أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن ابراهيم - ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (3)















المزيد.....

ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (3)


محمد بن ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6229 - 2019 / 5 / 14 - 08:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل كان الرسول يتحرى ليلة الرابعة عشر من رمضان في غزواته باعتبارها ليلة القدر ؟ وهل كان الرسول يستهل الشهور بالرؤية البصرية؟

2 . من الداخل إلى الخارج: ليلة القدر في غزوات الرسول.
• غزوة بدر ويوم الفرقان 14 رمضان 2 هجرية. 624 م
انتهينا في الورقة السابقة إلى تحديد ميقات قيام ليلة القدر قرءانيا في ليلة الرابع عشر من شهر رمضان، وهو تحديد تشوش عليه الأحاديث المنسوبة إلى النبي و الروايات والأخبار التي ما تركت تقريبا ليلة من ليالي رمضان إلا وصرحت أنها هي المقصودة، من الليلة الأولى إلى الليلة الأخيرة في الشهر، والقاعدة المنطقية أن كل سؤال موجه إلى جهة يفترض فيها القطع ثم يأتي الجواب غير مقطوع به فوجود الأثر كعدمه، ومن هنا نعلن أننا لفي شك مريب من هذه النصوص الحديثية سيما منها تلك التي توطن ليلة القدر في ليالي الأيام العشر الأواخر من رمضان، ذلك أن الصحابة أنفسهم لم يلتزموا هذا التوطين فبعضهم كان يقوم ليلة السابع عشر وبعضهم ليلة التاسع عشر، ومرد ذلك اختلافهم في تاريخ ليلة غزوة بدر باعتبارها ليلة يوم الفرقان الذي فرق فيه الله بين الحق والباطل، وتبعا لذلك فتحديد تاريخ غزوة بدر تحديد لليلة القدر، وبمراجعة سريعة للأقوال الواردة في تعيينها نقف على الآتي :
 أن غزوة بدر كانت يوم الجمعة السابع عشر من رمضان وهذا قول الجمهور.
 أن غزوة بدر كانت في التاسع عشر من رمضان.
 أن غزوة بدر كانت يوم الاثنين السابع عشر من رمضان. ( الاثنين قول شاذ عند الجمهور)
 آن غزوة بدر كانت لثنتي عشرة ليلة خلت من رمضان.
لخص أبو أيوب الأنصاري اضطراب الصحابة في تعيين ليلة غزوة بدر في قوله حينما سئل عن يوم بدر: إما لسبع عشرة خلت أو لثلاث عشرة خلت أو لإحدى عشرة بقيت، وإما لسبع عشرة بقيت ( البداية ج 3). وقد اخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في حديث عن عروة بن الزبير قال أمر رسول الله بالقتال ... فالتقوا ببدر يوم الجمعة لسبع أو ست عشرة ليلة مضت من رمضان (مرويات الإمام الزهري في المغازي ص193.)
لا يهمنا تحقيق أي الأقوال اصح بحسب منهج السند بقدر ما سندرس هذه الأقوال على ضوء المعطيات الفلكية و الكلندارية لشهر رمضان 2 هجرية: فإذا اعتبرنا هذه التواريخ جميعا فمن المفيد أن نسوق المعطيات التالية:
 وقع الاقتران الفلكي لقم رمضان نهار يوم الجمعة 27 فبراير 624 ميلادي غريغوري على الساعة الثامنة بالتوقيت العالمي الموحد وعليه فانه إما :

 أن يكون فاتح رمضان يوم السبت 28 فبراير 624 فيوافق 17 رمضان الاثنين 15 مارس 624 م.غ ، وهذا الاحتمال لا يمكن أن يكون صحيحا إلا إذا كان الرسول لا يطبق حديث صوموا لرؤيته المنسوب له، كما أن المشهور والمحقق عند أصحاب السير والجمهور هو أن غزوة بدر كانت يوم الجمعة وليس الاثنين مما يدل على أن هذا التأريخ غير صحيح من هذا الجانب. أما التاسع عشر من رمضان فيوافق حسب هذا الاحتمال الأربعاء 17 مارس 624 م.غ في حين يوافق الثاني عشر من رمضان الأربعاء أيضا 10 مارس 624 ما يدل على أن جميع هذه التواريخ الثلاث غير متسقة مع الجمعة ولا مع معيار الرؤية في استهلال الشهر، اللهم ما ورد عن ابن مسعود في إحدى أقواله أنها كانت "صبيحة إحدى وعشرين" فهذا القول هو الوحيد الذي يوافق الجمعة 19 مارس 624 م .غ حسب هذا الاحتمال في بداية الشهر وفق مفهوم اليوم الغروبي حيث الليل يسبق النهار.

 أن يكون فاتح رمضان يوم الأحد 29 فبراير 624 م.غ ، وفي هذه الحالة فان 17 ليلة خلت من رمضان توافق الثلاثاء 16 مارس 624 م غ . وهو يوم لم يقل به احد من أصحاب السير كتأريخ لمعركة بدر. أما باقي التواريخ الواردة ( 12 و 19 ليلة خلت ) فهي أيضا لا توافق لا الجمعة ولا الاثنين حسب هذا الاحتمال.
الحاصل من هذا التدقيق أن التأريخ لأحداث السيرة ذهب ضحية طريقة الرواة في حساب الشهور بالليالي المعتمة والالتباس الناشئ عن ذلك بين ما خلا وما بقي، وما رواه أبو أيوب الأنصاري يشي بذلك فبحسب هذه الرواية وبحسب ما اطمأننا إليه نقول أن:
غزوة بدر كانت يوم الجمعة الرابع عشر من شهر رمضان ل 13 ليلة خلت منه و17 ليلة بقيت منه أو 16 بحسب احتساب الليلة 13 من عدمه لان هذه الليلة هي التي كانت تهم الصحابة في بحثهم عن تأريخ غزوة بدر باعتبارها ليلة القدر وكان السبت 28 فبراير أول أيام رمضان ما يؤكد أن الرسول لم يستهل الشهور القمرية بالرؤية البصرية، ومن المهم الإشارة إلى إن هذا القول لا يستند إلى مفهوم اليوم الغروبي في عد شهر رمضان ولا يعتبر الرؤية البصرية معيارا في استهلال الشهور.بل يستند إلى معايير حسابية محضة سنفصل فيها القول في حينه.

• فتح مكة وليلة القدر

اجمع الجمهور على أن فتح مكة كان لعشرين ليلة خلت من رمضان 8 هجرية ولم يذكروا يوما محفوظا، على أن هذا القول يطمس من جديد حقيقة أن الفتح كان لثلاثة عشرة ليلة خلت من رمضان وفق روايات معتبرة منها ما أخرجه احمد في مسنده من حديث محمد بن أبي حفصة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال: كان الفتح في ثلاث عشرة خلت من رمضان. واخرج أيضا من طريق قزعة بن يحيى عن أبي سعيد قال خرجنا مع النبي عام الفتح لليلتين خلتا من شهر رمضان. واخرج مسلم عن الزهري مرسلا قوله : فصبح رسول الله مكة لثلاث عشرة ليلة خلت من رمضان (مرويات الإمام الزهري في المغازي ص 703) وهذه الروايات الموطنة للفتح في 13 ليلة خلت من رمضان تتفق مع رواه البخاري من أن الرسول "أقام بمكة تسعة عشر ليلة يصلي ركعتين" قبل الخروج في غزوة حنين التي يبدوا أنها كانت في حدود 7 أو 8 شوال 8 هجرية، إذ ليس لا تاريخ محفوظ لها بقدر ما هو استنتاجات بناء على الروايات المتعددة عن مدة لبث النبي في مكة بعد فتحها إلى الخروج منها إلى حنين (مرويات الأمام الزهري في المغازي ص 266). وعلى أي فان التحقيق الكلنداري والفلكي لشهر رمضان عام 8 هجرية يكشف أن:

 الاقتران الفلكي حدث يوم الأربعاء 23 ديسمبر 629 م.غ على الساعة 11 و34 دقيقة بالتوقيت العالمي الموحد.
 فاتح رمضان 8 هجرية كان هو الخميس 24 ديسمبر 629 م.غ
 خرج الرسول مع جيشه يريد مكة لليلتين خلتا من رمضان.
 دخل الرسول مكة يوم الأربعاء 14 رمضان ل 13 ليلة خلت منه الموافق ل 6 يناير 630 م.غ
 أقام الرسول في مكة 16 ليلة بقيت من رمضان و 3 ليال خلون من شوال فخرج إلى غزوة حنين في 4 شوال ووصل حنين يوم السبت 8 شوال 8 هجرية .
يبقى أن هذا المثال لا يصلح لتأكيد أن الرسول لم يعتمد الرؤية البصرية في استهلال الشهور لان اسم يوم الفتح غير محفوظ، وان تردد في بعض الروايات التي لا وزن لها انه كان الجمعة ؛ وهو يوم لا يمكن موافقته لا مع 13 ليلة ولا مع 20 ليلة خلت من رمضان، ومع ذلك فان المثال ليؤكد أن الرسول كان يتحرى موافقة ليلة القدر في غزواته باعتبارها ليلة الرابع عشر من رمضان.
• تحقيق وفاة الرسول: نموذج آخر لالتباس التواريخ

يمثل تاريخ وفاة الرسول مثالا أخر على عدم الالتزام بالرؤية البصرية في استهلال الشهور، وفضلا عن ذلك يعد نموذجيا في توضيح التباس ما خلا وما بقي على الرواة وما ترتب عنه من توطين الجمهور لوفاته في يوم اثنين شبح لثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول 11 هجرية، والحاصل أن الرسول توفي يوم الاثنين 1 ربيع الأول لثنثي عشرة ليلة خلت من شكواه في صفر، إذ اشتكى يوم الأربعاء 18 صفر لثنتي عشرة ليلة بقيت من صفر واحتجب منها الجمعة والأحد، ووقع الاقتران الفلكي لشهر ربيع الأول يوم الأحد 27 ماي 632 م.غ على الساعة 18و 42 دقيقة بالتوقيت العالمي فكان الاثنين 1 ربيع الأول وفيه توفي الرسول لعشرة أعوام من وصوله قباء الاثنين 2 ربيع الأول 1 هجرية لأربع عشرة ليلة من خروجه من مكة 17 صفر ومكث في قباء 12 ليلة ودخل المدينة الجمعة 13 ربيع الأول 1 . وفي نهاية هذه الورقة أجدد التأكيد على شكي المنهجي في مدى اعتماد الرسول على الرؤية البصرية في استهلال الشهور، فالنماذج التي تغذي هذا الشك تتجاوزعندي مرحلة النبوة إلى مراحل أخرى متقدمة في تاريخ الإسلام ( استشهاد على بن ابي طالب مثلا) ومن شأن دراستها الكشف عن هذا التحول المريب في حساب الشهور، وأدعو القارئ إلى محاولة تحقيق بعض التواريخ المشهورة للتأكد مما أسوقه لكم وفي الختام أترككم مع هذه الروايات المؤكدة على وفاة النبي لهلال ربيع الأول كما نقلتها من البداية والنهاية لابن كثير:

• وقال عروة بن الزبير في مغازيه، وموسى بن عقبة عن ابن شهاب: لما اشتد برسول الله وجعه، أرسلت عائشة إلى أبي بكر، وأرسلت حفصة إلى عمر، وأرسلت فاطمة إلى علي، فلم يجتمعوا حتى توفي رسول الله وهو في صدر عائشة، وفي يومها يوم الاثنين حين زاغت الشمس لهلال ربيع الأول.
• وقال يعقوب بن سفيان عن يحيى بن بكير، عن الليث أنه قال: توفي رسول الله يوم الاثنين لليلة خلت من ربيع الأول، وفيه قدم المدينة على رأس عشر سنين من مقدمه.
• وقال سعد بن إبراهيم الزهري: توفي رسول الله يوم الاثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول لتمام عشر سنين من مقدمه المدينة.
ولمزيد من الروايات الأخرى يرجى الاطلاع على البداية والنهاية، ج 5 فصل في ذكر الوقت الذي توفي فيه الرسول على ويكي مصدر. يتبع....
م. غ : ميلادي غريغوري.
بعض المواقع المراجعة
https://www.alukah.net/sharia/0/72441/
http://astropixels.com/ephemeris/phasescat/phases0501.html
http://5ko.free.fr/fr/year.php?y=1984&s=





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,462,887
- ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (2)
- ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (1)
- محاولة في الكرنولوجية النبوية الشريفة
- عمر النبي نوح المضاعف بين الألف سنة وال 1000 سنة
- الحجة في القرءان وحدة للقياس بمدين
- وحدات قياس الأجل في القرءان: الحول نموذجا
- اصحاب الكهف والرقيم واللامفكر فيه
- التناص العددي والطي البياني في رءيا يوسف والملك
- فواتح سورة الروم والجهل بالسنين


المزيد.....




- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن ابراهيم - ليلة القدر وتقويم الليالي العددية العالمي الموحد (3)