أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن كرمش الزيدي - طبول الحرب تقرع من جديد في الشرق الاسيوي العربي الاسلامي دون وجود قادة عرب ومسلمين شجعان يدعون للسلام














المزيد.....

طبول الحرب تقرع من جديد في الشرق الاسيوي العربي الاسلامي دون وجود قادة عرب ومسلمين شجعان يدعون للسلام


حسن كرمش الزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 23:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طبول الحرب تقرع من جديد في الشرق الاسيوي العربي الاسلامي دون وجود قادة عرب ومسلمين شجعان يدعون للسلام


1- من المخجل والمعيب بل والكفروالزندقة والعمالة والخيانة بحق الاوطان والشعوب والاديان بالا يتعلم ولايتعظ (كل) الحكام العرب والمسلمين المعاصرين الذين يحكمون دون وجه حق 57 دولة ذات غالبية اسلامية لامن الماضي البعيد ولا القريب ولا المعاصربان الذل والجبن والتئامروالتفرقة والشقاق العنصري والديني والمذهبي في الوطن الواحد والشعب الواحد يضعه في مواقف ضعيفة تجاه الخصوم

2- ان الاوطان ليست املاكا لا للانبياء ولا للخلفاء ولا للملوك ولا للرؤساء ولا للاحزاب ولا للاديان انما هي املاك دائمة للشعوب.

3-ان وجود (عنصرقومي بشري اكثراعددا) سواء اكان عناصراعربيا اوسريانيا اوكرديا اوبربريا اوفارسيا اوتركيا اواوزبكيا اواذريا اوبنغاليا اوبشتونيا اواوزبكسا اوهزاريا اوبلوشيا اوطوارقيا اوامازيغيا اواكانيا اوفلاتيا اوتكارنيا اوزولوليا اوماساويا اومينفريا اوهوتوتيا اوهوسويا اوكريديا.او.او.اولا يحق له مطلقا لا انسانيا ولا اخلاقيا ولاسماويا ولادينيا ان (يتحكم) ببقية العناصرالاقل عددا بل على العكس عليه ان يحتويها ويظم بين احضانه ليقوى بها من منطق (الوحدة افضل من التجزئة)..

4- كما ان وجود(دين اكثرعددا) لا يحق له تجاهل اوتحجيم الاديان الاخرى..لان الايمان والقناعة بدين ليس لها علاقة بالاعداد بل بمستوى الايمان الذي لا يقاس بالارقام ولا بالاوزان.. كماان الدين الذي يحاول تحجيم دين اخرهوليسس بدين بل بفكرمستبد يريد الهيمنة والطغيان

5- ما يقال عن اعدادالعناصرالقومية اوالدينية يقال ايظا عن (المذاهب والافكارالمتعددة في كل الاديان التي لا تخلوا جميعها من مذاهب ومدارس واجتهادات روحية للنص الواحد..لان كل اية وفقرة دينة لها تفسيرات تختلف في الامكنة والازمنة وقلما يصمد ويتماثل تعريفا واحدا لاية اوفقرة واحدة في اي كتاب روحي في كل الامكنة والازمنة التي هي في تطوروتغيروتبدل وتنوع ومتعدد طبقا للمناخات والظروف الطبيعية (الجغرافية) وانعكاساتها على حياة النس بين مناطق الصحراء والجبال الجرداء اوالخضراء وبين مناطق الانهاروالبحاروالمحيطات حيث تختلف (الادوات).. فابن الصحراء لا يحتاج الى سفينة التي يحتاجها ابن النهراوالبحرويحتاج معها الى شبكة لصيد مختلف انواع الاسماك وابن الجبل لا يحتاج الى جمل وابن الغابة يحتاج لوسائل دفاع يدافع فيها عن نفسه تجاه مختلف انواع الحيوانات المفترسة. كما ان ابن المدينة المكتضة بالسكان يحتاج لمتطلبات تختلف (نسبيا)عن الذي يعيش في قرية صغيرة .ومثله الذي يعمل في الزراعة تختلف ادواته عن عامل الورشات والمصانع التي تختلف ادواتها حسب طبيعة منتجاتها.. يكفي ان يدقق كل ما في الادوات والوسائل التي يستعملها في بيته وفي مدرسته ومحيطه وفي حقله وورشته ويقارنها مع ما توفرليس فقط لوالديه بل لجديه وجدي جديه وجدي جدي جديه ليتخيل سرعة وكثرة التغيرات الي طرئات على الحياة اليومية وانعكساتها على (عادات وتقاليد ومفاهيم الناس)

6- اقول ل(كل الحكام والمسؤولين العرب والمسلمين المعاصرين) الذين تخاذلواوتهادنوافي الماضي مع الاستعمار الاوربي ضد اوطانهم وشعوبهم لا ينبغي لهم ان يستمرون في التخاذل والتهادن مع المستعمرين الاوربيين الذين يئاخذون اشكالا متعددة سياسية وثقافية وسياسية ويعتمدون على (سياسة فرق تسد) حيث يفرقوننا مرة كعناصرقومية واخرى كاديان واخرى كمذاهب حيث هناك مئات من الدعوات الروحية والسياسية تقول كما قال المهلب ابن صفرة ولد عام 632م وتوفي عام 702 في مروفي بلاد فارس(تئابى الرياح اذا اجتمعن تكسرا واذا افترقنا تسكرت احادا)

7- لذلك فان كل مسلم (افريقي اواسيوي اواوربي )يدعولاشعال فتن ويدق طبول الحروب بين الدول العربية والاسلامية يكون قد خان وطنه ودينه وقيمه الاخلاقية ويوصف بالخيانة والعمالة .في حين ان كل من يدعو لرئاب الصدوع والسلام والتعايش بين المسلمين كمجوعات بشرية تعيش مع قوميات واديان اخرى انما هوالوطني وهوالمؤمن

8- الحروب مدانة وطنيا واخلاقيا ودينيا لاي سبب كانت (باستثناء الحروب الدفاعية عن الاوطان وليس عن العروش وعن الاديان وليس عن المذاهب التي هي مفردات واجزاء من الاديان) .

9- ادين كل الحروب الاهلية في الصومال وفي افغانستان وفي سورية وفي ليبية وفي اليمن وفي غيرها وادين كل الافراد والجماعات والدول التي تشارك بها بشكل مباشراوغيرمباشر

10- ادين بشكل دائم كل السياسات الدينية والسياسية والتوسعية التي تمارسها اسرائيل منذ 15مايس 1945حتى الان وكل الدول التي تساهم بها بشكل مباشروغيرمباشرومن يساندها ويدعمها ومنهم بعض خونة وعملاء العرب والمسلمين افرادا وجماعات ودولا.

11. عارعلى ملوك وسلاطين وشيوخ وامراء دول شبه جزيرة العرب ان يكونوا قواعد دائمة للغزاة الاجانب ويمولون اساطيلهم بالنفوط وينفقون عليها بليارات من دولارات النفط والحجاج والمعتمرين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,104,755
- القرءان ورمضان والاستبداد والامية والبطالة
- الحرب العالمية الثانية 1945/1939ولدت في رحم الاولى بين 1918/ ...
- عيد العمال الذي اعتمدته الاحزاب الاشتراكية في اوربة عام 1904 ...
- العقوبات الامريكية ضد ايران ومواقف الدول العربية والاسلامية ...
- حركة الاخوان المسلمين لم تثقف جمهورها ثقافة وطنية بل مذهبية ...
- التصويت بنسبة كبيرة ب( نعم) للجنرال السيسي تكشف عيوب الانظمة ...
- الاول من ايار عيد العمال العالمي منذ عام 1904 لا يزال غريبا ...
- الحركات العمالية في الدول العربية غير مرتبطة بالحركات العمال ...
- الذكرى ال 77 لميلاد حزب البعث تمر مهانة من مناصريه قبل خصومه
- الارهاب ليس له دين ولا اخلاق
- اراء حول مفاهيم الامي والجاهل والمتعلم والمثقف والعالم
- عيد الفصح المجيد (الايستر)..
- السياسة ليست بدعة النهضة الاوربية
- تطويع حروف العربية للتماشى مع التقنيات الحدثة مع الحفاظ على ...


المزيد.....




- توقيف سعودي يحمل 10 كغ من الكبتاغون أثناء مغادرته لبنان
- توقيف سعودي يحمل 10 كغ من الكبتاغون أثناء مغادرته لبنان
- حماس ترحب بدعوة نصر الله لحوار فلسطيني لبناني ومواجهة -صفقة ...
- مصر.. ردّ دعوى مرتضى منصور لوقف برنامج -رامز في الشلال-
- لعنة خالد يوسف تطارد ياسمين الخطيب وتعصف بـ-شيخ الحارة-
- قناة أمريكية تكشف سبب نوم ميلانيا ترامب بسرير منفصل عن زوجها ...
- النفط السورية: أبرمنا عقود توريد إلى حين عودة النفط السوري م ...
- العامري لظريف: العراق سيبذل أقصى ما بوسعه لإنهاء التوتر في ا ...
- هل يكون لقاء المنامة نقطة عبور صفقة القرن
- الجزائر تنفي رسميا تموين فرنسا مجانا بالغاز


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن كرمش الزيدي - طبول الحرب تقرع من جديد في الشرق الاسيوي العربي الاسلامي دون وجود قادة عرب ومسلمين شجعان يدعون للسلام