أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم السبت















المزيد.....



ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم السبت


علي احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 02:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية-يوم السبت
في الاغريقية يوم (خرونوس) كرونوس hemera Khronu ولدى الحرانية اسمه ذات التسمية الاغريقية قرنس، وكان مكرسا لزحل. وفي اللاتينية يوم ساتورن dies Saturni . ولدى المندائية (بقلب الباء فاء) شفتا-قارن سبت وشبت وثبت. ولدى العرب شيار. والرقم المرتبط به لدى المسعودي هو ستة.
يرتبط في البابلية بالرب ننورتا، ولدى الاغريق بـ كرونوس الذي انتزع منه ابنه زيوس السلطة، ولدى الرومان بـ ساتورن. وأكثر ما ترتبط هويته بالزراعة والحصاد. ويبدو انه في المرحلة السابقة على العبادة الكوكبية كان ذات انليل ENLIL ا-يرد في صور اكثر حداثة بصورة ELIL والموصوف بملك السماء والأرض وابي الالهة في مرثية نبروNIBRU -.
يربط البوني السبت بزحل وشرفه الميزان -الميزان والعقرب بالاصل كوكبة واحدة- واما حاكمه عنده فهو ملك الموت عزرائيل او كسفيائيل 1 ويصفه بأنه بارد ورطب وطبعه التراب والموت والفناء. ويجمع الفلكيون على لونه الأسود ويسميه البعض بشرطي الفلك. هيكله عند الحرانية مسدس2 اسود الحجارة والستائر ويحمل فيه زحل الأسود فأسا ويوم قرابينه السبت، ويلبس الكهنة الأسود ويقدمون اغصان زيتون محروق-قارن ارتباط السبت والنجمة السداسية واللون الأسود كزي لرجال الدين. واما معدنه فهو الرصاص.
من تسميات زحل كيوان، وفي الاكدية Kayyamānu وكلاهما من اصل واحد وصورة اللفظ العربية على الأرجح اكثر قدما، فبحسب القاموس الاشوري لجامعة شيكاغو اصل التسمية الاكدية من جذر كون kânu المرادفة لـ GIN السومرية بمعنى الثبات والديمومة حيث Kayyamān تعني بثبات وديمومة، ولا استبعد ان القيوم وهو من أسماء الله الحسنى له صلة 3 .
والمعروف أن دوران زحل حول الشمس يستغرق زمنا اكثر من الكواكب الأخرى التي كانت معروفة حيث يحتاج 29.4571 عاما4 مقابل المشتري 11.85 سنة وربما لهذا وصفه العرب بزحل حيث تَزَحَّلَ تَنَحَّى وتَبَاعد. وفي عقل البدائي ولوجود مفهوم الجد والأب والابن فيبدو انهم درجوا على ربطه بصفة الجد الذي ينتزع منه الابن السلطة (المشتري) واستمرارا في السلسلة حاول نبونئيد ان يحول هذه السلطة من الاب الى الابن نابو (عطارد) وفشل ولكنه فسح المجال بعده لظهور الانبياء أن يتبوؤا صفة الرسول بين الاله والبشر. تقاعد الجد ارتبط بالسبوت وهو بمثابة الانتهاء من المهمة واللوذ للارتياح ولذلك فبتقديري ان سبت وسبع(ة) -سبعت - من اصل واحد وهي القاب للاله ننورتا (كرونوس) الذي لم يعد فاعلا وقد انهى المهمة، ولكنه يحمل نذر الشؤم والشر لأن الانتهاء له صلة بالسواد وبالموات. واعتقد انها ليست صدفة ان تأتي الشمس بعده في سلسلة الأيام لأنهما وجهان لرب واحد أحدهما يمثل البداية والأخر الانتهاء5 . ولا استبعد وجود صلة بين ما يوصف لدى القدماء بفلك الثوابت والذي يحاذي ويتماهى مع فلك زحل هذا مع الإشارة الى ان جذر ثبت وسبت من اصل واحد.
وفي نصوص اندلسية ومغاربية يسمى زحل بـ المقاتل. وهي تسمية توحي بترجمة حرفية عن وظيفة NINIP ( NINIB)اله الحرب والصيد الذي يوصف بابن ايلو ILU 6
النَّائِـبَةُ: الـمُصيبةُ. والنائبة: النازلةُ- قارن ربط المصيبة بالنزول من عل أي من الالهة-. ولا استبعد ان جذر نوف مشتق منه. النون والواو والفاء أصلٌ صحيح يدلُّ على علوٍّ وارتفاع. مَناف صنم، والنِّسبة إلى عبد مناف: مَنَافيّ، والقياس: عبدي، إلاّ أنهم عدلوا عن القياس لإزالة اللَّبْس.الجوهري: عبد مناف أَبو هاشم وعبد شمس، والنسبة إليه مَنافيّ. وبافتراض ان زحل والشمس اله واحد وأيضا ان احد الأبناء أيضا هو نوفل ربما مركب من نوف ايل. او ننف ايل بافتراض قلب النون ميما. ننف>منف.
في الاكدية يرد السبت بصورة اليوم السابع ūm sēbe 7 و يوم الراحة šapattu . واما šubtu فتعني مكان إقامة وثبات. والفعل wašābu يجلس ويضع وينشيء ويثبت8 .
اصل الجذر البدائي الاقدم هو السَّبَّةُ الاسْتُ.9 والعربية احتفظت بصورتين سومرية واكدية لهما علاقة بذلك وهما TUŠ 10 التي تعني يجلس ورمزها العجيزة -قارن طيز مع السومرية- و مرادفها الاكدية ašābu و wašābu: ومنهما šubtu مجلس مقعد مسكن.
ولهذا فيمكن القول ان جذر سبع ومنه العدد سبعة هو قياس عن الكمال والثبات والاقامة. ومنه أيضا شبع الشين والباء والعين أصلٌ صحيح يدلُّ على امتلاءٍ في أكل وغيره. يقال ثَبَتَ فلانٌ في المَكان يَثْبُتُ ثبُوتاً، فهو ثابتٌ إِذا أَقام به. الثاء والباء والتاء كلمةٌ واحدة، وهي دَوامُ الشيء. ثَبَطَه عن الشيء ثَبْطاً وثَبَّطَه: رَيَّثه وثَبَّته. ورَجُلُ ثَبِطُ: لا يَبْرَحُ11 . الثَّبابُ: الجُلُوس، وثَبَّ إِذا جَلَس جُلُوساً مُتَمَكِّناً. الوَثْبُ: القُعودُ بِلُغةِ حِمْيَرَ.والوِثَابُ، ككِتابٍ: السَّريرُ، والفِراشُ، أو المَقَاعدُ.والمَوْثَبانُ: المَلِكُ إذا قَعَدَ ولم يَغْزُ.
السُّباتُ: نوم المريضِ والشيخِ المُسِنِّ، وهو النَّومةُ الخَفيفة، وأَصْلُه من السَّبْتِ، الراحةِ والسُّكونِ، أَو من القَطْع وتَرْكِ الأَعْمال. السُّباتُ أَن ينقطع عن الحركة، والروحُ في بدنه. السَّبْتُ والسُّباتُ: الدَّهْرُ.وابْنا سُباتٍ: الليل والنهار. والسُّباتُ: نوم خَفِيّ، كالغَشْيَةِ.وقال ثعلب: السُّباتُ ابتداءُ النوم في الرأْس حتى يبلغ إِلى القلب. والسَّبْتُ من أَيام الأُسبوع، وإِنما سمي السابعُ من أَيام الأُسبوع سَبْتاً، لأَن الله تعالى ابتدأَ الخلق فيه، وقطع فيه بعضَ خَلْق الأَرض؛ ويقال: أَمر فيه بنو إِسرائيل بقطع الأَعمال وتركها؛ وفي المحكم: وإِنما سمي سَبْتاً، لأَِن ابتداء الخلق كان من يوم الأَحد إِلى يوم الجمعة، ولم يكن في السَّبْتِ شيء من الخلق، قالوا: فأَصبحتْ يومَ السَّبْتِ مُنْسَبِتَةً أَي قد تَمَّتْ، وانْقَطَع العملُ فيها؛ وقيل: سمي بذلك لأَِن اليهود كانوا يَنْقَطِعون فيه عن العمل والتصرف. ا يُعلم في كلام العرب سَبَتَ، بمعنى اسْتَراح، وإِنما معنى سَبَتَ: قَطَعَ. سَبَتَ عِلاوَتَه: ضَرَبَ عُنُقَه. سَبَتَ الشيءَ سَبْتاً وسَبَّتَه: قَطَعَه، وخَصَّ به اللحياني الأَعناقَ. والسَّبْت الحَلْقُ، وفي الصحاح: حلق الرأْس. السين والباء والتاء أصلٌ واحد يدلُّ على راحةٍ وسكون.
اشتقاق يوم السبت له احتمالات عدة فالبعض يعتقد ان الأصل سومري من SA.BAT -بغير الاطلاع على النص من الصعوبة الجزم بمدى دقة ما يتراوده البعض- التي بحسبهم ترادف um nuh libbi يوم ينوخ فيه اللب (القلب) او يوم نصف الراحة وهو ما يتفق مع فكرة السبات بمعنى ما بين النوم والصحوة.، وبتقدير البعض ان SA تعني ينصف وBAT راحة واضطجاع ورقود. ويذهب البعض الى ان SA تعني قلب šag4 (ša3)
ومن الصعوبة التحقق لأن SA لها عدة رموز ومنها sa9 تعني نصف وترادف mišlu وsa2 (si8) يساوي ويماثل وترادف mašālu. العربية احتفظت بالجذرين السومري يساوي وسوى والاكدي مثل ، واما BAT فهي غير موجودة في القاموس السومري لجامعة بنسلفانيا حتى نجزم بصحة الاشتقاق. وعلى اية حال فإن جذور ثوى وثبب وثبت لها صلة بالراحة والرقود، وكذلك سوى (استوى). وربما BAT على صلة بجذر بيت السامي الذي له صلة بالرقود.
يقول المسعودي في مروج الذهب ومعادن الجوهر " وقد ذهب قوم الى ان البيت الحرام هو بيت زحل، وانما طال عندهم بقاء هذا البيت على مرور الدهور معظما في سائر الاعصار لأنه بيت زحل، وان زحل تولاه،لان زحل من شأنه البقاء والثبوت12 ، فما كان له فغير زائل ولا دائر، عن التنظيم غير حائل" كما ويشير الى ان الكعبة هي احدى البيوت المعظمة لديهم بوصفها بيت زحل.
وفي اطار دحضه لما قيل إن الكعبة هي بيت زحل يقول الشهرستاني في الملل والنحل الجزء الثاني " وبهذا يعرف كذب من قال إن بيت الله الحرام إنما هو بيت زحل بناه الباني الأول على طوالع معلومة وإتصالات مقبولة وسماه بيت زحل ولهذا المعنى إقترن الدوام به بقاء والتعظيم له لقاء لأن زحل يدل على البقاء وطول العمر أكثر مما يدل عليه سائر الكواكب وهذا خطأ لأن الباني الأول كان مستندا إلى الوحي على يدي أصحاب الوحي البيوت المتخذة للعبادة". ويتفق ذلك مع هوية زحل فهو صاحب المدار الأطول وبهذا "قيل للكوكب زُحَلل أَنه زَحَلَ أَي بَعُد، ويقال: إِنه في السماء السابعة " والسماء السابعة مقترنة بالاله الأعلى . وفي البداية والنهاية يورد ابن كثير الجزء الاول ما نصه " فالكواكب التي في السماء، منها سيارات، وهي المتخيرة في اصطلاح علماء التفسير، وهو علم غالبه صحيح، بخلاف علم الأحكام فإن غالبه باطل، ودعوى ما لا دليل عليه، وهي سبعة: القمر في سماء الدنيا. وعطارد في الثانية.والزهرة في الثالثة.والشمس في الرابعة.والمريخ في الخامسة.والمشتري في السادسة.وزحل في السابعة.وبقية الكواكب يسمونها الثوابت، وهي عندهم في الفلك الثامن، وهو الكرسي في اصطلاح كثير من المتأخرين. وفي تفسير ابن كثير يورد شرحه لآية " ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا ".... فإن الكواكب السبعة السيارة يكسف بعضها بعضا ، فأدناها القمر في السماء الدنيا وهو يكسف ما فوقه ، وعطارد في الثانية ، والزهرة في الثالثة ، والشمس في الرابعة ، والمريخ في الخامسة ، والمشتري في السادسة ، وزحل في السابعة . وأما بقية الكواكب - وهي الثوابت - ففي فلك ثامن يسمونه فلك الثوابت . والمتشرعون منهم يقولون : هو الكرسي ، والفلك التاسع ، وهو الأطلس ، والأثير عندهم الذي حركته على خلاف حركة سائر الأفلاك "
ويتفق ابن كثير مع ترتيب هياكل الصابئة بحران وأيضا في برس النمرود. الطابق الأعلى السابع للقمر وادناه السادس لعطارد وثم الخامس الزهرة وثم الرابع الشمس وثم الثالث المريخ وثم المشتري الثاني واما الطابق الأول فهو لزحل فهو اقدم الارباب المعبودة ممثلة بالكواكب.
يمثل الترتيب مرحلة من تطور المعتقدات التي وضعت جانبا تطور اسطورة الخلق والمخاض البدئي وتولي الالهة الاحدث مكانة الاقدم. وكما هو الحال باللجوء للاختصار في الديانات الاحدث بقيت شخصية الاله الأعلى AN او الله ILU ورغم انه الأعلى الا ان من انجب هم من يتولى إدارة الشؤون الكونية. حيث يرد في سورة البقرة 29" هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ". وفي فصلت الآيات 9-12 " قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ* فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ " وأيضا الأعراف 54 " إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ".
تفسير الاستواء يوحي بالوصول الى قمة الإنجاز ولم يعد لديه ما يقدمه بعد وقد اوكل مندوبيه بشؤون ما أنشأ. في اللسان" اسْتَوَى الرجلُ: بلغ أَشُدَّه، وقيل: بلغ أَربعين سنة. استَوى على ظهر دابته أَي استَقَرَّ. قارن اسم زحل كيوان. وقوله عز وجل: ولما بلغ أَشُدَّه واسْتَوى؛ قيل: إن معنى استَوى ههنا بلغ الأَربعين. قال أَبو منصور: وكلام العرب أَن المجتمِعَ من الرجالِ والمُسْتَوِي الذي تم شَبابُه، وذلك إذا تمَّتْ ثمان وعشرونَ سنةً فيكون مجتمِعاً ومُسْتَوِياً إلى أَن يَتِمَّ له ثلاثٌ وثلاثون سنةً، ثم يدخل في حدَّ الكهولةِ، ويحتمل أَن يكون بلوغُ الأَربعين غايةَ الاستِواء وكمالِ العقل.
ومكانٌ سَوِيٌّ وسِيٌّ: مُسْتَوٍ.-المكان المستوي مقرون بالاضطجاع-.المُستَوي التامُّ في كلام العرب الذي قد بلغ الغاية في شبابِه وتمامِ خَلْقِه وعقلِه. سَواءُ الجَبَلِ: ذرْوَتُه. -الأعلى والنهاية-
في كتابه سرور النفس بمدارك الحواس الخمس يورد أبو العباس احمد بن يوسف التيفاشي ترتيبا يتفق مع برس النمرود حيث يقول إن لزحل الشيخوخة وللمشتري والقمر والمريخ لهم الثلاثة الشباب واما الشمس وسط العمر والزهرة لها وقت البلوغ وعطارد والقمر لهما الطفولة. وينسب لابي الحسن كوشيار في كتابه " مجمل الأصول في علم النجوم " المولود تولَّى أمره من وقت مولده القمر أربع سنين، لأن بدن المولود خينئذٍ رطب سريع النمو، وأكثر غذائه مائي؛ ثم يتولاه عطارد عشر سنين، فيقوى فيه سهم النفس وتنغرس فيه غروس التعاليم، وتبتدئ فيه أصول الأخلاق وخواص الأعمال التي يحدث منها التعلم والأدب؛ ثم تتولاه الزهرة ثماني سنين فتبتدئ فيه حركة مجاري المني، وتحركه إلى أمور الجماع والعشق والانخلاع ، ثم تتولاه الشمس تسع عشرة سنة فتصير النفس مستولية على الأعمال قادرة عليها، وينتقل من الهزل واللعب إلى الوقار وصيانة النفس؛ ثم يتولاه المريخ خمس عشرة سنة، فيحدث فيه صعوبة المعاش والهموم والفكر، ونفسه تحس بالانحطاط ويزيد في حرصه؛ ثم يتولاه المشتري ثنتي عشرة سنة فينصرف عن مباشرة الأعمال بنفسه والكدّ والاضطراب، ويلزم حُسْنَ المذهب واكتساب الذِّكر الجميل، ثم يتولاه زحل إلى آخر العمر فيعرض لبدنه البرد".
وفي إشارة هامة ذكر أبو معشر البلخى في كتابه في بيوت العبادات :" ويذكرون أن الكعبة وأصنامها كانت لهم، وعبدتها كانوا من جملتهم وأن اللات كان باسم زحل، والعزى باسم الزهرة " . وهو ما يتفق مه تقديرات البعض التي تخلص الى ان القدماء كانوا يعتقدون ان زحل والمشتري شموس13 . وبخصوص هذا الأخير فقد وصفه العبرانيون بشمس الاستقامة Tzedeqوالجذر هو ZEDEK قارن أسماء الله الحسنى الصدوق والحق والقويم.
ويتفق البلخي مع ما سبق واورده فيلوس الجبيلي Philo of Byblos في Phoenician History حيث شخص ايل بزحل.
ماكروبيوس Macrobiusفي القرن الرابع ميلادي شخص كرونوس بالشمس كميل لدى الاغريق والمصريين لربط عدد من الهتهم بالشمس. وبتقدير البعض أن ديودوروس الصقلي لم يخطئ14 وقد سبق ذلك في نقاشه اسم زحل لدى الكلدان أن أشار الى " الذي يسميه الاغريق كرونوس ...(انهم) يسمونه نجم هيليوس Helius" " وانه الأبرز بين الكوكبات الخمس". والمعروف ان هذه التسمية الكلدانية هي ما يطلقه الاغريق على الشمس، ويعتقدون ان الكلدان والاشوريين كانوا يطلقون تسمية الشمس أيضا على زحل. تومبسون15 Thompson هو اول الباحثين الذين شخصوا زحل بالرب شمش.
وقال البابليون كوكب زحل هو شمش16 . "(Mul) Lu-bat-sag-uš Mul (il) Samas su-u --”
, وهو كالقول أيضا ان زحل هو شمس الليل. وبمعنى ان الشمس وزحل من نور الجنة احدهما لانارة النهار والأخر لليل17 . ولهذا كان البابليون يسمون الشمس شمس النهار Samse [او Shamshe] u-mi, 18 وبالتالي لا بد من شمس لتنير السموات في الليل وارتبط ذلك بزحل لانه اكثر بطأ وديمومة من القمر. وبحسب جاسترو Jastrow فقد عزا البابليون ضوء القمر والكواكب لزحل. ونظير زحل في المصرية هو اتوم ATUM واسطورته فيها تشابه كبير مع اسطورة الخالق واما تسمية اتوم رع فتوحي بانه شمس الليل بالنظر الى ارتباط رع بالشمس. وليس بمستبعد ان يكون اسمه الذي يوحي بالتمام والكمال بأن جذر عتم نسبة اليه أيضا 19. وهناك من يعتقد ان اوزيريس هو زحل أيضا بصورة متأخرة عن اتوم.
ويقارب التيفاشي اشتراك زحل والشمس بصفة الابوة فيما يفتقر غيره هذه الصفة، ففي ذكره للانساب يقول إن لزحل الآباء والأجداد والإخوة الأكابر والعبيد، وللمشتري الأولاد وأولاد الأولاد، وللمريخ الاخوة الأوساط، وللشمس الآباء والاخوة الأوساط والموالي، وللزهرة النساء والأمهات،ولعطارد الاخوة الأصاغر، وللقمر الأمهات والخالات والأخوات الأكابر والدايات.
يربط البعض الاله ننب بالاله نرج Nirig وانهما واحد وهو بتقديري ربطا لهوية زحل بالمريخ المقرونة بالنحس أي الجانب المظلم من الأشياء، وبافتراض ان الانسان البدائي وجد في المريخ تمايزا للونه الأحمر فالبسه لاحقا ما له صلة بالدم والحرب ...الخ ولم يكن الها اوليا وانما فيضا من الاله الأعظم المتقمص لزحل كفيض ليلي للشمس. وما يوحي بالفيض المشترك ما ورد في القاموس المحيط: النَّحْسانِ: زُحَلُ والمِرِّيخُ. وهو يتفق مع الصابئة في رؤيتهم انهما مؤذيان شريران. والرابط يوحي بالصلة البدئية بين الجد الأعلى Pabilsaĝ الذي تحول الى ننورتا NINURTA20 حيث تمثلهما كوكبة القوس ما يوحي انهما من اصل واحد ، ومن ثم تفرعت أجزاء من شخصيته الى ابنيه مردوك ونرجال(المريخ) وأيضا الى (الحفيد) نبو (عطارد).
وباعتقادي ان تسمية شيار لها الاحتمالات التالية:
يرد زحل باسم En-Me Sar-ra أي ملك العدالة (القانون والقضاء والشرع) في الكون 21 . وبتقديري ان ربطه بالنحس لأن الانسان بطبعه الاناني يخشى الجانب المظلم من إرادة زحل في تسيير الكون.
1-شيار تعني الملك اختصارا وهي ذات اللقب للشمس ، انظر ما ورد تحت LUGAL.
وعلى صلة بوصف زحل الأعلى شأنها ما قاله أبو اسحق الغزي: زحل اكبر الكواكب لا يخمل الا من قلة الانتقال. وفي تفسير الصفدي اما لأنه في االفلك السابع وما سواه من الكواكب تحته، واما انه أراد القول فلك زحل بوصفه الاكبر 22 .
وقيل: النجم الثاقِبُ زُحَلُ. والثاقِبُ أَيضاً: الذي ارتفع على النجوم، والعرب تقول للطائر إِذا لَحِقَ بِبَطْن السماء: فقد ثَقَبَ.- للمقارنة أَشَارَ النَّار وأَشارَ بِها وأَشْوَرَ بها وشَوَّرَ بها: رفعَها-. وربما على صلة ما ورد حول النجم الثاقب(زحل) . والعرب تقول: أَثْقِبْ نارَكَ أَي أَضِئْها للمُوقِد.وفي حديث الصّدّيق، رضي اللّه عنه: نحنُ أَثْقَبُ الناسِ أَنساباً؛ أَي أَوضَحُهم وأَنوَرُهم.
وبخصوص الارتفاع وقياسا ارتفاع الشأن مصطلح ملك سواء في السومرية LUGAL او الاكدية ٍSharru. قارن اقْلَولَى في الجبل: صَعِدَ أَعْلاه فأَشْرَفَ. والقَلَوْلَى: الطائر إِذا ارتفع في طيرانه.واقْلولَى أَي ارتفع.
2-صلة ننورتا بالزراعة والكتابة وقوامه جذر SAR السومري الذي من معانيه حديقة او مشارة أي الدبرة في المزرعة، وفي الاكدية mūšaru . شُرْت العسل واشْتَرْته اجْتَنَيْته وأَخذته من موضعه.-قياس من الجني أي الحصاد وهو قطع- ومن معاني SAR أيضا يحلق -الحلاقة على صلة بالحصاد والقطع ولهذا ما له صلة بالزينة تحت شور قياس من جز الشعر وتكمن الصلة في ان السبت في اللغة العربية تعني الحلق وتحديدا حلق الرأس-. ومن المعاني أيضا يركض وهو مستبعد لطول دورة زحل، ومن المعاني يدخن وله صلة بجني العسل من لارتباطه بالدخان- واما يكتب فربما له صلة بالنظر الى ان ننورتا هو اله الكتابة.
3- šar2 التي رمزها في السومرية دائرة سوداء -قارن زحل بوصفه الوجه الاخر لشمس النهار في الميثولوجيا. لها عدة معاني:
يتمم ويكمل ويكتمل gitmālu؛ الكلية والكون، يتعدد ويكثر؛ 3600؛ يمزج؛ يذبح.
شيار لقب سومري منقرض احتفظت به العربية حيث šar2 تعني يذبح ولعل ما يوضحه هو صلته بعزرائيل-قارن احقاق الحق وكلمة قضاء ذات العلاقة بالقص والقطع GAZ. وربما لهذا الجذر أصل من ذات SAR لأن الذبح هو قطع ومنه الحصاد. وربما من صور قراءته بالسومرية *شأآر ومنه الإِشْعارُ: الإِدماء بطعن أَو رَمْيٍ أَو وَجْءٍ بحديدة. العرب كانت تقول للملوك إِذا قُتلوا: أُشْعِرُوا، وتقول لِسُوقَةِ الناسِ: قُتِلُوا. وربما للتسمية أيضا صلة بالشعير (شعّار ومنه شيار) لان اسم ننورتا يعني سيد او رب سنبلة الشعير. وفكرة الاشعار بمعنى قتل الملوك توحي بالقياس من احقاق العدل.
في الاكدية تعني išartu عدالة وكذلك mīšaru [ NÍG.SI.S䭻 23 ]وهما مشتقان باعتقادي من اسم زحل.
4- شيار له صلة بالانجاب. الشَّوار: فرج المرأَة والرجُل. شَوار الرجُل: ذكَره وخُصْياه واسْتُه.-للمقارنة الاله السلف Pabilsaĝ وهو من اقدم القاب ننورتا وكوكبته القوس 24
5- اقترانه بالشر
ربما على صلة اقترانه بالشر وما يوحي بصلة قول ابي العلاء المعري:
لَقَد تَرَفَّعَ فَوقَ المُشتَري زُحَلٌ فَأَصبَحَ الشَرُّ فينا ظاهِرَ الغَلَبِ
وَإِنَّ كَيوانَ وَالمِرّيخَ ما بَقِيا لا يُخلِيانِكَ مِن فَجَعٍ وَمِن سَلَبِ
وأيضا
اذا نال ما يرجوه من زحل، الذي بدا شره، لم يبغه من عطارد
وقوله أيضا
زحل أشرف الكواكب دارا من لقاء الردى على ميعاد
6- الشَّوْرانُ: العُصْفُرُ. الشَّيِّرُ: الجَمِيل. والشَّارَة والشُّوْرَة: الحُسْن والهيئة واللِّباس، وقيل: الشُّوْرَة الهيئة. -فكرة الجمال اقرب للمشتري ولكن لون العصفر لا يتماهى مع لون المشتري وانما مع زحل لصفرته-
ويرد بصورة [GENNA] وتعني طفل او صغير. وربما للتسمية صلة لأنه ابعد الكواكب الخمسة التي رصدها القدماء ولذلك ارتبط كرونوس الاغريقي بكونه اصغر ابناء الارض جايا Γαῖα التي على الارجح مشتقة من Ki السومرية بمعنى ارض -قارن الجيئة والقاع في العربية. وهو احتمال استضعفه واميل الى أن GENNA تعود الى الجذر GIN المرادف لـ kânu، kīnuقارن كون.- وربما ايضا قارن التبلبل التاريخي والاصل الواحد للشمس وزحل الجَوْنةُ الشمسُ لاسْوِدادِها إذا غابت، قال: وقد يكون لبَياضِها وصَفائِها. الجَوْنةُ عين الشمس، وإنما سُمّيَت جَوْنةً عند مغيبها لأَنها تَسْوَدُّ حين تغيب.
ويرد أيضا بصورة Lu-bat-sag-uš مركبة من رأس ويموت او يقتل وبما تعني القاتل أو المميت25 -قارن عزرائيل- وعلاقة القضاء بزحل من خلال فيضه بالمريخ. يقال للقَصّاب مُشَقِّصٌ. تَشْقيصُ الذَّبِيحَةِ: تَفْصِيلُ أعْضَائِهَا سهاماً مُعْتَدِلَةً بين الشُّركاء.-النص الأخير وربطه بالعدالة يوحي بالتسليم لارادة الرب الأعلى اخذا بالقول لو عرفتم ما في الغيب لرضيتهم بالواقع.
[UDU.IDIM.SAG.UŠ] مركب من غنم+ غاضب+ رأس+ يموت او يقتل. وربما على صلة بصفة زحل كنازع للارواح.
بحسب ما ينسب لـ Sanchuniathon فقد كان الفينيقيون والسوريون يسمون زحل إل، بعل و مركبا من بعل ولقب Balathen.واشار فرفوريوس الصورى الى ورود الكثير من الحالات في كتاب التاريخ الفينيقي التي تشير الى ان الناس كانت لدى المصائب الكبرى كالحروب والاوبئة والمجاعة والجفاف تختار للتضحية قربانا لزحل بالشخص الاعز والأكثر محبة بينهم.
لزحل القاب منها [LU.LIM] وتعني الظبي. ويقرأ البعض تسمية زحل في السومرية بصورة LU.BAT او بصورة SAG-US
يرتبط زحل بالاله ننب Ninip - nin´ip اوNin´ib-الذي له من الأسماء أيضا نرج Nirig وNingirsu . ويبدو ان انليل هو ذاته زحل بالنظر الى ان ننب (ننورتا) يظهر كابن له . يصور نرج حاملا قوسا وسهما وسيفا بمقدمة منجلية. ويظهر كرب زراعي. ويمثل الشمس المدمرة وخلق على صورة انو ANU شن حربا ضد الأرواح الأرضية وضد الالهة الغريبة حتى ان والده كان يخشاه-قارن اخصاء كرونوس- وعندما كان يتقدم نحو نيبور ارسل نسكو NUSKU رسول الالهة ليطمئن الالهة بكلمات ناعمة. ويشخص بالثور الوحشي ويرتبط بعبادة الحجارة.
وقد يتساءل البعض لم ارتبط الجد الأعلى بالشؤم والقتل والموت وبتقديري ان السبب هو كونه انتقل للعالم الاخر الذي لسنا نحن فيه ومن مهامه هو نقلنا لعالمه.
واما ربط زحل بالاسود فهو ربما كوجه الشمس26 عند الكسوف او الليل وباعتبار العلاقة مع العالم السفلي-. واميل الى أن نبونيد Nabû-nāʾid (الذي يوقره أو يبجله نبو Reverer of Nabu-الموسوعة البريطانية) أساس نبط (الانباط) واما الربط باستخراج الماء من باطن الأرض فهو قياس من اقتراض الفنون البابلية في المناطق الجافة لدى العرب شمال الجزيرة. أي ان النسبة ربما أتت من ذات المحفل الديني البابلي السائد الذي خالف توجه نبونيد الديني بتقزيم مردوك واعلاء شأن سن؛ وارجح أن معتقده الديني الجديد كان اهم العوامل التي تسببت في ضعف تماسك بابل وسقوطها لثورة الكهنة المردوكيين عليه. والنسبة لشخص في التاريخ واردة فمثلا المصادر الغربية تقول إن اطلاق صفة مسلمين متأخرة، فقد كانوا يطلقون على القوة الصاعدة محمديين. واما العلاقة باعلاء شأن الاله سن -او استعادة شأنه- فهو باعتقادي مرحلة هامة في التوحيدية وتقليل شأن الالهة الثانويين والعودة للاصل وهو شأن يتضح من خلال تعزز مكانة الاله القمر في المنطقة ما بعد سقوط الدولة البابلية وتضاؤل مكانة مردوك وغيره. ومما يلفت نظر المؤرخين انه على عظمة الانباط وما تركوه من آثار وقدراتهم التجارية البرية والبحرية فإن من النادر العثور على مخطوط او كتابة لهم على عكس اليهود الذين تكاد الدراسات الاركيولوجية لا تعثر لهم على اثر. ولعل اللغز في اندثار الثقافة النبطية ما اقرأه في ثقافة الايزيدية وهو أيضا من أسباب اندثارهم التدريجي فالتعاليم الدينية ليست كتابية وانما شفهية ولذلك فقد استنزفت ضياعا كما هو حال الثقافة الدينية والمدنية النبطية. ولا اجد تفسيرا لذلك سوى أن مخاض الخلافات الدينية في الفترة الأخيرة من الدولة البابلية الحديثة أدى لظهور نمط من الباطنية الثقافية خشية من سلطة المحفل الديني الماردوخي السائد. وربما تكرس بعد تدمير احشويروش معبد نبؤ في بورسيبا.

هامش:
1 كسفيائيل صورة من اسم الشمس البدائية انظر كَشِّيبا KAŠŠEBA ،وكَشِّيبي KAŠŠEBI تحت LUGAL . وبتقديري ان المراد هو القول بأنه الشمس بلونها الأسود او الليلية.
وفي المقاييس الكاف والسين والفاء أصلٌ يدلُّ على تغيُّر في حالِ الشيء إلى ما لا يُحَبّ، وعلى قطع شيءٍ من شيء. ويقال: رجلٌ كاسِفُ الوجه، إذا كان عابساً.
بتقديري ان العلاقة بين نرجال وننورتا وثيقة ومتداخلة لعلاقتهما بالموت ومن الصعب الجزم بكيفية تطور المفاهيم القديمة ولكنني اعتقد ان لننورتا اسبقية في الظهور على نرجال وربما تسمية كسفيائيل لها صلة بـ كسليف التسمية العبرية المصحفة من الاكدية Kislīmu أوkissilimu وهو الشهر التاسع الاكدي ( 21 تشرين الثاني ـ 21 كانون الأول ). كوكبته فهي القوس التي كان البابليون يرون فيها قنطورا -كائنا خرافيا مجنحا - يصوب بسهم قوسه نحو قلب العقرب ويمثله الجد الأعلى Pabilsaĝوايضا ننورتا. ويرتبطان كالهين للزراعة.
2 من المصادفات العلمية ان يرتبط زحل بالسحابة السداسية الدائمة الاضلاع حول قطبه الشمالي Saturn s hexagon
3 جذر قوم لا صلة له بالوقوف-وقف قياس من ugu4-bi وبالأكدية uqupu بمعنى قرد لانه الحيوان الذي يقف على رجليه-وانما بالثبات كما هو فعل ثبت وسبت. الجذر قوم له صلة بالاعتدال والاستواء قياسا من صفة زحل رب الاستقامة والعدل.
قامَ الشيءُ واسْتقامَ: اعْتدَل واستوى. أقامَ الشيء: أَدامَه، من قوله تعالى: ويُقِيمون الصلاةَ، وقوله تعالى: وإنَّها لبِسَبيل مُقِيم. أَقامَ بالمكان إقاماً وإقامةً ومُقاماً وقامةً؛ الأخيرة عن كراع: لَبِثَ. والقائم بالدِّين: المُسْتَمْسِك به الثابت عليه. يقال: قام فلان على الشيء إذا ثبت عليه وتمسك به. والقَيُّومُ: من أَسماء الله المعدودة، وهو القائم بنفسه مطلقاً لا بغيره، وهو مع ذلك يقوم به كل موجود حتى لا يُتَصوَّر وجود شيء ولا دوام وجوده إلا به. ومن الجذور ذات الصلة خيم حيث الخاء والياء والميم أصلٌ واحد يدلُّ على الإقامة والثَّبات.
للمقارنة أيضا كَمَنَ كُمُوناً: اخْتَفى.-قارن ارتباط اللون الأسود بالاختفاء وكون اله زحل لم يعد نشطا بتولي نسله ادواره.
4قارن التناظر دورة القمر 29.53 يوما. وأيضا بدون ألف " وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ "
5يقول المتنبي في مدحه سيف الدولة
خذ ما تراه ودع شيئا سمعت به في طلعة الشمس ما يغنيك عن زحل
يقول أبو الحسن الواحدي في شرح ديوان المتنبي جزء 3 جعله كالشمس وأباءه كزحل والمعنى فيما قرب منك عما بعد عنك لا سيما إذا كان القريب أفضل من البعيد .
6قارن المنحوتات البابلية التي تصور اربابا يعتلون او يدوسون ثورا والتي في جانب علوي يظهر نسر. واما الأسد كراصد فيظهر الى جانب ساتورن في منحوتة. مع الحديث: 321 بحر الفوائد المسمى بمعاني الأخيار للكلاباذي
(حديث مرفوع) مَا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَامِدٍ الْقَوَارِيرِيُّ ، قَالَ . ح حَامِدُ بْنُ سَهْلٍ ، قَالَ . ح هَنَّادُ بْنُ السَّرِيُّ ، قَالَ . ح عَبْدَةُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، قَالَ : صَدَّقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أُمَيَّةَ بْنَ أَبِي الصَّلْتِ فِي بَيْتَيْنِ مِنْ شَعْرِهِ قَالَ : " زُحَلٌ وَثَوْرٌ تَحْتَ رِجْلِ يَمِينِهِ وَالنَّسْرُ لِلأُخْرَى وَلَيْثٌ مُرْصِدُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صَدَقَ " ، قَالَ ، وَقَالَ : وَالشَّمْسُ تَطْلُعُ كُلَّ آخِرِ لَيْلَةٍ حَمْرَاءَ يُصْبِحُ لَوْنُهَا يَتَوَرَّدُ فَقَالَ قَائِلٌ : تَأْبَى فَمَا تَطْلُعُ لَنَا فِي رِسْلِهَا إِلا مُعَذَّبَةً وَإِلا تُجْلَدُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صَدَقَ " . فَمَا كَانَتِ الصُّورَةُ صُورَةَ أَسَدٍ ، وَثَوْرٍ ، وَنَسْرٍ ، وَإِنْسَانٍ ، وَهُوَ مَلَكٌ بَانَ أَنَّ الْمَلَكَ لَمْ يَكُنْ مَلَكًا لِلصُّورَةِ ، وَإِنَّمَا هُوَ مَلَكٌ بِخَاصِّيَّةِ الَّذِي هُوَ خَاصِّيَّةٌ ، وَالإِنْسَانُ إِنْسَانٌ بِخَاصِيَّتِهِ وَصُورَتِهِ ، أَلا تَرَى أَنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ كَانَ يَأْتِي رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَلَى صُورَةِ دِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ ، وَهُوَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، بِصُورَتِهِ الَّتِي هِيَ صُورَتُهُ كَمَا شَاءَ مِنْ عِظَمِ خَلْقِهِ ، وَعَجَبِ صُورَتِهِ .
7 رقم سبعة يأتي في السومرية بصورة IMIN ويرادف sebet يعتقد البعض ان IMIN مركبة من ia2 بمعنى خمسة و min التي تعني اثنان.
من الصعب إيجاد علاقة في العربية ولكن بافتراض ان سبعة لها علاقة بالاقامة والثبات عمن: أقام. العمن: المقيمون في مكان. رجل عامن وعمون؛ ومنه اشتق عمان. وبافتراض ضعيف جدا ان الراء مقلوبة من اللام وهذه من النون امر: آمِرٌ السادس من أَيام العجوز، ومؤُتَمِرٌ: السابع منها.
وربما على صلة اذا ما اعتمدنا ان الرقم قياس من الثبات قارن الترادف الذي عادة فيه تثنية لذات الفكرة" الاية : وإذ جعلنا البيت مثابة وأمنا. قال النضر: وقالوا للخليل: ما الايمان؟ قال: الطمأنينة. آمين وأمين: كلمة تقال في إثر الدعاء؛ قال الفارسي: هي جملة مركبة من فعل واسم معناه اللهم استجب لي، قال: ودليل ذلك ان موسى عليه السلام لما دعا فرعون وأتباعه، فقال ربنا اطمس على اموالهم واشدد على قلوبهم، قال هارون عليه السلام : آمين، فطبق الجملة بالجملة، وقيل معنى آمين كذلك يكون.
8الثَّبابُ: الجُلُوس، وثَبَّ إِذا جَلَس جُلُوساً مُتَمَكِّناً. الوَثْبُ القُعُود، بلغة حِمْير. يقال: ثِبْ أَي اقْعُدْ.
ودَخَلَ رَجُل من العَرب على مَلِكٍ من ملوك حِمْيَر، فقال له الملِكُ: ثِبْ أَي اقْعُدْ، فوَثَبَ فتَكَسَّر، فقال الملك: ليس عندنا عَرَبِـيَّتْ؛ مَنْ دَخَلَ ظَفارِ حَمَّرَ أَي تكلَّم بالـحِمْيَرية؛ وقوله: عَرَبِـيَّت، يُريد العربيةَ، فوقف على الهاءِ بالتاءِ.
9قارن الاس والاساس والاست كاقتران بالارض. والاستواء أيضا قياسا من الانبساط ارضا بمعنى العجيزة ملاصقة للأرض.
10 الرمز هو KU ويرادف DUR: عجيزة والارجح ان الرمز مشتق منها. يعتقد ان طيز ذات اصل نبطي. قارن ذات الرمز لـŠED: يخرا، ولاحظ أن المرادف الاكدي هو teşû.
11 قارن تطور اللسان وكيف ان سبط أساس بسط والاصل هو من الثبات والجلوس والإقامة وأيضا اسْبَطَرَّ: اضْطَجَعَ وامْتَدَّ. السين والباء والطاء أصلٌ يدلُّ على امتداد شيء، وكأنه مقاربٌ لباب الباء والسين والطاء، يقال شعر سَبْط وسَبَِطٌ، إذا لم يكن جَعداً.ويقال أَسْبَطَ الرَّجلُ إِسباطاً، إذا امتدَّ وانبسط بعدما يُضرَب.
12للمقارنة بين مصطلح سبت (يوم زحل السبت) وثبت كصورة قراءة لـ سبت وما جاء في سورة البقرة "وَإِذْ جَعَلْنَا البَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً "
13يرد في Babylonian and Oriental Record: A Monthly Magazine of the Antiquities of the East
..., Volume 2.1888
فقرة حول كوكبة sag-me-gar او Sag-we-gar او عامة كما رآى آنذاك Sak-me-Sa. الرمز الأول لا يوحي بانه راس sag وبافتراض ان ثمة صورة للفظ gar بـ sa فهذا يعني ان القراءة الاصح هي شمس باعتبار ان g لا تلفظ في sag في كثير من الأحوال.
14 http://www.ifiseeu.com/saturn-jupiter-myth/night-sun.htm
Dwardu Cardona, Lewis M. Greenberg, and Warner B. Sizemore.The Sun of Night.1977.
15 Thompson, Reports of the Magicians and Astrologers of Nineveh and Babylon, II, p. xxv ff., as cited by Morris Jastrow Jr., "Sun and Saturn", in the Revue D Assyriologie et D Archeologie Orientale, Paris, September, 1910, p. 163.
16 Morris Jastrow Jr., "Sun and Saturn," (see note * 2 1), p. 163. (NOTE: On the name "(Mul) Lu-Bat Sag-us" for Saturn, see Morris Jastrow Jr., "Sign and Name for Planet in Babylonian," in the Proceedings of the American Philosophical Society, Vol 47, p. 155 ff.)
17 Morris Jastrow Jr., "Sun and Saturn," (see note * 2 1), p. 163. (NOTE: On the name "(Mul) Lu-Bat Sag-us" for Saturn, see Morris Jastrow Jr., "Sign and Name for Planet in Babylonian," in the Proceedings of the American Philosophical Society, Vol 47, p. 155 ff.)
18 Morris Jastrow Jr., "Sun and Saturn," (see note * 2 1), p. 163. (NOTE: On the name "(Mul) Lu-Bat Sag-us" for Saturn, see Morris Jastrow Jr., "Sign and Name for Planet in Babylonian," in the Proceedings of the American Philosophical Society, Vol 47, p. 155 ff.)
19 عَتَم الرجلُ عن الشيء يَعْتِمُ وعَتَّم: كَفَّ عنه بعد المُضِيِّ فيه. عتَم عن الشيء يَعْتِمُ وأَعْتَم وعَتَّم: أَبْطأَ، والاسم العَتَمُ: وعَتَم قِراهُ: أَخَّره. وعَتَمَتِ الإبلُ تَعْتِمُ وتَعْتُمُ وأَعْتَمَتْ واسْتَعْتَمَتْ: حُلِبَتْ عِشاءً وهو من الإبْطاء والتَّأَخُّرِ. في الحديث: لا يَغْلِبَنَّكُم الأَعرابُ على اسْمِ صَلاتِكم العشاءِ؛ فإن اسْمها في كتاب الله العِشاءُ، وإنما يُعْتَمُ بحِلابِ الإبل؛ قوله: إنما يُعْتَمُ بِحلابِ الإبل، معناه لا تُسَمُّوها صلاةَ العَتَمة فإن الأَعرابَ الذين يَحْلُبُونَ إبلَهم إذا أَعْتَموا أَي دخلوا في وقت العَتَمة سَمَّوْها صلاةَ العَتَمة، وسَمَّاها اللهُ عز وجل في كتابه صلاةَ العشاء، فسَمُّوها كما سَمَّاها اللهُ لا كما سماها الأَعرابُ، فنهاهم عن الاقتداء بهم، ويُستحَبُّ لهم التَّمَسُّكُ بالاسم الناطق به لسانُ الشريعةِ، وقيل: أراد لا يَغُرَّنَّكُمْ فعْلُهم هذا فَتُؤَخِّروا صلاتكم ولكن صَلُّوها إذا حانَ وقْتُها. أَصلُ العَتْمِ في كلام العرب المُكْثُ والاحْتِباسُ.
20 هو ابن Enlil و Ninhursag، وبعض الروايات ابن Enlil و Ninlil، وهناك رواية وحيدة انه ابن الربة العنز She goat. كان اله المدينتين السومريتين Girsu ولهذا اسمه Ningirsu واسمه الأكثر قدما يكتب بصورة DNIN.ĜIR2.SU ، وهو ايضا اله Larak باسم Pabilsag وهو الرب القاضي تحت هذا المسمى ، وهو رب الزراعة أبو ABU ، واله الكتابة والحرب والصيد والريح الجنوبية وهو الرب المعالج والحامي من خلال علاقته بزوجته ربة الشفاء GULA كما في الكتابات المبكرة. بدأ كاله للري والزراعة بلقب دليل التقويم ـروزنامةـ المزارع. ولكن مع ظهور الامبراطورية تحول لاله حرب. وهناك من يربط النمرود به الذي يوصف بأنه الصائد القوي، وهناك من يعتقد انه مع الزمن فقد هيبته مع تحول الملوك لتفضيل الهة اخرى والاهم منه الهزائم التي تلقاها الاشوريون من القوى الاخرى التي اسقطت نفوذها واتت بأربابها.
اكثر ما يلتصق به صفته ككبير الالهة المحاربين ويصور كمحارب واحيانا باجنحة حاملا قوسا وسهما وله هراوته Sharur الشهيرة القادرة على الكلام. ويصور راكبا عقربا بذيل اسد . وثمة قواسم مشتركة بينه وبين شخصية نرجال، ومردوك وابنه نَبْؤُ Nabū وهرقل المقترض اغريقيا من بابل. يشتهر بقتله الطائر الخرافي Anzu والمسمى ايضا ZU الذي سرق الواح اقدار ومصائر الارباب والبشر من Enlil بينما كان يغسل وجهه وهو كتاب يعطي الشرعية والقوة لحامله فوق الجميع. ولم يتبرع من الالهة لاعادة الالواح سوى ننورتا. وتوصف الالواح بقدرتها على اعادة الزمن للوارء ولما كان ننورتا يقذفه بسهامه كان كل شيء يعود لاصلة فالريش للطيور التي اخذ منها والقضبان للنباتات في الارض التي نبتت فيها، والوتر لامعاء الاغنام التي اخذ منها، وحتى القوس يعود لشجره فاستنجد مناشدا اخر المطاف بعد ان تقهقر بالريح الجنوبية التي مزقت اجنحة الطائر فسقط ارضا عندها حز رقبته واستعاد الالواح واعادها لانليل. ومن مآثرة مواجهته مع Asag (Agag) الذي يعيش في العالم السفلي ـ العفريت اللي يتسبب بـasag او asakku أي بحمى تصيب رأس البشر فيموتون بها وهناك نحو سبعة او ثمانية عفاريت asakku ـ. وفي الاسطورة يحشد Asag جيشا من الوحوش الصخرية والنباتات المتمردة التي زحفت نحو البطل..يفزع ننورتا ويهرب ولكن شرار تشجعه ويذكره بامجاده فيقتل اساج واتباعه فتتعكر المياه البدئية في باطن الارض التي كان اساج واتباعه يسهرون على نقائها فتفيض المياه الكريهة المالحة على وجه الارض فلم يعد من نبت ينمو . فما كان منه لحل المعضلة الا ان يبني من جثث اعداءه تلا حول الارض وبعدها كوم منهم جبلا حصر به المياه الجوفية في مكانها ورفع دجلة ليسقى الارض وهو ما صنع البهجة في ارواح الملك والناس والالهة.. هبطت ام ننورتا السيدة العظيمة Ninmah من السماء لتتمتع بانتصار ابنها واهداها على شرفها جبل الحجارة واعادة تسميتها بـ سيدة الجبل Ninhursag. ودونت الربة نسابا Nisaba انتصار ننورتا وتسمية Ninhursag الجديدة.
والمهم ان اعتزازه بنفسه هو ما جعل منه لا يبدو بطلا ، ففي ملحمته مع السلحفاة ويبدو ان مكافأته من قبل Enki لم تكن كما يرجو فغضب لأنه يريد ان يضع شهرته فوق كل العالم. قرأ انكي طموحه فخلق سلحفاة كبيرة مضت خلفه فعضته من كاحله وبينما كانا يتصارعان كانت السلحفاة تحفر في الارض فسقطا معا في الحفرة الكبيرة. نظر انكي في الحفرة ساخرا بينما كانت السلحفاة تعلك كاحله: انت يا من تذمرت بمطالب عظيمة كيف لك ان تخرج من هذه الحفرة. –الخلاصة توحي بمقاربة مع فكرة التمرد البدئية لاله على من يعلوه مرتبة من الالهة وربما اساس فكرة انقلاب الشيطان (ابليس) على الارادة الربانية بخلق آدم بعدما كان يعلو غيره من الكائنات الربانية كالملائكة مرتبة. والمفارقة ان الشيطان مرتبط بالنار كمعدن خلقه وهو ما يوحي بصلة مع ننورتا أونرجال والاختلافات لها علاقة بتطور المعتقدات. التي ربما من اقدمها كما الايزيدية ان طاؤوس ملك هو اقدم المخلوقات وهو بمثابة الأقرب لله ففي مصحف رش “خلق الله طاووس ملك من سره العزيز نوره.. لأول مرة قبل أن يخلق الإله الملائكة الستة الآخرين.. إنه مخلوق من نور ذاته.. فكان لا بدّ أن يتمسك بوصية (الله) وألا يسجد إلا له.. وبعد أن خلق الله الآلهة الملائكة الستة الآخرين وسلم أمرهم إلى طاووس ملك.. حينها أمر الله طاووس ملك كي يهبط إلى الأرض ويجلب منها حفنة من التراب ففعل ذلك.. ثم صنع الملائكة منه هيكلًا فنفخ الله فيه الروح وسماه آدم فسجدوا لآدم كلهم ما عدا طاووس ملك.. حينها سأله الله عن سبب عدم سجوده فأجاب: كيف أسجد لغيرك وأنت الذي أوصيتني ألا أركع إلا لجلالتك، ثم كيف أسجد لآدم الذي هو من تراب وأنا مخلوق من نورك؟"
Morris Jastrow Jr., op. cit., p. 173, note 2.
22صلاح الدين خليل- ابن ايبك الصفدي . الغيث المسجم في شرح لامية العجم 1-2 جزء 2 ص 117
23 قارن سوى والاستواء وسواسية معه فكرة العدل مع الجذر السومري.
ešēru:[ SI.SÁ]: يستقيم ويصح وينجح ويتيسر ويتجهز وينظم ويرتب. الجذر العربي هو يسر.
24 PA.BIL تعني سَلَف، نسيب او قريب من جهة الاب . وتختلف القراءات لتفسير معنى الكوكبة؛ فمنهم من يقرا PA.BIL.SAG بمعنى كوكبة الجد أو السلف الاعلى، ومنهم من يقرأها بصورة : كوكبة الضارب بالسلاح المدبب الحارق، ومنهم من يقرأها كوكبة السلاح ذو الرأس المدبب الحارق. وثمة من يستثني ان تكون الكوكبة تعني الجد الاعلى لدواع التركيب اللغوي. ومع ذلك لنا ان لا ننسى أن للنار علاقة بعبادة الأجداد، وتعد في ثقافات تجسيدا للجد الاعلى وحضوره. ولكون النار التي هي بمثابة الجد الاعلى الذي هبط من الجنة -البرق ـ فالجد (النار) هو ابن الجنة، والنار هي ايضا سلم الانسان الروحي للتواصل مع الارباب العلويين، ولهذا يتمثل الموقد في بعض الثقافات باداة اتصال مع من هم في السماء(الجنة) ولهذا لا يزال استخدام النار في الشعوذة لاستحضار الارواح واردا.
وبتقديري انطلاقا من ان عبادة الاسلاف سابقة ان تسمية الاله ود بالاصل مشتقة من السلف قبل ان تبدأ المفاهيم بالتبدل ولترتبط بحركة الافلاك أبا كان ام جدا ففي السومرية الاب ad-da؛ ad وهو أيضا ab؛ ab-ba؛ abba2 واما الجد فيأتي بثلاث صور ad-ad-da و ad-da-ab-baو ayaya .
25 يقول المتنبي
أنتَ لَعَمرِي البَدْرُ المُنيرُ ... ولكِنَّكَ في حَوْمَةِ الوَغَى زُحَلُ
قال ابن جني: أي اسمك بدر وأنت في هذا الوقت زحل، لأنك حينئذ تهلك أعدائك وبدر هو القمر، والقمر سعد، وزحل نحس، فلذلك نقيض اسمه.
26 مما يوحي بالاقتران بين الشمس ببياضها وزحل بسواده في الذاكرة الشعبية ما نسبه السيوطي للامام زين الدين بن الوردي شعرا:
ما السود كالبيض، وصل السود منقصة
وارجع الى الحق والطبع السليم تجد
فعَدِّ عنهن واذكر خجلة الحبل
في طلعة الشمس ما يغنيك عن زحل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,702,635
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاربعاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الخميس
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الثلاثاء
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاثنين
- ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم الاحد
- اسم الشمس في السومرية خنس وكسف
- فقه اللغة: تشرين الثاني- حرث واشباع للمخازن
- فقه اللغة: تشرين الاول/ربيع الاول : سرعة في البدء والجمع وال ...
- فقه اللغة: شهر ايلول وربته عشتار
- فقه اللغة-شهر آب اللهاب
- فقه اللغة: شهر تموز: لغز دورة الحياة والموات
- حزيران شهر الخنزير
- فقه اللغة: ايار شهر الورد
- فقه اللغة: نيسان وتشرين
- سياسات المالكي الطائفية واعادة دمج المجتمعات السنية اهم المس ...
- البوم:طائر رباني ظلمته الاسطورة
- البوم:ناطور رباني ظلمته الاسطورة
- صعود الى اسفل


المزيد.....




- استعداداً لصلاة الجمعة..كيف يتغيّر شكل الأشخاص في مدينة زنجب ...
- شاهد 30000 لعبة نارية تنطلق على أطول برج في كوريا الجنوبية
- باريس سان جرمان: كيليان مبابي يطالب بالمزيد من المسؤوليات في ...
- تذكرة عودة إلى كولومباين
- دبة بيضاء تتضور جوعا -تغزو- كاسحة جليد بحثا عن طعام (فيديو) ...
- مصر ترفع أسعار الكهرباء بمتوسط 15% مطلع يوليو تموز المقبل
- مواطنون بلا أوراق هوية صحيحة أو شهادات زواج أو مدافن
- حملة سعودية تدعو المواطنين لعدم تناقل صور وفيديوهات صواريخ ا ...
- أسرار النوم: لماذا لا نتذكر كثيرا من أحلامنا؟
- شاب يسكب -ميلك شيك- على رئيس حزب -بريكست- البريطاني


المزيد.....

- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - علي احمد - ميثولوجيا أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية -يوم السبت