفكر به الفيلسوف اولا سنجد انه ذو عقلية لها معرفة تقليدية بالنسبة للقوانين الحربية والاسلحة مقارنة بما لدينا اليوم، فعصر ميكافيلي السلاح هو السيف، اما اليوم السلاح هو بيولوجي ونوويي، كما نجد انه يمجد الخير والحق والاخلاق عما سواها لذلك يجيب الميل في فهم كلامه لتلك الجهة لا الاخرى
فعندما قال يجرم المخادع في الحرب اضاف تفصيلا دقيق اذ قال عنه المخادع الذي يجرم هو ( الذي يسعى للبقاء للأبد ) ... اما في الجانبوالذي يبدو انه المناقض والذي يقول فيه ان الدولة يحق لها ان تخادع
فهنا في القوانين العسكرية التقليدية وفي الحروب البسيطة التي يكون بها السلاح السيف فالخداع والقسوة والقوة لا تتعدى رفع السيف في وجه الخصم او بعض الاستراتيجيات التي ترهق الخصم جسديا او نفسيا، فهذا ما يقصده غالبا اذا وضعنا في الحسبان الخلفية الفكرية للفيلسوف.
واذا تجاهلنا ذلك ايضا نستطيع ان ننصف الفيلسوف ، فعندما قال بان الدول يحق لها الخداع واستخدام القوة فهنا من المؤكد انه يتكلم عن دولة في حالة ضعف، او في حالة سعي لكسب أمنها واستقرارها، فهنا يحق لها الخداع ويحق لها استخدام القوة والقسوة التي لا تظهر على انها قسوة في وجه قوة عاتية .
لكن ان تكلمنا عن قوة مهيمنة مثل الولايات المتحدة اليوم
فلا يحق لها الاستدلال بمقولة مكيافللي الثانية ( وتستخدم الخداع ) فهي لديها الاستقرار واكثر من ذلك الهيمنة لان خداعها في هذه الحالة يكسر المقولة الاولى لمكيافللي وهي ( الخداع من اجل البقاء في السلطة للأبد ) وهذا ما يرفضه مكيافللي كقاعدة
ومنه
فإن القاعدة الاولى هي ان تستخدم الدول الخداع في الحالات الطبيعية للسعي الى الاستقرار والفوز في حالة الحرب فقط
والقاعدة الثانية لا يمكن تطبيق القاعدة الاولى من اجل كسب سلطة دائمة او تعزيز سلطة للبقاء عليها للأبد ( وهذا يجرم الهيمنة الامريكية )
((( اي لا يمكن الخداع من اجل الخلود في السلطة )))

_________________________
1- نيقولا مكيافللي: فن الحرب، ترجمة صالح صابر زغلول، دار الكتاب العربي، دمشق القاهرة، 2015، ط1، ص8.
2- نفسه، ص8.
3- نفسه، ص14.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,312,459
- مصالح الأمن القومي الأمريكي
- الولايات المتحدة ومدى تأثيرها في الانتفاضة الجزائرية ( الحرا ...


المزيد.....




- الجزائر: إحالة ملفي رئيسي الوزراء السابقين أويحيى وسلال للمح ...
- فرنسا: السلطات تواصل البحث عن واضع الطرد المفخخ في ليون
- رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني يتوجه للإمارات عقب زي ...
- تابعوا مباشرة التغطية الخاصة بالانتخابات الأوروبية
- وكالة: الدفاعات السعودية اعترضت طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون ...
- منظمة التحرير الفلسطينية تدعو دولا عربية إلى مقاطعة مؤتمر ال ...
- شاهد: سوتشي الروسية تفتتح موسمها الصيفي بكرنفال صاخب
- شاهد: إعصار أوكلاهوما يخلف المزيد من القتلى والدمار
- وكالة: الدفاعات السعودية اعترضت طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون ...
- منظمة التحرير الفلسطينية تدعو دولا عربية إلى مقاطعة مؤتمر ال ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جنات حرات - قوانين الحرب عند مكيافللي : تجريم الهيمنة الدائمة