أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الحالم














المزيد.....

الحالم


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 02:58
المحور: الادب والفن
    


الحالم
محمد هالي

حينما أحلم ،
أصطاد فرائس بجمجمة قردة،
دب يتنحى جهة الثلج،
يسقط أمام ذوبان الثلج الهائل،
بعض الفراشات تفرخ جهة الشتاء،
لا انتظاما للأمطار، فقط تدحرج جهة الصيف،
الأنسان الوحيد الذي يتعطش لكل شيء،
يأكل كل شيء،
لا يبالي بما يحدث في ضلع القمر، يتحول..
كثقب الأوزون الذي يرسل أشعة غريبة اللون،
و المنظر..
و أنا أحلم بقليل من العيش،
رمق الموت يبتعد قليلا،
يطهي لوني بجلد ماعز أضناه تسلق الجبل،
لم تفتكه مخالب نمر جائع،
و لا كاسر من فوق،
هو يأكل من عشب رائع،
قريب من السماء،
تضمه رائحة النجوم..
و بعض الكواكب القريبة من العلو،
و أنا و جلدي الباهت بأشعة بنفسجية،
يطلب إغاثة هذه الفراشات،
و بعض صور الماعز،
و تدحرج الدب،
و منظر الجليد،
و كل الحياة قبل صيدها بدبابات،
و بارود جديد...
أنا الملوث الوحيد للكون،
أنا المشجع على الموت،
أنا العاشق لكل هذا الدمار،
أتدمر من هذا الاستيقاظ الهائل،
أدفن جثتي تحت وميض المحيط،
طعما لبعض السمك،
كنت آنذاك كطفل واسع الخيال،
و حين استيقظت
يوبخني السؤال:
من يستيقظني من هذه الكوابيس؟
من هذا الضباب المتلاشي في العتمة؟
أنا السائل،
و الحلم يطاردني كشبح أثناء الإستقاظ..!
محمد هالي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,851,930
- على وقع الحرب
- وحدي أتحول
- هي آسفي
- حين أقرأك
- قصائد اليوم
- قصائد من جفاء
- أيها الجسد
- قليل من الحرية
- عشق
- عشق من داخل المعركة
- وحدي أرى
- احتقان القلوب
- فلسطين
- فلسطين و صباحكم عسل
- تنهار المدينة
- رجل القحط
- عدالة الأقوى
- نصيحة
- زمن اينشاتين
- في بلاد


المزيد.....




- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الحالم