أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - السم الزعاف بين الخميني وخامنئي














المزيد.....

السم الزعاف بين الخميني وخامنئي


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 02:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثبتت الكثير من الأحداث في التأريخ، أنّ الحكّام الديكتاتوريين ومن أجل إستمرار سلطتهم على إستعداد للتضحية بملايين البشر وتعريض بلدانهم وبلدان أخرى للدمار والخراب. فأمثال هؤلاء الحكّام لا يعملون على إنهاء ما تواجه بلدانهم وشعوبهم من أحداث مدمرّة حينما يكون هناك وقت كاف لتقليل الخسائر الى أقل الحدود الممكنة، بل تراهم يستمرون بنرجسيتهم العالية الى خوض الحدث أو المعركة كي تستمر لفترة طويلة، ليعودوا بعدها ويوافقوا على حلول كانت قد طرحت عليهم في وقت مبكر. ليكونوا بالنهاية سببا في مقتل الكثير من أبناء شعبهم وغيرهم من الشعوب، علاوة على الدمار الذي يطال بلدانهم وغيرها نتيجة تعنتهم ونرجسيتهم هذه. ولو أخذنا وقائع الحرب العراقية الإيرانية، أو ما تعرف بحرب الخليج الأولى فأننا سنجد من خلال الخميني مثالا واضحا للحاكم الدكتاتوري الذي رفض كل الحلول والإقتراحات لأنهاء الحرب بين بلده والعراق. تلك الحرب التي بدأها الطاغية صدام حسين، وكان آية الله الخميني سببا في إستمرارها لثمان سنوات بعد رفضه كل الوساطات الدولية والإسلامية والعربية، أو تلك التي قامت بها منظمة دول عدم الإنحياز.

فالخميني الرافض لكل تلك الوساطات ومنها قرار مجلس الأمن المرقم 514 والصادر في 12 تموز / يوليو 1982 والذي صدر بعد تحرير أيران لأراضيها، عاد وقبل ومعه النظام البعثي بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 والصادر في العشرين من شهر تموز / يوليو 1987، لكن بعد عام من إصداره بالضبط أي في العشرين من شهر تموز/ يوليو 1988 ، عاد ليقول وهو يعطي موافقته على القرار الأممي: "من باز مى‏گویم که قبول این مسئله براى من از زهر کشنده‏تر است" أي "أنا أقول مرة أخرى أنّ قبول القرار بالنسبة لي هو أكثر قتلا من تجرع السم".

لو عدنا اليوم الى تلك الأيام لوجدنا وبلا أدنى شك، من أنّ تجرعه السم في العام 1982 كان أفضل للشعبين الإيراني والعراقي وبقية شعوب المنطقة. فالدمار الذي لحق بالبلدين خلال فترة السنوات الست التي تلت ذلك القرار كان كبيرا جدا، والضحايا الذين سقطوا في تلك الحرب المجنونة زادت كثيرا. كما وأنّ إستمرارها ساهم في أن تلد حرب أخرى وهي إحتلال الكويت من قبل النظام البعثي وحرب تحريرها، والتي كانت السبب الرئيسي في التواجد الدائم للولايات المتحدة في المنطقة من خلال قواعدها في البلدان الخليجية، وتأثير هذا التواجد على الأمن والسلام العالميين، كونها تستطيع التحكم والتأثير على ثلث صادرات النفط بالعالم.

اليوم وطبول الحرب تقرع من جديد والمنطقة تمر بظروف تشبه الى حد بعيد تلك التي سبقت حرب تحرير الكويت والتي أعادت بلدنا الى ما قبل عصر الثورة الصناعية، وبدلا من أن يركن القادة الإيرانيون لصوت العقل في حل خلافاتهم مع محيطهم الإقليمي من خلال عدم التدخل بشؤون بلدان المنطقة الداخلية، ومع المجتمع الدولي من خلال إستمرار إلتزامهم بالإتفاقيات المبرمة، والإبتعاد عن إطلاق التصريحات المتشنجة من أجل سحب البساط من أمام الولايات المتحدة وغطرستها، نرى ولي الفقيه يعتبر مجرّد فكرة التفاوض مع الولايات المتحدة بـ "سم قاتل". وهنا تحديدا تكمن دكتاتورية ولي الفقيه هذا، وإستعداده للمغامرة بإيران وشعبها وأمن المنطقة وسلمها من أجل أحلامه ونظامه المريضة في تصدير الثورة الإسلامية ، على الرغم من الفشل الذريع للمفاهيم الإسلامية التي جاءت بها الثورة في بناء مجتمعات متماسكة ومنسجمة في البلدان التي جعلت من إيران قدوة لها كما العراق.

أنّ البطالة والتضخم والغلاء وإنهيار العملة وعدم توفر الكثير من الحاجات التي يحتاجها الناس، ستؤثر حتما ومن خلال إستمرار الحصار على مزاجهم، وتضعف الجبهة الداخلية في إيران لتتحرك الجماهير مطالبة بإيجاد حلول لمشاكلها التي تتفاقم يوم بعد يوم، والتي سيواجهها النظام هناك بالبطش الشديد. لذا ومن أجل مصلحة الشعوب الإيرانية التواقّة للعيش بحرية وكرامة، على ولي الفقيه أن يتجرع السم اليوم قبل الغد، ويجلس ونظامه الى طاولة المفاوضات بدعم من الدول التي وقعت الإتفاق النووي معه والتي تقف لليوم معه رافضة ما أقدمت عليه الولايات المتحدة من خلال إنسحابها الأحادي الجانب من الإتفاق النووي، طالما كفّت إيران عن تهديداتها بنقض بعض بنود الإتفاق وتحديد سقوف زمنية لذلك.

الحرب ليست نزهة والمنتصر الوحيد فيها هو الموت والدمار، فليعمل ولي الفقيه، على إبعاد شبح الموت والدمار عن الشعوب الإيرانية المسالمة ومعها كل شعوب المنطقة التي سيطالها وبلدانها الدمار ومنها على وجه الخصوص بلدنا العراق، الذي سيقاتل بالنيابة عنها كون الميليشيات الشيعية وهي تتوعد أمريكا في دفاعها عن نظام ولي الفقيه ليست سوى بندقية على كتف الحرس الثوري. لتكف الولايات المتحدة الأمريكية عن غطرستها وعربدتها وتهديدها للشعوب بالحصار والحرب، ولتعي دول المنطقة أنّ حل خلافاتها بعيدا عن النظرة الأمريكية ومفهومها عن السلام هو الحل الوحيد للعيش بعيدا عن حالة اللاحرب واللاسلم التي نعيشها اليوم وتأثيراتها العميقة. أنّ حل الخلافات بين دول المنطقة من خلال الإحترام المتبادل وتبني نهج عدم التدخل في شؤون بعضها البعض الداخلية كفيل ليس بإبعاد شبح الحرب فقط، بل في بناء مستقبل أفضل لشعوبهم من خلال الحد من سباق التسلح، والألتفات الى تعزيز إقتصاديات بلدانهم وتطويرها بما يخدم الأجيال القادمة.

السيد الخامنئي تجرع السم اليوم قبل الغد وأنقذ الشعوب الإيرانية وشعوب المنطقة من تجرّعه، لأنّه لن يجلب لها سوى الموت الدمار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,104,781
- هيفاء الأمين وبارومتر التخلف بالعراق
- الخارجيّة العراقية تكيل بمكيالين
- 9 نيسان إنهيار بلد وإذلال شعب
- السيد السيستاني .. هل يشاركني وكلائكم فقري؟ زكي رضا
- -قرّة- عيونكم سائرون .. رايتكم بيضة سائرون!!
- الكورد الفيليون في حوار قناة دجلة الفضائية حول مشروع قانون ا ...
- زعماء الشيعة والجغرافيا والخيانة
- رواندا نحو الفضاء .. والعراق نحو الهاوية
- أنا مواطن عراقي .... أنا أرفض
- إشكاليات مفهوم العمليّة السياسيّة بالعراق
- 14 شباط .... الكارثة
- التحالفات اليسارية مع القوى الدينية في تجربتين
- كم فنحاس إسلامي في العراق اليوم ..؟
- خطاب كراهية من جامع البعث
- ساسة وعمائم العراق لا رجولة لهم ولا كرامة
- الى عريان .. ضميرك موزغيرك .. للوطن شدّك
- ماركس بين باريس وبغداد
- الحل في جعل العراق تحت الوصاية الأممّية
- العمائم هي من أهلكت العراق
- هل خرجنا جزئيا من نهج المحاصصة!؟


المزيد.....




- توقيف سعودي يحمل 10 كغ من الكبتاغون أثناء مغادرته لبنان
- توقيف سعودي يحمل 10 كغ من الكبتاغون أثناء مغادرته لبنان
- حماس ترحب بدعوة نصر الله لحوار فلسطيني لبناني ومواجهة -صفقة ...
- مصر.. ردّ دعوى مرتضى منصور لوقف برنامج -رامز في الشلال-
- لعنة خالد يوسف تطارد ياسمين الخطيب وتعصف بـ-شيخ الحارة-
- قناة أمريكية تكشف سبب نوم ميلانيا ترامب بسرير منفصل عن زوجها ...
- النفط السورية: أبرمنا عقود توريد إلى حين عودة النفط السوري م ...
- العامري لظريف: العراق سيبذل أقصى ما بوسعه لإنهاء التوتر في ا ...
- هل يكون لقاء المنامة نقطة عبور صفقة القرن
- الجزائر تنفي رسميا تموين فرنسا مجانا بالغاز


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - السم الزعاف بين الخميني وخامنئي