أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي القريشي - انتخابات الادباء والتحديات الجديدة














المزيد.....

انتخابات الادباء والتحديات الجديدة


مهدي القريشي

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 21:11
المحور: الادب والفن
    


انتخابات اتحاد الادباء ...والتحديات الجديدة مهدي القريشي
———————- ———————- ——————-
لم ينسدل الستار بعد عما آلت اليه نتائج انتخابات اتحاد الادباء والكتاب في العراق ( دورة الفريد سمعان ) 2019 . فبعد العد والفرز ننتظر شهرا كاملاً ( كأقصى حد )كفترة للمصادقة على النتائج ودراسة الطعون المقدمة من قبل المعترضين (ان وجدت ) .
وبعيدا عن الآراء الطيارة والمجاملات والاخوانيات او المنحازة الى هذه الجهة او تلك فأن انتخابات دورة الفريد سمعان مختلفة تماماًعن سابقاتها . ففي الدورات السابقات لها لا توجد معارضة جادة بالمفهوم المهني الديمقراطي للقيادات الماسكة زمام أمور الاتحاد او المتصدين للعمل النقابي المهني للاتحاد ، وكانت جل النتائج الانتخابية تسير بأريحية وتصب في مجرى واحد لا غير لذا لم نسمع في يوم من الايام اَي صوت معارض يخرج من داخل كابينة المجلس المركزي ليؤشر على خلل ما او هفوة غير متعمدة وكأن الأعضاء ملائكة لا يأتيهم الباطل من أمامهم ولا من خلفهم وان الحقيقة ملك أيديهم .
قبل إجراءات الانتخابات بأيام ساد جو من الحذر مشوباً بالترقب وبالقلق مما ستؤول آلية نتائج الانتخابات وكان متوقعاً ان تحدث هزة في بنية الكابينة الاتحادية ، وفعلا ًجاءت هذه الهزة بعد الانتخابات لكنها ليست كما كان متوقعاً، فقد كان التثقيف الكابينة الاتحادية السابقة كبيراًومنظماً ومبرمجاً بشكل مدروس وقد تعدى زمن الكسل وانتظار الفوز المريح ، ولا تغيب عنا ما فعله الأعضاء ( الشعبويون ) من تاثير واسع في قلب المزاج الانتخابي المتوقع ، ومما اسفر عن نتائج الانتخابات الجديدة ان (8 ) أعضاء من المجلس المركزي القديم غادروا مواقعهم لعدم حصولهم على اصوات تؤهلهم للجلوس على احد كراسي المجلس المركزي وهم السادة الادباء ( بشير حاجم / غرام الربيعي / عدنان الفضلي / جمال جاسم امين / احمد عبد السادة / جاسم عاصي / كفاح الأمين ( كوتا ) والفريد سمعان ( لم يرشح ) وقد حل مكانهم الأعضاء الجدد وجلهم من يحملون افكارا جديدة كما يروجون لأنفسهم ، وهم السادة الادباء ( منذر عبد الحر | جواد الحطاب / علي الإمارة / د. حمد الدوخي / شوقي كريم حسن / زهير بهنام / راوية الشاعر / وصلاح زنكنه ( كوتا ) .

والجدير بالذكر ان العتبة الانتخابية للدورة السابقة كانت عند 160 صوتاًلتصبح في هذه الدورة 179 صوتا رغم ان نسبة المرشحين كانت ( 83 / 87) أديباً على التوالي مع بقاء أعضاء الكوتا على حالهما .

ان التغيير الديموغرافي في بنية الكابينة الاتحادية الجديدة سيغير بعض المفاهيم والرؤى في عمل الاتحاد من خلال الالتزام الأخلاقي الذي أوعد به ناخبيهم به بإعلاناتهم ومنشوراتهم في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيس بوك ، ورغم ان الصراع سيكون ديمقراطياً مهنياً الا ان كسب بعض الامتيازات او الأمانات سيكون صعبا وعسيرا الا اللهم ان أعادوا لنا رفات الجبهة الوطنية او استنسخو ا تجربة الأحزاب السياسية الحاكمة المتمثلة بالمحاصصة ، بسبب بسيط ان الحرس القديم ما زال يتمتع بالأكثرية والتي تؤهله ان ينفرد بالكعكة ويتمتع بحلاوتها ومذاقها الطيب لكن هذا لا يمنع من ان تكون الأصوات الجديدة لها الدور المؤثر والفاعل ومن غير الممكن الاستهانة بإمكاناتهم الإدارية والثقافية او تجاوزها لاسيما وان بعضهم ممن تمرسوا في العمل النقابي والإداري وخاصة في اتحاد الادباء سابقاً فهم يعرفون الكثير عن كيفية العمل المهني في الاتحاد .

سبق وان نادينا بالتغيير فالعمل المكرر يولد الملل وبالتالي يفتح باباً واسعا للفساد ولابد للكابينة الاتحادية الجديدة ان تعيد النظر بالكثير من الأمور وإضافة الى ماذكره السيد الأمين العام السابق الشاعر ابراهيم الخياط من مطالب حكومية لصالح الأديب العراقي في كلمته في المؤتمر الانتخابي فنحن ننتظر منهم جميعاً بان يعاد النظر في النظام الداخلي للاتحاد ،ونذكر بان معظم نشاطات الاتحاد ( المركز العام ) أصبحت مترهلة ووجودها غير مجدي بسبب التأبيد المستمر للقائمين عليها والذين عجزوا ان يرفدوها بجمهور متنوع اضافة الى نفس الوجود المكررة .

مبارك لكل الفائزين في الانتخابات وننتظر الجديد والمفيد وما يخدم الأديب العراقي والحركة الثقافية العراقية حينها يحق لنا ان نقول هذا هو اتحاد الجواهري العظيم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,135,813
- بيت السياب
- فصل من مدينة مناضلة
- سيرة عصفور
- شجرة عيد الميلاد
- غيمة شجرة الميلاد
- رقصة
- كرنفال طريق الشعب
- أصدقاء
- جثة في منفى
- كامل شياع ... النبيل الكثير
- سوناتا الريح
- زجاج مدهون بالدهشة
- انت َ اللحظة … لستَ انت َ
- عام 2017 اللئيم
- الفلق في محنته
- امثال
- الجهات كلها / شعر
- الجنوب /شعر
- رحلتي الى السليمانية
- المثقفون التجار


المزيد.....




- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي القريشي - انتخابات الادباء والتحديات الجديدة